يونس عبد الحميد الدولي المغربي مرشح لجائزة أفضل لاعب إفريقي في فرنسا    عناصر الدرك الملكي توقف "الطيّارة" نواحي سطات    6 أشخاص في قبضة أمن وجدة لهذا السبب!    إلقاء القبض على صاحب شركة عقارية متهم بالنصب على عشرات الضحايا في ملفات عقارية بمنتجع سيدي بوزيد    بعد عشر سنوات استنفار بوزارة التجهيز لإتمام الطريق السريع تازة الحسيمة    طنجة تطوان الحسيمة.. ارتفاع اجمالي الوفيات بكورونا الى 37 حالة        إشراقات الذاكرة ومكنونات الوثيقة في "شذرات من سيرة اليوسفي"    سائقو "طاكسيات الرباط" يرفضون استئناف العمل    العثماني يدعو النقابات إلى تقديم مقترحاتها حول تخفيف الحجر الصحي وتجاوز تداعيات “كورونا”    التبديلات الخمسة تضر برشلونة    الجديدة: جمعية جسور للتربية والتوجيه تنظم لقاء تواصليا عن بعد حول التحضير لامتحان البكالوريا.    عدد المغاربة العالقين بسبتة بسبب كورونا    علم النفس اللغوي والبرهان العقدي للتواصل عند ابن حزم الأندلسي    البرازيل الرابعة عالمياً بين الدول الأكثر تضرراً من كورونا …    سلطات الجديدة تسارع الزمن لافتتاح مختبر طبي للكشف عن فيروس كورونا بعاصمة دكالة    تعقيم وتحسيس بأزقة وشوارع المدينة العتيقة بالقصر الكبير من طرف الطيف الجمعوي والمجلس الجماعي    سار.. محمد اليوبي يعود إليكم من جديد    وزارة الصحة توضح حقيقة اقتناء اختبارات للكشف السريع عن كورونا بمبلغ 400 مليون    لشكر: لهذا حرصنا على أن تكون جنازة اليوسفي وكأنها جنازة أي مغربي عادي    بسبب « جيم »على الفيسبوك.. قيادي في حزب التراكتور يقاضي زميلته في الحزب    نسبة الشفاء من كورونا في مراكش - آسفي تقفز إلى 92,2%.. و56 حالة نشطة فقط تتلقى العلاج على مستوى الجهة    الحكومة البريطانية تجيز عودة المنافسات الرياضية مطلع يونيو لكن بشرط    « نساء المغرب »: حذاري من إعادة استغلال خزانات مصفاة سامير بالمحمدية »    المغرب يضيف ساعة إلى توقيته    "إن شاء الله لاباس" .. الشودري تتغنى بتضحيات المتصدين لكورونا    مَنْطِق بالتَّطْبِيق نَاطِق    المديرية الإقليمية للثقافة بورزازات.. حصيلة إيجابية لمحطات إبداعية عن بعد    عسل .. اسود    عبد المنعم شطة: "الزمالك سيكون المتضرر الأكبر في حال تم منح لقب دوري أبطال أفريقيا للوداد و الكرة العالمية لم تشهد أمرا معقدا كفضيحة رادس"    تعزية المجلس الوطني للصحافة في وفاة الفقيد عبد الرحمان اليوسفي    بحضور ترامب .. إقلاع تاريخي لفالكون 9    بني ملال : مسلك العلوم الفيزيائية والدروس الاضافية غير الحضورية بامتحان البكالوريا    وحشية الشرطة الأمريكية تنكأ جرح العنصرية في الولايات المتحدة    مشاورات بين الحكومة والمهنيين حول استئناف الأنشطة التجارية    في إنتظار التأشير الحكومي..