المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية يعزي في وفاة المناضل الوطني عبد الرحمان اليوسفي    برقية تعزية ومواساة من جلالة الملك إلى أرملة المرحوم الأستاذ المجاهد عبد الرحمن اليوسفي    إعادة افتتاح سوق كيسر للمواشي بجهة البيضاء    بسبب كورونا..شركة (رونو) الفرنسية تلغي 15 ألف منصب شغل عبر العالم    التجار والمهنيون يرفضون مبادرة وزارة الصناعة بشأن التغطية الصحية    وزارة الفلاحة تطلق مجموعة أدوات لتوفير إجراءات وإطار عمل موائم لسياق الأزمة الصحية    احتجاجات عنيفة وعمليات نهب في أمريكا وترامب يهدد بقتل "البلطجية"    غوغل تطلق موقعاً إلكترونياً لمحاربة الاحتيال عبر الأنترنت    المقاهي تتفض غبار "عطالة كورونا" بارتشاف مذاق "قهوة كحلة"    الدارالبيضاء… »ليديك » تستأنف مع مطلع يونيو المقبل عملية قراءة العدادات    جامعة الحسن الثاني تتحدى الحجر بمهرجان فني    في ضرورة الفلسفة والتفلسف    برقية تعزية إلى جلالة الملك من أرملة المرحوم عبد الرحمان اليوسفي    تسجيل أكبر حصيلة يومية من الإصابات المؤكدة في موريتانيا        تبون يدعون إلي التعاون لبناء المغرب العربي الموحد تکريما لروح عبد الرحمان اليوسفي    كورونا .. 46 حالة شفاء ترفع حصيلة التعافي إلى 906 بجهة الشمال    توقيف ستة أفارقة ينشطون في تهريب وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية بالمغرب    جرسيف: غرف إنعاش مجهزة تعطي إضافة نوعية لقطاع الصحة بالإقليم0    درك البروج يطيح بتاجر الكوكايين “الطيارة” المبحوث عنه بموجب أزيد من 90 مذكرة بحث    شركة “رونو” الفرنسية تلغي 15 ألف منصب شغل    صورة تمزق القلب: هيلين تتحسر في المقبرة على زوجها اليوسفي بعد 73 سنة من العشرة    عارضة أزياء مشهورة تنتظر ولادة زوجها الحامل في شهره 8    هذه هي حصيلة كورونا المستجد في العالم اليوم الجمعة    مُسنّة مغربية في ال110 من عمرها تتعافى من كورونا    تطورات جديدة في قضية استقالة مدير مديرية الأوبئة محمد اليوبي    تسجيل 71 إصابة جديدة بکورونا خلال ال 24 ساعة الماضية    ارتفاع حالات الشفاء من فيروس كورونا وتراجع واضح لحالات الإصابات المؤكدة        اعتقال مراسل صحفي أمريكي أسود على الهواء أثناء تغطية احتجاجات مينيسوتا    برقية تعزية إلى جلالة الملك من أرملة المرحوم الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي    المغرب يخصص 3 طائرات لإجلاء مواطنيه العالقين بالجزائر    الملك معزيا أرملة اليوسفي: وفاته خسارة فادحة للمغرب    طنجة المتوسط ينضم إلى مبادرة أكبر الموانئ العالمية لضمان مواصلة السلاسل اللوجستية الدولية    حكيمي ينجح في تحطيم رقمه القياسي السابق لأسرع انطلاقة في تاريخ "البوندسليغا"    جمعية أرباب المقاهي والمطاعم بتيزنيت: نرفض استئناف العمل والإغلاق سيستمر إلى غاية فتح حوار جاد ومسؤول    الوجه الرياضي للمجاهد الراحل عبد الرحمان اليوسفي : ساهم في إحداث كأس العرش وتأسيس «الطاس» وكوفئ بحمل الكأس الفضية    ترامب يعلن إنهاء العلاقة بين الولايات المتحدة ومنظمة الصحة العالمية    تويتر يتهم ترامب “بتمجيد العنف” بسبب تغريدة دعا فيها لإطلاق النار على متظاهري ولاية مينيابوليس    الإصابات الجديدة في آخر 24 ساعة .. 