"السلبية" تسيطر على مواجهة بوردو وغانغون    سيدة الأعمال رقية العلوي تفوز برئاسة المجلس الجهوي للسياحة بطنجة    نقابات: إضراب رجال التعليم نجح بأكثر من 90 ٪ وخوف من تكرار مسلسل تعنيف الأساتذة    غودين: لحسن الحظ تغلبنا على الحكم وتقنية ال"VAR"    تفتيش شامل لتحديد المسؤوليات بشأن عيوب في محور طرقي بين الشاون وتطوان    فتح بحث قضائي في واقعة تعذيب فتاة قاصر من طرف مشغلها    منع دخول العربات المجرورة داخل المدار الحضري لمدينة القصر الكبير    في ذكرى “20” فبراير.. بنعبد الله: كانت صرخة لرفض بعض الممارسات ويجب أن لا ننساها    قطاع الجامعیین الدیمقراطیین يطالب بالإفراج عن معتقلي الاحتجاجات    تطورات في ملف “مخدرات طنجة”    حادثة سير مروعة بين تطوان والمضيق    بوطيب يسجل من جديد والزمالك يضيع نقطتين    قانون المالية بين انتظارات المقاولين وتحديات المرحلة من وجهة نظر رشيد الورديغي    رفوش يرد على الرميد في قضية السويدان: لا نقبل تزييف الحقائق    سامسونغ تكشف عن هاتفها القابل للطي.. والسعر صادم    صفوان بنعياد ينسحب من التنافس على رئاسة المجلس الجهوي للسياحة بالشمال    لفتيت ينصب يحضيه واليا على درعة تافيلالت    سعيد الإمام ينعي بكلمات مؤثرة الرائد الإذاعي بنعبدالسلام    بنداود عن الكبير بنعبد السلام: دار البريهي فقدت علما كبيرا    حكومة غوايدو تريد إرساء علاقات تعاون بين الرباط وكراكاس    دوري أبطال أوروبا: يوفنتوس في وضع صعب بعد العودة من مدريد متخلفا بهدفين    فيديو..ديربي الشرق ينتهي بفوز مولودية وجدة على نهضة بركان    مسؤول بوزارة أمزازي: إضراب اليوم لم يتجاوز %37 .. ونقابة: فاق 75% المتعاقدون أعلنوا الإضراب ل 4 أيام    إستمرار الأجواء الباردة في طقس يوم غد الخميس    أخنوش : حاربنا “الكونْتربونْد” في قطاع الصيد البحري بنسبة تجاوزت 50% (فيديو) بفضل مخطط أليوتيس    هكذا فجّرت سرية هوامش ربح شركات المحروقات خلاف الداودي والكراوي    رومينيغي يحذر بايرن ميونيخ من ذكريات 81    حكيم وردي يكتب "القانون والسيادة"    عائلات الدواعش تهرب من آخر معاقلها بسوريا    ائتلاف الجمعيات الجزائرية يدعو لجالية بالخارج إلى المساهمة في توقيف مهزلة العهدة الخامسة    غرفة التجارة والصناعة بالجهة تشارك في لقاء بإسبانيا    أنغام تتزوج للمرة الرابعة.. العريس من الوسط الفني    المغرب يتخذ تدابير لمراقبة حفاظات الأطفال المستوردة من الخارج بسبب احتوائها على مواد خطيرة.    كيف أجعل طفلي ينام وحيداً بغرفته؟ وما هو العمر المناسب؟    ممثلون على متن “طاكسي بيض”.. رحلة في جو كوميدي تتحول إلى اختطاف من طرف عصابة مخدرات – فيديو    العيون.. تفكيك مصنع سري لتقطير « الماحيا » وحجز 3 أطنان    الناتو: التهديد الروسي للدول الغربية "غير مقبول"    البنك الدولي يصادق على إطار جديد للشراكة مع المغرب    السيسي حالف حتى يصفيها لمعارضيه. نظامو عدم 9 هاد الصباح    العثماني: لدينا 139 برنامجا اجتماعيا وأمامنا الشيء الكثير لتحقيق الحماية الاجتماعية    موعد والقناة الناقلة لمباراة يوفنتوس وأتلتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا الليلة    عن “الأقلية المتحكمة في المغرب”    معلومات عن خطيب سعيدة شرف.. ابن رئيس الوداد السابق    ارتفاع في حركة المسافرين على مستوى مطار مراكش المنارة    ورشة عمل بجهة طنجة تطوان الحسيمة، حول المخدرات والقانون، والأشخاص المتعايشين مع فيروس السيدا    إدارة الرجاء تقدم التعازي لعائلة الودادي مصطفى الرتباوي    الشَّرْح الأصيل لِمَعنى التطبيع مع دولة إسرائيل!    