مصادر حزبية.. العثماني لم يفاتح أحدا في موضوع التعديل الحكومي    قانون الاضراب يحرج حكومة العثماني    بنك المغرب يصدر ورقة نقدية تذكارية من فئة 20 درهما بمناسبة الذكرى العشرين لعيد العرش (صورة)    بعد توديع عهد البشير.. البرهان يؤدي اليمين رئيسا للمجلس السيادي في السودان    وكيله: ديمبلي لا يخطط للرحيل عن برشلونة    عموتا يخسر أول ودياته أمام بوميل    طقس الخميس: موجة حر شديد تصل إلى 47 درجة تعم سوس وتادلة والرحامنة وتانسيفت والشمال    وفاة رضيع بسبب حليب أمه    السلامي: "منتخب بوركينا فاسو استحق الفوز أمامنا"    المؤشر العالمي لقوة الجيوش.. المغرب يحتل المركز 61 عالميا بميزانية تبلغ 3.4 مليار دولار    د. موسى فقير يحفر في «الفرجة الشعبية» في منطقة الغرب    2018 كان العام الأصعب على رونالدو على الصعيد الشخصي !    منها هونغ كونغ بوابة بكين على العالم رغم ازدهار الاقتصاد الصيني    السعودية تشرع في استقبال طلبات النساء الراغبات في استخراج جواز سفر دون حاجة لتصريح    «ثقافتنا تجمعنا» محور أنشطة الإتحاد الإفريقي للثقافة الرياضية    الألعاب الإفريقية.. “لبؤات الأطلس” يحققن ثاني انتصارفي المجموعة الأولى    فياريال يعلن ضم خافيير أونتيفيروس لخمسة مواسم    رئيس وزراء إيطاليا يستقيل ويتهم وزير الداخلية بالانقلاب    القضاء الإيطالي يصفع وزير الداخلية ويأمر بالسماح لمهاجري “أوبن آرمز” بالدخول للبلاد -فيديو    إيفانكا ترامب، تشيد باعتماد إطار تشريعي جديد حول الأراضي السلالية    الدارالبيضاء في الرتبة ما قبل الأخيرة ضمن قائمة 50 مدينة ودّية سياحيا    ‪ وعكة صحية مفاجئة تدخل شدى حسون إلى المستشفى‬    ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت -4- على أسوار قرطبة….    مبدعون في حضرة آبائهم … السي عبد الكبير محقق: الأب العاشق للسينما وأغاني محمد عبد الوهاب    سعد لمجرد يواصل حصد ملايين المشاهدات في ظرف شهر واحد    " فارس أحلامك" جديد الفنان المغربي عصام سرحان    المغرب وسيراليون ينوهان بالمستوى الرفيع للتنسيق الثنائي على المستوى القاري    باحث: خطاب ثورة الملك والشعب دعوة لضمان فعالية المشاريع وأثرها الإيجابي على المجتمع    الملك يصدر عفوا عن 443 شخصا بمناسبة عيد الشباب    الركود يخيم على قطاع العقار خلال الفصل الثاني من 2019    اجتماع عربي بالقاهرة يبحث متطلبات إقامة الاتحاد الجمركي العربي الموحد بمشاركة مغربية    تونس.. رئيس الوزراء يعلن تخليه عن الجنسية الفرنسية قبل ترشحه للانتخابات الرئاسية    30 قتيلا و 1615 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي    باطمة ومول الشاطو نجوم الدولة الأولى من مهرجان وادي الذهب    قناصة خليجيون يخربون الثروة الحيوانية ومندوبية المياه والغابات تفتح تحقيقا في الموضوع    القضاء الألماني يستمع لبرلمانيين بعد دفع أموال ل”المتصدق” قبل تسليمه للمغرب    سخروا منه.. ترامب يلغي زيارته للدنمارك «بعد ملاسنة» مع قيادتها    الحرب الاقتصادية متواصلة.. ترامب يدعو شركة « آبل » لمغادرة الصين    "غريب" يبث الذعر في قلوب المشاهدين عبر شبكة "نتفلكس"    أمن مكناس يوقف شخصا مبحوث عنه منذ سنتين بتهم تزوير وثائق السيارات    تقرير: فيورنتينا يقترب بقوة من ضم فرانك ريبيري    جلالة الملك يستقبل المفتش العام للقوات المسلحة الملكية الذي سلم لجلالته كتابا حول الجهود الملكية لتحديث هذه المؤسسة العتيدة    تطوان تحتفل بثورة الملك والشعب.. طواف مشاعل واستعراضات عسكرية (صور) بعد الخطاب الملكي    أمريكا تطلق قواتها الفضائية خلال الأسبوع المقبل    تعاونية سيللاراش تعيد دورة الانتاج لملاحات العرائش    إسكتلندي “لم يتعرف” على زوجته ليلة الزفاف!    