سكان “عين دفالي” يعيشون في انعزال تام.. لا هاتف ولا أنترنت!    المغرب في تاريخ اليهود نصيب    نادي النهضة للرياضة للجميع ينظم دوريا كرويا بمناسبة عيد العرش    اَلْبِّيجِّيدِي أَمَامَ الاِنْشِطَارِ الْمُحْتَمَلِ !    عمال الحراسة والنظافة بالتعليم يحتجون ضد “السخرة”    اولاد حميد : من سمح بتوسعة مسكن باحتلال للرصيف؟؟؟    بعد أقل من شهر من مؤتمر المنامة.. الاحتلال يشن عملية هدم ويشرد مئات الفلسطينيين    دي ليخت يكشف سببا مثيرا لعدم ضمه من طرف المان يونايتد!    لقجع يهدد: الشركة الرياضية شرط أساسي للمشاركة بالبطولة في لقاء تواصلي    ارتفاع صاروخي لتذكرة السفر بين طنجة وطريفة    سلطات الاحتلال تشرّد عشرات أهالي جنوب القدس في أكبر عملية هدم 16 مبنى في حي الحمص    بوكيتينو يعلق على إمكانية عودة بيل لتوتنهام    خلال 2019.. 9 ملايير للمواقع الأثرية    لقجع: ومستعد للرحيل عن الجامعة.. وبذلنا جهدا كببرا في السنوات الماضية    بأصوات 241 من ممثلي الأمّة .. البرلمان يصادق على "فرنسة التعليم"    رئيس الجامعة يشيد بعمل رونار ويؤكد: حزني عميق عقب الإقصاء في "الكان"    بمعارضة 4 نواب وامتناع “الاستقلال”..مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع القانون المتعلق بمنظمة التربية والتكوين    عبد الحق الخيام: توحيد الجهود هو السبيل الأنجع للقضاء على الإرهاب    إعادة انتخاب أحيزون رئيسا لجامعة ألعاب القوى    اصابة 20 طفلا بجروح بليغة اثر خلل بأرجوحة دائرية للالعاب    رئيس الحكومة: الحكومة ستواصل تنفيذ التعليمات الملكية السامية لتقليص الفوارق بالعالم القروي    توحيد الجهود للقضاء على الإرهاب والمملكة اعتمدت سياسة استباقية تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة    الأعرج: المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية سيضطلع بمهمة اقتراح التوجهات الاستراتيجية للدولة    مُخَالِف لقانون التعمير يشرمل رجل سلطة ويرسله للمستعجلات    "كان 2019" أرقامها قياسية    إسرائيل تعلن استقبال وفد من صحافيين عرب    مجلس الحكومة يناقش الخميس المقبل فرض رسم ضريبي جديد على الاستيراد    موجة حرارة ستصل إلى 46 درجة ستضرب هذه المناطق من المغرب ابتداء من الأربعاء    البام للعثماني: أقبرتم حلم المغاربة في سن سياسة جهوية ناجعة خلال جلسة الأسئلة الشفوية لاشهرية    إيران تعلن كشفها 17 جاسوسا دربتهم CIA وإصدار حكم الإعدام على بعضهم    تيوتيو يسقط لمجرد ورمضان من عرش “الطوندونس    أكادميون يُجمعون على “تصاعد خطاب العنف” في مواقع التواصل الاجتماعي و”تهميش” المثقفين لصالح “التفاهة”    عشق العواهر    قطر: هدم إسرائيل منازل فلسطينيين جريمة ضد الإنسانية    اتصالات المغرب: ارتفاع ب 1.8 % في النتيجة الصافية المعدلة لحصتها خلال النصف الأول من 2019    الزهوي: القطاع البنكي استطاع إجمالا الحفاظ على ربحيته بفضل نموذجه المرتكز على تنويع الأنشطة    شرف وسلطان في مهرجان الحاجب    أكثر من 60 سنة من العطاء الفني.. لحظة