61 حالة من المخالطين و10حالات من مصدر جديد    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 30- أخطأ الفقهاء حين عرفوا الحديث النبوي بأنه وحي ثان    مسارات من حياة الشعيبية طلال 17- تجربة السذاجة أم سذاجة التجربة؟    الغرب والقرآن 30- تعريف بن مجاهد النهائي للسبعة أحرف    بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر    بعد حجبه لتغريدة ترامب.. البيت الأبيض يتهم “تويتر” بالدعاية للإرهاب والديكتاتورية    عاشقة الكتب.. وفاة الناشرة ماري لويز بلعربي بطنجة        بلاغ هام من وزارة التربية الوطنية لمترشحي الباكلوريا    "الكاف" توافق على صرف مساعدات مالية للاتحادات الأعضاء    شركة الطرق السيارة: ارتفاع رقم المعاملات المدعم خلال الفصل الأول من 2020    الديوان الملكي يطمئن “الباطرونا”    إقامة نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي في الأول من أغسطس    حوار مع الدكتور مصطفى يعلى حول تأثير جائحة كورنا    بعد تضامن المغاربة في أزمة كورونا.. الأوقاف تعلن استعدادها لإنشاء “بيت الزكاة”    عبد الكريم جويطي ل «الملحق الثقافي»:    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    خارجية قطر تكشف حقيقة انسحابها من مجلس التعاون الخليجي    وفاة غي بيدوس: رحيل فنان محب للعدالة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كل ما تنقله بعض الصحف والفضائيات الصفراء عن وجود احتقان ثقافي في العراق مجرد هواء في شبك!
مع الدكتور علاء أبو الحسن العلاق
نشر في العلم يوم 03 - 05 - 2013

الدكتور علاء أبو الحسن اسماعيل العلاق من مواليد بغداد 1969 ،أستاذ بجامعة بغداد سابقا، (تاريخ الحضارة العربية والاستشراق)، مدير عام لدار المأمون للترجمة والنشر، رئيس المركز الوطني للملكية الفكرية في العراق، ممثل العراق في المنظمة العالمية للملكية الفكرية بجنيف، رئيس تحرير مجلة بغداد الناطقة (العربية)،رئيس تحرير جلجامش الناطقة بالاجليزية،رئيس تحرير مجلة المامون الناطقة بالفرنسية، رئيس تحرير جريدة المترجم العراقي، عضو اتحاد المؤرخين العرب / حائز على وسام المؤرخ العربي جامعة الدول العربية.
من مؤلفاته: عمر بن عبد العزيز ودوره في التاريخ العربي الإسلامي- عمار بن ياسر سيرته وأثره في عصر النبوة والخلافة الراشدة- السفارة والوفادة في الدولة العربية الإسلامية- الاستشراق وعلاقته في التراث العربي الإسلامي- المدرسة الاستشراقية في فرنسا وأثرها في التراث- حقوق الملكية الفكرية مصدر الإبداع- التراث الفني المفقود من المتاحف العراقية.-الدكتور الصديق علاء، تديرون الآن دار المأمون للترجمة والنشر، وهي دار عريقة بالعراق، وأنتم رئيس للمركز الوطني لحقوق الملكية الفكرية في العراق، وتمثلون العراق في المنظمة العالمية للملكية الفكرية بجنيف wapo هل لكم أن تحدثونا عن هذه المهام وهذه التخصصات؟
