العمراني..إفريقيا في قلب الهوية المغربية    بعد تسجيل ثالث وفاة.. ارتفاع عدد المصابين بفيروس “كورونا” بإيطاليا إلى 152 شخصا    ندى لعرج : أشكر الجامعة والمدربين وكل من ساندنا    مديرة تشيلسي: "كنا نريد ضم زياش في الشتاء .. ولكن الصفقة لم تكتمل"    حالة الطقس ليوم غد الاثنين    اضطراب جوي غير مسبوق في جزر الكناري ومدريد تشيد بالدعم المغربي    بريطانيا تعود لجواز السفر الأزرق القديم الشهر المقبل    الملك محمد السادس يهنئ إمبراطور اليابان بمناسبة عيد ميلاده    العاهل الأردني وأمير قطر يبحثان التعاون الثنائي والتطورات في المنطقة    الزمالك ينسحب من الدوري المصري الممتاز    “بيجيدي إقليم العرائش” يناقش مع مناضليه رهانات التنمية بالجماعات الترابية    مأساة حقيقية.. أب يقتل ابنه عن طريق الخطأ    إيطاليا … 3 وفيات و 152 إصابة بفيروس كورونا    أولمبيك خريبكة يصدم الحسنية بثنائية بملعب أدرار    هازارد يصدم الجميع ويغيب عن معركة الكلاسيكو    ألم يحن الوقت ليتخلى الناصيري عن الجمع بين صفتين متناقضتين ضمانا لمبدأ تكافؤ الفرص ورفعا للحرج عن جامعة لقجع؟    الموت يغيّب عمرو فهمي سكرتير "الكاف" السابق    سابقة خطيرة.. وزير إسباني نسي عورة بلاده المكشوفة في إقليمي كاطالونيا والباسك ليستقبل وفدا من البوليساريو    نزار بركة منتقدا الحكومة: كيف يسجن من دفع 100 درهما رشوة لستة أشهر ومختلس الملايير تكفيه الغرامة؟!!!    إيقاف سيدة بالدار البيضاء بحوزتها أزيد من 5000 قرص مخدر    مسيرة ب”البيضاء” تحشد حقوقيين ونشطاء ضد تردّي الأوضاع الاجتماعية    وزارة التعليم توضح بخصوص الهوية البصرية وتنفي قرصنتها "الوكالة لجأت إلى استعمال مسطحة مهنية"    خَطَأُ الْفَقِيهِ أَحْمَدَ الرِّيسُونِيِّ!    إيطاليا تسجل أكثر من 150 إصابة بفيروس "كورونا"    منتخب الشبان يحقق الانتصار الثالث في كأس العرب    اسبانيا.. عواصف رملية تثير الرعب في صفوف الساكنة وتتسبب في إغلاق مطار جزر الكناري    زوروا أختامها.. الكلية المتعددة التخصصات بالناظور تجر مفبركي إعلان إصابة طالب بفيروس “كورونا” إلى القضاء    بعد منعه من الغناء.. محمد رمضان يتحدى هاني شاكر – فيديو    بالصورة.. الرئيس الجزائري “تبّون” يُعّين مستشارا أمنيا جديدا معاديا للمغرب    القزابري يوصي من أمستردام بالتحلي بأخلاق الرسول    “آسف حبيبي” تجمع سعد المجرد وفرقة “الفناير”- فيديو    الانتخابات التشريعية الإيرانية: أضعف نسبة إقبال في تاريخ الجمهورية الإسلامية    الآلاف يشاركون في مسيرة “تقهرنا” بالدار البيضاء ويرفعون شعارات منددة بتردي الوضع الاجتماعي والحقوقي    ارتفاع الدرهم ب 0,53 % مقابل الأورو    سليمان الريسوني يكتب: ضحايا كبار في قضية بوعشرين    “كورونا” يواصل الانتشار ويفتك بمزيد من المصابين في إيران وكوريا الجنوبية والصين    حينما "تبوّل" نجيب بوليف في بئر زمزم    شركة أمريكية تتوصل إلى لقاح ضد كورونا وستوزعه بالمجان على دول العالم !    