عدد المتعافين من كورونا يصل 20 بمشفى مكناس    هل سيغير فيروس "كورونا" المستجد ملامح الدولة الوطنية المعاصرة؟    أمريكا ترفض ترشيح لعمامرة مبعوثا أمميا إلى ليبيا    الانقسام الحاد بين الأساتذة حول آلية التعليم عن بعد    وفاة شاب بعد يوم من استفادته من العفو الملكي.. والدته: ابني “قتل” ولم ينتحر وأريد حقه – فيديو    إيطاليا.. فيلم رعب بمشاهد حقيقية    الإيمان والصحة النفسية في زمن كورونا    تداعيات أزمة كورونا والحلول المبتكرة    أفريقيا ليست سوداء فقط ولا يوجد "عرق أفريقي"    لليوم الثاني على التوالي .. حوالي ألفي وفاة ب"كورونا" في أمريكا    "توضيحات دستورية" حول انعقاد البرلمان في ظل "الطوارئ الصحية"    بعد مغادرته سفينة العثماني.. عبيابة يسلم مهام وزارة الثقافة لخلفه الفردوس ويحذف حسابه على “فيسبوك”    ترويج الشيرا يوقع بشاب في قبضة الدرك الملكي    الملك يعفي مكتري المحلات الحبسية للأوقاف من أداء الواجبات الكرائية طيلة فترة الحجر الصحي    مساعدات تصل مستشفيات ومعوزين بجهة مراكش    جمعويون ينتقدون "تعنيف" خارقي حالة الطوارئ‬    مراكش.. توقيف شخص نشر أخبارا زائفة حول وفاة الطفل زياد بكورونا    لاعبو ريال مدريد يوافقون على خفض رواتبهم بنسبة 10% على الأقل        إسبانيا "تستعيد الأمل" بتسجيل انخفاض على مستوى وتيرة الوفيات و حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا        يهم أرباب المقاولات.. الضمان الاجتماعي يكشف عن تاريخ تقديم طلب تأجيل أداء الاشتراكات    إسبانيا تستعيد الأمل في عكس المنحى ودخول مرحلة جديدة في تدبير أزمة كورونا    وزارة الصحة تنفي اختفاء دواء "سانتروم 4 ملغ" المخصص لمرضى القلب    المغرب يقترض 3 مليارات دولار من "النقد الدولي" لمواجهة كورونا    "ساندرز" يغادر سباق الترشح للرئاسيات الأمريكية    أمير المؤمنين يقرر إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات من أداء الواجبات الكرائية طيلة مدة الحجر الصحي    كورونا يجبر المغرب لأول مرة على سحب 3 ملايير دولار من «خط السيولة»    مورينهو يعتذر بعد خرق قانون "الحجر الصحي"    أزمة “كورونا” تدفع المغرب لاقتراض 3 مليار دولار من صندوق النقد الدولي    مساهمات صندوق «كوفيد 19» فاقت 34 مليار درهم    أهمية التكافل الاجتماعي الفلسطيني    قبل نهاية أبريل.. إنتاج وتوزيع 4 ملايين كمامة مجانا    بعد صدور الظهير بتنفيذ قانونه التنظيمي بالجريدة الرسمية    المشاركة في‮ ‬الحكومة وجماهيرية اليسار    لإغاثة غالبية الحرفيين : الصناع التقليديون يقترحون سبل النجاة    في رسالة وجهها للمغاربة : جاك أتالي يؤكد قدرة المغرب على التعافي بفضل طاقات أبنائه    بريد المحاكم    للمرة الثانية : مغاربة يقررون السباحة للعودة من سبتة المحتلة    تدابير اجتماعية بالمجالس الجماعية لإقليم الجديدة    أيها المنفي    لاتحص خيباتك ولا تعدد هزائمك    نعمان لحلو: نحن تطبعنا مع اللهو والتسلية حتى ظننا أن هذا هو الفن، أتمنى أن يكون» زمن كورونا» فرصة لكي يرجع الفنان لدوره الأساسي    قطر تنفي تقديم رشاوى لاستضافة المونديال وبلاتر يؤكد وجود تدخل!    أخبار الساحة    الرجاء ينخرط في المبادرة التضامنية ضد وباء كورونا    الحسيمة .. شاب يصنع ممرا للتعقيم بإمزورن    أسندت لها القوانين المنظمة مهام جسيمة :من أجل أدوار أكثر نجاعة لمكاتب حفظ الصحة الجماعية    قلادة فيروس كورونا.. « استثمارالأزمةl    الفد يتحدى كورونا « بالطوندوس » خلال شهر رمضان    وفاة المغني الأمريكي جون براين بسبب مضاعفات فيروس كورونا    رفع الطابع المادي عن طلبات الاستفادة من الإعفاءات الجمركية ابتداء من 8 أبريل    جامعة صيفية تتحدى وباء كورونا بأنشطة افتراضية    عزاء وأمل    بلد عربي يُعلن على منع صلاة التراويح و الاعتكاف في رمضان المُقبل    المودن: الموروث الإسلامي غني بالوصايا الطبية لحماية النفس ويجب استثماره في توعية المواطنين    تعجيلُ الزَّكاةِ لتدبيرِ جائحةِ (كورونا ) مصلحةُ الوقتِ    “البعد الاستكشافي للتصوف بين العيادة الغزالية والتيمية”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا
