متقيش “ولادي”    هذا هو مغرب محمد السادس    محمد السادس: ملك القرب    من ملياردير لفقير.. والد “فرانش مونتانا”: ابني تخلى عني وحكموا عليَّ بالإفراغ في لقاء ب"العمق"    قلة النوم تؤدي إلى مشكلة صحية خطيرة!    مؤلم..”بالة” تقتل عامل بناء نواحي أكادير    الشيخي: الصراحة تقتضي الاعتراف بأوجه القصور في أداء غرف التجارة والصناعة    ‪بوعبيد ينتقد غياب التنسيق بين القصر والحكومة في الملفات الكبرى‬    الملك محمد السادس يترأس مراسيم “حفل الولاء” في مدينة تطوان    لقطات من فيلم تتحول لجريمة بتطوان    مليون شريحة اتصال وإنترنت مجانا لضيوف الرحمن    الجحيم الناعم    فيتا كلوب الكونغولي يعلن هروب أربعة لاعبيه إلى المغرب ويقرر اللجوء إلى "الفيفا"    انتشار أمني مكثف في فرنسا يوم نهائي كأس إفريقيا    تطوانية تفوز بلقب ملكة جمال العرب لعام 2019    الوداد يتعاقد مع مدرب صربي خلفا لفوزي البنزرتي    الحسيمة.. شاطئ “باديس” يلفظ جثة خمسيني غاب عن عائلته منذ أسابيع    التماس بوعشرين العفو الملكي.. مصادر تكشف ل”الأول” تفاصيل المبادرة    لعبة إسقاط الأقنعة.. مدخل إلى مشروع الرواية السياسية -الحلقة13    حريق مهول يندلع في مستودع للخشب بسطات    موخارق يتهم العثماني ب”خرق” الدستور والاتفاق الاجتماعي بخصوص مشروع قانون الاضراب    «هيومن رايتس» تنقل شكوى معارضي البوليساريو من انتزاع اعترافاتهم تحت التهديد بالتعذيب    رسميا.. الكاميروني أليوم حكما لنهائي كأس إفريقيا    لمجرد ورمضان يصدران كليب “إنساي”.. قصة خيانة تنتهي بحياة الرفاهية -فيديو    « الهواواي » تعتزم عقد شراكات استراتيجية مع المغرب    على مدى جلستين.. القرض الفلاحي للمغرب ينجح في امتحان لجنة مراقبة المالية العامة    إيغالو يقود نيجيريا لاقتناص المركز الثالث في أمم إفريقيا    ساديو ماني يفتح النار على الجزائر قبل نهائي إفريقيا    تطوان… الحمامة البيضاء تفرد جناحيها للهايكو المغربي    نهائي دوري أبطال إفريقيا وكأس الكونفدرالية في مباراة واحدة    بعد منع مخيمها .. “جمعية رسالة” تهاجم وزير الشباب والرياضة وتهدد باللجوء للقضاء    السجن مدى الحياة لإمبراطور المخدرات المكسيكي “إل تشابو”    أردوغان يدين الهجوم على الدبلوماسيين في أربيل وأنقرة تتوعد بالرد    اليورو يهبط لأدنى مستوى في أسبوع    إعلان من أجل الترشح لنيل جائزة الثقافة الأمازيغية برسم سنة 2018 صنف المسرح    كيف تحمي هاتفك من قراصنة "واتساب"؟    خليفة رونار في "أسود الأطلس" فرنسي.. إما لوران بلان أو برونو جينيزيو!    السياسة الملكية في مجال صناعة السيارات تفتح أبواب نادي الكبار أمام المغرب    بفضل الرؤية الملكية: المغرب يدخل نادي الأمم البحرية العظمى    فلاش: «الحر»يطلق”الغريب”    صراع سعودي-قطري على خدمات هداف المغرب بعد صفقة حدراف    الائتلاف المغربي للتعليم : القطاع الخاص يتنامى على حساب المدرسة العمومية ويمس بمبادئ المساواة وتكافؤ الفرص    هل تنشأ حركة سياسية جديدة لفلسطينيي 48؟    “الكونغرس الأمريكي” يدين تعليقات ترامب “العنصرية”.. وهذه تفاصيل القرار    افتتاح متحف نجيب محفوظ بمصر أمام الزوار    مديرية الأمن تكشف تفاصيل وفاة فتاة بالرباط بعض تعرضها للاغتصاب بواسطة العنف    الأسر تفقد ثقتها في المستقبل    صندوق النقد الدولي متفائل بأداء الاقتصاد المغربي    المجلس العسكري السوداني و حركة “الحرية والتغيير” يوقعان اتفاق المرحلة الانتقالية    بنكيران: نعيشُ في "غفلة جماعية" .. لا ينفع فيها مال أو سلطان    عبد الإله بنكيران يعود من جديد    العالم العربي يشهد خسوفا جزئيا للقمر    جدل في الأردن.. تعيين أول مفتية    استشهاد فلسطيني يثير التوتر في سجون إسرائيل    علاج “ثوري” جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين    دراسة : اتباع نمط حياة صحي يُبعد شبح الإصابة بالخرف    أخصائي في أمراض الجهاز الهضمي: الماء يُطفئ حرقة المعدة    الأسماك والبيض والجزر .. هذه أفضل أطعمة لصحة العين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عالم مغربي: "الاقتران" يحسم تحديد الشهور القمرية بالعالم الإسلامي
نشر في هسبريس يوم 02 - 06 - 2019

مع اقتراب الأعياد الدينية في العالم الإسلامي وشهر رمضان، تطرح أسئلة حارقة من قبيل: لماذا يواجه المسلمون صعوبة في تحديد بداية هذه المناسبات الهامة؟ وما سبب بداية الشهر القمري في تواريخ مختلفة رغم أن الدول الإسلامية تدعي أنها تعتمد على الحساب الفلكي؟ وكيف قدم علم الفلك حلا لهذه المعضلة منذ قرون؟
يبدأ الشهر القمري على المستوى الفلكي في اللحظة التي تكون فيها الشمس والقمر والأرض في خط مستقيم، مع وجود الشمس والأرض على الجانب الآخر من القمر، وهو ما يطلق عليه اسم "الاقتران"، وهذا يحدث كل شهر في لحظة واحدة في جميع أنحاء الأرض، مع الأخذ بعين الاعتبار فارق التوقيت من منطقة إلى أخرى.
ولا يمكن مسبقا أن نعرف بدقة متى يمكن رؤية الهلال بعد بداية الشهر القمري، نظرا لعدة عوامل فيزيائية وجغرافية، وكذا ظروف المراقبة المحلية، خاصة الطقس، التي تؤثر على الرؤية الواضحة، ولحظة الاقتران هي التي يمكن تحديدها بالحساب الفلكي قبل عدة سنين وبدقة عالية بخطأ أقل من الثانية المائوية.
اعتمدت كل الحضارات عبر التاريخ على الرؤية البصرية لتحديد الشهور القمرية لأنها كانت الوسيلة الوحيدة آنذاك، لكن مع تطور علم الفلك تم الحسم في هذا المجال باستثناء العالم الإسلامي، الذي ما يزال يعيش على إيقاع الخلافات الفقهية المتمحورة حول الاختيار بين الحساب الفلكي أو الرؤية.
وما يزال هذا العالم لم يحسم أمره بالاعتماد على الرؤية، ويطرح تساؤلات حول "هل الرؤية ينبغي أن تكون محلية أو جهوية أو بين الدول القريبة أو عالمية، او بالعين المجردة، أو عبر التلسكوب؟"، ومما يزيد الطين بلة ارتفاع منسوب الرؤية السياسية للأمر والشك في النتائج العلمية للتخصصات المهتمة بهذا المجال، خاصة علم الفلك.
