المالكي يمثل الملك في حفل تنصيب الرئيس التونسي    مؤتمر عربي يدعو إلى سياسات عمومية تقوي حضور التكنولوجيا    بومبيو: المغرب يعد شريكا ثابتا ومشيعا للأمن على المستوى الإقليمي    نغيز يحمل نفسه مسؤولية الإقصاء.. وغاموندي: فخور باللاعبين والجماهير    بنشعبون: ننتظر انخفاض أسعار الفائدة للاقتراض من السوق الخارجية خلال ندوة صحفية حول قانون المالية    العثماني: خبر الزيادة في أسعار قنينة الغاز عار من الصحة    الكتابة الوطنية لحزب الطليعة تطالب بالتدخل العاجل من أجل إنقاذ حياة ربيع الأبلق    ريال مدريد ينعش آماله في دوري أبطال أوروبا    مانشستر سيتي يقسو على أتالانتا بخماسية    المنتخب المحلي يخوض مبارتين وديتين استعدادا لشان الكاميرون 2020    مصر تعرب عن “صدمتها” و”متابعتها بقلق بالغ” تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي بشأن سد النهضة    الناظور: حجز بضائع مهربة بقيمة تفوق 1.8 مليون درهم    شخص يسطو على وكالة بنكية ويتخلص من النقود المسروقة بالشارع العام    صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد يحضر مأدبة عشاء أقامها امبراطور اليابان بمناسبة اعتلائه العرش    عبد النباوي يلتقي رئيس المحكمة العليا بالجزائر والمدعي العام التركي و الإسباني    “البيجيدي” و “البام” يتنافسان على رئاسة مجلس جهة الشمال.. وهكذا ستتم مراسيم الانتخابات    وزارة التجهيز والنقل تستغرب الدعوة لتنظيم وقفة احتجاجية في ظل الحوار مع ممثلي قطاع النقل الطرقي    قبيل تسلمه السلطة.. منظمة العفو دولية تدعو قيس السعيد إلى وضع حد للإنتهاكات الأمنية    حسن رابحي.. وقمة الخبث السياسي    اتحاد طنجة يغادر كأس العرش بميدانه على يد حسنية أكادير    البطولة العربية لكرة السلة: الريان القطري فاز بحصة أمريكية على أهلي العماني    أحوال الطقس في المغرب.. عودة الأمطار والثلوج والجو البارد -التفاصيل    لبنان حالة فوق العادة    «فرانس فوتبول» تبرر غياب زياش عن لائحة الكرة الذهبية    اتصالات المغرب تتمكن من جلب 6 67 مليون زبون وأرباحها ترتفع إلى 6 4 مليار درهم    شاب يقتل والده ويقطع جثته بجماعة عين حرودة بالبيضاء    6 ملايير درهم لإحداث صندوق خاص لدعم وتمويل المبادرة المقاولاتية الشبابية    الانتخابات الفيدرالية الكندية.. جاستن ترودو سيشكل حكومة أقلية    شرطة النرويج: سيارة إسعاف مسروقة تصدم عددا من الأشخاص في أوسلو    العراق.. تقرير رسمي يقر باستهداف وقنص المتظاهرين ويوصي بإقالة عسكريين وأمنيين    نسبة ملء حقينة السدود بجهة الشمال ناهزت 3ر54 في المائة    أمطار قوية وأحيانا عاصفية بالعديد من مناطق المملكة    شخص مسن يلقى مصرعه في حادث ترامواي    أزيرار : معدل النمو في قانون المالية الجديد وإن كان واقعيا فهو غير كاف لتحسين مستوى الخدمات العمومية ومحاربة البطالة    الفيلم المغربي “آدم” ضمن المسابقة الرسمية لأيام قرطاج السينمائية    أردوغان: سنستأنف عمليتنا بشمال سوريا ب”قوة أكبر” إن لم تف واشنطن بوعودها    رواد مواقع التواصل يشيدون بتوظيف الثقافة الأمازيغية من طرف "المعلم"    طنجة تحتضن لقاء علميا حول موضوع خصائص وأصول المذهب المالكي    وزير إسباني: المغرب يحتضن أكبر شبكة للمؤسسات التعليمية الإسبانية بالخارج    ياسن بالبركة يغني التراث المغربي في جديده    الفنان التونسي أحمد الرباعي يطرح حكايتي أنا ويحضر لعمل مغربي    هاني رمزي: الكوميديا السياسية أكثر تأثيرا من الأعمال الدرامية    هل اخترقت قيم اليمين المتطرف المندوبية الأوربية؟    دراسة حديثة.. التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    تشكلات الفرد الذي لا تحتمل كينونته..    الحكم سمير الكزاز يقود لقاء ربع نهاية كأس العرش بين اتحاد طنجة وحسنية أكادير    تخصيص حوالي 26 مليار درهم لدعم القدرة الشرائية للمغاربة ضمن مالية 2020    محمد رمضان في ساحة جامع لفنا.. المراكشيون والسياح يتجمهرون حوله – فيديو    النص الكامل لمقال سيست من خلاله أسماء لمرابط الحجاب قبل خلعه    عبيابة: تسليم حوالي 50 بطاقة مهنية لفنانين مغاربة والوزارة عازمة على استكمال هذا الورش    بنشعبون: 2020 آخر فرصة لتصريح المغاربة بأموالهم في الخارج    حوار حول الحرية    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بهذه الأمراض التي تصيب الرأس والأعصاب    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مكتبة المقاومة تتعزز بمؤلف جديد لواحد من مؤسسيها

«يحذوني الأمل في أن أستطيع ، مسلحا بالصدق والأمانة، أن أبين للأجيال اللاحقة بأن هذه المقاومة ليست عملا عفويا كما يريد أن يصفها بذلك بعض المغرضين والجاحدين وإنما هو تدبير إرادي أساسه الإيمان الراسخ الأصيل لدى المغاربة أجمعين بالحرية والكرامة والشرعية ، وهو الإيمان الذي جسده ثلة من الشباب الذين توحدت كلمتهم وقر عزمهم على حمل الأمانة وركوب المخاطر والأهوال في سبيل الحرية والانعتاق من نير الاستعمار».