سكاي نيوز تعين المغربي يوسف تسوري مديراً للأخبار !    جدل بعد إمامة امرأة لصلاة الجمعة في باريس    إشهار المسدسات لتوقيف مبحوث عنه أصاب شرطيين بجروح في مكناس !    شخص يقتل زوجته بالقنيطرة وينتحر بضواحي سطات    الشعيبية تضع مولودها الأول في البرتغال !    هل سيرتفع ثمن السمك بتطوان بعد السماح لدخوله نحو سبتة مجددا؟    العثماني: البطالة في تناقص والشباب يتوجهون لإقامة مشاريعهم الخاصة    الصين تعلن عن حصيلة جديدة لوفيات “كورونا” والمخاوف تتزايد في العالم    الاستقلال اللغوي شرط لكل نهضة..    فيروس « كورونا » سيقلص نمو الاقتصادي الصيني إلى 5،6 في المئة    عمال لاسامير يطالبون الحكومة لإنقاذ مصفاة المحمدية    الزلزال يضرب تركيا .. مصرع 5 أشخاص والبحث عن عالقين تحت الأنقاض على الحدود التركية الإيرانية    تطور سوق التوثيق بالمغرب ينعش خزينة الدولة ب10 مليارات درهم    هذه قصة الطفلة الي ولدت « عاتبة »على الطبيب الذي أخرجها إلى العالم    هذه هي المشاريع المتوقع تدشينها من قبل جلالة الملك بجهة فاس    حضور متميز للمنتوجات المغربية في المعرض الدولي للفلاحة بباريس    إسدال الستار على ملتقى الإبداع والفنون بخريبكة    "بيت الشعر في المغرب" يستضيف محمد الأشعري    شكري يبحث في "تعدّد مقاربات الإسلام والتاريخ"    رؤساء المجالس العلمية يتخوفون من الإفتاء في برنامج “انطلاقة” للقروض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معن البياري يكتب: لما بكى الطيب تيزيني في طنجة (فيديو)
نشر في لكم يوم 18 - 05 - 2019

على الإثر وفاة المفكر العربي الكبير الطيب التيزيني، يعيد موقع “لكم” نشر مقال الكاتب معن البياري، الذي نشره قبل ثلاث سنوات، حول مشاركة التزيني في ندوة نظمت بمدينة طنجة عام 2015، وفي لحظة من تلك الندوة لم يستطع الفيلسوف العربي حبس دموعه فأجهش بالبكاء وهو يتحدث عن سورية التي كانت..
وفيما يلي نص المقال..
لم يقل المفكر السوري النبيل، الجليل والنظيف، الطيب تيزيني، شيئاً عن الجاري في بلاده الآن، وهو يتحدّث أمام مستمعيه في ندوة في طنجة، الأسبوع الماضي، عن الرِّفعة الوطنية في سورية، في زمنٍ ردّ فيه السياسي، الوزير ورئيس مجلس النواب، السوري المسيحي، فارس الخوري (توفي في 1962)، على المستعمر الفرنسي الذي أراد استخدام مسيحيّته في التفرقة بين السوريين، بما يليق، وبكل سموٍّ ومهابةٍ مكينة. كان تيزيني، في هذا الشاهد، يدلل على الوطنيّة السورية في مسار تكوّن دولتها، ثم طفرت من عينيه دمعاتٌ سخيّات، في بكاءٍ لم يكن منتظراً، ولم تكنّ تفطّراً على ذاك الفارس السوري العتيق، وإنما أسىً كاشفاً عن موت سورية الراهنة، البعيدة عما كان يبنيه فارس الخوري ورفاقه من بناة سورية الناهضة، الملتمّة على ناسها الموحّدين ضد كل خارجٍ معاد، وضد كل شر.
