بتعليمات من الجزائر.. البوليساريو تختطف مُعارضين ضمنهم إسباني وتبحث عن مكان لتصفيتهم بعيدا عن الأنظار    الحرس الثوري الإيراني يكشف تفاصيل إسقاط الطائرة الأمريكية المسيّرة    “الفيفا” يراقب “الكاف”.. رسميا فاطمة سامورا مفوضة لإفريقيا تبدأ مهمتها في غشت    هذا ما قاله ميسي بعد تعقد مهمة الأرجنتين في التأهل لثاني أدوار “كوبا أمريكا”    الحارس الحواصلي يجدد عقده مع فريق حسنية أكادير لموسمين    مصرع شخصين في حادث سير خطيرة بطريق أوريكا    بالفيديو…الأغنية الرسمية ل"الكان"..بتر جنوب المغرب وتعويضه بعلم"البوليساريو"    فجر: مستعد للموت من أجل المنتخب في كأس افريقيا وطموحي لعب المباراة النهائية    سان جرمان يحدد مبلغا خياليا من أجل التخلي عن نيمار    لقجع: من الضروري أن تكون العناصر الوطنية في مستوى تطلعات الشعب المغربي    أحمد أحمد يغازل مصر ب"نجاح" تنظيم الكان.. ويؤكد اعتماد ال VAR    مصر تسمح لتلفزيون إسرائيل بتصوير مكان دفن مرسي    خفر السواحل الاسباني يعلن عن فقدان ..20 مهاجرا سريا في عرض المتوسط    إيقاف إسباني للاشتباه في تورطه في استدراج قاصر    السفياني: لا علم للمغرب بمقتضيات “صفقة القرن” وهناك جهات تبتزه من أجل التوقيع على “اتفاق البحرين الخياني”    الفنانة نجاة الرجوي حامل – فيديو    العثماني يدخل على خط أزمة طلبة الطب ويعرب عن رغبته في حل مشكل طرد “البروفيسورات”    بتنسيق مع الديستي.. أمن مكناس يطيح بعصابة اجرامية متخصصة في سرقة المنازل    أجواء حارة بالجنوب خلال طقس نهار اليوم الخميس    إصابة قائد ودركيين بهشتوكة    هشام نجمي: المنظومة الصحية الوطنية تعيش مرحلة تحولات كبرى    حفل توقيع ديوان “رماد اليقين” بالخنيشات    الدار البيضاء … افتتاح المعرض الإفريقي المتجول “أعرني حلمك”    موازين 2019 .. منصة شالة تستضيف حفلات موسيقية لكبار فناني شعب "الروما"    مشاكل تنظيمية تلغي حفلا بأكادير    المغاربة يحتفلون بالذكرى 49 لميلاد الأمير مولاي رشيد    فواكه تساعد في علاج الإمساك    مجموعة بريطانية تستحوذ على 5 في المائة من بنك بنجلون    قضية الصحراء.. دعم خليجي وإفريقي لافت للمغرب بأروقة الأمم المتحدة    كارول سماحة ترقص فرحا بحلولها في المغرب – فيديو    تصريحات أبرز مرشحي رئاسيات موريتانيا تستنفر قيادة « البوليساريو »    20 يونيو 1981 .. انتفاضة الدارالبيضاء الكبرى    الأمراض الوبائية محور ندوة بأكاديمية المملكة    بسبب الحرارة.. “الكاف” يقرر استراحة في كل شوط أثناء مباريات “الكان”    حصتها ستنزل من 30 إلى 22 في المائة : الدولة ستحتفظ ب 8 مقاعد في المجلس الإداري لاتصالات المغرب    أثرياء العدل والإحسان يشنون “حرب” المقرات    الصندوق العربي للإنماء يمنح المغرب قرضا بمبلغ 2.27 مليار درهم    رقية الدرهم: مشاركة المغرب في «منتدى الأعمال» تأتي دعما للاتحاد من أجل المتوسط    الخارجية السعودية: تقرير خاشقجي غير حيادي ومليء بالادعاءات الزائفة    جمهورية مصر العربية ضيف شرف المهرجان الدولي للفيلم العربي لمكناس    عرض حوالي 50 فيلما في الدورة 11 للمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بأكادير    الجواهري يتوقع انخفاض النمو إلى 2.8 % بسبب الجفاف    حجز سيارات المجلس الإقليمي بمديونة بضيعات فلاحية    29 قتيلا و1982 جريحا حصيلة حوادث السير خلال أسبوع    مشروب ليلي يساعد على إنقاص الوزن أثناء النوم!    