اعتراف لعبد الوهاب الدكالي في مهرجان السينما في تازة – فيديو    اسعار المواد الغذائية تواصل الارتفاع باقليم الحسيمة    الفنان حاتم عمور يلهب جمهور المهرجان الثقافي لتيفلت بأحدث أغانيه    البكوري يتباحث بنيويورك مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة لقمة العمل المناخي    أشغال بناء برج محمد السادس بسلا تتقدم وفق البرنامج المتوقع    خلال مناقشة عرض الرئيس المدير العام لمجموعة القرض الفلاحي للمغرب    آخر موضات الأسلمة: إستغلال العلوم للتّبشير بالإرهاب    دراسة: أحماض « أوميغا 6 » تقي من تصلب الشرايين    الإدريسي تحب الحلويات    وفاة يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية    “ناسا” تشتري تسجيلات أول هبوط على القمر ب1.8 مليون دولار    عكرود والقفة بكندا    الريجيم القاتل يودي بحياة سيدة قبل يوم من زفافها    خبر سعيد .. قريبا سيمكنك تغيير فصيلة دمك!    توزيع شواهد التكوين المهني للإدماج في قطاع المطاعم والمقاهي بالقنيطرة    «الأسد الملك».. قصة صراع على السلطة والنفوذ بين الشبل سيمبا وعمه سكار    الحيوانات الأليفة تساعد المسنين في السيطرة على الألم المزمن    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مكانة مدينة القصر الكبير التاريخية والفكرية ج 2


تابع …
وقد أنجبت مدينة القصر الكبير على مر العصور العديد من الأعلام ، كانت لهم مكانة كبيرة وشأو عظيم في مختلف المجالات والميادين الثقافية والفكرية والجهادية والنضالية والوطنية، تشهد على ذلك مساهماتهم العديدة، وإنتاجاتهم الكثيرة في الحياة الأدبية والعلمية، حيث عرفت نهضة علمية كبيرة وبارزة، أفرزت ثلة من العلماء والأدباء أخذوا عن عدد من الشيوخ والعلماء والصلحاء من أصل مغربي أو أندلسي في مختلف المساجد والزوايا والمدارس العتيقة والمراكز الثقافية، التي كانت موجودة بها قديما رغم قلتها، ونهلوا من معينهم اللغوي والديني والصوفي والعلمي الشيء الكثير والزاد الوفير. وأذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر ،العالم الصوفي الكبير سيدي علي بن أبي غالب الأندلسي الشلبي، ولي مدينة القصر الكبير، والعالم الولي سيدي عبد الجليل القصري: العالم العامل، دفين مدينة سبتة، والولية لالة فاطمة الأندلسية: الحرة الصالحة، والولي سيدي أبو عبد الله محمد بن محمد بن جميل القصري: المعلم، وغيرهم … وكذلك أبناؤها الأبرار أمثال: عبد السلام الزفري من كبار شيوخ الملحون، وعبد السلام عامر من كبار الملحنين، ومحمد الرايسي موسيقي وباحث، ومحمد الخمار الكنوني شاعر وأديب، وعبد السلام الطريبق كاتب، وأحمد المرتجي السوسي كاتب وباحث، والمختار القيسي عالم، وعبد القادر الساحلي أديب وكاتب، ومحمد العياشي الحمدوني كاتب، ومحمد المهدي الطود عالم وشاعر، وعبد السلام الطود مؤرخ، وعبد السلام نخشى عالم ، وعلي نخشى عالم، والمفضل الجباري عالم، وعبد الله الجباري عالم ، ومحمد الجشوري عالم، ومحمد زكي الجباري فنان مسرحي… وغيرهم من أعلام القصر الكبير، فهم كثر.
