ماكي سال: محمد السادس بطل الوحدة بإفريقيا    العمالة أقوى جزب بأسفي…    “فريدوم هاوس”: المغرب حر جزئيا في مجال الحريات على الأنترنت    الرباط تحتضن دورة تكوينية حول التجربة المغربية في مجال التغطية الصحية الشاملة    العثماني: محاربة الريع والفساد مطالب ملحة ونحاول صيانة الحقوق الاجتماعية والاقتصادية    المغاربة في صدارة السياح الوافدين على أكادير خلال شتنبر 2019    الاحتلال الاسرائيلي يصعد عدوانه على قطاع غزة وعدد الضحايا يرتفع ل18    خليلوزيتش يتحدث عن سبب إبعاد حارث عن “الأسود”: ” لم يقدم ما يشفع له للتواجد معنا وعليه أن ينضبط” – فيديو    صحيفة "بيلد" تسائل خاليلودزيتش حول حارث    دفيد فيا يعلن اعتزاله كرة القدم    أكد بحثه عن اللعب الجماعي.. خاليلوزيتش: “يجب طي صفحة حمد ﷲ”    هاليلوزيتش يكشف السبب الحقيقي لعدم استدعاء أمين حارث.. “لم يقدم الإضافة المطلوبة ويغيب عنه الانضباط”    طنجة.. أربعيني يضع حدا لحياته بسبب أزمة مالية    هديل أنور من السودان تفوز بتحدي القراءة العربي 2019    “المجلس الوطني لحقوق الإنسان”: لا أثر للتعذيب على معتقلي”حراك الريف” بسحن “راس الما” وظروف الزنزانات “الإنفرادية” مزرية    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    السجن لاتحادي يرأس جماعة بإقليم تاونات    بعد مسيرة مشرفة.. لقب تحدي القراءة العربي يضيع من فاطمة الزهراء أخيار    سقوط أول قتيل برصاص الجيش في الحراك اللبناني    الهاكا.. منح ترخيص لخدمة إذاعية موضوعاتية موسيقية جديدة    مقابل 120 مليون يورو السعودية تستضيف كأس السوبر الإسباني 3 سنوات    رئيس كولمبيا السابق: لأول مرة أتعرف على تجربة المغرب الرائدة في مسلسل العدالة الانتقالية    وجدة تحتضن المعرض الوطني للاقتصاد الاجتماعي والتضامني في دورته الثامنة    مؤسس بنك المغرب للتجارة الخارجية يحصل على جائ » Visionary Award »    وزير التخطيط الليبي، الطاهر الجهيمي: ليبيا ترغب في تعزيز التعاون الاقتصادي مع المغرب    إيقاف أحد المتطرفين الموالين ل "داعش" ينشط بمدينة كلميم    ركود المبيعات يكبد خسائر فادحة لكبريات شركات العقار في البورصة : منذ بداية العام هبط سهم الضحى ب 48 ٪ و أليانس ب 31 ٪ و فضاءات السعادة ب 38 ٪    تركيا ترحل جهاديي داعش إلى المغرب    قرعة صعبة للحسنية بكأس “الكاف”    فوز فيلم “همسات تحت التراب” بالجائزة الأولى في المهرجان الوطني لفيلم الهواة بسطات    مهرجان طنجة للفنون المشهدية    المخرج المغربي علي الصافي ضمن لجنة التحكيم المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في دورته ال 18    «باريس البيضاء» يفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان المتوسطي لسينما الهجرة بوجدة    لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب تصادق بالأغلبية على الجزء الأول من مشروع قانون المالية لسنة 2020    النيابة السودانية تخاطب سلطات السجون بتسليم البشير وآخرين    رئيس تونس يوقف موكبه الرئاسي ويحتضن طفلا كان يأكل من قمامة    جلسات علنية لمدة 3 أيام لعزل ترامب تبدأ الأسبوع المقبل    13 قتيلا و 1828 جريحا حصيلة حوادث السير خلال أسبوع    قرصنة بطاقات بنكية دولية يوقع ثلاثة شبان بقبضة الأمن بميدلت.. قاموا بتحويل الملايين    إدريس ومهدي في تجربة جديدة على قناة « ام بي سي 5 «    الرباط.. توقيف مواطن إسباني مبحوث عنه بموجب مذكرة حمراء صادرة عن “الأنتربول”    عودة سياسة “عفا الله عما سلف”.. جدل حول العفو عن “مهربي الأموال” إلى الخارج    السلامي يختار مساعديه بالرجاء    المؤتمر العام ال40 لليونسكو: زهور العلوي تشيد بجلالة الملك    رأي : التغير الفكري والتقدم الاجتماعي    المغرب يترأس اجتماع لجنة الخبراء الحكوميين الخاصة بالاتفاقية العربية لمكافحة الفساد    القنصلية العامة لفرنسا بطنجة تحيي الذكرى 101 لنهاية الحرب العالمية الأولى    خصائص الحركة الاحتجاجية العراقية .    الوصية في الفقه والقانون وتطبيقاتها الإرثية 1/2    رغم مطالبة الفرق البرلمانية.. رفض فرض الضريبة على البيسكويت والبسكوي والمنتجات المماثلة والبريتزي    البيضاء.. خبراء دوليون يتباحثون حول الامراض التنفسية    طنجة.. انتشار الكلاب الضالة يهدد سلامة الساكنة    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    شاب يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    أول مسجد للجالية المغربية بالدانمارك يحتفل بذكرى المولد    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    الكشف عن السبب الرئيسي في وفيات السجائر الإلكترونية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذكرى عيد الشباب.. تجسيد للمغرب المتجدد المتطلع إلى المستقبل.