بكى الطيب تيزيني ثانية، في الندوة نفسها، وهو في حديثٍ عام عن سورية، وعن نفسه قادماً من حمص الذبيحة، والتي لم يتركها في أتون الجاري، بهمةٍ ونشاط متعدّد الأطراف، في بلاده من فتكٍ وتقتيل وتحطيم. بدا أمام مستمعيه، في الجلسة المخصصة لمساهمته في الندوة الدولية عن “المجتمع والسلطة والدولة في القرن الحادي والعشرين مغرباً ومشرقاً”، كأنه يُؤثر الصمت، لا يتحمس لقول شيء، كأنه يخفي هزيمةً مرّة بين جوانحه، وهو الثمانيني (مواليد 1934) الذي خاض، طويلاً منذ يفاعته لمّا كان مناضلاً حزبياً، معارك مشهودة في السجال الفكري بشأن نهضة الأمة، وبشأن تجديد الفكر العربي، وظلّ، أطال الله عمره، صاحب مشروع، مهجوساً برهانٍ سياسي ووطني وفكري معلوم، منحازٍ إلى اليسار، وإلى التقدمي في التراث الإسلامي، وإلى الثورة على كل أسباب الهوان والتخلف والجمود.
هل كانت مشاعر الجندي الخاسر تُناوش أستاذنا وشيخنا الطيب، وقد نقلته الطائرة من حطام سورية إلى وداعة طنجة في شمال الوطن العربي، في أثناء حديثه عن الاستقلال ومشاريع الحرية وبناء الدولة العربية المستقلة في سورية، فوجد نفسه يبكي، بتلقائيةٍ، ثم يعتذر للحضور عمّا لم يقدر على منعه؟. كان، متّعه الله بالصحة والعافية، رائداً في الحفر التجديدي بالتراث الإسلامي في مقارباتٍ خلاقة، في لونها الماركسي واليساري. ولذلك، كنا، نحن طلاب الجامعات العربية، في أولى سنوات ثمانينيات القرن الماضي، نشعر بأن زهونا بيساريتنا، وبتقدميتنا التي طالما ظنناها تقيم فينا، لا يستقيم من دون قراءة الطيب تيزيني، في سفره الأثير “من التراث إلى الثورة” (صدر أول مرة في 1976)، وغيره من كتبٍ، أضاء فيها على طروحات وأفكار واجتهادات من التراث والراهن، وطاف في الأثناء على مقترحاتٍ ونظريات في الغرب والشرق، فأدهشنا، وصار بعضنا من صفّه مع حسين مروة ومهدي عامل، قبل أن يُباغتنا محمد عابد الجابري بحجارته الإشكالية الثقيلة، وكنّا نظنّنا في اطمئنان مع الطيب تيزيني.
تَرى هذا المثقف العربي الرفيع، وتسمع ما يقوله في طنجة، ثم يُحرجك بدموعه، فتشعر بأنه من آخر الرجال المحترمين في هذا الزمن السافل. وقبل أن يشتط جنون تدمير سورية بلداً وشعباً، في نوبةِ حوار أرادته السلطة الحاكمة في دمشق وطنياً، وعقد في صيف 2011، بإدارة نائب رئيس الجمهورية (!) فاروق الشرع (ما أخباره؟)، سمعتَ الطيب تيزيني يُطالب، وبشجاعة، بتفكيك الدولة الأمنية في سورية، ويقول لصانع القرار في السلطة، إنْ أراد أن يسمع، إن الرصاص على السوري يجب أن يكون حراماً. لا يطلب هذا الرجل شعبيةً من أحد، ولا يعبأ بمن يصنّفون الناس على هواهم. لا يمتنع عن الجلوس مع أهل السلطة، لكنه يقول ما يجب أنْ يقال. لم يُؤثر الرحيل عن سورية، في شيخوخته، ولا يستحسن نجومية الفضائيات. يحب أن يكون الفيلسوف الذي يتأمل الفكرة والجوهر والمعنى، في كل عارضٍ وحادثٍ ومقيم. يحدّق في الثورة وأهلها، وينظر إلى بلده، وهو بين الخراب في حمص، ويتذكّر فارس الخوري، وأسئلة النهضة والتقدم والحرية والوحدة والعدالة… وفجأة يبكي.
المصدر: عن موقع “العربي الجديد”


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.