البرلمان الأوروبي يندد بتحويل المساعدات الإنسانية من قبل الجزائر و"البوليساريو"    لزرق: الحكومة أخلفت الموعد وعليها نهج مخططات استباقية لتفادي الأسوأ    عبد اللطيف وهبي يلغي اجتماعا مع عزيز أخنوش بسبب تصريحات الطالبي العلمي    « لارام » تكشف عن إعداد برنامج رحلات يتلاءم مع شروط الحكومة    كان يستهدف مقرات سيادية.. تونس تعلن إحباط مخطط إرهابي    السودان.. إجراء تعديلات وزارية في الحكومة الانتقالية    النصر يؤكد رسميا شفاء امرابط من كورونا    ‏الأهلي المصري يوافق على تمديد إعارة أزارو لنادي الاتفاق    أمراض مفاجئة تظهر على المصطافين بشاطئ بالعرائش    طنجة.. كمين أمني يوقع بشخصين وفي حوزتهما 249 قرصا مخدرا    جمارك أكادير تتلف أزيد من 7 أطنان من المخدرات والمواد المحظورة    للمرة الثالثة.. تأجيل النظر في قضية المغنية دنيا بطمة    حمزة مون بيبي. ملف دنيا باطما داز ثاني فالمحكمة.. وها آش قررات ابتدائية مراكش    المجرد يكشف عن موعد طرح أغنيته الجديدة "عدى الكلام" !    جندي متقاعد يعيد كورونا إلى جهة سوس !    تجمع الأحرار يطالب بتعديل قانون الحالة المدنية و إدماج حروف تيفيناغ !    تيغزوي: "لم يتم إستدعائي لمعسكر أكادير .. انتظرت الناصيري 8 ساعات في بنجلون لحسم مستقبلي لكنه تخلف عن الحضور!"    الرجاء الرياضي يواجه وديا رجاء بني ملال يوم الأربعاء المقبل    "مؤسف".. انقلاب سيارة "بيكوب" وإصابة 20 عاملة زراعية ضواحي أكادير (فيديو)    12 مليون إصابة بكورونا في العالم.. نصفها في الولايات المتحدة وأميركا اللاتينية    سيدي إفني.. اجتماع تقييمي لاستراتيجية مكافحة الحشرة القرمزية    تظاهرة "الليلة البيضاء" تعود افتراضيا بعرض أفلام وثائقية وروائية من 6 دول حول "السينما والبيئة"    عبد الوهاب الدكالي يصدر ألبوما غنائيا    التباعد بين المصلين في المساجد.. ناظوريون يستقبلون خبر افتتاح بيوت الله بالفرح والسرور    فنلندا ترفع قيود السفر على مجموعة من الدول وتستثني المغرب    انطلاق تداريب المنتخبات الوطنية    أبو حفص يدعو إلى تغيير طريقة الصلاة بعد جائحة كورونا    ودّع أمه وأطفاله.. تسجيل جديد يكشف الكلمات الأخيرة لجورج فلويد قبل وفاته    موعد قرعة دوري أبطال أوروبا    السفير ابو سعيد يحذّر من تدفق لاجئين لبنانيين الى شواطئ أوروبا    الحكومة تجتمع اليوم لدراسة تمديد حالة الطوارئ الصحية    غضب عارم داخل هيئة المحامين بتطوان بعد الاعتداء على مكتب محامي بشفشاون    المالية المعدلة ».. بنشعبون يدعو القطاع الخاص لفتح « حوار مسؤول » لتجاوز الأزمة »    خبير يكشف ل »فبراير » تفاصيل الفحوصات المطلوبة للمغاربة قصد دخول أرض الوطن    تسجيل 178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في المغرب.. الحصيلة : 14949    كورونا حول العالم.. تسجيل 1323 وفاة و36.153 إصابات جديدة بفيروس كورونا    إسبانيا.. رئيس الوزراء "منزعج" من مزاعم فساد مرتبطة بالسعودية تطال الملك السابق    المغرب يحظى بصفة عضو ملاحظ لدى مجموعة دول الأنديز    الدار البيضاء .. انتخاب عبد الإله أمزيل رئيسا جديدا للتعاضدية الوطنية للفنانين    المغرب يسجل 178 حالة من أصل 7659 تحليلا مخبريا في آخر 16 ساعة بنسبة إصابة تصل إلى 2.3%    ناشط عقوقي    أكادير.. غرق قارب للصيد البحري وفقدان أكثر من 11 بحارا    الرجاء يوضح حقيقة إعارة وأحقية شراء عقد أحداد    المغرب يقرر الرفع من رسوم الإستيراد إلى 40 في المائة من اجل تشجيع الإنتاج الوطني    عدد الإصابات بفيروس كورونا يرتفع إلى 14949 إصابة بعد تسجيل 178 حالة جديدة    وزارتا الداخلية والفلاحة تبقيان على المهن الموسمية المرتبطة بعيد الأضحى    رسائل قوية للمغرب في مجلس الأمن.. بوريطة: ليبيا ليست أصلا للتجارة الديبلوماسية    مستجدات كورونا بالمغرب | 178 حالة جديدة و'زيرو' وفاة.. وحصيلة الاصابات تصل 14949    أسهم أوروبا ترتفع بعد توقعات مطمئنة من « ساب للبرمجيات »    جولة في "قصر الفنون" طنجة.. مشاهد من المعلمة الضخمة قبل الافتتاح- فيديو    الدار البيضاء.. تقديم جهاز 100 في المائة مغربي لتصنيع الكمامات الواقية    فيديو.. حمزة الفضلي يطرق باب معاناة الشباب مع »الدرهم »    الملايير التي خسرتها الخزينة بسبب جائحة كوفيد 19    طقس الخميس.. استمرار ارتفاع درجات الحرارة لتصل ال46 بهذه المناطق المغربية    بعد إصابة شرطي بكورونا.. فرض الحجر الصحي على جميع موظفي دائرة أمنية بطنجة        رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انتشار "الفيروس" يضع مستقبل العلاقات الدولية على "كف كورونا"
نشر في هسبريس يوم 29 - 03 - 2020

اجتاح فيروس كورونا المستجد مختلف الدول في بقاع العالم، وغزا القارات الخمس. وبالنظر إلى الأزمة الخانقة التي خلفها الوباء اللعين "كوفيد 19" في شتى مناحي الحياة فإن ذلك يطرح سؤال التطور العلمي للدول المتقدمة، وبنية العلاقات الدولية في مجال الصحة العالمية.