دار المأمون من دور النشر العربية المعروفة على المستويين الوطن العربي والعالمي، من مهامها الثقافية الكبرى هي الاهتمام بالتراجم لاسيما التراجم العالمية المعروفة ذات الأبعاد الأدبية والفلسفية والفنية وكل ما يتعلق بالشأن الثقافي عموما. ولعلها دأبت منذ تأسيسها عام 1976 ، على أن توصل للقارئ والمثقف العراقي كل ما هو جديد في العالم العربي خصوصا وفي أوربا عموما. تحتوي على خمسة أقسام للغة، قسم اللغة الانجليزية والفرنسية والألمانية والروسية والإسبانية. جل اهتمام هذه الأقسام كلها ، هو اللغة التي تهتم باستيراد ثقافتها أو تصدير الثقافة إليها. كل قسم يهتم بشأن لغته، وما زالت هذه الدار حتى يومنا هذا، ومنذ تسلمنا لمنصب مدير عام لها في 2008 ، تدأب على أن توصل صوتها مثلما هو الحال لدى دور النشر العربية المعروفة. ومن خلال سياسة الانفتاح التي بدت واضحة على هذه الدار كجزء من مهامها، دأبت على الانفتاح على المثقف العربي بشكل خاص لإطلاع المثقف العراقي على الشأن العربي عموما، ولعل الثقافة هي التي تتصدر الجانب الأكبر بعد الانفتاح الكبير الذي شهده العراق. ولعل موضوع تعريف القارئ العراقي بالثقافة العربية والعالمية من خلال الكتاب قد لا يعطي انطباعا كبيرا عند أكبر شريحة من المثقفين، لذا عملنا على إقامة مؤتمرات دولية تذهب بعيدا لاستضافة العديد من المترجمين عربيا وعالميا في بغداد، وهي تظاهرة ثقافية عدت من المهام الكبرى التي سيطرت على مشهد الترجمة في العراق، فأسسنا لإقامة مؤتمر دولي للترجمة كل عام، حتى وصلنا إلى المؤتمر الدولي الثالث للترجمة، وهنا بدأنا باستقطاب أكبر للدول العربية والإقليمية والأوربية، في العام الماضي استقطبنا أكثر من عشرين دولة (20)، وفي هذه السنة أكثر من 81 دولة ستشارك في مؤتمر بغداد الدولي الثالث، وسيتزامن مع بغداد عاصمة الثقافة العربية 2013 الذي سيعقد في أوائل ماي القادم، حيث صارت المؤتمرات الدولية منفذا آخر من منافذ إطلاع العالم عربيا ودوليا على تجربة العراق الثقافية بعد سياسة الانفتاح الجديدة التي ظهرت في العراق بعد2003. ولعل موضوع الثقافة العراقية بشكل عام وثقافة الترجمة بشكل خاص، وجدت منافذ عديدة في مثل هذه اللقاءات. والتي يطلع بها العالم على تجارب العراق العلمية والأكاديمية بل وحتى السياسية. هناك عشرات الآلاف من الكتب تترجم لتوضع في الأسواق وبأسعار رخيصة.
اختيرت بغداد عاصمة للثقافة في 2013، في أي سياق جاء هذا الأمر وفي أي أفق؟
بغداد عاصمة للثقافة العربية هذه السنة، ونحن على يقين بأن الثقافة العراقية ثقافة أطياف متعددة، وهذا الذي يجعلنا أكثر تنوعا وانفتاحا على الآخرين، لأن صفة التنوع تعطي للقادم والباحث عن الثقافة العراقية صورة واضحة عن كل تفاصيل الطيف العراقي، ولعل ما ما يستشكله ويستقرئه الآخرون، بأن هناك خلافا في الثقافة العراقية أو على الثقافة العراقية لأنه يستقرئه من بعض الصحف الصفراء، والفضائيات الصفراء التي توظف الخبر عن الثقافة العراقية بشكل مغاير، يعطي انطباعا لدى المتلقي أن هناك مشكلة ثقافية كبيرة، أو أن هناك احتقانا ثقافيا في البيئة العراقية، ولكن القاصي والداني حينما يدخل بغداد يجد أن كل ما يقرأه ويسمعه ويشاهده عبر كل الوسائل، ما هو إلا هواء في شبك. ولعل المضطلع عن كثب من الإخوة العرب الذين توافدوا على بغداد في عدة تظاهرات ثقافية، وجدوا أن هذا الخلاف واضح أي بين ما تكتبه الصحف وما تراه أم العين. ولعل موضوع المؤتمرات والملتقيات الثقافية وجعل بغداد عاصمة، ما هو إلا برهان واضح على أن الثقافة العراقية في تعاف يراه كل من وطئت قدماه أرض بغداد.
