المثني يركب جرار الاصالة والمعاصرة مرشحا بجماعة جبل الحبيب    (صور) بحضور الحموشي.. القنيطرة تحتضن رسمياً نادي الفروسية للأمن الوطني    مانسوري تستدعي قوة 720 حصان من فيراري Portofino    ريزر تطلق أنحف لاب توب مخصص للألعاب    مصير مجهول لنتيجة مباراة الكوكب وفريق الخميسات في ظل مساعي الاخير لتجاوز القانون    حرمان من ضربة وجزاء وتسلل خيالي.. الرجاء يراسل الCAF ضد حكم جوهانسبرغ    الحجر الصحي والسلالة المتحورة يلغيان مقابلة الرجاء ومولودية وجدة    شباب المحمدية ينفصل رسميًا عن المدرب بنهاشم    جيشنا ضرب البوليساريو ضربة صحيحة. 10 منهم الله يرحم باش استفزو لارمي وقربو من الحزام =تدوينات    كباقي دول العالم.. شوارع المغرب تنتفض تنديدا بالاعتداءات الصهيونية على الشعب الفلسطيني    بعد قصف مقرات إعلامية بغزة .. "مراسلون بلا حدود" تشكو إسرائيل أمام المحكمة الجنائية الدولية    خطوات عملية .. كيف تحمي هاتفك من الاختراق؟    الحدوتي يقترب من الاستقالة من حزب الأصالة والمعاصرة    بعد توقيفهم من طرف الداخلية.. رئيس جماعة الوليدية و 2 من أعضائه يمثلون أمام المحكمة الإدارية    رفض مجموعة من الفلاحين بمنطقة دكالة قلع الشمنذر السكري بسبب غياب الحوافز التشجيعية    عجز الميزانية بلغ 22.5 مليار درهم حتى نهاية شهر أبريل الماضي    المغربية ليلى وهابي تتوج بدوري أبطال أوروبا مع فريقها برشلونة    حسنية أكادير يتخطى يوسفية برشيد ويرتقي للمركز الرابع    توقيف شخصين بشبهة ترويج المخدرات في طنجة    احتفالات البوليس بذكرى التأسيس رجعات بعض من أجوائها بالقنيطرة بعدما غيباتها كورونا العام لي فات.. عروض مبهرة للخيلة فحدث تدشين نادي الفروسية لي تصمم بمواصفات عالمية – تصاور    طنجة.. توقيف شخصين بحوزتهما 3753 قرص "إكستازي" و10 غرامات من مخدر الكوكايين    علماء لقاو ان الحلالف والطوبات كيتنفسو من مؤخرتهم!    الشابي يبدي رضاه بتعادل الرجاء مع أورلاندو بيراتس ويشكر اللاعبين    رصد الليغا الدورة 37 : التشويق يستمر في الصراع على اللقب لآخر دورة    الرباط.. وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني    متظاهرون في آسفي نصرة لفلسطين يحرقون العلم الإسرائيلي ويطالبون بإلغاء اتفاقيات التطبيع (صور + فيديو)    الحموشي يدشن المقر الجديد للفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء-فيديو    الحموشي يشرف على افتتاح نادي الفروسية للأمن الوطني بالقنيطرة-فيديو    غياب التشوير الطرقي يتسبب في خسائر مادية و بشرية بمركز بن الطيب يومي العيد    انخفاض في درجات الحرارة وقطرات مطرية الاثنين بهذه المناطق    طنجة..