الصحة العالمية تحذر من خطر ظهور "أوميكرون" ومجموعة السبع تدعو إلى "إجراءات عاجلة"    شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) تعلن عن عن تنظيم رحلات استثنائية أخرى إلى دول جديدة بعد فرنسا.    أسعار النفط توقع على تراجع ملحوظ، وسط مطالب بإعادة النظر في الأسعار بالمغرب والإعلان عن تخفيضات فورية..    كانت بدايته من جنوب إفريقيا .. هكذا أصبح ايميكرون خطرا "مرتفعا للغاية"    بالأرقام: تقرير يميط اللثام عن واقع الرشوة و الفساد بالمغرب…الصحة و التعليم يحتلان المستويات العليا.    صورة للملك محمد السادس أمام حائط المبكى، أو حين يعمد الخصوم إلى توظيف أحقر الأساليب في المغالطة. (+الصورة)    المغرب يتعاقد مع شركة بريطانية لتوريد 350 مليون متر مكعب من الغاز سنويا من حقل تندرارة    برئاسة أخنوش.. لجنة الاستثمارات تصادق على 5 اتفاقيات بنحو 4 ملايير درهم    "جبهة التحرير الوطني" يتصدر نتائج الانتخابات المحلية في الجزائر    الناتو يتوعد روسيا بدفع الثمن باهظا    تحسن رقم معاملات المكتب الشريف للفوسفاط بنسبة 38 بالمائة في متم شتنبر 2021    بارقة أمل لمرضى السكري.. علاج جديد يثبت نجاعته    منظمة الصحة العالمية ترى أن حظر السفر لن يمنع انتشار متحورة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون"    كأس العرب.. غياب المفاجآت يتصدر افتتاح المسابقة    بطل يدافع عن لقبه.. تاريخ وأرقام مشاركات المنتخب المغربي في كأس العرب    طقس الأربعاء..انخفاض في درجات الحرارة مع أمطار في مناطق المملكة    نشرة إنذارية: تساقط ثلوج وطقس بارد ورياح قوية يومي الخميس والجمعة بعدد من المناطق    بعد فسخ العقد مع الجزائر.. المغرب يُعيد الأنبوب "المغاربي-الأوروبي" إلى الخدمة بعقد جديد مع شركة بريطانية    المكتب الوطني للسكك الحديدية.. نقل 24,8 مليون مسافر متم شتنبر    اسبانيا اليوم : لن تتكرّر عنترية جزيرة ليلى    بطولة ايطاليا.. جوفنتوس يؤكد تجاوبه مع عمل المحققين على خلفية صفقات مشبوهة    "نجم القرن" يهاجم "رئيس جائزة الكرة الذهبية"    وزارة العدل تنهي العمل بمسطرة "رد الاعتبار".. سيصبح استخراجها تلقائيا عبر الحاسوب وعدم متابعة المتورطين في إصدار شيكات من دون رصيد    مشروع قانون المالية 2022: بعد إجازة جزئه الأول من قبل لجنة المالية, مجلس المستشارين يبرمج ثلاث جلسات للمصادقة    الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة تقدم تقريرها السنوي حول وضع الفساد في المغرب-فيديو    انتقد ما قامت به حكومات الإسلاميين ... تقرير للمجلس الأعلى للتعليم ينتصر لشروط بنموسى لولوج مهنة الأستاذ    تيزنيت :أوكار للمتشردين و المدمنين جنبا إلى جنب مكاتب المسؤولين.. و جريمة قتل بشعة ترخي بظلالها على الظاهرة بالمدينة ( صور )    بنعتيق يترشح لخلافة لشكر على رأس الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي    أهداف مباراة قطر والبحرين 1-0 اليوم الثلاثاء في كأس العرب    وكيل الملك يوجه 11 تهمة للوزير الأسبق "محمد زيان"    اخترقت الأجواء المغربية واستعملت طريقا رئيسية كمدرج.. علامات استفهام تحيط بتحطم طائرة إسبانية لنقل المخدرات بنواحي طنجة    النقيب زيان يواجه 11 تهمة مختلفة، ضمنها التحرش الجنسي.    