هؤلاء وأولئك هم الذين رفعوا صيت المدينة بلا جدال، وجعلوها تفتخر بأبنائها وبناتها في شتى الميادين الفكرية، والمجالات الثقافية ، فأثرت فيهم بأصالتها وتراثها، وبجمالها وطبيعتها، وأثروا فيها بإبداعاتهم وكتاباتهم. وقد بلغت درجة كبيرة من العلم والفكر بفضل علمائها وفقهائها وأدبائها وشعرائها الأجلاء سواء من أبنائها أو من الذين هاجروا إليها من مدن أخرى أو من الأندلس وأقاموا بها، فتحولت إلى منارة فكرية وعلمية، ومنبت العلماء والمتصوفة والأدباء رجالا ونساء، فأضحت تنافس وتضاهي علميا وفكريا بعض المدن العلمية والثقافية، كمدينة فاس. وجاء في كتاب “دوحة الناشر” عند الحديث عن الفقيه أحمد بن إبراهيم الجرفطي توفي سنة 953ه.: ( وكان أمراء بني عروس يعظمونه غاية التعظيم ويضاهون به مشيخة الفتوى بحضرة فاس) (5). بالإضافة إلى الإشعاع العلمي والديني، وكذا العلاقات الثقافية والروابط الفكرية بين مدينة القصر الكبير والأندلس والشرق .
وقد أمست مدينة القصر الكبير مغيبة عن مجال الساحة الفكرية، ومجال النشاط الثقافي، وأضحت لا تجد من يرد لها اعتبارها ومكانتها التاريخية والعلمية ، والتعريف بها وبتاريخها وبرجالاتها وأوليائها، وتراثها المتنوع والمتعدد ومعالمها التراثية والآثارية. خاصة أنها حبلى بالتاريخ والتراث والثقافة والعلم. وأن أبناءها ونساءها منتجون ثقافيا وأدبيا، ولهم حضور وموقع في عالم الفكر والثقافة والمعرفة بشتى مشاربها وفنونها. وقد سبق أن ظهرت كتابات تاريخية وآثارية عن مدينة القصر الكبير لجماعة من الكتاب والباحثين والمهتمين من أبناء مدينة القصر الكبير، أصبحت مرجعا لها، وأذكر منهم وبعض كتاباتهم القيمة على سبيل المثال لا الحصر الأساتذة : عبد السلام القيسي الحسني، كتاب مدينة القصر الكبير تاريخ ومجتمع ووثائق. ومحمد المهدي الطود الحسني، كتاب القصر الكبير ورجالاته عبر التاريخ. ومصطفى الطريبق، كتاب معركة استرجاع مدينة العرائش في عهد مولاي إسماعيل وتداعياتها التاريخية والأدبية. ومحمد أخريف، كتاب وثائق لم تنشر في أربعة أجزاء. ومحمد العربي العسري، كتاب أقلام وأعلام من القصر الكبير في العصر الحديث في ثلاثة أجزاء. ومحمد المغراوي الذي قام بتنسيق وتقديم كتاب مدينة القصر الكبير الذاكرة والحاضر،… وغيرهم.
إلا أنها ظلت شامخة تقاوم الإهمال والتهميش والاندثار، وأصبح العديد من المباني الأثرية والتاريخية التي تعتبر موروثا ثقافيا يحافظ على ذاكرة وتاريخ وتراث المدينة المعرض للدمار والخراب والفناء جراء عدم العناية والصيانة، وأثر العوامل الطبيعية، وكذلك التصرفات البشرية التي تسببت في اندثار بعضها واختفاء البعض الآخر.
وقد حان الوقت للنهوض على قدم وساق للتعريف بتاريخ وتراث مدينة القصر الكبير في شتى المجالات، وفي جميع الميادين، كل حسب مجاله ونشاطه الفكري والثقافي والمعرفي، حتى تحظى بالمكانة التاريخية والفكرية اللائقة بها. حيث أن أبناءها هم ضميرها وعيونها ولسانها، فبهم يمكن إحياء إشعاع المدينة الخالد من جديد بشكل متميز ودائم ومستمر.
