هذا اسم المرشح الذي زكّاه "البيجيدي" لخوض انتخابات دائرة "الموت" بالحسيمة..؟    محكمة النقض تلغي الحكم بحبس بعيوي وحجيرة في قضية مال عام    أسعار الغاز تقفز إلى أرقام قياسية    العجز التجاري للمملكة يتفاقم مرتفعا ب36.9 في المائة ومتجاوزا 116 مليار درهم    بنك السير يطلق علامته التجارية لمنتجات التأمين التشاركي تكافل اليسر    خلال العطلة الصيفية وموسم الرحلات.. كوفيد19 يشعل أسعار تذاكر السفر    إيفانكا ترامب وزوجها في زيارة إلى الصحراء المغربية    رسميا.. انطلاق أكبر موسم للحج منذ تفشي كورونا    قوات الاحتلال الإسرائيلي تشن حملة مداهمات وتفتيشات واعتقالات في صفوف الفلسطينيين    أمرابط يلتحق بتدريبات فيرونتينا في هذا التاريخ    العربي الزاولي يحتضن ديربي كأس العرش    المنتخب النسوي يفوز على أوغندا ويتأهل لربع "كان السيدات 2022"    كأس أمم افريقيا لكرة القدم إناث - المنتخب التونسي ينهزم امام نظيره الزمبي    الأمن المغربي يحجز كمية كوكايين وسط أمتعة مسافرين أفارقة    مصرع محامي ورفيقه في فاجعة طرقية جديدة    ضيوف الرحمن يتوجهون إلى مشعر منى ابتداء من مساء اليوم، ليشهدوا يوم التروية    ارتفاع وفيات كورونا.. خبير مغربي يوضح السبب    النظام الجزائري يأكل أبناءه: الحكم على وزيرة الثقافة السابقة بالسجن أربع سنوات    ها كواليس زيارة وزير الصحة لمارتيل    بنموسى: بهذه الطريقة يجب تنزيل خارطة الطريق لتجويد المدرسة المغربية    برلماني يطالب بإحاطة عملية عيد الأضحى بكل الضمانات    الأمثال العامية بتطوان.. (179)    "الموظف المغربي" قد يتمكن في قابل الأيام من مزاولة مهام أخرى مذرة للدخل    بريطانيا..مبعوث جونسون إلى المغرب يكشف أسباب استقالته!    وزير التعليم العالي ينفي خدمة أجندة فرنسا    المغرب على رأس قوائم الإيسيسكو للتراث في العالم الإسلامي ب46 موقعا تراثيا وعنصرا ثقافيا        ندوة جهوية لتعزيز الحوار المجالي في أفق بلورة التوجهات السياسية لإعداد التراب الوطني    هذا مصير الشاب الذي وضع حدا لحياة طالبة أمام الجامعة بعد أخذ رأي مفتي الديار المصرية.    المغرب يسجل 3043 إصابة كورونا جديدة    موسكو تقوم بحطوة انتظرها العالم طويلا    الأمم المتحدة: زيارة دي ميستورا لم تكن إقليمية    القضاء التونسي يستنطق رئيس حركة النهضة..    التجارة الإلكترونية للأغنام والماعز.. رقمنة عيد الأضحى    مدرب برتغالي لتعويض وليد الركراكي في الوداد الرياضي    ابتدائية مراكش تعقد أولى جلساتها للنظر في الدعوى المرفوعة ضد الزميل محمد رامي وخاليلوزيتش    الكنبوري: من يهاجم الحج والأضحى ليس غرضه الفقراء بل غرضه تعطيل الشعائر الدينية    المغرب انخارط مع 4 دول للترافع دوليا بالاعتراف بالحق فبيئة مزيانة. بوعياش: 9 ملايين شخص كيموتو كل عام بسباب غياب بيئة نظيفة    دورة 2022 | 2186 نجحوا في امتحان نيل شهادة التقني العالي    المجموعة الرياضية سانية تحتفي بلاعبي المنتخب الوطني للكرة الطائرة الشقيقين فاروق و يزيد المخنتر    بعد قرار الجامعة إقامة الديربي البيضاوي بدون جمهور.. "كازا إيفنت" تقرر إرجاع أثمنة التذاكر المقتناة إلى أصحابها    العثور على مبلغ مالي ضخم بالملايين من الأورو داخل حاوية أزبال بالشارع العام    سوق التوابل.. تجارة تزدهر بمناسبة عيد الأضحى    الوفد الرسمي للحج يتفقد ظروف إقامة وإيواء الحجاج المغاربة بمكة المكرمة    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    نجاح أول عملية لربط العمود الفقري في منطقة MENA بالإمارات    بنك المغرب: أسعار العملات اليوم الأربعاء 6 يوليوز 2022، في المغرب بالدرهم (MAD)    انطلاق الدورة ال 32 لمهرجان ميديين العالمي للشعر بمشاركة مغربية    مندوبية التخطيط تتوقع نمو الاقتصاد المغربي ب0,8% خلال الفصل الثالث من 2022    مولاي يعقوب ولالة شافية في سلسلة "عين كبريت"    رزان جمّال النجمة الجديدة في فيلم "كيرة والجن" للمخرج مروان حامد    لماذا أشعر بالتعب بعد الأكل؟        حكاية عاشق للمدينة لا يتوارى عن الأنظار    الفنان التشكيلي والمخرج السينمائي يعود بقوة بفيلم كثرة الهم تضحك    ذ.طارق الحمودي يكتب عن "أضاحي الدولة.. للمواطنين"    حقيقة فيديو السيدة التي مُسخت ساقاها إلى ماعز ونبت لها ذيل لأنها خانت زوجها    أسرة قاهرية طرزت كسوة الكعبة لعقود تواصل حرفتها بخيوط الذهب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بعد تطبيع العلاقات .. حجاج يهود يعودون إلى مكناس للمرة الأولى منذ الستينات
نشر في العمق المغربي يوم 22 - 05 - 2022

شارك عشرات من اليهود هذا الأسبوع في مراسم زيارة "الهيلولة" التقليدية في مدينة مكناس، وذلك للمرة الأولى منذ ستينات القرن الفائت اثر عمليات ترميم للمقبرة اليهودية التاريخية في المنطقة.