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (400) من مسلسلكم "الوعد"    مؤسسة المتاحف تسلم لأرشيف المغرب وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات    غاموندي: أتمنى النجاح في تجربتي الجديدة    كأس العرب 2021.. المنتخب الإماراتي يتفوق على نظيره السوري    الكرة الذهبية: الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    مجموعة ال 77.. بوريطة يدعو إلى جعل الأزمة الصحية فرصة لتعزيز تعددية أطراف متضامنة    اليميني المتطرف "إريك زمور" يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا ويتوعد المهاجرين    رحلات جوية استثنائية من الناظور والحسيمة إلى بلجيكا    صحيفة "هآرتس": المغرب يحصل على "مسيّرات انتحارية" إسرائيلية    ثاني أكثر الكتب مبيعا.. سامي عامري يعلق على "كتاب مثير" هزّ الإلحاد في فرنسا! (فيديو)    سعار جزائري...أبواق النظام العسكري تنشر صورة مفبركة للملك عند حائط المبكى    تقرير: العنف الإلكتروني يدفع النساء في الدول العربية إلى إغلاق حساباتهن أو ممارسة رقابة ذاتية عليها    ردا على تعليق دافقير على "واقعة الراشدية"    الوزير المكلف بإدارة الدفاع الوطني والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبلان وزير الدفاع البرتغالي    رياح قوية مرتقبة بالناظور والحسيمة والدريوش    التنسيق الخماسي للنقابات الصحية يقرر التصعيد بخوض إضراب وطني بالمؤسسات الصحية    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    "أناطو" فيلم مغربي يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان شاشات سوداء بالكاميرون    دار الشعر تحتفي بكتاب نفيس عن مدينة تطوان    "البيجيدي"يدعو السلطات لعدم التضييق على الاحتجاجات ضد التطبيع و قرارات بنموسى    حكمة التمرد في اليوم العالمي للفلسفة    دار النشر Langages du Sud ومدرسة Art'Com Sup يكشفان عن الفائز في مسابقة " فنون الشارع بالدار البيضاء"!    "قطاف الأهلة".. مزاد علني للوحات فنانين تشكيليين مغاربة لفائدة بيت مال القدس الشريف    في قضية الطلاق.. د. فاوزي يردّ على جريدة "كود"..    نجيب الزروالي يوصي بإعطاء خادمات البيوت أجرهن كاملا والإعتناء بهن وبكبار السن    "إبن تومرت".. رواية لمنى هاشم تستعرض حقبة الزعيم الروحي لدولة الموحدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مسألة شعر
نشر في البوصلة يوم 08 - 11 - 2010

ما الذي جعل جمهور الشعر العربي ينحسر في امة شاعرة قالت قصيدة الشعر العمودي منذ المهلهل والمرقش الأكبر وكانت قبلهما بدهور قد كتبت قصيدة الشعر الحر وشعر الملحمة ؟ ما الذي جعل ما تبقى من جمهور الشعر العربي يتجه نحو الشعر العامي مع اعتزازنا بعمالقته المبدعين المجددين في امة تزعم أنها تعتز بلغة القرآن الكريم وتؤمن بأنها لغة أهل الجنة؟ ما الذي يعيد جمهورا للشعر العربي كجمهور نزار قباني ومحمود درويش ومظفر النواب ومحمد مهدي ألجواهري ...؟
لماذا يعتمد معظم نقادنا على نظريات نقدية مترجمة ومصطلحات غربية في النقد دون أن تكون لديهم نظريات نقدية عربية حديثة في امة شاعرة قالت الشعر قبل غيرها وأكثر من غيرها بل لا تملك إرثا اكبر من ارث الشعر؟
أجدني اقرأ الكرة الآن من وجوه عدة لندرك جيداً أسباب ما حصل...