ما هي استراتيجية بغداد لإنجاح هذه التظاهرة؟
اضطلعت وزارة الثقافة قبل البدء بافتتاح فعاليات عاصمتها عن كثب، ومن خلال البعثات التي أرسلت إلى عواصم المدن العربية كدمشق والجزائر والمغرب والبحرين، من أجل أن تستقرئ التجربة معاينة وحتى يطلع المسؤولون في الوزارة على تجارب الدول الأخرى، ومن تم الاتفاق على برنامج واضح الأهداف مدروس الجوانب. ليكون برنامجا على مدى عام كامل، وبذلك سخرت كافة فضائها الثقافي للفن التشكيلي والأدب والترجمة والسينما والمسرح وثقافة الأطفال ودور الكتب والغناء والطرب والأزياء، كلها جرت ضمن نسق واحد ضمن هذه الفعاليات. وقد حصد الجانب الأكبر والأهم من بين هذا كله الفيلم العراقي. إذ أن السينما العراقية وفي تصور من هذه الوزارة قد تأخرت كثيرا عن مثيلاتها في العالم العربي، فأعطيت لها الأهمية الكبرى لتصل إلى مصاف الدول الأخرى. لقد أعد برنامج كبير للاحتفاء ببغداد عاصمة الثقافة بالرغم مما تعانيه من جراح، ولعل الجراح هي التي تجعلنا أكثر صلابة وأكثر تفانيا، لأن القتال في مثل هذه العاصمة لا يصلح بالبندقية ولكن بريشة فنان أو كلمات شاعر أو لحن موسيقي أو كلمة تقال عن وطن. هكذا عرفت الثقافة العراقية بنفسها في فعاليات الافتتاح.
هل أشركتم اتحادات الأدباء في العراق وجمعيات المجتمع المدني في هندسة هذه الفعاليات؟
إضافة إلى ما عرضته فيما تقدم بأن الوزارة لم تكتف ببرنامجها المحدد ضمن دوائرها العاملة، ولكنها انفتحت على العديد من منظمات المجتمع المدني التي تهتم بالشأن الثقافي العراقي، لعل أولاها هي اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين، إذ قدمت لها برنامجا رصدت له المبالغ المالية التي تغطي احتفالاتها الكبرى السنوية.
أقمتم في شهر أبريل مؤتمرا للملكية الفكرية، ما الغاية من هذا المؤتمر؟
العراق عضو دائم في المنظمة العالمية للملكية الفكرية منذ عام 1976 ، وهو من الأعضاء المؤسسين، إلا أن الانقطاع الذي طرأ على العراق بعد 1980 والحرب العراقية الإيرانية وحتى عام 2003 ، جعل العراق ينقطع عن المنظومة الدولية وعن عضويته في الأمم المتحدة. لقد تمكنا بعد جهد جهيد من إعادة عضوية العراق إلى العديد من المنظمات الدولية ، ولعل منظمة WAPO من أهم المنظمات التي أعدنا فيها عضوية العراق الأمر الذي أشعرنا بضرورة التواصل مع العالم في هذا الحقل المعرفي المهم والذي يشكل واحدا من أهم اقتصاديات البلدان المتقدمة. آثر العراق أن يعقد مؤتمرا دوليا لحقوق الملكية الفكرية وهي محاولة جريئة وأولى من نوعها.
للمغرب حضور بارز في فعالياتكم ومؤتمراتكم ما الذي يشكله المغرب بالنسبة إليكم؟
المغرب بالنسبة إلى العراقيين يشكل علامة فارقة من علامات الثقافة الواضحة بين المشرق والمغرب، فهي تحمل بين طياتها الفن والأدب والمعرفة، لتحلق من بلاد المغرب العربي إلى بلاد المشرق العربي. في محاولة لأن تجعل هنالك تلاقحا ما بين الثقافتين. الحرص كذلك على أن يضطلع المغاربة بتجربة العراق الثقافية وأن يضطلع العراقي بالتجربة المغاربية، على اعتبار أن بلاد المغرب هي الأقرب إلى الساحة الأوربية، ولأن تلاقح الحضارات لا يأتي إلا من خلال الانفتاح على الآخر. فالعامل الجيوبوليتيكي يشكل أيضا انتقالا معرفيا، سيما وأن العراق جغرافيا مختلف عما هو عليه المغرب بإطلالته على الساحل، وأن الثقافة المغربية باتت تشكل اليوم في العراق علامة دالة عرفت من خلال المثقفين المهاجرين إلى المغرب العربي، وقد طغت عليهم آثار الثقافة المغاربية في محاولة لتقريب المتباعد جغرافيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.