مصرع سائق دراجة نارية في حادثة سير مميتة    العثور على جثة شخص نواحي الحسيمة توفي في ظروف غامضة    محورية المسجد الأقصى في الإسراء عند اختبار الحقيقة وثبات الصديقين    5 رحلات يوميا .. الجزائر تقرر فتح الحدود ابتداء من فاتح يونيو    بعد تهديدات الرئيس "تبون".. أول مغربي يتم إقالته في الحال من منصبه بالجزائر    وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي يثمنون دور لجنة القدس برئاسة الملك محمد السادس في حماية المقدسات في القدس الشريف    الشيخ رضوان يستهزئ بالمؤذنين: أصواتهم مزعجة كالماعز والمغاربة يجلدونه: "تاجر دين كيخلي العامر ويتكلم في الهوامش"    خبر غير سار لأرباب المقاهي والمطاعم بعد أنباء التمديد    بشرى للمغاربة: توسيع الاستفادة من عملية التلقيح لتشمل البالغين 45 سنة    كيف يستثمر المغرب علاقاته مع إسرائيل لإيقاف العدوان على فلسطين؟.. العثماني: المغرب اختار الجانب الذي يدعمه    "القسام" تمطر جنوبي إسرائيل برشقات صاروخية    بسبب فيروس كورونا : البروفيسور الإبراهيمي يطرح أسئلة عالقة، و يكشف عن توقعات الوباء بعد مرحلة الاستقرار النسبي بالمملكة خلال رمضان.    رسالة إلى خطباء الجمعة    عجز الميزانية يرتفع ليبلغ 22.5 مليار درهم    اليوم الوطني للمسرح    رسميا.. وزارة الصحة تعلن عن توسيع جديد للفئة المستهدفة بالتلقيح ضد كوفيد-19    اختيار المخرجة والممثلة والفوتوغرافية الفرنسية ماريون ستالينس رئيسة للجنة التحكيم    مصر.. وفاة الفنانة ناديا العراقية جراء إصابتها بكورونا    المختبر الوطني للشرطة العلمية والتقنية صرح علمي رائد لمواكبة التطورات التي تعرفها الجريمة وطنيا ودوليا    باحثة: إقليم أوسرد يزخر بأزيد من 1730 موقعا أثريا جنائزيا    وصلة فكاهية من تقديم الكوميدي صويلح حول أنواع الأحلام...في "الليلة سهرتنا"    الفنانة دنيا بوطازوت بطلة فيديو كليب "شوف الزمان"للفنان زكرياء الغفولي...إليكم كواليس التصوير    "أمواج المتوسط" أنطولوجيا مختارات شعرية في 500 صفحة تصدرها سلسلة ابداعات طريق الحرير في العيد الخامس لتأسيسها    تعزية في وفاة الممثل عبد القادر دوركان    أوبل تقدم ثوب الراليات للموديل Corsa-e    فولكس فاجن تكشف عن Tiguan Allspace الجديدة    لُمَح من عداوة اليهود للمسلمين    لهذا السبب يبقى الشعب الفلسطيني لا نظير له أبدا على وجه الأرض..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاستشراق الألماني وإنصاف مرحلة القرون الوسطى عند المسلمين
نشر في الدار يوم 14 - 04 - 2021

هناك تباين كبير في المدارس الاستشراقية، بين اتجاه ينهل من "مركزية غربية"، واتجاه آخر يحاول أخذ مسافة على قدر المستطاع من تلك المركزية، مجتهداً في الانتصار للإنصاف العلمي والتاريخي في معرض قراءة التراث الإسلامي، في تفرعاته الدينية والسياسية والاجتماعية وغيرها.
ضمن هؤلاء، لا يمكن تجاهل التراكم البحثي الكبير لذي حققته المدرسة الاستشراقية الألمانية، من فرط الأسماء الوازنة التي أنجبتها، منها جوزف فان أس هاينريش فلايشر وثيودور نولدكه وآن ماري شيميل وجوزيف شاخت وهيلموت ريتر ومجموعة من الأسماء.
ضيف هذا العرض، هو المؤرخ والمستشرق الألماني توماس باور، من خلال التوقف عند بعض مضامين كتابه الذي يحمل عنوان "لماذا لم توجد عصور وسطى إسلامية؟ الشرق وتراث العصور العتيقة. [توماس باور، لماذا لم توجد عصور وسطى إسلامية؟ الشرق وتراث العصور العتيقة، ترجمة عبد السلام حيدر، منشورات الجمل، بيروت بغداد، ط 1، 2020].