لقد توخيت الاختصار وعدم الإطالة في هذا الموضوع، وخير الكلام ما قل ودل. لأن الهدف ليس كتابة تاريخية عن مدينة القصر الكبير، لأن ذلك يحتاج إلى منهج قويم وإلمام واسع واطلاع كبير على مصادر ومراجع عديدة للتسلح بها عند الكتابة التاريخية، يقول الأستاذ عبد الله بن عتو: ( …يتضح أن تجهيز دراسات تاريخية عن القصر الكبير لا يندرج إلا ضمن هذا الإطار الواسع ” المونوغرافيا”. ولذلك فمن الملائم الانتباه لما له وما عليه من الناحية المنهجية على الأقل).(6). وإنما أردت المساهمة والمشاركة بإطلاق صيحة عالية، ودق ناقوس الخطر، وإثارة انتباه الذين يهمهم تاريخ وتراث وآثار وأولياء وأعلام مدينة القصر الكبير رجالا ونساء، من أجل الحفاظ على المكانة التاريخية والفكرية للمدينة. وأتمنى أن لا تذهب هذه الصيحة سدى، كأنها صيحة في واد ونفخ في رماد، وكما يقول الشاعر الفارس عمرو بن معد يكرب بن ربيعة الزبيدي (525- 643م)، الملقب بأبي ثور:
لقد أسمعتَ لو ناديتَ حيا ×× ولكن لا حياةَ لمن تنادي
ولو نارٌ نفختَ بها أضاءت ×× ولكن أنت تنفخ في رماد.
المراجع والهوامش :
1 عبد العزيز بنعبد الله، مجلة المناهل، العدد1،السنة 1974،الصفحة43.
2 محمد حجي كتاب الحركة الفكرية بالمغرب في عهد السعديين. السنة 1978. الصفحة427.
3 عباس الجراري كتاب معركة وادي المخازن في الأدب المغربي. الصفحة 9. الطبعة الثانية. 1988. 4 كتاب “لمع من ذاكرة القصر الكبير”. كتاب جماعي.إعداد وتنسيق محمد العربي العسري وج محمد أخريف. السنة 2012.
5 محمد بن عسكر الحسني الشفشاوني. كتاب دوحة الناشر لمحاسن من كان بالمغرب من مشايخ القرن العاشر. تحقيق محمد حجي. الطبعة الثانية السنة 2003. الصفحة 41.
6 عبد الله بن عتو: نحو التاريخ الاجتماعي والثقافي للقصر الكبير : معطيات أولية في التصور والمنهج. كتاب مدينة القصر الكبير الذاكرة والحاضر.تنسيق وتقديم محمد المغراوي. الطبعة الأولى. السنة 2000. الصفحة 131.
7 عبد السلام القيسي الحسني. كتاب مدينة القصر الكبير تاريخ ومجتمع ووثائق. السنة 2006.
8 محمد المهدي الطود الحسني، كتاب القصر الكبير ورجالاته عبر التاريخ.
9 حسن الطريبق . ديوان ما بعد التيه. السنة 1974.
10 أبو حامد محمد العربي الفاسي الفهري. كتاب مرآة المحاسن من أخبار الشيخ أبي المحاسن. دراسة وتحقيق محمد حمزة بن علي الكتاني. الطبعة الأولى. السنة 2008.
11 أنطونيو دي صالدانيا كتاب أخبار أحمد المنصور سلطان المغرب. تقديم وترجمة وتحقيق إبراهيم بوطالب وعثمان المنصوري ولطفي بوشنتوف.السنة 2011.
12 الحسن بن محمد الوزان الفاسي المعروف بليون الإفريقي. كتاب وصف إفريقيا.ترجمة محمد حجي و محمد الأخضر. الطبعة الثانية. 1983.
13 إبراهيم حركات. كتاب المغرب عبر التاريخ. الجزء الثاني. السنة 2000.
14 يونس نكروف. كتاب معركة وادي المخازن بين الملوك الثلاثة. ترجمة وفاء موسى ويشو حسين حيدر. الطبعة الأولى. 1987.
15 بيير بيرتيي. كتاب معركة وادي المخازن. تعريب امحمد بن عبود وخديجة حركات وأحمد عمالك. الطبعة الأولى.1991.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.