المجلس الأعلى للحسابات يدعو إلى "وضع المواطن في صلب اهتمامات المرفق العمومي"    نقابة الصحافيين تشرح فوضى الاعلام بتطوان وتواطؤ المسؤولين    جهة الرباط سلا القنيطرة.. حجز وإتلاف 5 أطنان من المواد الغذائية الفاسدة    مؤسس “هواوي”: الحظر الأمريكي لن يؤثر على منتجات الشركة واتصالات الجيل الخامس    مصر تعلن قائمتها الأولية لكأس أمم إفريقيا    القيمة المالية لنجم المنتخب تتجاوز 35 مليون يورو    إيمري: ريال مدريد كان حلم مبابي.. وباريس خطفه بالمال    نهائي عصبة الأبطال.. الترجي يؤكد جاهزية نجميه لموقعة الوداد وهذا موعد وصوله للمغرب    بني ملال: تأجيل أول جلسة علنية لمحاكمة 15 متهما بينهم قاصر في قضية "فتاة الوشم"    معراج الندوي: فكرة السلام في حضن الإسلام    توجيه 92 اتهاما بالقتل والإرهاب لمنفذ مذبحة نيوزيلندا    هل تمتلك هواوي؟.. هذا ما سيحدث لهاتفك بعد ضربة جوجل    بعد اتهامه السلطات المغربية بمسؤوليتها عن انهيار “سامير”..العامودي يُطالب المغرب بتعويض قدره 1.5 مليار دولار    بلغ إجمالي ثرواتهم 3013 تريليون دولار أمريكا تحتل المركز الأول عالميا في عدد المليارديرات    الركود يخيم على قطاع العقار والمبيعات تدهورت ب 12.7% خلال 2019 : رغم تراجع الأسعار بالعديد من المدن    غادية وتشعل فالبام.. أعضاء المكتب السياسي ديال البام ضربو بنشماش وقالو ليه أن داكشي اللّي درتي بشكل انفرادي كيهمك بوحدك    من أجل الضغط على بركان.. مرتضى منصور يعلن حضور 60 ألف مشجع لنهائي “الكاف”    بالفيديو..رونالدو عجز عن رفع كأس "الكالتشيو" وأصاب بها ابنه وخطيبته    الشاذلي…”الكوشي”    ورطة ترامب.. صعّد ضد إيران والآن يبحث عن مخرج!    جلالة الملك يدشن بمقاطعة سيدي مومن مركزا طبيا للقرب -مؤسسة محمد الخامس للتضامن مخصص لتعزيز عرض العلاجات لفائدة الساكنة الهشة    القايد صالح: مطالب رحيل كل رموز النظام “خبيثة وغير مقبولة” ومن يرفعها “متآمر”    أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    الماوردي… قاضي القضاة    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 13 : شيوخ الصوفية    وجبتان رئيسيتان وثالثة خفيفة في السحور    الاعتناء بالأواني الزجاجية    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 13 : الصيام يحول دون تفاقم العديد من أمراض العيون    بيبول: تكريم الجوهري والعراقي بالبيضاء    بعد "ضجة التمور الإسرائيلية".. ال ONSSA يدعو المستهلكين إلى التأكد من البلد المنتج    هيئة المحامين بتطوان تطالب بإجراء تحقيق في نتيجة مباراة الكوكب ويوسفية برشيد    الإحاطة تشعل جلسة البرلمان.. النواب يتهمون الحكومة ب"الاستهتار"    ردا على قرار سلطات الجزيرة الخضراء ضد الحافلات المغربية : وقفة احتجاجية بميناء طنجة المتوسط يوم الجمعة المقبل    طقس الثلاثاء .. تساقطات مطرية خفيفة بعدد من مناطق المملكة    شلل غادي يضرب مصحات الضمان الاجتماعي وها وقتاش    رسائل إنسانية لحساني في نهائي “أوروفيزيون”    حرب مخابرات في الكركرات    زلاغ: النية الصالحة تجلب الخير    إحباط محاولة تهريب طن من الحشيش    اتفاقية شراكة بين محاميي البيضاء و”سي دي جي”    عبيد العابر تتبع حمية قاسية    تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..