نشر في تطوان بلوس يوم 18 - 10 - 2019

أتذكر في مسجد قصرنا العتيق،وكنا نسميه بمسجد الموحدين،ليس لأن هذا اسمه،ولكن لأن من شدة عتقه كان الإمام الخطيب يدعو في كل جمعة من على المنبر بنصرة جيوش المسلمين وعساكر الموحدين؟؟.كان مسجدنا هذا الذي يحكى أن الشيخ محمد بن العربي العلوي رحمه الله قد خطب فيه أيام زمان،كان كغيره من مساجد تلك الساعة يتوفر على العديد من المرافق المتكاملة،محراب واسع للصلاة،طبق أرضي وآخر فوقي،غرفة لتسخين ماء الوضوء في صحن نحاسي كبير أسود معلق فوق الموقد بسلسلة حديدية متينة تمتد إلى السقف،وكان الجميع يساهم في حطب وجريد التسخين بجلبه ما تيسر منه،غرف مظلمة للاستنجاء والطهارة والاستحمام،بهو مفتوح فسيح وعريض للوضوء في دلاء صغيرة فلزية عديدة،بئر عذبة لسقي الماء كثيرا ما كانت ملجأ الساكنة عند انقطاع الساقية وتعكر مائها بفعل حملات الأمطار،غرف للمرتبين من وافدي القصور المجاورة والبعيدة ممن يحفظون القرآن الكريم بنظام الرتبة العجيب،قاعة فسيحة بمثابة كتاب لتحفيظ القرآن الكريم والأدعية والأذكار والمتن النحوية والسيرة والأشعار للأطفال،وكانوا يحيون فيها بعض المناسبات الدينية كليالي المولد النبوي الشريف،مكتبة مملوءة بالمخطوطات يجد فيها الطلاب والباحثون والمحققون حاجتهم العلمية،بعض غرف الزوايا يرتادها المريدون من الطوائف المختلفة لتلاوة أورادهم على موقد محمر من الجمر وكؤوس معتقة من الشاي الأخضر المنعنع،سطح فسيح لقراءة الحزب القرآني في الصيف تسمع قراءته بعشرات القراء على مسافات ومسافات،وأصوات البراعم من القراء تزيده رقة و روعة وترصعه جمالا وبهاء،وفوق هذا كان المسجد ككل المساجد آنذاك يملك أوقافا كثيرة من حقول تكترى أراضيها وأشجار مثمرة بالتمر والزيتون تباع غلتها كل موسم بنظام السمسرة التي تشرف عليه نظارة الأوقاف؟؟.وهكذا كان هذا المسجد كغيره من مساجد ذلك الزمان،بمثابة مؤسسة حية وحيوية ومحورية لعبت أدوارا تربوية واجتماعية وإشعاعية بارزة حتى أن بعض ساكنة القصور وضمنهم قصرنا وإلى يومنا هذا لازال يلقبهم الكثيرون من شدة ارتباطهم بعمقهم ألمساجدي وتاريخه التربوي والإشعاعي وما أكسبهم من الصدق والأمانة وطيب المعاشرة والأخلاق بأولياء الله؟؟.

أتذكر هذا في هذا الحين الذي تسود فيه كالفطر بعض المساجد بالاسم عبارة عن مآرب للصلاة أو حتى منازل في طور البناء مسبلة في سبيل الله بأسفلها وأعلاها وليس لها من المرافق اللازمة للمسجد شيء؟؟.أو حتى في هذا الحين الذي تسود فيه العديد والعديد من المساجد الفاخرة ذات المرافق الواسعة والأنيقة ولكنها مفرغة من كل شيء أو تكاد إلا الصلاة في وقتها والحمد لله على كل حال،والغريب أنه في الوقت الذي يعتاد الناس فيه هذه المساجد على هذه الحالة من الاختزال الشديد،فإن هناك حالة من الهجران لها خاصة من طرف الناشئة والشباب الذين لا تستهويهم ولا تستقطبهم كغيرها من الفضاءات الترفيهية مثلا، وربما يكون ذلك رد فعل على كونها خالية من أنشطة الشباب،أو ربما وعيا عميقا منهم بما يفرض عليها من حالة التضييق على أدوارها ورسالتها التربوية والاجتماعية والإشعاعية،و كيفما كان الحال فالناشئة والشباب في كثير منهم لم يعودوا يجدون في هذه المساجد مرافق تستوعبهم وأنشطة تلبي حاجياتهم وتعطشهم للأمن الروحي والفكري والثقافي والفني والرياضي..،فلا كُتاب ولا كِتاب ولا مكتبة لحفظ القرآن وتنمية العرفان،ولا حلق للفقه والسيرة واللغة والمناظرة،ولا مسابقات وحملات ولا رحلات ودوريات..،في الوقت الذي تسعى فيه كل المؤسسات إلى الانفتاح على المحيط والفاعلين والشركاء وعلى رأسهم النشء والشباب؟؟.