وباور للتذكير، أستاذ الدراسات الإسلامية والعربية في جامعة مونستر الألمانية، منذ 2000، ومن أعماله التي ترجمت إلى العربية، نذكر "ثقافة الالتباس: نحو تاريخ آخر للإسلام"، وهو عمل يتضمن مجموعة من القراءات المركبة للثقافة الإسلامية المعاصرة، نذكر منها إشارتان على الأقل:
تفيد الأولى أن معظم ما يظهر من المجتمعات الإسلامية اليوم، ليس مرده جوهر الإسلام، ولكنه أصبح كذلك كنتيجة من نتائج العولمة اليوم.
وتفيد الثانية أن الطبقة المتعلمة في المجتمعات العربية في الحقبة الاستعمارية اجتهدت في تقليد الثقافة الغربية التي تعبر عن المستعمر، وأن معظم الإرث المتعصّب ليس نتاج الثقافة الإسلامية البعيدة عن التعصّب في أساسها، وإنما هو نتاج الثقافة الغربية التي أدخلتها هذه الطبقة على المجتمع الإسلامي. [توماس باور، ثقافة الالتباس: نحو تاريخ آخر للإسلام، ترجمة: رضا قطب، منشورات الجمل، بيروت بغداد، ط 1، 2017]
وعلى غرار ما جرى ما جرى أطرحة "صدام الحضارات" لصامويل هنتنغتون، والتي صدرت بداية في مجلة "شؤون خارجية"، لتحظى بعدة تفاعلات بحثية أفضت إلى صدورها لاحقاً في كتاب، تكرر الأمر نفسه مع هذا العمل، لأنه جاء بداية في صيغة محاضرة قدمها المؤلف في العام 2014، حظيت بعدة تفاعلات، أفضت بدورها إلى صدور كتاب جاء موزعاً على مقدمة المترجم، مقدمة المؤلف، وخمسة فصول كانت عناوينها كالتالي: ستة أسباب ضد "العصور الوسطى الإسلامية"، وهو الفصل الذي يهمنا أكثر في هذا العرض؛ الشرق والغرب بالمقارنة: من "الأمية" إلى "الأرقام"؛ بحثاً عن الصورة الكاملة: من البحر المتوسط إلى هندوكوش؛ العصور الإسلامية العتيقة المتأخرة: المرحلة التكوينية للعلوم الإسلامية؛ وأخيراً فصل بعنوان القرن الحادي عشر كحدود حقبية: الخلاصات والتوقعات. كما تضمن الكتاب ملحقاً للصور.
يفتتح المؤلف عمله بعقد مقارنة دالة بين الجملتين التاليتين:
– "كان شارلمان حاكماً أوروبياً مهماً من عصر مملكة تانج".
– "كان هارون الرشيد حاكماً شرقأوسطياً مهماً في فترة العصور الوسطى".
كلتا الجملتين صحيحتان على حد سواء. فعهد شارلمان (768 814م) يعود في الواقع إلى عهد أسرة تانج الصينية (618 907م)، ولا يختلف الأمر بالنسبة لعهد الخليفة العباسي هارون الرشيد (786 809م)، الذي وضع تحت مسمى عصر يُعرف في أُورُبّا بحقبة "العصور الوسطى" أو "العصور الوسطى المبكرة". ومع ذلك، يؤكد باور أنه لا يمكن وصف شارلمان بأنه حاكم من عصر مملكة تانج والأمر نفسه بالنسبة للرشيد، ليخلص إلى أنه انطلاقاً من الإشارات، يتم التعامل مع مصطلح "العصور الوسطى" بشكل مختلف تماماً. فهو بداية محدد ثقافياً، حيث يصف حقبة التاريخ الأُورُبي التي تمتد من نهاية العصور العتيقة وحتى العصر الحديث. ولكنه يُستخدم أيضاً لتسمية الحقب المتزامنة لتاريخ الشرق الأدنى، وأحياناً وإن بشكل نادر لتاريخ شرق أسيا أيضاً.
