نصائح لقضاء عطلة مثالية في طنجة    مواجهة وشيكة بالسيوف بين قبيلتين تستنفر قوات الأمن بطاطا بسبب أراض سلالية    شرارات الغضب الملكي    زوجة نتنياهو تشيد بجودة حشيش المغرب وتكشف حب زوجها للطبخ المغربي    صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد يترأس بالرباط حفل افتتاح الدورة ال 12 للألعاب الإفريقية    جمعية اللجان الوطنية الأولمبية الإفريقية تسلم صاحب الجلالة الملك محمد السادس قلادة الاستحقاق الأولمبي الإفريقي    اتحاد طنجة والمنتخب المغربي.. اختلاف في المظهر وتشابه في الجوهر    لا شأن للزمان بالنسيان    عين على “التضامن الجامعي المغربي”    "التضامن الجامعي المغربي": الواجهة التضامنية لأسرة التعليم    إصابات في حادثة انقلاب حافلة للنقل المزدوج بهذه المدينة    هدى بركات: العالم العربي خاضع للدكتاتورية! (حوار)    أيها الحاج.. أي شيء تبتغي بحجك؟    محقق:البشير تلقى 90 مليون دولار من السعودية ومليونا من الإمارات    كأس محمد السادس.. الساورة يدك شباك فومبوني بخماسية وينفرد بصدارة المجموعة الثانية    صومعة حسان وسط ملعب “مولاي عبد الله”.. مئات الشهب والمؤثرات الضوئية في افتتاح الألعاب الإفريقية – فيديو    جرسيف عامل الإقليم يدشن مشاريع مائية هامة بجماعة بركين احتفاء بذكرى ثورة الملك والشعب    جبرون يخضع لبرنامج تأهيلي "خاص" بعد عودته إلى تداريب الرجاء    إليسا تعتزل الغناء… وهيفا وهبي تخاطبها: نرفض هذا القرار    العثماني لوزيرة خارجية السيراليون: إرادة ثابتة للمغرب في التعاون مع بلادكم على نهج السياسة الإفريقية لجلالة الملك    تنقيل تأديبي لموظف بالسجن بسبب تخابره مع مدير الوكالة الحضرية بمراكش    “بريميرليغ”.. لاغالب ولا مغلوب بين وولفرهامبتون ومانشستر يونايتد    هكذا ستتدخل مؤسسات مركزية للحد من انتشار الكلاب الضالة ومخاطرها بالناظور    أمريكا تختبر "صاروخ كروز" ينطلق من الأرض    ذكرى ثورة الملك والشعب.. الملك يصدر عفوه السامي عن 262 شخصا    فيسبوكيون يكتبون “الطريق الجهوية 508 الرابطة بين تاونات وتازة أول طريق في العالم فيها 70 سنتمتر” واعمارة يخرج عن صمته    المجتهيييد    جلالة الملك يوجه غدا الثلاثاء خطابا ساميا إلى الأمة بمناسبة ثورة الملك والشعب    مدرب سان جيرمان يصدم نيمار: لن يرحل إن لم نجد بديلا له    رؤية تطلق “بريما دونا”    أمينوكس يغني بالإنجليزية في تعاون مع ريدوان ومغنية مالية-فيديو    الرئيس الفلسطيني ينهي خدمات جميع مستشاريه    طقس الثلاثاء: حار بالجنوبية والجنوب الشرقي مع تشكل سحب بالقرب من السواحل    الثوم تحت الوسادة يحل مشكلات صحية عديدة    عمر البشير يمثل أمام القضاء لبدء محاكمته بتهمة الفساد    الدورة الحادية عشرة لمهرجان "أصوات النساء" تطوان    البنتاغون يحرك مدمرة لعرقلة دخول السفينة الإيرانية مياه سوريا    تعفن أضحيات يستنفر “أونسا”    الدكالي يدعو الصينين إلى الاستثمار في السوق الدوائي المغربي    تقرير.. أربع بنوك مغربية من بين الأفضل إفريقيا    حجاج كطالونيا والذئاب الملتحية    بعد اعتقاله.. الجزائر تُرحل الحقوقي المغربي بنشمسي وفق صحيفة الشروق الجزائرية    "الارتفاع الصاروخي" لأسعار الفنادق ينفّر المغاربة من السياحة الداخلية    الخزينة العامة: المداخيل الضريبية المتعلقة بعبور الغاز الجزائري للتراب المغربي تراجعت ب”42″ في المائة    المغرب جنى أزيد من 481 مليون درهم من صادرات الطماطم للاتحاد الأوروبي    في تأمل تجربة الكتابة مع الرواية الفلسطينية على هدي من «بنت من شاتيلا»    اتفاق الصيد البحري..