من لم يحيه القرآن فهو إلى الأبد ميّت! -الحلقة11    “كليات رمضانية” .. كلية الصبر: رمضان والطاقة الصبرية (الحلقة 1) سفيان أبوزيد    ملعب يشهد احتجاجات عديدة… وفاة حكم أثناء مباراة كرة قدم (فيديو)    بنكيران: في السياسة يمكن أن يكون حتى القتل.. والمغاربة أكثر الشعوب إيمانا بالله قال إن البيجيدي ليس حزبا دينيا    دعوات لمقاطعة “كولينور” تضامنا مع العمال المضربين    حسب البنك الدولي..المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات المعادن    بعد إعلان السعودية لقمتي مكة.. قطر تنفي دعوتها لحضورهما وتؤكد: “لا زلنا معزولين من جيراننا”    نهاية مسلسل “صراع العروش” تتثير موجة انتقادات.. متتبعوه يرونها غير موفقة    منارات و أعلام “محمد الخباز.. شاعر بيت الأمة”    الغنوشي يرفض الاعتراض على عودة بن علي    "حماس" تنفى التوصل إلى هدنة مع إسرائيل بغزة    مرجعيات الفلسفة الغربية -16- مدرسة "الكانطية" ونقد العقل    تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    توقعات صادمة عن تصويت المسلمين في مدينة سبتة    ارتفاع عدد قتلى حادثة "أشقار" إلى ثلاثة    قاصرتين تحاولا الإنتحار بشكل مختلف بأصيلة    محكمة تلغي قرارات بتفويت محلات تجارية بمنطقة عين لحصن بتطوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مكتبة المقاومة تتعزز بمؤلف جديد لواحد من مؤسسيها

«يحذوني الأمل في أن أستطيع ، مسلحا بالصدق والأمانة، أن أبين للأجيال اللاحقة بأن هذه المقاومة ليست عملا عفويا كما يريد أن يصفها بذلك بعض المغرضين والجاحدين وإنما هو تدبير إرادي أساسه الإيمان الراسخ الأصيل لدى المغاربة أجمعين بالحرية والكرامة والشرعية ، وهو الإيمان الذي جسده ثلة من الشباب الذين توحدت كلمتهم وقر عزمهم على حمل الأمانة وركوب المخاطر والأهوال في سبيل الحرية والانعتاق من نير الاستعمار».
بهذه الكلمات يقدم المقاوم التهامي نعمان كتابه « مذكرات في تاريخ الكفاح المسلح » ، والتي تندرج ضمن منشورات المنذوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، كتاب جديد ينضاف إلى مكتبة حركة المقاومة وجيش التحرير ، التي أثتتها مذكرات عدد من قادة الحركة ، محاولة منهم لكتابة صفحة هامة من تاريخ المغرب المعاصر ، فرضت الظروف آنذاك ، ظروف الاستعمار ، على أن تدور أطوارها في الخفاء مما يصعب مهمة أي باحث أو مهتم لولا شهادات من عايشوا وأثروا في تلك المرحلة .
التهامي نعمان أحد هؤلاء ، وليس أي أحد ، ذلك أنه من مؤسسي حركة المقاومة المسلحة في المغرب ، حيث كان إلى جانب الشهيد محمد الزرقطوني والحسين برادة وسليمان العرايشي ضمن أول خلية للمقاومة ، وعايش مختلف مراحل الكفاح التي خاضها المغاربة من أجل الاستقلال ، كما ظل التهامي نعمان ، بعد الاستقلال مواصلا مساره النضالي من أجل تحقيق أهداف الاستقلال التي من أجلها ضحى المغاربة حيث كان من مؤسسي الاتحاد وضمن كوكبة المناضلين الذين تعرضوا للاعتقال والتعذيب ثمنا لمواقفهم .
المنشأ والتكوين
يتحدث التهامي نعمان بشوق كبير عن مدينة المحمدية التي رأى فيها النور ، والتي كانت تضم شطرين : المدينة الجديدة التي يقطنها المعمرون ورموز سلطة الحماية والعسكريون...والمدينة القديمة التي كانت بمعمارها الأصيل المطوق بحزام من البناء العشوائي والمساكن القصديرية قد احتضنت جموع النارحين من البادية .