يرى المؤلف أن استخدام مصطلح "العصور الوسطى" لوصف المجتمعات الإسلامية، لم يُطرح للنقاش من قبل العلماء الأُورُبيين إلا عرضياً، وهو أمر نادر جداً عند العلماء الأمريكيين وعند العلماء العرب أيضاً، ولذا لا نكاد نصادفه في المنشورات العلمية العامة، مقترحاً ستة أسباب تدعو إلى تجنب استخدام مصطلح "العصور الوسطى"، على الأقل فيما يتعلق بالمجتمعات الإسلامية:
عدم الدقة، ومن ذلك أن التجاور بين مصطلحي "إسلامي" و"العصور الوسطى" يشبه تفجيراً مزدوجاً. فمن المعتقد به بشكل عام، أن العصور الوسطى كانت حقبة شديدة التدين، وأنها أصبحت وبشكل مطرد حقبة للتعصب الديني، وهذه محددات ينتقدها المؤلف عبر سرد مجموعة من المعطيات والأمثلة.
استنتاجات خاطئة، من قبيل أن مصطلح "العصور الوسطى" ليس غامضاً فحسب، بل يرتبط أيضاً بسلسلة طويلة من الافتراضات، عما هو قروسطي، ولا يمكن للعلم أن ينجح في تصحيح الصورة الخاطئة للعصور الوسطى دون التخلي عن المصطلح نفسه، لأنه تأسّس منذ البداية على هذه الصورة الزائفة تحديداً.
الازدراء ما أمكن، حيث إن دلالة المصطلح السلبية لم تضف إليه في وقت لاحق، ولكن تم تحديدها منذ البداية، ومعلوم أن هذه الدلالة أدت وتؤدي إلى مغالطات جمة حول تلك الحقبة. وبفضل دلالة المصطلح التشهيرية، أمكن أيضاً استخدامه بشكل منفصل عن الحقبة الزمنية التي يرتبط بها. وكلما كان استخدامه دون مرجع زمني حقيقي أمراً واضحاً، كلما كان التشهير أكثر فاعلية.
الغرائبية، حيث بقيت العصور الوسطى دوماً بمثابة "تشفير للغيرية"، أي بوصفه الفترة البدائية المظلمة التي خلفتها أوربا المتحضرة وراءها، ولكن ما زال آخرون يعيشون فيها، إضافة إلى أن المصطلح حافل ببُعد زمني أيضاً: العصور الوسطى تحيل على الآخرين.
نبرة إمبريالية، فبينما يمكن للعصور الوسطى أن تكون في أي مكان، فإن الحداثة هي في المقام الأول مكسب أوربي خاص، يعتبر – في الغالب – إيجابية ومرغوب فيه، وعلى أجزاء القارات الأخرى أن تعمل بجدية من أجله، هذا إذا كانت تستطيع، ولم تكن معرقلة بفعل دين غير متوافق مع الحداثة. وهنا تحديداً يتم تجاهل أن الأيديولوجيات الشمولية، والاستعمار، والمحرقة أمور نتجت أيضاً عن الحداثة، ويتم غض النظر عن أن القرن العشرين هو الأكثر دموية في تاريخ العالم. وهكذا يتبين أن وصم بقية العالم بالقروسطية، هو فعل استراتيجي إمبريالي غرضه استمرار إعلاء التفسير الغربي للحداثة العالمية على ما عداه من تفسيرات.
مصطلح دون أساس موضوعي، حيث يرى باور أنه من الصعب اليوم العثور على مؤرخ يعتقد حقيقة أن الفترة من سنة 500 ميلادية حتى سنة 1500 ميلادية تمثل حقبة موحدة ومتماسكة ولو نسبية، وأصعب من هذا العثور على شخص يدعي بجدية أنها كانت حقبة ظلام تم تنويرها للمرة الأولى الضوء العصر الحديث بفضل مارتن لوثر وکريستوفر كولومبوس، حتى وإن تجاوز المؤرخون مثل هذه الكليشيهات القروسطية، فإن هذا الكتاب يروم البرهنة على أن إشكالية هذا المصطلح مضاعفة بالنسبة لمؤرخ الإسلام.