ناقلة بضائع فرنسية ترسو بميناء الداخلة    مخطط المغرب الأخضر يلتهم 99 مليار درهم منذ انطلاقه    مجلة “ذات لايف”:مساحات الأذن القطنية تتسبب في تآكل عظم الجمجمة    خليلوزيتش يتشبث ب “العجزة” و”العاطل” ويعيد تاعرابت    رئيس وزراء بريطانيا يؤكد مغادرة بلاده الاتحاد الأوروبي نهاية أكتوبر المقبل    فندق إم مكة يحصل على جائزة أفضل فندق فاخر في العالم    ليالي العصفورية    الجديدة: تهنئة الى السيد خميس عطوش بمناسبة أدائه لمناسك الحج    بنكيران… اهبل تحكم    المحطة الحرارية لآسفي تضرب حصارا على منطقة «أولاد سلمان»    رئيسة وزراء الدنمارك ترفض بيع أكبر جزيرة في العالم إلى ترامب    ذكريات عبرت …فأرخت .. أنصفت وسامحت عبور طنجة المتوسط في اتجاه الأندلس … -1-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كل ما تنقله بعض الصحف والفضائيات الصفراء عن وجود احتقان ثقافي في العراق مجرد هواء في شبك!
مع الدكتور علاء أبو الحسن العلاق
نشر في العلم يوم 03 - 05 - 2013

الدكتور علاء أبو الحسن اسماعيل العلاق من مواليد بغداد 1969 ،أستاذ بجامعة بغداد سابقا، (تاريخ الحضارة العربية والاستشراق)، مدير عام لدار المأمون للترجمة والنشر، رئيس المركز الوطني للملكية الفكرية في العراق، ممثل العراق في المنظمة العالمية للملكية الفكرية بجنيف، رئيس تحرير مجلة بغداد الناطقة (العربية)،رئيس تحرير جلجامش الناطقة بالاجليزية،رئيس تحرير مجلة المامون الناطقة بالفرنسية، رئيس تحرير جريدة المترجم العراقي، عضو اتحاد المؤرخين العرب / حائز على وسام المؤرخ العربي جامعة الدول العربية.
من مؤلفاته: عمر بن عبد العزيز ودوره في التاريخ العربي الإسلامي- عمار بن ياسر سيرته وأثره في عصر النبوة والخلافة الراشدة- السفارة والوفادة في الدولة العربية الإسلامية- الاستشراق وعلاقته في التراث العربي الإسلامي- المدرسة الاستشراقية في فرنسا وأثرها في التراث- حقوق الملكية الفكرية مصدر الإبداع- التراث الفني المفقود من المتاحف العراقية.-الدكتور الصديق علاء، تديرون الآن دار المأمون للترجمة والنشر، وهي دار عريقة بالعراق، وأنتم رئيس للمركز الوطني لحقوق الملكية الفكرية في العراق، وتمثلون العراق في المنظمة العالمية للملكية الفكرية بجنيف wapo هل لكم أن تحدثونا عن هذه المهام وهذه التخصصات؟