إعطاء إنطلاقة أشغال بناء المسبح البلدي لجرسيف    عامل إقليم جرسيف يعطي إنطلاقة أشغال تهيئة مركز اولاد صالح و تهيئة هذه الطريق    وزارة الصحة: التقرير الذي صنف المنظومة الصحية بالمغرب بمراتب متأخرة دوليا يفتقد للدقة والمصداقية    ارتفاع عدد ليالي المبيت بمؤسسات الإيواء السياحية المصنفة بمراكش ب8 في المائة    باحثون: الأرق يمكن أن يعرض الأفراد لخطر الإصابة بأمراض قاتلة    ماء الصنبور يهدد الأطفال الرضّع لهذا السبب    تزايد حالات الغش الخطيرة في المواد الغذائية    إيفانكا ترامب تشيد بعزم المغرب إدخل تعديلات على نظام الميراث.. ورواد “فيسبوك” يطلبون توضيحًا من الحكومة    أيها الحاج.. أي شيء تبتغي بحجك؟    المجتهيييد    حجاج كطالونيا والذئاب الملتحية    الجديدة: تهنئة الى السيد خميس عطوش بمناسبة أدائه لمناسك الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من عبد الله كنون إلى عباس الجراري نبوغ مغربي متجدّد
نشر في العلم يوم 17 - 07 - 2009

يقام غداً السبت في مدينة طنجة، حفل توزيع جائزة عبد الله كنون للدراسات الإسلامية والأدب المغربي. وتعقد في شهر ديسمبر القادم في المدينة نفسها، ندوة كبرى بمناسبة الذكرى المائوية لميلاد عبد الله كنون. وأقيم خلال اليومين 27 و28 يونيو الماضي في مدينة شفشاون، حفل تكريم كبير للدكتور عباس الجراري، قدمت فيه شهادات وألقيت بحوث حول جوانب من الشخصية المحتفى بها.
والعلاقة بين عبد الله كنون وعباس الجراري علاقة مترابطة الحلقات متصلة الأسباب متقاربة المشارب ذات جذور مشتركة بحيث يستحيل الفصل بينها. فالأول رائد الدراسات الأدبية والفكر الإسلامي في المغرب، وأحد العلماء الأدباء المؤسسين للنهضة العلمية والثقافية والأدبية والفكرية في بلادنا. والثاني عميد الأدب المغربي بدون منازع، وأحد أركان الجامعة المغربية، وأستاذ أجيال من أساتذة الجامعات المغربية. فإذا كان كنون وضع الأسس الأولى لدراسة الأدب المغربي من خلال كتابه التأسيسي الرائد العمدة (النبوغ المغربي في الأدب العربي)، فقد أنشأ الجراري استناداً إًلى هذه الأسس، كياناً أدبياً شامخ الذرى يتمثل في المؤلفات والدراسات التي أصدرها عن الأدب المغربي، وفي تأهيل شباب الباحثين من طلبة الدراسات العليا للبحث في هذا الحقل. كما يتمثل في التأسيس للدراسات الجامعية العليا والبحوث الأكاديمية في حقول الأدب المغربي. وهكذا يكون الرجلان متكاملين في التوجّه وفي الإنتاج، على الرغم من فارق السن بينهما، وفارق الظروف التي نشأ فيها كل منهما. وهذا التكامل بين عبد الله كنون وعباس الجراري، يتجسد بصورة واضحة في أن كليهما عضو في ثلاث
مؤسسات أكاديمية عليا، هي : أكاديمية المملكة المغربية، ومجمع اللغة العربية بالقاهرة، ومؤسسة آل البيت الملكية للفكر الإسلامي التي يوجد مقرها في العاصمة الأردنية عمان. وثمة قاسم مشترك آخر بين الرجلين، فقد كان الأول رئيساً للمجلس العلمي بطنجة، وكان الثاني رئيساً للمجلس العلمي بالرباط. وإذا كان الشيخ محمد المكي الناصري قد خلف عبد الله كنون في الأمانة العامة لرابطة علماء المغرب، فإن عباس الجراري خلف الشيخ المكي الناصري في رئاسة المجلس العلمي بالرباط.