شبكة 5G تصل المغرب    "وفيات كورونا" تغيب عن 11 منطقة في إيطاليا    الساحة الفنية المصرية تفقد أحد رموزها.. وفاة الفنان الكبير حسن حسني    مالطا تصادر مبلغ مليار دولار يعود لحكومة حفتر    أول فوج من المغاربة العالقين بالجزائر يصل إلى مطار وجدة    انخفاض مبيعات الإسمنت ب 20,6 في المائة عند متم أبريل 2020    الدولي المغربي يونس عبد الحميد مرشح لجائزة أفضل لاعب إفريقي في فرنسا    الفنان المصري حسن حسني في ذمة الله    ميركل لن تحضر قمة مجموعة السبع في واشنطن    مبادئ الديمقراطية وواجب التصدي للهجمة على الاسلام    وضع بروتوكول خاص ب”كورونا” لمستخدمي الفلاحة والصيد البحري    ترامب يريد إنهاء "العلاقة الخاصة" مع هونغ كونغ    دونالد ترامب وتويتر: الرئيس في مواجهة منصته المفضلة    هيئات تدعو الحكومة إلى تطبيق إعفاءات جبائية    مقترح قانون ينادي بإجراءات بنكية وتأمينية لفائدة التجار والحرفيين    إعادة افتتاح سوق كيسر للمواشي بجهة البيضاء    بسبب كورونا..شركة (رونو) الفرنسية تلغي 15 ألف منصب شغل عبر العالم    جامعة الحسن الثاني تتحدى الحجر بمهرجان فني    عارضة أزياء مشهورة تنتظر ولادة زوجها الحامل في شهره 8    الغرب والقرآن 30- تعريف بن مجاهد النهائي للسبعة أحرف    بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر    بعد تضامن المغاربة في أزمة كورونا.. الأوقاف تعلن استعدادها لإنشاء “بيت الزكاة”    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"بن بيه" يدعو إلى الصلة بالله وهَبة ضمير عالمية ضد "كورونا"
نشر في هسبريس يوم 04 - 04 - 2020

"فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا، إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا" .. صدق الله العظيم
تواجه البشرية، في هذه الآونة، إحدى الكوارث الشاملة التي عمت العالم والتي يقف أمامها في حيرة؛ ولكن أيضا في محاولة لمواجهتها.
ولعل من المبكر أن يقدم الإنسان نتائج وعبر من هذه الحادثة، التي لا تزال ملء السمع والبصر؛ لكن ربما بصفة عامة يمكن أن نلاحظ الحاجة إلى هبة ضمير عالمية، للتأكيد على وحدة المصير الإنساني وعلى الأخوة الإنسانية وعلى التضامن.
إن التعاطف أمر تزكيه الفطرة الإنسانية؛ لأن الإنسان، في وقت الأزمات، يتجدد شعوره بالانتماء إلى الأسرة الإنسانية، وبأن حياة نفس واحدة كحياة جميع الناس، وخسارتها كخسارة جميع الناس، فهذه حقيقة واحدة لا يتغير جوهرها بالكثرة ولا بالقلة. وهي حقيقة قرآنية "من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً".
إن الديانات السماوية، وفي مقدمتها الدين الإسلامي، لا يقتصر طلب الإحسان فيها على المؤمنين، بل يشمل غيرهم من أبناء البشر، بل كل الأحياء "في كُل ذي كبِد رطبة أجرٌ"، كما جاء في الحديث الصحيح. وتلك هي الاستعارة الجميلة لاستحقاق كل المخلوقات الحية العطف ومساعدتها على استبقاء الهدية الربانية التي هي الحياة.
فمجرد أن هذا الكائن يحمل بين جنبيه كبداً، فإنه محل تعاطف ورأفة؛ فالقطط والحيتان وأنواع الحيوان، وعلى رأس الهرم الإنسان، هم سكان هذه المعمورة وهم الأهل والجيران. وإن الاختلاف في الدين، كما يتوهم البعض، لا يقف عائقاً دون هذا التعاطف والتعاون في النكبات والأزمات؛ لأن الحياة هي نفس الحياة والإنسان هو نفس الإنسان وآلامه وآماله هي نفس الآلام والآمال.