في هذا الجو ترعرع التهامي نعمان ، حيث كان والده فلاحا وكسابا كما مارس التجارة وتعاطى للمداواة بالأعشاب ، واضطرته أعمال السيبة إلى مغادرة منطقة هوارة ليستقر في المحمدية . تلقى الطفل التهامي تكوينه الأولي بالكتاب القرآني ، وكان مولعا بالمطالعة مما جعله يكتسب معارف عديدة في تلك المرحلة ، وقرر وهو في ال13 من عمره ولوج عالم الشغل . وعن تلك المرحلة يقول : ساهم اشتغالي مع أخي السي مبارك في تكوين جزء مهم من شخصيتي الرافضة لكل مظاهر الظلم والتسلط والاستبداد » هذا الرفض هو الذي سيؤدي به إلى الاعتقال وهو في الثالثة عشر بسبب منشورات ضبطت عنه آنذاك ، حيث قضى ثلاثة أشهر اعتبرها « أول درس في العمل الوطني»
الدار البيضاء ...مهد المقاومة
بعد الاعتقال، سينتقل التهامي نعمان إلى مدينة الدار البيضاء « لمعانقة فضاء أرحب» حيث اشتغل بشركة « شال»العملاقة ، وعن المدينة التي ستشهد ميلاد حركة المقاومة والحركة النقابية يقول المؤلف : لم تتسم هذه المدينة بتلك الملامح الإستعمارية فحسب ، بل إنها احتضنت زخما فسيفسائيا لمختلف شرائح المحتمع المغربي ومن كل أنحاء البلاد...لقد أصبحت قبلة لهجرة العديد من أبناء الوطن ، والكل قادم إليها بحمولة معينة »
هناك في الدار البيضاء سيتفتح وعي التهامي نعمان ، وسيقرر أن يصبح فاعلا في الأحداث عوض أت يبقى متفرجا ، وهكذا سيلتحق بحزب الاستقلال وهو في ريعان شبابه ، بعد محاولات عديدة حيث رفض طلبه في البداية بالنظر إلى صغر سنه .
وعن هذه المرحلة يقول المقاوم : بعد أن أديت القسم وانضممت إلى جماعات الحزب ، رجعت إلى مدينة المحمدية وبدأت أبحث عن عناصر متحمسة لأكون منها جماعات تابعة لحزب الاستقلال ، وضمت أول جماعة أسستها مجموعة من أبناء المدينة الذين كان لهم دور مهم في ميدان الوطنية والمقاومة أذكر منهم أحمد بورحيم والسماحي والفقيه بن دحو ونعمان المدني والسي امبارك نعمان والمراكشي محمد ومحمد الفاخري وبوشعيب مكدول ومحمد مكيل الذي كان كثير التنقل ) أوروبا وأمريكا( لكونه بحارا ، وكان صلة الوصل بيني وبين الدكتور المهدي بنعبود المتواجد آنذاك بأمريكا وكان يخبره بأنني أنشط ضمن جماعات الحزب »
غير أن التهامي نعمان وعلى غرار عدد كبير من شباب الحزب المتحمس سيصل إلى قناعة بأن النضال السياسي وحده لم يعد كافيا لإجبار المستعمر على الرضوخ لمطلب الملك والشعب ومغادرة البلاد ، وهكذا سيقرر أن المقاومة هي الحل ، وسيكون التهامي نعمان من مؤسسي أول خلية للمقاومة رفقة حسن العرايشي وسليمان العرايشي والحسين برادة وشاب آخر يتقد حماسة وإقداما كان التهامي نعمان قد تعرف عليه سابقا داخل الحزب ، ويتعلق الأمر بالشهيد محمد الزرقطوني .
أصبحت المقاومة رقما فاعلا في الساحة ، خصوصا بعد نفي السلطان محمد الخامس ، حيث كتفت من ضرباتها الموجعة للاستعمار وعملائه ، وهي مرحلة كانت حافلة بالأحداث والنضال والتضحية ، وكان نصيب كاتبنا منها ، الاعتقال بتهمة التحريض للقيام بأعمال تحريضية ضد المصالح الفرنسية ، حيث حكم عليه سنة سجنا قضى منها تسعة أشهر ، وحين سيغادر السجن سيفاجأ بمتغيرات عديدة قد حصلت .
وعن ذلك يقول التهامي نعمان : بعد خروجي من السجن في شهر شتنبر 1954 ، وجدت أن أمورا كثيرة قد تغيرت خصوصا بعد استشهاد أخي محمد الزرقطوني في 18 يونيو 1954 ، ولم يكد يمضي الأسبوع الأول حتى أقدمت السلطات الاستعمارية على اعتقال الفقيه البصري وعبد السلام الجبلي فيما فر بعض الإخوان سواء في اتجاه الشمال أو الجنوب ، وقد تمكنت القوات الفرنسية من مصادرة السلاح والأموال وبذلك انكسرت المقاومة المغربية بعدما خسرت الرجال والسلاح وأشاعت السلطات الفرنسية أنها قطعت دابر المقاومة وشلت حركتها »
غير أن المقاومة سرعان ما استطاعت أن تعيد بناء نفسها ، وتمكنت من تنقيذ عمليات مدوية متل قنبلة مارشي سنطرال واغتيال الدكتور إيرو الذي كان من أعمدة الاستعمار في المغرب وأحد كبار المحرضين على نفي الملك الشرعي للبلاد .
