إسبانيا ترغب في إنهاء الأزمة مع المغرب..تصريحات جديدة لأرانشا غونزاليس لايا!    النقابة المستقلة للممرضين تخلق المفاجأة في انتخابات ممثلي الموظفين بقطاع الصحة    تسجيل نسبة مشاركة ب 12.22 في انتخابات الجهات والمقاطعات بفرنسا    نور الدين الصبار يخوض انتخابات بلدية الناظور بألوان حزب الاستقلال    الصويرة .. وصول أول رحلة جوية من بروكسيل على متنها مغاربة العالم وسياح أجانب    + فيديو …لحظة استقبال الجالية في أول رحلة بحرية تربط الناظور بسيت الفرنسية    "فضيحة" اكتشاف مواد كيماوية فاسدة في الدقيق والعلف بواد زم.. "حماة المال العام": شخصيات نافذة وذات سلطة متورطة في الملف    السعودية ماضية في تغيير صورتها وقرار تخفيف استخدام مكبرات صوت المساجد يثير جدلا    كندا.. 4 مصابين على الأقل جراء إطلاق نار في تورونتو    البطولة العربية ال22 لألعاب القوى.. أربع ميداليات جديدة للمغرب واحدة منها ذهبية    الناظور..مفتش شرطة يضطر لاستعمال سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص عرض أمن المواطنين وسلامة عناصر الشرطة لاعتداء خطير    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الاثنين.. عودة الأمطار للمملكة    لماذا حرضت الحكومة الإسبانية التجار والمهربين ضد المغرب وبقيت متفرجة إزاء حملة تدفق المهاجرين؟    بعد 35 سنة من الاعتزال..ألبوم إماراتي يعيد عزيزة جلال إلى الساحة الفنية    جرد. الأغاني الأكثر مشاهدة على "يوتوب"    السعودية تستبعد العم والخال من محارم المرأة في الحج    سيد عبد الحفيظ: "الحالة الوحيدة لرفض خوض مباراة الترجي تتمثل في عدم إعلان الكاف مسؤوليته عن سلامة وأمن لاعبينا في رادس"    ضبط 6 اطنان من الحشيش المغربي في سفينة امريكية بالمتوسط (فيديو)    كأس الكونفدرالية.. تفاصيل الإجتماع التقني لمباراة الرجاء وبيراميدز    "نارسا" تحدث تقنيات متطورة وشروط جديدة للحصول على رخصة السياقة    هل تؤجل العصبة الإحترافية مباراتي الوداد والرجاء؟    الولايات المتحدة.. قتيل على الأقل إثر دهس شاحنة مشاركين في مسيرة للمثليين بفلوريدا    هذه لائحة الشواطئ المغربية التي لا تصلح للسباحة    لشكر: آن الأوان لشراكة بين المغرب وإسبانيا تقوم على الندية والمساواة    توسيع الاستفادة من تخفيض أسعار الفنادق لجميع المغاربة    حفتر يغلق حدود ليبيا مع الجزائر ويعلنها منطقة عسكرية    عدد جرعات اللقاحات المضادة لكورونا المعطاة في الصين تجاوز عتبة المليار    عقب الخسارة أمام كايزر تشيفز.. جبران ينفجر غضبا على البنزرتي -فيديو    رئيس الوزراء الجزائري يحذر بشأن اقتصاد بلاده    إقليم أزيلال: تلقيح 255.263 شخصا ضد كوفيد 19 الى غاية الآن    الملك محمد السادس يهنئ أنطونيو غوتيريس    قرار "الكاف" بشأن تقنية ال"فار" في مباراة الرجاء وبيراميدز    مباريات جهوية لولوج المدارس الوطنية للهندسة    نهاية مسرحية حبكت قصتها سيدة خدعت العالم بزعمها إنجاب 7 ذكور و3 إناث توائم.    