ونحن المسلمين، بما شرعه ديننا الإسلامي الحنيف السمح، جديرون بأن نبرز هذه القيم الفاضلة والمثل السامية. تلك رسالتنا ورسالة الأديان السماوية من عهد آدم إلى النبي الخاتم.
إننا نحتاج إلى وقفة تضامن مع الدول الضعيفة والشعوب التي تحتاج إلى الإغاثة الطبية أو الغذائية العاجلة، وقفة تتسامى عن حسابات السياسة والعلاقات الدولية إلى سقف التعاطف والترابط الإنساني.
إن هذه الجائحة تنبهنا إلى حاجة الكون إلى ربط الصلة بالسماء. إن الإنسان وهو يقف متحيراً أمام هول الحدث، ومتسائلا عن أسبابه، يطرح مجموعة من الأسئلة؛ وهي أسئلة تتعلق بالبحث عن سنن الكون، كيف حدث هذا الوباء، وكيف يتعامل الإنسان مع هذه الأوبئة بإنتاج اللقحات والعلاجات الملائمة، واستشراف حدوثها، والابتعاد عن المناطق الموبوءة.
وليس في هذه الأسئلة شيء ينافي الاعتراف بقدرة الباري جل وعلا وقدره، بل هو كما قال الخليفة الراشد عمر بن الخطاب: "نَفِرُّ مِن قَدَرِ اللَّهِ إلى قَدَرِ اللَّهِ"؛ بل إن الإسلام يحث على البحث العلمي للتوصل إلى الدواء. وفِي صَحِيحِ مُسْلِمٍ مِنْ حَدِيثِ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: لِكُلِّ دَاءٍ دَوَاءٌ فَإِذَا أُصِيبَ دَوَاءُ الدَّاءِ بَرَأَ بِإِذْنِ اللَّهِ. إن هذا الحديث أصل عظيم، ودعوة إلى تعلم الطب والبحث عن الدواء، فهو يؤكد وجود دواء لكل داء؛ فإذا كان الإنسان على يقين من وجود دواء للأمراض العضالية، فضلا عن الأمراض الأخرى، فعليه أن يستقصي بحثا، فهو لا يبحث عن شيء معدوم، لكن عن شيء موجود لم يكتشف بعد، وهذه بشرى وأمل للباحثين. وقد جمع هذا الحديث الكريم بين اتجاهين، أولهما يشير إلى مجهود الإنسان في قوله عليه الصلاة والسلام: "فَإِذَا أُصِيبَ دَوَاءُ الدَّاءِ"، وثانيهما: الاتكال على الله سبحانه وطلب التوفيق منه لأنه خالق الأشياء والهادي بمنه إلى المكتشفات، وذلك في قوله "بَرَأَ بِإِذْنِ اللَّهِ"، فالإنسان يجتهد ويبحث ويستمد التوفيق من القوة العليا الممدة والملهمة.
إن الأديان السماوية يجب أن تكون حاضرة في هذا التأمل البشري في خضم هذه الجائحة لتقديم الأمل والحث على التضامن والتحلي بالأخلاق الإنسانية، التي تؤدي إلى التعايش السعيد بين سكان هذا الكوكب الذي نعيش فيه.
وفي الوقت الذي تجتاز فيه البشرية هذا الامتحان الصعب، فإن أتباع الأديان مدعوون إلى التعاون مع الجهات الرسمية في احترام التعليمات الطبية، وبخاصة ونحن نستقبل مواسم دينية كبرى.
ختاماً، ندعو إلى الدعاء والتضرع والاستنجاد بالقوة وباللطف والرحمة الإلهية. ونسأل الله سبحانه أن يرفع الغمة ويفك هذه الأزمة، وأن يرحم أهل الأرض، ويوفقهم إلى الصبر والشكر وإلى التراحم فيما بينهم والتعاون على البر والتقوى.
*رئيس منتدى تعزيز السلم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.