أعتقد أن للأوقاف من الوقف والأوقاف ما يكفيها لتدبير أوقافها وزيادة،لا من حيث المرافق والبنايات ولا من حيث الموارد البشرية وفقهائها ولا من حيث التسيير والتدبير والسياسات،ولكن علينا أن نحدد معايير واضحة لبناء المساجد ومرافقها ونحرص على تجسيدها على أرض الواقع حسب المواقع وبالموازاة مع تدبير تسييرها وسياستها،مساجد للصلاة نعم وعلى الرحب والسعة وتلك أولوية الأولويات،ولكن كونوا على يقين أن هذه المساجد لن تستوعب طفولتنا وشبابنا ومستقبل أجيالنا في غياب سياسة تدبيرية للمسجد لا يجدون فيها ذواتهم:كتاب معاصر لتحفيظ القرآن والبحث في علومه بالوسائل والتقنيات الحديثة،تعلم الكتابة والقراءة والأخلاق والاندماج الاجتماعي للأطفال بالطرق والوسائل التربوية الحديثة،وفي ذلك تشجيع لهم على حب المسجد وأهله وفلسفته وعلى التعليم الأولي وكلنا يعلم عائده التربوي على التعليم الابتدائي على الأقل؟؟،مكتبة تفاعلية متعددة الوسائط يجد فيها الشباب ضالته في الترفيه وطلب العلم والمناظرة،ويتشربون فيها هموم الأمة والوطن والتضامن مع القضايا الكونية العادلة،ما يمكن أن يحصنوا به أنفسهم ضد السائد من أفكار العنف والتطرف والإرهاب؟؟.حملات في نظافة المسجد والحي..في الاهتمام بالبيئة والتشجير والمساحات الخضراء..في العمل الاجتماعي وتفقد المحتاجين والمحتجات من ساكنة الحي..مسابقات في حفظ وتجويد القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف..أمسيات فنية لإحياء المناسبات الدينية والوطنية..دوريات رياضية ورحلات استكشافية..،على غرار طفولة وشباب العديد من الجمعيات والمؤسسات،ألم يكن رسول الله (ص) يصلي بالناس وهو يحمل أمامة بنت زينب والحسن والحسين يلعبون حوله،وإذا امتطيا ظهره الشريف أطال في سجوده حتى يستمتعوا بمركبتهم؟،ألم يكن يخفف في الصلاة إذا سمع بكاء طفل رحمة بأمه ولم يكن يأمرها بالخروج أو التأخر عن المسجد؟،ألم يكن السلف يضعون عودا من الحلوى بباب المسجد ينال منه من صلى في المسجد من الأطفال؟،ألم يكونوا يسمحون بالطفل المكلف والشاب اليافع أن يؤموهم في صلاة التراويح..؟،إلى غير ذلك مما لا تعرف مساجدنا اليوم منه في الغالب إلا نهر الأطفال وتكرهيهم في المسجد وطردهم منه،حتى لو كانوا مكلفين وغير مزعجين؟؟.
وشرف كبير أن تقود المساجد والقيمون عليها والفاعلون والشركاء كل هذا حتى تعيد للمساجد أدوارها المجتمعية الحقيقية وتجسد بحق أنها المنطلق الأساسي للنهضة والإقلاع ..وأنها على حد قولهم:"محراب للصلاة وجامعة ثقافية وجمعية خيرية وآصرة أخوية..و أول ما ينبغي الاعتماد عليه في الاستثمار في الإنسان وبناء الأجيال؟؟. وفي الختام طبعا،على الجميع أن يساهم ويشارك في هذا..الأئمة والفقهاء..الأساتذة والعلماء..الوعاظ والخطباء..الأسرة والآباء..المحدثين والقضاة..الجمعيات المتخصصة والفاعلين والشركاء..ولنا خير مثال في المشروع الناجح لتنظيم دروس محو الأمية في المساجد(حوالي 3 مليون مستفيدة)،فلماذا لا يكون محفزا على التعاطي مع غيره من المشاريع المجتمعية والتنموية الأخرى،وكلنا يشكو من تخلف واضطراب الأحوال في المجتمع،وتراجع القيم والأخلاق في صفوف الأجيال،وتفشي العنف والتطرف والهجرة القسرية ومآسيها..،ألا يستحق كل هذا تجديد المشروع الديني..والخطاب الديني..والفضاء الديني..،إلا تفعلوا تستفحل كل الظواهر السلبية في المجتمع،أو نأتي معالجتها من غير مآتيها؟؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.