بطولة أمم أوربا... سويسرا وويلز يبحثان عن الانتصار لمرافقة إيطاليا إلى ثمن النهائي    الأرجنتيني غونزاليز يزيح أمرابط من لائحة "الأغلى"!    إطلاق شعبة تخصص الكهرباء الميكانيكية بمركز التدرج المهني بإقليم النواصر    الأرجنتين.. سفارة المغرب تقدم مساعدات غذائية للأسر المعوزة    البرازيل تتخطى حاجز نصف مليون وفاة بكورونا    احتجاجات في دولة خليجية رفضا للتلقيح الإجباري    تفاصيل الإعلان عن نتائج "باك" 2021    منذ بداية إضرابه عن الطعام.. الريسوني يشرب لتر ونصف من الماء يوميا (اللجنة الطبية)    "عالم بلا معالم" .. أوريد يرصد مستقبل الديموقراطية والعلاقات الدولية    استراليا: اعتقال شاب بتهمه الانتماء إلى تنظيم "داعش" الإرهابي    كوفيد-19..اختبارات اللقاح الكوبي "سوبيرانا 02" أظهرت فاعلية بنسبة 62 في المئة    شريهان تتحدث عن "الرجل العظيم"    الطابلو ديال موناليزا المشكوك فيه.. تباع بأكثر من 2 مليون أورو    بسباب الروج.. استراليا ناوية ترفع دعوى على الشينوا    ما خالَ أنَّهُ هالِكٌ بِمَحَبَّةٍ    الطفل أشرف ينتقل إلى بيته الجديد ويندمج تدريجيا في المجتمع    ليلة الزجل تعيد الجمهور إلى التظاهرات الثقافية بدار الشعر في تطوان    عندهم أكثر من 300 عام.. 2 طابلوات أصليين تلقاو مليوحين ف الشارع – تصويرة    الملك يهنئ غوتيريس على إعادة انتخابه أمينا عاما للأمم المتحدة    بلاغ مهم للجامعة الوطنية للصناعة الفندقية حول تخفيضات أسعار الفنادق    أونسا: ترقيم 5,8 مليون رأس من الأغنام والماعز    أم الدرداء تشكو زوجها إلى سلمان الفارسي عربية - أمازيغية.. نجيب الزروالي    معظلة تزييف الوعي باسم الدين.. المشروع الإخواني 2/3    الحسن اليوسي وامحمد البهلول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"رويات مسافرة" تطوف مدن المغرب وتعبر الحدود لتشجيع القراءة
نشر في طنجة 24 يوم 05 - 10 - 2017

من العالم الافتراضي انطلقت مبادرة "الرواية المسافرة"، التي أعلن عنها مغربي عاشق للقراءة من العاصمة الرباط مطلع العام الجاري، فتلقفها مواطنون من مدن أخرى، ليساهم كل منهم برواية أو أكثر، يطلقها في رحلة سفر عبر البريد، لتصل إلى أيدي عشرة قراء في مدن مختلفة، قبل أن تعود إلى صاحبها.
عن مبادرته يقول رشيد لبيز (49 عاماً)، موظف حكومي في "الخزينة العامة" (إدارة مالية)، للأناضول "بعد انضمامي لمجموعة أدبية لقراءة الروايات ومناقشتها على أحد مواقع التواصل الاجتماعي، لاحظت صعوبات يلاقيها محبو قراءة الروايات في العثور عليها، إما لغياب مكتبات متخصصة في بيع الكتب الأدبية في مدنهم أو لغلاء الأسعار".
هذه الصعوبات دفعت "لبيز" إلى التنسيق مع صديق له يدير صفحة أدبية على موقع "فيسبوك" لتأسيس مجموعة، تحمل اسم "الرواية المسافرة"، يمكن من خلالها إرسال وتبادل الروايات.
وعبر هذه المجموعة أطلق "لبيز" أول رحلة سفر لرواية "أم النذور"، للروائي العربي، عبد الرحمن منيف.
ويفتخر بالتجاوب الذي لقيته الفكرة من قبل عشاق الروايات، ويقول إن "روايتنا المسافرة أصبحت مكتبة مسافرة تحلق فوق ربوع الوطن وخارجه".