من جديد الفنان حاتم عمور يخلق الحدث بتقليده للفنان المصري أحمد رمضان    تتويج الفيلم اليوناني «هولي بوم» بالجائزة الكبرى لمهرجان فاس السينمائي الدولي : و»صمت الفراشات» لحميد باسكيط يفوز بجائزة لجنة التحكيم    حمية بسيطة للتخلص من الكرش    حملة ضخمة لإحصاء المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي    المغرب يوقع إعلان بروكسل بشأن التغير المناخي والحفاظ على المحيطات    العالم ينتظر « القمر الثلجي العملاق »    فوائد صيام الاثنين و الخميس.    المغرب يواجه التهاب الكبد الفيروسي    العالم المغربي محمد الحجوي الثعالبي.. نصير المرأة المظلوم    القزابري عن “متبرعة سطات”: “فما قِيمةُ المليار على المليار..إذا لم يُنفَق في الخيرات والمَبَارّْ”    قيمُ السلم والتعايش من خلال:" وثيقة المدينة المنورة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدخول في الصلاة، دخول على الله
نشر في بريس تطوان يوم 21 - 01 - 2019


د. عبد الله الشارف




“الله أكبر، نقطة بدايتي ونهايتي ونور هدايتي إلى فطرتي. الله أكبر حصني وملجأي وفرحي ومناي، وعقال نفسي وغذاء روحي. الله أكبر فرجي من كربتي، ونجاتي من شهوتي، وسلاحي على أعدائي، ونصري في معركتي. الله أكبر سر توبتي وأوبتي، ونفق مراقبتي ومحاسبتي، وعدتي في مجاهدتي. الله أكبر مفتاح صلاتي وركوعي و سجودي وذكري وتسبيحي.

الله أكبر من السماوات والأرض فلا تعجبَن، وأكبر من هول القيامة وزلزلة الساعة وذهولها فاثبت، وأكبر من بلوغ الروح الحلقوم والتراقي فظُن به خيرا، وأكبر من مرضك وفاقتك وهمومك فلا تيأسَن، وأكبر من خوفك وأمنك وحزنك وفرحك وفقرك وغناك وضعفك وقوتك ومعصيتك وطاعتك فلا تزيغَن، وأكبرمن صبرك وشكرك، وبرك وإحسانك وذكرك وعبادتك وخشوعك فلا تغترن، وأكبر من نعيم الذكر وبرد اليقين وحلاوة الأنس ولذة المناجاة وبوارق المكاشفة فلا تقنعن كي لا تحجب، والتمس المزيد وأن إلى ربك المنتهى” .
“الحمد لله رب العالمين؛ حمدني عبدي، الرحمن الرحيم؛ أثنى علي عبدي، مالك يوم الدين مجدني عبدي. أعظم بها من لحظات ينعم فيها القلب بصدى المناجاة، ويخترق الصدى حاسة السمع الباطنية، فيخشع الكيان أمام صولة الآيات، ويصبح الحق جليسك ومن وحشة الدنيا أنيسك, ومن أحسن من الله جليسا وأعظم منه أنيسا. طوبى لك وقد فتح الباب على مصراعيه، وأذن لك بالمثول بين يديه، فتصور المنح والعطايا من لذة الذكر ونعيم المناجاة إلى النظر إلى وجهه يوم لقائه”.
“الله أكبر، الله أعظم، الله أجل. أسلم وجهك لله، واستمطر رحمته بالصبر والصلاة، واصدق الله في ركوعك وسجودك، واخضع وتذلل واستحضر عبوديتك تأخذك المناجاة إلى عالم يجل عن الوصف، تتفيأ في ظلاله، فترنو بعين البصيرة إلى جماله وبهائه. أعظم به من مقام، وأسعد بها من لحظات مع رب ودود، مقبل بوجهه الكريم على عبده الخاشع الذليل، واعلم أن حرصك على استحضار الخشوع في صلاتك إرضاء لربك، وطمعا في نعيم القرب وحلاوة المناجاة، لن يضاهي حرصه في الإقبال عليك والاستماع إلى دعواتك. ولئن جئته تمشي أتاك هرولة”.
بعد هذه النصوص الرقيقة المقتبسة من كتابي؛ “واردات وخواطر إيمانية”[1]، أقول لك، أخي المسلم ناصحا ولنفسي الأمارة: طهر قلبك من الغفلة والرياء والعجب والغرور، وسائر الأهواء النفسية الضارة. واعلم أن الصدق والإخلاص، من أعظم الوسائل والصفات لتحقيق الطهارة الباطنية. وكما أن حدث البدن لا يرتفع إلا بالماء الطاهر، فكذلك حدث القلوب لا يزول إلا بماء الصدق والإخلاص ورحيق العبودية.