وساترك الوجه الذي يتعلق بالمستوى الثقافي العام للمجتمع الذي يعاني الفقر والأمية والاضطراب على اعتبار إن هذا ينعكس على أمور كثيرة من ضمنها انحسار جمهور الشعر واقتناء الكتاب ..
كذلك سأترك الوجه الذي يتعلق بازدياد وسائل التسلية وقتل الوقت عبر الأجهزة الحديثة على اعتبار إنها وسائل خيّمتْ على المجتمع وانعكست على المستوى العلمي والاقتصادي ولم تقتصر على انحسار قراّء الكتاب ومتلقّي الشعر ...
كما اترك الوجه المتعلق بالشعر الحزبي التعبوي العامي الذي يسعى لكسب أصوات العامة ....
سيقتصر حديثي على واقع القصيدة العربية التي جعلت المتلقي يهرب منها ..
في الوجه الذي يعكس القصيدة العمودية نجد إن مفهوم الشعر كلام موزون مقفى يطغي على اغلب ما يُقرأ في الفضائيات والمهرجانات وما تنشره الصحف الورقية والالكترونية بحيث نقرأ ونسمع كلاما تقليديا مكررا خاليا من أي إبداع وتجديد وضوء وحياة تنفر منه النفس.. باستثناء
الأصوات المجددة من ذوي مشروع قصيدة الشعر ومن سلك ضوءهم وهم شعراء مبدعون معدودون لا يزيد عددهم على أصابع اليدين والقدمين في البلاد العربية مقابل آلاف الآلاف من الذين يلوكون قوافي الخليل
دون أن يجددوا أو يحركوا نمطا ودون أن يخرجوا على عدد البحور / مثلا/ التي اكتشفها الخليل والتي أصبحت قانونا بعده ودون أن يجرأ أحد على أن يضيف إليها بحرا في الأقل أو اجتهادا إلا ما ندر من محاولات عورضت في اغلب الأحيان ..
وسبب انتشار هذا النوع من النظم التقليدي هو الانفلات الذي حصل في تعدد وسائل الإعلام والاتصال وغياب دور الرقيب الأدبي حصراً مما جعل كل متعلم يتقن الوزن والقافية يقول كلاما يسميه شعراً ..مادام هناك من ينشر له ويشجعه ..
في الوجه الذي يتعلق بقصيدة التفعيلة لا نجد من طّور هذا الشكل بعد السياب والعلاق وحسب وأبدع فيه سوى القليل من شعراء الشام والعراق والنيل والمغرب ... مما يدل على إن مرحلة شعر التفعيلة مرحلة انتقالية ولكن ليس من الضروري اجتيازها في حالة وجود من يبدع فيها ويضيف إليها ويخلق لها جمهورا متلقيا ..
ويبقى الوجه الأهم الذي يتعلق بقصيدة النثر ( النص الحديث ، الجديد ،المفتوح - العابر ....) مع اعتراضي على هذه التسميات المترجمة التي من المفترض أن يطلق عليها مفهوم الشعر الحر الذي اُطلق على قصيدة التفعيلة السيابية التي لم تتحرر من بحور الفراهيدي بقدر ما تحررت من التقفية ، إن هذا الشكل من الشعر العربي يتحمل الوزر الأكبر في انحسار جمهور الشعر بسبب كثرة الدخلاء فيه ممن يستسهلونه في الوقت الذي اعتبره أصعب الأشكال الشعرية لأنه يفتقد إلى العوامل المساعدة الخادعة ( وزن قافية ..) ويعتمد على إبداع حقيقي .. أقول يتحمل الوزر الأكبر لأسباب عديدة لا يمكن معالجتها في غياب حرص المبدعين وغياب نظرية نقدية عربية جادة تعالج معضلات عديدة منها إن مصطلح قصيدة النثر الذي يناقض نفسه – كيف قصيدة وكيف نثر ؟ - وقلنا من المفترض أن نطلق عليه قصيدة الشعر الحر أو كما أسميناها ( قصيدة مستدامة ) كتب في هذا الشكل كلّ ُ من خطّ خاطرة أو طرفة أو لسعة أو حكاية أو تحشيشا أو عمودا صحفيا أو مقالة أدبية أو فلسفية إضافة إلى كل من عجز حظه العاثر عن كتابة كلام منظوم موزون مقفى ! بحيث اختلط الحابل بالنابل دون رادع من حريص متخذين من ضوء التحرر شماعة لأزمّة الجهل ..