قواعد تنظيمية
ولضمان استمرار وتوسع المبادرة، وضع القائمون عليها قواعد تنظيمية، يشرحها شكيب أريج (38 عاماً)، مدير مجموعة "الرواية المسافرة" بقوله للأناضول "نشترط أن يُعبر الشخص عن طلبه في المجموعة، وأن لا تكون الرواية التي يطلبها قد مرت من مدينته".
وكذلك "أن لا تكون بحوزته رواية مسافرة أخرى، ويتعهد بالحفاظ على الرواية وعدم تأخيرها لمدة غير معقولة، ويلتزم بإعادة إرسال الرواية إلى الوجهة التالية في مسار سفرها، وأيضا نحث المستفيدين على الإعلان على المجموعة عن وصول الروايات إليهم وكذا الإخبار بإرسالها عبر الصور (الخاصة بالمراسلات البريدية)"، وفق مدير المجموعة، وهو أستاذ للغة العربية في مدينة تارودانت، جنوب العاصمة.
ويتابع "أريج"، الذي صدرت له مؤخرا مجموعة قصصية بعنوان "مدينة تأكل أولادها"، أن "عدد الروايات المسافرة تجاوز 100 رواية، كل منها تسافر إلى عشر وجهات مختلفة قبل أن تعود إلى صاحبها، وقد وضع 40 عضوا من المجموعة رواياتهم رهن إشارة القراء، وبعضهم ساهم برواية وآخرين بعشر روايات".
وأكثر الروايات طلبا من أعضاء المجموعة، بحسب "أريج"، هي رواية "المغاربة" للروائي المغربي عبد الكريم جويطي، وروايتا "نوميديا" و"مرايا الجنرال" للروائي المغربي، طارق بكاري، ثم روايات الكاتب العربي، عبد الرحمن منيف: "أم النذور" و"شرق المتوسط"، و"عالم بلا خرائط" و"قصة حب مجوسية"، إضافة الى روايات عالمية، مثل "كافكا على الشاطئ" لهاروكي موراكامي، ورواية "1984" لجورج أورويل.
إيجابيات وسلبيات
وبسبب مسائل تنظيمية غالبا لا تخلو المبادرة من عراقيل، أهمها، كما يقول أريج "ضياع روايات خلال سفرها، وصعوبات أخرى مرتبطة بتنظيم العملية عامة".
ويستدرك "تبقى هذه العراقيل هيّنة مقابل النتائج الإيجابية التي لمسها الفريق القائم على المجموعة، ومنها عودة أشخاص إلى القراءة بحماس بعد انقطاع".
ويتابع "آخرون كانوا يجهلون روائع الروايات المغربية والعربية والعالمية، واكتشفوها بفضل المبادرة".
"كما أصبح الكتاب، الذي يصعب اقتناؤه بسبب غلاء سعره، يجد طريقه إلى الراغبين في قراءته، ناهيك عن الصداقات التي نشأت بين أعضاء المجموعة، وإحياء عادة قديمة، وهي المراسلة عبر البريد"، بحسب مدير المجموعة.
تجاوب مستمر
وتفاعل محبو القراءة مع فكرة "الرواية المسافرة"، وتجاوز عدد أعضاء المجموعة على "فيسبوك" الثلاثة آلاف وخمسمائة.
نجاة أيت عزوز، واحدة من هؤلاء المتجاوبين، فبعد أول رواية مسافرة انطلقت من الرباط كانت الرحلة الثانية لرواية "شجرة اللبلاب"، للكاتب المصري محمد عبد الحليم عبد الله، التي ساهمت بها نجاة، وهي أستاذة للغة العربية مقيمة في مدينة تارودانت.
وتقول نجاة للأناضول "بفضل الرواية المسافرة صار بإمكان أعضاء المجموعة الحصول على أي عنوان يريدون قراءته".
وتمضي قائلة "كنت أرغب في قراءة رواية قواعد العشق الأربعون، للروائية التركية إليف شافاق، بعدما سمعت عن مضمونها من أصدقاء، وتحققت رغبتي، حيث جاءت إليّ الرواية بفضل المجموعة، لأنني أعيش في مدينة صغيرة لا توجد في مكتباتها مثل هذه العناوين".