هناك مؤسسات وجمعيات ومراكز "فلكية" تنشر بيانات تحت عناوين علمية، يوقع عليها بعض الفلكيين حول بداية أو نهاية رمضان والأعياد الدينية بناء على "الحساب الفلكي".
ويطرح السؤال حول سبب وجود اختلاف في تحديد هذا الشهر علما أن علم الفلك يشكل منطلقا للإجابة العلمية على السؤال. المشكلة تكمن في أن المقترحات الحالية من التقويم الإسلامي ما تزال تعيش حصارا في كنف معيار الرؤية اللازمة ومعايير هندسية أخرى تعود أصولها إلى البابليين، منها عمر الهلال بعد الاقتران، والزاوية بين الشمس والقمر، والبعد العمودي للقمر عن الأفق، والفترة الزمنية بين غروب الشمس والقمر، وغيرها من الشروط التي وضعت للتنبؤ حول إمكانية أو استحالة رؤية الهلال.
إن هذه المعايير لا تتسم بالدقة، وغير متناسقة ومعقدة وليست دائمة، وبالتالي أدى تعددها واختلافها من دولة إلى أخرى إلى حدوث اختلاف كبير في تحديد بداية الشهر.
ومن هذا المنطق، فإن الحساب الفلكي لا يعتبر مسؤولا عن هذه النتيجة الخاطئة لأنه لا يخبرنا بدقة وبشكل قطعي برؤية الهلال، بل على بداية الاقتران، أي بداية الشهر القمري، وهو ما يؤكد أن كل محاولة للتوفيق بين رؤية الهلال والحساب الفلكي تؤدي إلى الفشل.
هناك فقهاء بارزون عبر التاريخ أصروا على اعتماد الاقتران بداية الشهر القمري، لكن للأسف مازال الذين يتبنون اعتماد الرؤية أو الحساب الفلكي للتنبؤ بها هم المهيمنون على الواقع الحالي لدول العالم الإسلامي، باستثناء ليبيا التي تعد الدولة الوحيدة التي حاولت تطبيق هذا المنهج العلمي الدقيق.
ويظهر أن هذا الاستثناء لن يتعمم نظرا لوجود ضغوط قوية تمارسها بعض الدول الغنية والقوية لدفن هذا الحل الدقيق.
وبحسب الدراسات العلمية، فإن الاقتران سيحدث يوم الاثنين ثالث يونيو الجاري، وذلك على الساعة العاشرة ودقيقة واحدة صباحا حسب التوقيت العالمي. ولذلك، فإن يوم عيد الفطر على المستوى الفلكي سيكون يوم الثلاثاء الموالي.
ويمكن رؤية الهلال في اليوم نفسه في عدة مناطق. لذلك، فإن الدول التي تعتمد على الرؤية العالمية مثل تركيا وألبانيا وكوسوفو والبوسنة والهرسك، إضافة إلى المجلس الأوروبي للإفتاء والمجلس الإسلامي في فرنسا، قد أعلنت جميعها أن عيد الفطر سيكون يوم الثلاثاء 4 يونيو الجاري، في حين اختلفت الجاليات الإسلامية في مختلف الدول الأوروبية، حيث أعلنت المؤسسات الدينية في السويد مثلا أن عيد الفطر سيحل يوم الثلاثاء المقبل، ويوم الأربعاء في النرويج، مما أدى إلى الشعور بالإحباط والقلق في أوساط الجاليات المسلمة.
وكخلاصة، يمكن القول إن الحل الطبيعي والعلمي لهذه المشكلة المتكررة سنويا يكمن في تبني الاقتران كبداية للشهور القمرية كما هو معروف في الفلك، وإسقاط الرؤية البصرية، سواء بالعين المجردة أو عبر الأجهزة الحديثة، مما سيمكن كل مسلم من برمجة حياته وعبادته من خلال توقيت دقيق ومسبق دون تدخل من قبل المؤسسات الدينية، مثلما هو الشأن في تحديد أوقات الصلاة التي تتبنى التقويم الشمسي.
*باحث في علم الفلك-جامعة أوسلو "النرويج"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.