ينتمي عبد الله كنون وعباس الجراري إلى مدرسة مغربية في الفكر وفي الأدب وفي الثقافة في الموقف الفكري من قضايا العصر. ولا غرو، فإن الجراري نشأ في كنف هذه المدرسة التي كان والده العلامة الأستاذ عبد الله الجراري أحد أعلامها المبرزين، وهو من جيل عبد الله كنون، وأحد البناة الرواد للنهضة الثقافية والأدبية والعلمية في بلادنا. ومن ينابيع هذه المدرسة اغترف الإبن عباس، فتشبع بالمبادئ الوطنية وبالمفاهيم الثقافية والأدبية وبالقيم السامية التي هي السند الروحي لتلك المدرسة، فلما انتقل إلى القاهرة للدراسة في الجامعة، كان ممتلئ الوفاض راسخ القدم، حيث اتجه إلى دراسة الأدب المغربي وتخصص فيه، وبعد أن عاد إلى الوطن التحق بكلية الآداب بفاس التي كانت عهدئذ ملحقة لآداب الرباط، قبل أن ينتقل إلى العاصمة أستاذاً مبرزاً ما لبث أن ارتقى إلى أستاذ كرسي الأدب المغربي وعميده بجامعة محمد الخامس.
وإذا كان الدارسون يسجلون أن الدكتور عباس الجراري لم يبدأ الاشتغال بقضايا الفكر الإسلامي المعاصر، إلاّ بعد أن عيّن عضواً في المجلس العلمي بالرباط باقتراح من الشيخ محمد المكي الناصري، فإنني أرى أن الاهتمامات الأدبية والنقدية والتراثية التي ظهرت في رسالتيه للماجستير والدكتوراه، وفي الدراسات والمقالات التي كان ينشرها في مجلة (دعوة الحق) أثناء إقامته الطويلة في القاهرة، تعكس موقفاً من الثقافة العربية الإسلامية ليس بعيداً عن الفكر الإسلامي في مدلوله الشامل ومضمونه العام. ولذلك سنجد الدكتور عباس الجراري، حتى وهو منقطع إلى الدراسات الأدبية في الجامعة، يولي اهتماماً كبيراً بقضايا الفكر الإسلامي، انطلاقاً من مفاهيم المدرسة المغربية ذات المنزع الاعتدالي والوسطي التي لا تفصل بين الأدب العربي واللغة العربية والتراث العربي، وبين الثقافة الإسلامية والفكر الإسلامي.
وتلك إحدى مميزات المدرسة المغربية، التي تتجلى لنا بالوضوح الكامل، في إنتاج كل من كنون والجراري، ولدى غيرهما من أعلام الفكر والثقافة في المغرب، وفي المقدمة الرئيس علال الفاسي الذي كان بحراً زاخراً من العلم والأدب والثقافة والفكر، كما كان قطباً للوطنية وللكفاح السياسي من أجل تحرير المغرب واستقلاله وبناء الدولة المغربية العصرية على أقوى الأسس.
ومن خلال هذه الرؤية، أنظر إلى الأعمال الفكرية والأدبية التي أصدرها الدكتور عباس الجراري. كما أنظر إلى الإنتاج الوفير الذي خلفه الأستاذ الكبير عبد الله كنون والذي يجمع بين الدراسات الأدبية واللغوية وبين الدراسات الإسلامية في شتى المناحي، من التفسير، إلى الفقه، إلى الفتاوى، إلى معالجة قضايا العصر الكبرى من المنظور الإسلامي. وأكاد أجزم أن هذه الخاصية الفكرية لا تتوفر إلا للمدرسة المغربية، إذ نادراً ما نجد مثيلاً لها في المشرق العربي، على الأقل في جيل الرواد الذي واكب بإنتاجه النصف الأول من القرن العشرين والذي استمر في عطائه إلى السبعينيات من القرن المنصرم. على الرغم من التعدد الفكري والتنوع الثقافي اللذين طبعا هذا الإنتاج.
إن هذا التكامل الفكري والأدبي بين عبد الله كنون وعباس الجراري، لا يعني التطابق التام في التوجهات والمواقف، فكلاهما نسيج وحده في مجال تخصصه، ولكنه يشير إلى التطابق في المنطلقات والدوافع وفي الأفكار الرئيسَة التي يصدران فيها عن الإيمان بمقومات الهوية المغربية، وبمرتكزات الشخصية الوطنية، وبالثوابت والخصوصيات الروحية والثقافية والحضارية التي يقوم عليها الكيان الوطني المغربي. وهو ما يعبر عنه بالتنوع في إطار الوحدة الجامعة التي من مقوماتها الأساس الإسلام أولاً في المذهب السني المالكي والعقيدة الأشعرية، ثم العرش الجامع للشمل الموحد للصف الوطني، ثم الوحدة الترابية للمملكة، والوحدة الوطنية على تعدّد الأصول والأعراق والجذور والمشارب والمنازع.