10 دراهم فقط
مريم فوزي، تقطن في مدينة "سوق السبت - أولاد النمة" (وسط)، وتحمست للفكرة وانضمت إلى مجموعة "الرواية المسافرة"، وكانت مدينتها هي المحطة الرابعة لرواية "أم النذور"، التي تجوّلت في عشر مدن مغربية.
بعدها، طلبت مريم رواية "ثلاث ليال"، للكاتب المغربي محمد الأشعري، وتنتظر الآن رواية ثالثة، وهي "سيرة حمار"، للكاتب والمؤرخ المغربي، حسن اوريد.
وتقول مريم للأناضول، إن "العناوين التي قرأتها بفضل المبادرة غير متوفرة في مدينتي ولا المدن المجاورة، حيث المكتبات فيها تهتم ببيع الكتب المدرسية والدينية".
وبسعادة تضيف "بفضل هذه المبادرة الجميلة أستطيع قراءة أعمال أدبية، عربية كانت أم أجنبية بأثمنة جد مناسبة لا تتعدى 10 دراهم (حوالي دولار أمريكي واحد)، وهو ثمن الإرسال عبر البريد في المغرب".
ولتشجيع المبادرة تبرعت مريم برواياتها الخاصة، وأطلقت رحلة سفر لثلاث عناوين، هي "جزيرة الذكور"، لعزيز بنحدوش، و"قواعد العشق الأربعون"، و"مئة عام من العزلة"، لغبريال غارسيا مركيز.
سفر خارج الحدود
الروايات المسافرة لم تعد تحلق في سماء المغرب فحسب، بل عبر بعضها الحدود ليحط الرحال في مدينة "طليطلة" الإسبانية، بعد أن إنضم نور الدين ابرماني، المهاجر المغربي في إسبانيا، إلى مبادرة القراءة.
"ابرماني"، الذي انضم إلى المجموعة عبر صديق، يقول للأناضول "استفسرت من المجموعة حول إمكانية سفر رواية الخبز الحافي، للكاتب المغربي محمد شكري، نحو طليطلة، وفوجئت بعد أسبوع برسالة من عضو بالمجموعة يطلب فيها عنواني لإرسال الرواية، وبالفعل وصلتني بعد أسبوعين عبر البريد".
ويتابع "انضمامي إلى المجموعة منحني فرصة للقراءة باللغة الأم.. جل قراءاتي كانت باللغة الإسبانية، بحكم إقامتي وعدم توفر الكتب العربية.. كنت متشوقا لإثراء رصيدي اللغوي العربية، وهو ما يتحقق بفضل المجموعة".
هوس جميل
مبادرة "الرواية المسافرة" حظيت بإشادة الروائي المغربي، طارق بكاري، بقوله للأناضول، إنها "تعيدُ القارئ إلى الكتاب، وتتجاوزُ خيبات التوزيع".
ويوضح أن "الكتب في الغالب لا تتجاوز المدن الكبرى، وهذا يشكل عائقًا بينَ الأعمال الأدبية وجمهورهَا، وهذه الطريقة المبتكرة (المبادرة) تضمنُ للعملِ (الروائي) سفرًا إلى المدنِ الصغيرة".
وساهم بكاري للمجموعة بروايتيه "مرايا الجنرال" و"نوميديا"، والأخيرة دخلت في القائمة النهائية "القصيرة" للجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2016.
ويشدد على أن "القراءةُ فعلٌ لذيذ، لكنّهُ يصيرُ أكثر لذّة حينَ نجدُ من يشاركنَا فرحتنَا بكتاب أو يتقاسمُ معنَا هذا الهوسَ الجميل، و‏يقول لنَا ببساطة إننَا لسنَا وحيدين أمام عوالم الروايات الجميلة".
ويأمل منظمو المبادرة أن يتمكنوا من تشجيع المغاربة على القراءة، وتقريب الكتب من محبيها.
واحتل المغرب المرتبة الثالثة في مؤشر القراءة العربي لسنة 2016، الصادر عن مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم.
ووفق نتائج المؤشر، يقضي المواطن المغربي في المتوسط 57 ساعة سنويا في القراءة، ويطالع 27 كتابا في السنة.
*الأناضول


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.