أما يستحيي المسلم حينما يناجي ربه، فيقرأ الفاتحة والسورة من القرآن، أو يسبح في ركوعه وسجوده، وهو في كل ذلك إنما يحرك لسانه وشفتيه، بينما قلبه في واد آخر؟
أما يخجل حينما يخاطب ربه بلسانه كالببغاء، وهو في الوقت نفسه عاكف، بكل ما أوتي من تركيز وحضور قلبي، على التفكير في دنياه، وشهواته وآماله وأمانيه؟ ما هذه الازدواجية الغبية السمجة؟ شتان ما بين سريرته وعلانيته، وما بين قلبه ولسانه.
فكيف تصح صلاة من هو غائب عنها إلا ببدنه؟ بل كيف تصح أو تقبل نية دخوله فيها، وهو غير متطهر؛ أي مصر على الذنوب والمعاصي، والله يقول: “إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر”؟ (العنكبوت 45). أي هناك إصراران؛ أولهما: إصرار على الغياب القلبي في الصلاة بمعنى؛ مغادرتها وعدم شهودها، مع الإعراض عن المخاطب وهو الله، وقت مخاطبته الببغاوية !!. وثانيهما: إصرار على الذنوب والمعاصي، وعلى عدم التطهر الباطني، مع إلغاء التفكير في التوبة.
أيظن المسلم أن طهارة البدن تغنيه عن طهارة الباطن، أو تشفع للقلب الخرب؟ فرب متوضئ لا وضوء له ، ولا تنزل ذنوبه مع قطرات مائه، ورب مصل وصلاته تلعنه كما في الحديث النبوي.
هيهات هيهات، أيروم المسلم الغافل العاصي، خداع من يعلم السر وأخفى، ويتطهر !! للدخول عليه والمثول بين يديه ومناجاته في صلاته؟ أما يدري أنه ما تطهر بإصراره على الذنوب والمعاصي؟ أما يدري أن الله لا ينظر إلى صورته ونظافة أطرافه، وإنما ينظر إلى قلبه وباطنه وسريرته؟
إنك لا ترضى عن صديق يظهر لك المحبة، وقد أطلعك الله على نفاقه وخداعه وكذبه. لكنك تطمع أن يرضى عنك خالقك، وأنت تخادعه وتكذب عليه !!. هذا ما لا يقبله عقل ولا نقل، ولا يستسيغه منطق. بيد أنها لا تعمى الأبصار، ولكن تعمى القلوب التي في الصدور.
فلنبادر إلى التوبة والإنابة، وإصلاح النفس ومحاسبتها، ومراقبتها، قبل فوات الأوان.
وقد ذكر الفقيه العلامة محمد بن قيم الجوزية، في كتابه؛ “المدارج”، كلاما نفيسا له علاقة بالموضوع، يحسن الاستشهاد به:
” وهذا يذكر العباد بالتطهر للموافاة والقدوم عليه ، والدخول وقت اللقاء لمن عقل عن الله ، وفهم أسرار العبادات . فإذا كان العبد لا يدخل عليه حتى يستقبل بيته المحرم بوجهه ، ويستر عورته ، ويطهر بدنه وثيابه ، وموضع مقامه بين يديه . ثم يخلص له النية . فهكذا الدخول عليه وقت اللقاء ، لا يحصل إلا بأن يستقبل ربه بقلبه كله . ويستر عوراته الباطنة بلباس التقوى. ويطهر قلبه وروحه وجوارحه من أدناسها الظاهرة والباطنة . ويتطهر لله طهرا كاملا . ويتأهب للدخول أكمل تأهب . وأوقات الصلاة نظير وقت الموافاة.
فإذا تأهب العبد قبل الوقت : جاءه الوقت وهو متأهب . فيدخل على الله . وإذا فرط في التأهب : خيف عليه من خروج الوقت قبل التأهب . إذ هجوم وقت الموافاة مضيق لا يقبل التوسعة . فلا يمكن العبد من التطهر والتأهب عند هجوم الوقت . بل يقال له : هيهات ، فات ما فات ، وقد بعدت بينك وبين التطهر المسافات . فمن شام برق الوعيد بقصر الأمل : لم يزل على طهارة “
رحم الله الفقيه العلامة ابن قيم الجوزية، وإن كلامه المليء بالحكمة، لكلام وثيق الصلة بمشكاة النبوة وروح السنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.