وكان التهامي نعمان بالإضافة إلى دوره في تأسيس وبناء حركة المقاومة المغربية ، مساهما في تأسيس جيش التحرير الذي انطلقت عملياته في أكتوبر 1954 وكان لها أثر كبير في فرض عودة محمد الخامس من منفاه واستقلال المغرب .
معركة الاستقلال
بعد الاستقلال ، لعبت المقاومة دورا كبيرا في استتباب الأمن وجمع الأسلحة ، وفي غضون ذلك سيعرض على التهامي نعمان وظيفة عامل ، لكنه سيرفضها معتبرا أن دوره ينحصر في العمل الوطني . وعن الأدوار التي قام بها في هذا الإطار ، يقول التهامي نعمان : موازاة مع المهام التي كنت أقوم بها على مستوى جيش تحرير الجنوب ، بدأت أمارس مسؤوليتي كمندوب للمقاوة بالدار البيضاء ، وكان علينا حل عدد من المشاكل العالقة وخاصة القضايا الاجتماعية التي بدأ يتخبط فيها المقاومون الذين وجدوا أنفسهم بدون مورد عيش ومعرضين للضياع والتشرد ، ولهذا السبب أصبح عدد منهم ينتقلون إلي العاصمة الرباط إما لطلب وظيفة أو للحصول على رخصة نقل وفي هذا الإطار سبق أن اتفقنا مع الحكومة على ضرورة إلغاء الرخص التي إعطيت ما بين سنوات 1953 و 1956 لأغراض سياسية وتوزيعها على المقاومين ، لأن تلك الرخص سلمت بعد نفي محمد الخامس واستفاد منها بشكل خاص المتعاونون مع الاستعمار والعملاء وعدد من المعمرين »
سرعان ما بدأت التطورات في مغرب الاستقلال تنحو منحى آخر ، غير ذلك الذي ناضل من أجله المقاومون والوطنيون ، وكان التهامي النعمان بحكم موقعه ومواقفه من بين الذين تم استهدافهم آنذاك حين لفقت لعدد من المقاومين تهمة محاولة اغتيال ولي العهد آنذاك مولاي الحسن ، حيث تعرضوا لشتى صنوف التعذيب قبل أن يطلق سراحهم بعد أن ثبت بالملموس أنها محاولة لتصفية الحساب مع المقاومين تمهيدا للإنقلاب السياسي الذي سيعرفة المغرب بعد الاطاحة بحكومة عبد الله إبراهيم .
تأسيس حزب القوات الشعبية
التهامي نعمان كان أيضا من مؤسسي الاتحاد الوطني للقوات الشعبية في فترة هامة على الصعيد السياسي ، وفي هذا الإطار يقول : بخصوص تأسيس الاتحاد الوطني والذي كان نتاج خلافات حادة مع حزب الاستقلال ، فقد خضت شخصيا معركة كبيرة لتأسيس الجماعات المتحدة بمنطقة الشاوية ) المحمدية ، بنسليمان ، الدار البيضاء ، خريبكة ، برشيد وسطات ( وكنت كذلك ضمن اللجنة التحضيرية ، وقد بدأنا في الانسحاب من صفوف الحزب كما شرعنا في تهييئ الجماعات التابعة لنا من حزب الاستقلال وهيأنا مشروعا سياسيا بواسطة كل من المهدي بن بركة والفقيه البصري وعدد من المقاومين...لكن بعد الإعلان عن الاسم الجديد رفع الحزب دعوى قضائية لإلغاء اسم الجماعات المتحدة لحزب الاستقلال وهو ما جعلنا نختار اسم الاتحاد الوطني للقوات الشعبية ....جاءت انتخابات 1962 وترشح عدد من الإخوان من مناضلي الاتحاد وكنت أحد المرشحين رفقة عبد الله العروي ونجح البعض منهم بالرغم من التزوير والحرب التي مورست ضدنا وقد حصلنا على فريق قوي يرأسه آنذاك الدكتور عبد اللطيف بنجلون »
بعد ذلك بسنة سيتعرض المقاوم التهامي نعمان إلى الاعتقال فيما سمي بمؤامرة 1963 وذلك بعد تزايد شعبية الاتحاد مما أثار قلق النظام وجعله يسعى بكل الوسائل للقضاء على الاتحاد الذي تعرض الآلاف من مناضليه إلى السجن والاختطاف والتعذيب والاغتيال وعلى رأسهم الشهيد المهدي بن بركة . وهي أحداث مثيرة تحدث عنا التهامي نعمان بإسهاب في كتاب يستحق القراءة لما يتضمنه من معلومات ومعطيات قيمة عن فترة هامة من تاريخ المغرب .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.