بعد “الحرب” مع أمريكا.. هل تراجعت مبيعات هواوي بالمغرب؟    البيت الأبيض: ترامب أُبلغ بإطلاق صاروخ على السعودية    ميركل تؤكد أنها بخير غداة إصابتها برجفة    فينيا تواصل جولتها لعرض حلول التمويل على 2200 مقاولة    ها الفرق بين تقنية 5جي و 4جي    «مايلن المغرب».. أولى وحداتها لإنتاج الأدوية بالبيضاء    قوات إنقاذ إسبانية تبحث عن 20 مهاجرا مفقودا    سلام الله عليك أيها السيد الرئيس    برلماني من المضيق يُسائل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية    “مايلن المغرب” تطلق أولى وحداتها لإنتاج الأدوية بالمملكة    خبراء: ها مصدر القلق الرئيسي عند المرأة    يهم الحجاج الناظوريين: وزير الأوقاف يعلن عن 6 مستجدات لتحسين ظروف تنقل وتغذية وتأطير الحجاج المغاربة    قصة : ليلة القدر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من أدخل الإسلام للمالديف.. رحالة مغربي أم صومالي؟
نشر في لكم يوم 24 - 05 - 2019

ربما ترتبط جزر المالديف في ذهنك بالشواطئ الساحرة وتجارب الغطس والطبيعة ذات الجمال الساحر، لكن ربما يغيب عنك معرفة تاريخ الجزر التي يجب على مواطنيها أن يكونوا مسلمين بالضرورة.
ويقول الدستور المالديفي إن الإسلام شرط للمواطنة المالديفية، فلا يوجد مالديفي غير مسلم في مئات الجزر الصغيرة الساحرة التي عرفها البحارة والتجار العرب بحلول القرن الثاني عشر.
وفي قلب العاصمة المالديفية يوجد قبر “أبي البركات يوسف البربري”، وكما يبدو من اسمه فهو رحالة وداعية أمازيغي مغربي انتهت إحدى رحلاته في واحدة من الجزر المالديفية البالغ عددها عشرة آلاف و87 جزيرة.
وأسلم شَنورازة سلطان المالديف على يد أبي البركات، وتبعه مواطنوه الذين كانوا يدينون بالبوذية وبنى السلطان مساجد ومدارس لتعليم الناس دينهم الجديد الذي دخلوا فيه جميعا.
المالديف والمسلمون
كان سكان المالديف قبل إسلامهم مرهونين لعادات مرهقة أثقلت حياتهم مثل تقديم امرأة لتكون قربانا لما كانوا يسمونه “شيطان البحر”، وكانت القبائل المالديفية تقترع لاختيار فتاة كل شهر تكون ضحية بشرية لكفّ غضب وشرور جن البحر “راناماري”.
وروى الرحالة الأمازيغي المغربي أيضا ابن بطوطة خلال رحلته إلى الجزر في القرن الرابع عشر كثيرا عن أحوال سكانها وعاداتهم، وحكى قصة إسلامهم قائلا: “ثم إنه قدم عليهم مغربي يسمى بأبي البركات البربري، وكان حافظا للقرآن العظيم، فنزل بدار عجوز منهم، فدخل عليها يوما وقد جمعت أهلها وهن يبكين كأنهن في مأتم، فاستفهمهنّ عن شأنهن، فلم يفهمْنَ، فأُتِيَ بترجمان فأخبره أن قرعة الشهر وقعت على العجوز، وليس لها إلا بنت واحدة يقتلها العفريت، فقال لها أبو البركات: أنا أتوجه عوضا من بنتك بالليل، وكان أمرد الوجه، فاحتملوه تلك الليلة فأدخلوه إلى بيت الأصنام وهو متوضئ”.
وفي الصباح التالي عندما جاءت العجوز وأهلها ليستخرجوا الفتاة ويحرقوها -حسب عاداتهم- وجدوا مكانها أبا البركات يتلو القرآن، ويكمل ابن بطوطة روايته قائلا “فمضوا به إلى مَلِكِهم، وكان يسمى (شنورازة)، وأعلموه بخبره، فعجب منه، وعرض عليه المغربي الإسلام ورغّبه فيه، فقال له الملك: أقم عندنا إلى الشهر الآخر، فإن فعلت كذلك ونجوت من العفريت أسلمتُ”.