في إطار تقويض الخطاب الغربي الاختزالي حول التراث الإسلامي، والمجسد تحديداً في مصطلح "العصور الوسطى الإسلامية"، يشتغل توماس باور على عقد مقارنات موجزة شملت 26 مصطلحاً مرتبة أبجدياً، من باب إنارة التطورات المتباينة بين مناطق من غرب ووسط أوروبا وغرب آسيا، نذكر من هذه المصطلحات: الأمية، الأعياد، الفردانية، اليهودية، شعر الحب، الطب، الورق، الدين، العمران، شبكة مواصلات، الأرقام والأعداد، ومصطلحات أخرى، وقد تمّ اختيار المصطلحات التي يُحدّد كل منها ظاهرة مهمة في الحياة اليومية والتواريخ الاجتماعية والثقافية والعقلية، بما يُخول للمتلقي الحكم على قابلية التطور في كلتا المنطقتين للمقارنة أو عدم قابليته لذلك، وفي ثنايا المقارنات المتعددة التي ينخرط فيها المؤلف، تتضح معالم انتصاره لخيار الإنصاف في قراءة التراث العربي الإسلامي.
ومما خلُص إليه باور بعد هذا السفر مع هذه الأمثلة، من التواريخ الاجتماعية واليومية والاقتصادية والعقلية والفكرية، تبين أنه لم تحدث في الشرق الأدنى أية قطيعة مع الصور العتيقة المتأخرة كما كان الحال في الغرب، بما يُفيد أن الظروف المعيشية للغرب كانت بمرور الوقت تختلف بشكل متزايد عن مثيلتها في الشرق. وكان المسؤول عن ذلك الاختلاف عدة تطورات حصلت في الشرق، أحصى منها أربعة تطورات على الأقل: بقاء العصور العتيقة المتأخرة، إعادة إحياء أفكار وتصورات العصور العتيقة الما قبل ومسيحية، التطورات المستقلة التي مهدت لإنجازات العصر الحديث، وأخيراً، جدلية لا توحش ولا بربرية، مورداً عدة أمثلة في هذا السياق، منها أن العرب الذين غزوا الإمبراطورية، على عكس الغزاة الجرمان في الغرب، كانوا ولعدة قرون جزءًا من حضارة عتيقة. أما تلك الصورة المتخيلة للصحراء العربية البدائية، فقد تم دحضها منذ فترة طويلة، وإن مجرد استحضار انتشار معرفة الكتابة بينهم بجعل الناقض مع الجرمان واضحاً.
واختتم المؤلف عمله بفصل يتضمن خلاصات وتوقعات، افتتحها بتجديد طرح السؤال الذي جاء في عنوان الكتاب: لماذا لا توجد عصور وسطى إسلامية؟، مؤاخذاً على مجموعة من المؤخرين الذين استشهد بهم في هذا الكتاب، بأنهم لم يمهلوا فقط التقليد الطويل في النظر لعلم التاريخ بوصفه تاريخاً قومياً، ولكنهم أظهروا أيضاً أن المرء لا يمكنه أن يقترب من تاريخ أوربا إلا إذا وضعه في نطاق جغرافي وثقافي أكبر، وهو النطاق الذي يمتد من غرب المتوسط حتى الهندوكوش، مجتهداً في الإجابة على سؤال يدور في بال كل ناقد للقراءات الاستشراقية الاختزالية المعنية بالنقد في هذا الكتاب، وجاءت صيغته كالتالي: كيف يمكن تقسيم تاريخ هذه المنطقة الإسلامية الكبرى بشكل عقلاني مفيد، إلى مراحل يسري مفعولها على المنطقة بأكملها؟ وهنا تحديداً، يُصبح من الواضح أن مصطلح "العصور الوسطى" فقط دون فائدة، بل ويعوق النظر للمنطقة ككل شامل في الفترة ما نهاية الإمبراطورية الرومانية الغربية (سنة 476م) والحملة الصليبية الأولى (سنة 1096م)، بحيث إنه منذ القرن الخامس الميلادي تطور كل من القسمين الشرقي والغربي (باستثناء الأندلس) مبتعدين عن بعضهما البعض بسرعة وبشكل عميق، بحيث لم يعد يبدو منطقية وضعهما معاً في حقبة واحدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.