دار المأمون من دور النشر العربية المعروفة على المستويين الوطن العربي والعالمي، من مهامها الثقافية الكبرى هي الاهتمام بالتراجم لاسيما التراجم العالمية المعروفة ذات الأبعاد الأدبية والفلسفية والفنية وكل ما يتعلق بالشأن الثقافي عموما. ولعلها دأبت منذ تأسيسها عام 1976 ، على أن توصل للقارئ والمثقف العراقي كل ما هو جديد في العالم العربي خصوصا وفي أوربا عموما. تحتوي على خمسة أقسام للغة، قسم اللغة الانجليزية والفرنسية والألمانية والروسية والإسبانية. جل اهتمام هذه الأقسام كلها ، هو اللغة التي تهتم باستيراد ثقافتها أو تصدير الثقافة إليها. كل قسم يهتم بشأن لغته، وما زالت هذه الدار حتى يومنا هذا، ومنذ تسلمنا لمنصب مدير عام لها في 2008 ، تدأب على أن توصل صوتها مثلما هو الحال لدى دور النشر العربية المعروفة. ومن خلال سياسة الانفتاح التي بدت واضحة على هذه الدار كجزء من مهامها، دأبت على الانفتاح على المثقف العربي بشكل خاص لإطلاع المثقف العراقي على الشأن العربي عموما، ولعل الثقافة هي التي تتصدر الجانب الأكبر بعد الانفتاح الكبير الذي شهده العراق. ولعل موضوع تعريف القارئ العراقي بالثقافة العربية والعالمية من خلال الكتاب قد لا يعطي انطباعا كبيرا عند أكبر شريحة من المثقفين، لذا عملنا على إقامة مؤتمرات دولية تذهب بعيدا لاستضافة العديد من المترجمين عربيا وعالميا في بغداد، وهي تظاهرة ثقافية عدت من المهام الكبرى التي سيطرت على مشهد الترجمة في العراق، فأسسنا لإقامة مؤتمر دولي للترجمة كل عام، حتى وصلنا إلى المؤتمر الدولي الثالث للترجمة، وهنا بدأنا باستقطاب أكبر للدول العربية والإقليمية والأوربية، في العام الماضي استقطبنا أكثر من عشرين دولة (20)، وفي هذه السنة أكثر من 81 دولة ستشارك في مؤتمر بغداد الدولي الثالث، وسيتزامن مع بغداد عاصمة الثقافة العربية 2013 الذي سيعقد في أوائل ماي القادم، حيث صارت المؤتمرات الدولية منفذا آخر من منافذ إطلاع العالم عربيا ودوليا على تجربة العراق الثقافية بعد سياسة الانفتاح الجديدة التي ظهرت في العراق بعد2003. ولعل موضوع الثقافة العراقية بشكل عام وثقافة الترجمة بشكل خاص، وجدت منافذ عديدة في مثل هذه اللقاءات. والتي يطلع بها العالم على تجارب العراق العلمية والأكاديمية بل وحتى السياسية. هناك عشرات الآلاف من الكتب تترجم لتوضع في الأسواق وبأسعار رخيصة.
اختيرت بغداد عاصمة للثقافة في 2013، في أي سياق جاء هذا الأمر وفي أي أفق؟
بغداد عاصمة للثقافة العربية هذه السنة، ونحن على يقين بأن الثقافة العراقية ثقافة أطياف متعددة، وهذا الذي يجعلنا أكثر تنوعا وانفتاحا على الآخرين، لأن صفة التنوع تعطي للقادم والباحث عن الثقافة العراقية صورة واضحة عن كل تفاصيل الطيف العراقي، ولعل ما ما يستشكله ويستقرئه الآخرون، بأن هناك خلافا في الثقافة العراقية أو على الثقافة العراقية لأنه يستقرئه من بعض الصحف الصفراء، والفضائيات الصفراء التي توظف الخبر عن الثقافة العراقية بشكل مغاير، يعطي انطباعا لدى المتلقي أن هناك مشكلة ثقافية كبيرة، أو أن هناك احتقانا ثقافيا في البيئة العراقية، ولكن القاصي والداني حينما يدخل بغداد يجد أن كل ما يقرأه ويسمعه ويشاهده عبر كل الوسائل، ما هو إلا هواء في شبك. ولعل المضطلع عن كثب من الإخوة العرب الذين توافدوا على بغداد في عدة تظاهرات ثقافية، وجدوا أن هذا الخلاف واضح أي بين ما تكتبه الصحف وما تراه أم العين. ولعل موضوع المؤتمرات والملتقيات الثقافية وجعل بغداد عاصمة، ما هو إلا برهان واضح على أن الثقافة العراقية في تعاف يراه كل من وطئت قدماه أرض بغداد.