وهي المرة الأولى التي يعود فيها الزو ار اليهود إلى هذه المدينة وقد سكن اليهود المغرب منذ قرون وتاتي بعد تطبيع العلاقات مع اسرائيل في دجنبر 2020.
وقال الفرنسي المغربي أندريه ديرهي (86 عاما) لوكالة فرانس برس وهو يتمشى في محيط بيت حاييم (بيت الحياة بالعبرية) في مكناس "لا أجد الكلمات للتعبير عما أشعر به. رائعة هي عودتي التي كانت جد منتظرة إلى مسقط رأسي اثر سنوات من الغياب".
استقبلت هذه المقبرة القديمة المتواجدة في الحي اليهودي "المل اح" وسط المملكة، الأربعاء ولأول مرة منذ العام 1960 حجاجا يهودا غالبيتهم من أصول مغربية جاؤول للاحتفال "بالصديقين" تحت رقابة أمنية كبيرة.
ويقول الحاخام الشاب الاسرائيلي من أصول مغربية نضام (31 عاما) والذي يزور المكان لأول مرة في حياته "أفتخر بالمجيء إلى مكناس حيث يرقد أسلافي".
اقيمت هذه المقبرة في العام 1682 ثم تداعت وكانت في اطار برنامج إعادة ترميم لأكثر من 160 مقبرة يهودية في المغرب بدأها الملك محمد السادس في العام 2010.
يقارب عدد الطائفة اليهودية في المغرب اليوم ثلاثة آلاف شخص وهي الأكبر في منطة شمال أفريقيا بالرغم من هجرة كبيرة إلى اسرائيل منذ انشاء الدولة اليهودية في العام 1948.
ويحافظ 700 ألف اسرائيلي من أصول مغربية غالبا على علاقات قوية مع بلدهم الأم.
تواجدت هذه الطائفة منذ القديم في المغرب وتعززت منذ القرن الخامس عشر بعد طرد اليهود من اسبانيا وناهز عددهم 250 ألف شخص نهاية العام 1940.
واثر تطبيع العلاقات بين المغرب واسرائيل سمح بعودة السي اح اليهود إلى المملكة.
يطوف مئات من الزائرين يحملون الشموع بين ايديهم بالقرب من القبور المطلية بالجير الأبيض في مدينة مكناس. ويؤدي البعض صلاة أمام لوحة الحاخام رافييل بيردوغو "أستاذ التورات" والذي توفي في العام 1821.
ويقول الأمين العام لمجلس الطائفة اليهودية في المغرب سيرج بيردوغو إن "هذا التجم ع دليل على انه يمكن أن نجعل من الآثار مكانا للاحتفال بذاكرة اليهود في المغرب".
وتحظى القضية الفلسطينية بدعم وتعاطف سكان المملكة لكن التطبيع مع اسرائيل لم يثر احتجاجات كبيرة في البلاد.
يعتبر يوسف اسرائيل وهو قاض يتحدر من مدينة تطوان (شمال) أن "المغرب كان دائما رمزا للتعايش الديني".
ويؤكد الحاخام نظام أنه قبل تطبيع العلاقات كانت المملكة المغربية تستقبل كل عام ما بين خمسين وسبعين ألفا من السي اح اليهود يأتي غالبيتهم من اسرائيل.
ومن المرتقب أن يستقبل المغرب نحو 200 ألف سائح بعد احداث خطوط جو ية مباشرة بين البلدين.
ولد جيل بيردوغو الاسرائيلي من أصول مغربية في مكناس ويستفيد من الزيارة للعودة لأول مرة إلى المغرب التي غادرها في العام 1970 في سن الحادية عشرة.
ويقول متفقد التعليم الوطني الاسرائيلي مصحوبا بزوجته وأطفاله الستة "عدت الى حي نا مغمض العينين. وعادت الي كل الذكريات وكأني لم أغادر البلاد".
ويضيف أن التجربة "مؤثرة" وخصوصا بالنسبة لأبنائه الذين قدموا لأول مر ة الى المغرب.
ويورد ابنه افيخاي (30 عاما) مبتسما "نشأنا مع حكايات أبينا ويبدو الأمر كأننا عثرنا على القطعة الناقصة من اللغز".
ويحيي جيل بيردوغو المغرب على "العمل الاستثنائي للحفاظ على الذاكرة".
ويضيف دامعا "هذه الرحلة بمثابة رمز كبير لابنائي لا مثيل له".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.