في إطار هذه الوحدة الروحية والثقافية والحضارية الجامعة المانعة، أبدع الأستاذ الكبير عبد الله كنون وألف وأنتج وقدم جليل الخدمات للفكر المغربي، وللأدب المغربي، وللفكر الإسلامي المعاصر، ولا يزال الدكتور عباس الجراري يبدع ويؤلف وينتج ويغني الثقافة المغربية، والأدب المغربي، والفكر الإسلامي المعاصر بعطائه الغزير المتدفق المتميز. وهما معاً يمثلان نبوغاً مغربياً متجدداً، في الفكر والأدب واللغة والثقافة في مشمولاتها الجامعة ومدلولاتها الواسعة.
ولذلك فإن تكريم الدكتور عباس الجراري، وإحياء الذكرى المائوية لميلاد الأستاذ العلامة عبد الله كنون وتوزيع الجائزة التي تحمل اسمه في مجال الدراسات الإسلامية والأدب المغربي، كل ذلك يعبر أعمق التعبير عن الوفاء للقيم والمبادئ التي آمن بهما الرجلان، وصدرا عنها في مؤلفاتهما ودراساتهما وبحوثهما، والتي اقترن اسماهما بها، حتى إذا ذكر أحدهما تبادرت إلى الذهن تلك القيم المثلى التي هي الرصيد الباقي الذي لا ينفد.
لقد قدر لي أن اقترب من العلامة الكبير الأستاذ عبد الله كنون، وأن أعمل مساعداً له في إصدار جريدة (الميثاق) لسان رابطة علماء المغرب في مطلع السبعينيات. وأتيحت لي الفرصة لأقرأ جميع مؤلفاته دون استثناء، بما في ذلك الطبعات الثلاث من كتاب (النبوغ المغربي) التي صدرت حتى الآن، مما وفر لي الوسائل لإصدار كتاب عنه نشر في القاهرة في مطلع التسعينيات بعنوان : (عبد الله كنون وموقعه في الفكر الإسلامي المعاصر). وكتب لي أن أقرأ مؤلفات الأستاذ الدكتور عباس الجراري وأن أدرسها وأستفيد منها وأن أكتب عن عدد كبير منها في الصحف، ولا أزال أتابع ما ينشره من كتب ومقالات وما يلقيه من محاضرات هنا وهناك. فأجد في الرجلين الكبيرين معاً، من مقومات المفكر ومميزات المؤلف وشروط الباحث وخصال المثقف الموسوعي، ما يزيدني إعجاباً بهما، وإكباراً لهما، واستمتاعاً بما أقرأ من آثارهما التي تعكس الصورة المشرقة للشخصية المغربية في أبعادها الثقافية وجوانبها الفكرية وتجلياتها الروحية.
إن ثمة تقارباً لافت الانتباه بين الاهتمامات الأدبية والتراثية لكل من العلامة الأستاذ عبد الله كنون والأستاذ الدكتور عباس الجراري، فقد صدر للأول كتاب (النبوغ المغربي في الأدب العربي) في الثلاثينيات من القرن الماضي، ثم صدرت له مجموعة (ذكريات مشاهير رجال المغرب) في خمسين جزءاً من الحجم الصغير (المعروف المتداول في المغرب أربعون جزءاً، في حين صدرت الأجزاء العشرة الأخيرة في القاهرة بعد وفاة المؤلف)، وبعد ذلك صدر له كتاب (أحاديث عن الأدب المغربي الحديث). وصدر للثاني كتاب (القصيدة: الزجل في المغرب) عام 1970، وكتاب (موشحات مغربية) عام 1973، وكتاب (تطور الشعر المغربي الحديث والمعاصر في المغرب) عام 1979، وكتاب (الأدب المغربي من خلال ظواهره وقضاياه) الجزء الأول في ثلاث طبعات: 1979، 1982، 1986. واهتم بالترجمة لأعلام الأدب والفكر في المغرب، فأصدر كتاباً عن (الأمير الشاعر أبو الربيع سليمان الموحدي) عام 1974، وكتاباً عن (عبقرية اليوسي) عام 1989، وكتاباً ثالثاً عن والده(العالم المجاهد عبد الله الجراري) عام 1985، وكتاباً رابعاً عن (الشاعر الناقد محمد البيضاوي الشنجيطي) عام 2007. فهذه إذن اهتمامات
متقاربة ومتكاملة بين عبد الله كنون وعباس الجراري تعبر عن جوانب مشرقة من الإبداع المغربي المتجدد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.