ما هي استراتيجية بغداد لإنجاح هذه التظاهرة؟
اضطلعت وزارة الثقافة قبل البدء بافتتاح فعاليات عاصمتها عن كثب، ومن خلال البعثات التي أرسلت إلى عواصم المدن العربية كدمشق والجزائر والمغرب والبحرين، من أجل أن تستقرئ التجربة معاينة وحتى يطلع المسؤولون في الوزارة على تجارب الدول الأخرى، ومن تم الاتفاق على برنامج واضح الأهداف مدروس الجوانب. ليكون برنامجا على مدى عام كامل، وبذلك سخرت كافة فضائها الثقافي للفن التشكيلي والأدب والترجمة والسينما والمسرح وثقافة الأطفال ودور الكتب والغناء والطرب والأزياء، كلها جرت ضمن نسق واحد ضمن هذه الفعاليات. وقد حصد الجانب الأكبر والأهم من بين هذا كله الفيلم العراقي. إذ أن السينما العراقية وفي تصور من هذه الوزارة قد تأخرت كثيرا عن مثيلاتها في العالم العربي، فأعطيت لها الأهمية الكبرى لتصل إلى مصاف الدول الأخرى. لقد أعد برنامج كبير للاحتفاء ببغداد عاصمة الثقافة بالرغم مما تعانيه من جراح، ولعل الجراح هي التي تجعلنا أكثر صلابة وأكثر تفانيا، لأن القتال في مثل هذه العاصمة لا يصلح بالبندقية ولكن بريشة فنان أو كلمات شاعر أو لحن موسيقي أو كلمة تقال عن وطن. هكذا عرفت الثقافة العراقية بنفسها في فعاليات الافتتاح.
هل أشركتم اتحادات الأدباء في العراق وجمعيات المجتمع المدني في هندسة هذه الفعاليات؟
إضافة إلى ما عرضته فيما تقدم بأن الوزارة لم تكتف ببرنامجها المحدد ضمن دوائرها العاملة، ولكنها انفتحت على العديد من منظمات المجتمع المدني التي تهتم بالشأن الثقافي العراقي، لعل أولاها هي اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين، إذ قدمت لها برنامجا رصدت له المبالغ المالية التي تغطي احتفالاتها الكبرى السنوية.
أقمتم في شهر أبريل مؤتمرا للملكية الفكرية، ما الغاية من هذا المؤتمر؟
العراق عضو دائم في المنظمة العالمية للملكية الفكرية منذ عام 1976 ، وهو من الأعضاء المؤسسين، إلا أن الانقطاع الذي طرأ على العراق بعد 1980 والحرب العراقية الإيرانية وحتى عام 2003 ، جعل العراق ينقطع عن المنظومة الدولية وعن عضويته في الأمم المتحدة. لقد تمكنا بعد جهد جهيد من إعادة عضوية العراق إلى العديد من المنظمات الدولية ، ولعل منظمة WAPO من أهم المنظمات التي أعدنا فيها عضوية العراق الأمر الذي أشعرنا بضرورة التواصل مع العالم في هذا الحقل المعرفي المهم والذي يشكل واحدا من أهم اقتصاديات البلدان المتقدمة. آثر العراق أن يعقد مؤتمرا دوليا لحقوق الملكية الفكرية وهي محاولة جريئة وأولى من نوعها.
للمغرب حضور بارز في فعالياتكم ومؤتمراتكم ما الذي يشكله المغرب بالنسبة إليكم؟
المغرب بالنسبة إلى العراقيين يشكل علامة فارقة من علامات الثقافة الواضحة بين المشرق والمغرب، فهي تحمل بين طياتها الفن والأدب والمعرفة، لتحلق من بلاد المغرب العربي إلى بلاد المشرق العربي. في محاولة لأن تجعل هنالك تلاقحا ما بين الثقافتين. الحرص كذلك على أن يضطلع المغاربة بتجربة العراق الثقافية وأن يضطلع العراقي بالتجربة المغاربية، على اعتبار أن بلاد المغرب هي الأقرب إلى الساحة الأوربية، ولأن تلاقح الحضارات لا يأتي إلا من خلال الانفتاح على الآخر. فالعامل الجيوبوليتيكي يشكل أيضا انتقالا معرفيا، سيما وأن العراق جغرافيا مختلف عما هو عليه المغرب بإطلالته على الساحل، وأن الثقافة المغربية باتت تشكل اليوم في العراق علامة دالة عرفت من خلال المثقفين المهاجرين إلى المغرب العربي، وقد طغت عليهم آثار الثقافة المغاربية في محاولة لتقريب المتباعد جغرافيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.