نشر في أخبار الناظور يوم 20 - 08 - 2014


.كوم: الطيب البويفروري

من بديع المصادفة أن تتزامن مع ذكرى ثورة الملك والشعب المجيدة "20 غشت" ذكرى وطنية أخرى سعيدة لها مكانتها الراسخة وأثرها العميق في نفوس المغاربة، وهي ذكرى عيد ميلاد صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله "21 غشت"، وهي مناسبة جليلة، وذكرى وطنية مجيدة، وهما مناسبتان متواليتين.
إذا كانت ذكرى ثورة الملك والشعب، التي يخلدها الشعب المغربي اليوم الأربعاء، تجسد قيم البطولة والفداء في سبيل حرية المغرب وكرامة مواطنيه، فإن ذكرى عيد الشباب، التي تخلد، غدا الخميس، للذكرى الواحدة والخمسين لميلاد صاحب الجلالة الملك محمد السادس، تبرز دور الشباب في بناء المغرب المتجدد المتطلع إلى مستقبل يليق بأمجاد الماضي.
وإذ يخلد المغرب، في تزامن، هاتين المناسبتين الوطنيتين المجيدتين، فلكي يستلهم الدروس من ماضي المغرب المشرق، تلك الدروس الغنية بالقيم الإنسانية النبيلة، قيم الحرية والوفاء والتضحية ، ولكي يستحضر، في نفس الوقت، تحديات المستقبل التي تفرض وضع الاستراتيجيات الكفيلة بتحقيق أهداف مغرب القرن الواحد والعشرين.
وقد أكد جلالة الملك محمد السادس، في غير ما مرة، أن الأوراش الكبرى التي انخرطت فيها المملكة لبناء مجتمع متضامن متشبث بهويته، لا يمكن أن تحقق أهدافها إلا بسواعد الشباب المغربي وإبداعاته، واستثمار كامل لطاقاته الخلاقة.
وقد بذل المغرب مجهودات جبارة لترقية أوضاع الشباب و تمكينهم من مختلف الخدمات، التي يحق لهم الحصول عليها، والتي تساعدهم على تطوير كفاءاتهم، والاعتماد على مؤهلاتهم، والمشاركة بفعالية في الجهد التنموي. وقد تجسد هذا الجهد في إطلاق عدد هائل من المبادرات والبرامج التي استهدفت تأهيل الشباب و تكوينه، و مساعدته على تحقيق ذاته، وتحمل المسؤولية، عبر خلق آفاق أوسع لفرص الشغل.
غير أن ما أنجز لفائدة الشباب المغربي، على أهميته و ضخامته، لا يرقى إلى ما ينبغي أن تحظى به هذه الثروة الوطنية التي يتعين استثمارها، فقد أكد جلالة الملك في إحدى خطبه " بيد أن ما تحقق لا يرقى إلى مستوى طموحات الشباب وانتظاراته. فما تزال الصعوبات قائمة أمام تحقيق اندماجه المرغوب فيه. كما أن هناك عددا كبيرا من الشباب، من مختلف الأوساط، ما زالوا يعانون من بعض الإكراهات، التي تؤثر على معيشهم اليومي، وعلى آفاقهم المستقبلية. لذلك فإنه من غير المقبول اعتبار الشباب عبئا على المجتمع، وإنما يجب التعامل معه كطاقة فاعلة في تنميته. وهو ما يقتضي بلورة استراتيجية شاملة، من شأنها وضع حد لتشتت الخدمات القطاعية المقدمة للشباب، وذلك باعتماد سياسة تجمع، بشكل متناغم ومنسجم، مختلف هذه الخدمات".
كما يتعين- يقول جلالة الملك- توفير الظروف الملائمة للولوج إلى السكن والصحة، ومختلف خدمات القرب، من مرافق رياضية، وفضاءات ترفيهية، وهياكل تساعد على الاندماج، ومراكز تكنولوجيا المعلومات والاتصال، مضيفا أنه إذا كان الشباب المغربي يتطلع بكل مشروعية إلى القيام بدوره الهام في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، فإنه يرغب كذلك في الانخراط في مجالات الإبداع الثقافي والفني، الذي تظل فضاءاته غير متكافئة، بين مختلف المناطق المغربية.
فالثقافة تعد اليوم- من منظور جلالة الملك- رافعة أساسية للإبداع والابتكار، وتغذية الروح، وإبراز الشخصية الوطنية، وبالتالي هي المحرك لدينامية المجتمع ، الذي بقدر ما يعتز بتعددية روافده، وبرصيده الحضاري العريق، فإنه يظل متمسكا بتنوع خصوصياته وبانفتاحه على العالم.
ومن شأن المجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي، المنصوص عليه في الدستور الجديد? المساهمة في وضع المحاور الاستراتيجية، وبمشاركة الشباب، لاعتماد سياسة تأخذ بعين الاعتبار تجسيد المواطنة الكاملة للشباب و إيجاد الحلول لكل المشكلات التي تواجههم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.