ويكمل ابن بطوطة ما جرى في الشهر التالي إذ أسلم الملك وكسروا الأصنام، وهدموا بيتها، “وأسلم أهلُ الجزيرة، وبعثوا إلى سائر الجزر، فأسلم أهلها، وأقام المغربي عندهم معظَّما وتمذهبوا بمذهبه، مذهب الإمام مالك رحمه الله، وهم إلى هذا العهد يعظمون المغاربة بسببه، وبَنَى مسجدا معروفا باسمه”.
ويروي ابن بطوطة عن المسجد الواقع في العاصمة ماليه قائلا “وقرأتُ على مقصورة الجامع منقوشا في الخشب: أسلَمَ السلطان أحمد شنورازة على يد أبي البركات البربري المغربي. وجعل ذلك السلطان ثلثَ مجابي الجزر صدقة على أبناء السبيل، إذ كان إسلامه بسببهم”.
ورغم أن الإسلام دخل المالديف متأخرا عبر التجار العرب في المحيط الهندي بحلول القرن الثاني عشر، فقد كان هذا التحول أهم نقطة في تاريخ البلاد الذي يعرفه المالديفيون المعاصرون.
وكان التجار العرب سببا كذلك لتحول سكان في ساحل مالابار (الشاطئ الجنوبي الغربي من أراضي شبه القارة الهندية) للإسلام منذ القرن السابع الميلادي، وأصبحت بلاد السند والبنجاب (باكستان حاليا) مسلمتين منذ وصلتهما جيوش الفتح بقيادة محمد بن قاسم الثقفي في المدة الزمنية نفسها تقريبا، بينما ظلت جزر المالديف مملكة بوذية لمدة خمسمئة عام حتى اعتناق الإسلام.
وبتحول آخر الملوك المالديفيين البوذيين لجزر المالديف إلى الإسلام تلقب بالسلطان محمد العادل مستهلا سلالة من ست سلالات إسلامية تتكون من أربعة وثمانين سلطانا استمرت حتى عام 1932 عندما أصبحت السلطنة بالانتخاب.
وكان اللقب الرسمي للسلطان حتى عام 1965 هو سلطان الأرض والبحر، رب الجزر الاثني عشر ألفا وسلطان جزر المالديف صاحب السمو.
وكانت اللغة العربية من الناحية التاريخية هي اللغة الرئيسة للإدارة هناك، بدلا من اللغتين الفارسية والأردية المستخدمة في الدول الإسلامية القريبة، كما كان رابط آخر لشمال أفريقيا بالمالديف هو مدرسة الفقه المالكي التي سادت في المغرب، وكانت المدرسة الرسمية في تلك الجزر حتى القرن السابع عشر.
ولهذا لم يجد ابن بطوطة صعوبة في أن يلي أمر القضاء في المالديف عندما زارها، ومكث فيها سنوات تزوج خلالها وكتب عن إسلام أهلها وسلميتهم وعاداتهم في منتصف القرن ال14 الميلادي.
هل كان أبو البركات مغربيا أم صوماليا؟
ويروى بعض الباحثين سيناريو آخر يعتبر أن ابن بطوطة أخطأ بخصوص المالديف، وانحاز للسرد المغاربي في نسبته لأبي البركات البربري للأمازيغ (البربر)، بينما قد يكون أبو بركات البربري منحدرا من بربرة (ميناء تجاري قديم شمال الصومال).
فعندما زار ابن بطوطة الجزر كان حاكم الجزيرة في ذلك الوقت هو الصومالي عبد العزيز المقديشوي (نسبة لمقديشو الصومالية)، وكان عبد العزيز سلطانا على الجزر من قبل سلطنة أجوران، وهي سلطنة إسلامية صومالية حكمت أجزاء كبيرة من منطقة القرن الأفريقي في العصور الوسطى.
ووفق هذه الرواية فقد كان أبو بركات البربري هو نفسه يوسف بن أحمد الكونين الذي أسس أسرة الوشمة في القرن الأفريقي التي حكمت سلطنة عِفَت وسلطنة عدل في شرق أفريقيا.
وتساعد هذه الرواية أيضا في تفسير استخدام اللغة العربية للحكم بالمالديف وهيمنة المذهب المالكي في محيط جغرافي غير مالكي في شرق آسيا.
ويحتفظ المالديف بتراث تدين صوفي عريق وتغلق المقاهي والمطاعم في نهار رمضان وتشكل “الشريعة الإسلامية” المعروفة في لغة المالديف باسم الساريتو القانون الأساسي لجزر المالديف.
المصدر: عن موقع “تيلي ربورت”
الترجمة إلى العربية: موقع “الجزيرة نت”


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.