أي مستقبل للعلاقات الدولية ما بعد كورونا؟ سؤال نقلته هسبريس إلى الدكتور أحمد درداري، أستاذ جامعي رئيس المركز الدولي لرصد الأزمات واستشراف السياسات، الذي قال إن الوضعية تحتمل عدة صور، فقد يتجه شعور الشعوب نحو تقوية الروح الإنسانية والتضامن لمواجهة الأخطار؛ كما أن الدولة التي ستجد علاجا لهذا الوباء ستكون النموذج المؤسس لمرحلة جديدة في العلاقات الدولية لما بعد جائحة كورنا كوفيد 19.
ويرى رئيس المركز الدولي لرصد الأزمات واستشراف السياسات أنه قد يعاد النظر كليا في العلاقات الدولية، بناء على التخلف العلمي الذي لم يستطيع إيجاد حل لإنقاذ البشرية من الفيروس القاتل، وكذلك بسبب الضغط الاقتصادي الناتج عن تبعات الوباء التي فرضت عزلة اقتصاديات القوى الكبرى ومئات الملايين من العمالة، بدون أي ضمانات، ما عدا الإجراءات المؤقتة، غير مستبعد تعرض النظام العالمي لأزمة "عدم استقرار" بسبب الانحسار الاقتصادي وظهور خلافات داخلية وفي ما بين الدول الكبرى.
وأضاف الأكاديمي المغربي، في تصريح لجريدة هسبريس: "قد لا يكون التعاون الدولي الحالي كافيا لمواجهة الوباء، إذ لم يتم إيجاد حل للوباء من طرف الولايات المتحدة والصين وتمكين البشرية من لقاح فعال، وإنهاء الاتهامات المتبادلة بين الدولتين وتقديم الاعتذار للبشرية بعد ذلك"، مرجحا تعقد الأوضاع ودخول العالم مرحلة جدية من الصراع، أو ما يسمى "عهد الحرب البيولوجية" غير المنتهية إلا بدمار شامل، "خصوصا أن قانون الحروب الحديث مبهم، في حين لم تعد أي دولة تحترم قانون جنيف والبروتوكولات الإضافية".
ورجح الأستاذ الجامعي أن يكون هذا الوباء سببا في انهيار الاتحاد الأوربي أيضا، "بسبب فشله في مواجهة الوباء، وهو ما يفسر أن الوحدة الاقتصادية أغفلت بناء سياسة صحية أوربية مشتركة، وتخليه عن حوالي 70 في المائة من المواطنين عرضة للإصابة بالفيروس"، وزاد: "وعليه قد تعود بعض الدول إلى هويتها الوطنية الأصلية والاعتماد على الذات في بناء سياستها الصحية وتحويل ميزانيات مهمة للأبحاث العلمية، وإعادة تأهيل قدرتها للتعامل مع الأزمات الافتراضية والتخطيط للتوقعات في عالم معقد ومتغير باستمرار وينبئ بالأسوأ".
وقال المتحدث ذاته إن "العالم قد يقبل على انهيار اجتماعي سيؤدي إلى مناهضة العولمة والمهاجرين، وظهور قوميات جديدة قديمة مبنية على فقدان الثقة في الديمقراطيات الغربية بكل نماذجها، لكونها لم تجلب للبشرية السعادة، بل سرعت التطور الممزوج بالويلات والأزمات، في مقابل ظهور قوميات جديدة أمنية ومتقدمة، ستخلص الإنسان من التعاسة وستكون بديلا لديمقراطيات القوة والتخويف والمنافسة واستبدالها بديمقراطية السلام والتعاون والتعايش"
"ستصبح الدولة العلمية والإنسانية هي النموذج للانتماء إلى قوميات جديدة، بدلا من المعيار الاقتصادي التنافسي والاستهلاكي السريع، ما ينبئ بظهور الكونفوشيوسية كقومية أسيوية وظهور قومية إسلامية معتدلة، مع عودة قوميات وطنية كقوميات الأقليات"، يقول أستاذ العلوم السياسية.
وختم درداري قراءته لمستقبل العلاقات الدولية ما بعد الفيروس المستجد بالقول: "قد يكون لمؤشر فشل الولايات المتحدة في قيادة العالم بشروط تمليها من طرف واحد منعرجا جديدا في العلاقات الدولية، ومنه فهي مطالبة بالبحث عن أسلوب جديد يحقق التوازن على مستوى علاقاتها بالدول الكبرى، وإنهاء التحكم في قرارات المؤسسات الدولية قبل انهيار اقتصادها، وقبل أن تنتهي هيئة الأمم المتحدة وينتهي مجلس الأمن ويزول 'الفيتو'".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.