كذلك ظهور شعراء مبدعين لكنهم ابتعدوا كثيرا عن هموم المتلقي ومستواه الثقافي بحيث كتبوا الشعر للشعر وادخلوا قصائدهم في التفلسف والتجريد المترهل والسريالية الغامضة واللامفهوم من الرمز وغيره إضافة إلى صناعة الحوليات المتخمة بالبلاغة دون محطات استراحة متناسين إن الشعر أجمله الرغيف السهل الممتنع القريب إلى مشاعر الناس ( عواطفهم رقتهم همومهم آمالهم وآلامهم ..) وان جمال الوردة في براءتها وبساطتها وشكلها وعطرها وأنوثتها وليس بالمصطلحات الكيميائية وعلم الإنزيمات ونوع التربة ومعادلة الماء المتكون من الهيدروجين والأوكسجين والسلم الموسيقي لحركة النسمة مع شاعرية هذا الأخير !! إضافة إلى اتجاه بعض الشعراء إلى أغراض شعرية كانت من سمات العصور المظلمة حين انشغل الشاعر بالمخدة وقيطان الحذاء بينما العاشق يموت مصلوبا والفقير جوعا والحاكم ظلما والغازي لهواً...
وقبل الختام فلقد ذكرت الأوجه المتعلقة بالشعر والشاعر وعلاقته بجمهور المتلقين العام ، بقي الوجه المتعلق بجمهور الشعراء أنفسهم إضافة إلى الأدباء والمثقفين وعزوفهم عن حضور محافل الشعر لأسباب ذكرناها وأخرى تركناها مع سبب مهم هو كثرة المتشاعرين في الملتقيات والمهرجانات والذين ينتهكون حرمة اللغة وحرمة النحو والصرف والوزن والقافية _بالنسبة للعموديين – وحقوق الآخرين حين تسرق القصائد والصور والأفكار تحت مظلة التناص ووقوع الحافر على الحافر الذي تطور وأصبح وقوع الحصان على الحصان ..
وأجدني مضطرا للقول بشرعية كل الأشكال الشعرية لان المبدع الحقيقي ينظر للجمال في الشكل مهما كان دون تطرف ولا أجد مبررا لهجوم شكل على شكل أو إلغاء شكل لشكل في وقت نعاني فيه من انحسار جمهور الشعر ..
أدعو إلى ضرورة الشعور بالمسؤولية الأدبية الإبداعية والحدّ من دخول الدخلاء ويقع ذلك على عاتق رؤساء تحرير المطبوعات الدورية الثقافية ومسؤولي الصفحات والبرامج الأدبية والمواقع الالكترونية ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة ورؤساء الاتحادات والمنظمات الثقافية والمؤسسات الأدبية وأهمية أن يتولى المبدعون الحقيقيون مهمة استعادة جمهور الشعر العربي بكل الوسائل المشروعة المتاحة ووضع خطط إستراتيجية آنية ومستقبلية لكسب جمهور الشباب الجامعيين والمتعلمين وتثقيفهم ثقافة جمال الشعر الحقيقي من خلال نماذج من شعر يتوقد جمالا ورقة والذي من المفترض أن يؤدي دوره الجميل في صناعة الحياة المشرقة إذ ما فائدة أن يقرأ الشاعر شعره لزملائه في المقهى وما جدوى أن يضطهدَ المتشاعرُ الآخرين الذين سرعان ما ينفرون منه . والى متى ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.