بهذه الكلمات يقدم المقاوم التهامي نعمان كتابه « مذكرات في تاريخ الكفاح المسلح » ، والتي تندرج ضمن منشورات المنذوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، كتاب جديد ينضاف إلى مكتبة حركة المقاومة وجيش التحرير ، التي أثتتها مذكرات عدد من قادة الحركة ، محاولة منهم لكتابة صفحة هامة من تاريخ المغرب المعاصر ، فرضت الظروف آنذاك ، ظروف الاستعمار ، على أن تدور أطوارها في الخفاء مما يصعب مهمة أي باحث أو مهتم لولا شهادات من عايشوا وأثروا في تلك المرحلة .
التهامي نعمان أحد هؤلاء ، وليس أي أحد ، ذلك أنه من مؤسسي حركة المقاومة المسلحة في المغرب ، حيث كان إلى جانب الشهيد محمد الزرقطوني والحسين برادة وسليمان العرايشي ضمن أول خلية للمقاومة ، وعايش مختلف مراحل الكفاح التي خاضها المغاربة من أجل الاستقلال ، كما ظل التهامي نعمان ، بعد الاستقلال مواصلا مساره النضالي من أجل تحقيق أهداف الاستقلال التي من أجلها ضحى المغاربة حيث كان من مؤسسي الاتحاد وضمن كوكبة المناضلين الذين تعرضوا للاعتقال والتعذيب ثمنا لمواقفهم .
المنشأ والتكوين
يتحدث التهامي نعمان بشوق كبير عن مدينة المحمدية التي رأى فيها النور ، والتي كانت تضم شطرين : المدينة الجديدة التي يقطنها المعمرون ورموز سلطة الحماية والعسكريون...والمدينة القديمة التي كانت بمعمارها الأصيل المطوق بحزام من البناء العشوائي والمساكن القصديرية قد احتضنت جموع النارحين من البادية .
في هذا الجو ترعرع التهامي نعمان ، حيث كان والده فلاحا وكسابا كما مارس التجارة وتعاطى للمداواة بالأعشاب ، واضطرته أعمال السيبة إلى مغادرة منطقة هوارة ليستقر في المحمدية . تلقى الطفل التهامي تكوينه الأولي بالكتاب القرآني ، وكان مولعا بالمطالعة مما جعله يكتسب معارف عديدة في تلك المرحلة ، وقرر وهو في ال13 من عمره ولوج عالم الشغل . وعن تلك المرحلة يقول : ساهم اشتغالي مع أخي السي مبارك في تكوين جزء مهم من شخصيتي الرافضة لكل مظاهر الظلم والتسلط والاستبداد » هذا الرفض هو الذي سيؤدي به إلى الاعتقال وهو في الثالثة عشر بسبب منشورات ضبطت عنه آنذاك ، حيث قضى ثلاثة أشهر اعتبرها « أول درس في العمل الوطني»
الدار البيضاء ...مهد المقاومة
بعد الاعتقال، سينتقل التهامي نعمان إلى مدينة الدار البيضاء « لمعانقة فضاء أرحب» حيث اشتغل بشركة « شال»العملاقة ، وعن المدينة التي ستشهد ميلاد حركة المقاومة والحركة النقابية يقول المؤلف : لم تتسم هذه المدينة بتلك الملامح الإستعمارية فحسب ، بل إنها احتضنت زخما فسيفسائيا لمختلف شرائح المحتمع المغربي ومن كل أنحاء البلاد...لقد أصبحت قبلة لهجرة العديد من أبناء الوطن ، والكل قادم إليها بحمولة معينة »
هناك في الدار البيضاء سيتفتح وعي التهامي نعمان ، وسيقرر أن يصبح فاعلا في الأحداث عوض أت يبقى متفرجا ، وهكذا سيلتحق بحزب الاستقلال وهو في ريعان شبابه ، بعد محاولات عديدة حيث رفض طلبه في البداية بالنظر إلى صغر سنه .
وعن هذه المرحلة يقول المقاوم : بعد أن أديت القسم وانضممت إلى جماعات الحزب ، رجعت إلى مدينة المحمدية وبدأت أبحث عن عناصر متحمسة لأكون منها جماعات تابعة لحزب الاستقلال ، وضمت أول جماعة أسستها مجموعة من أبناء المدينة الذين كان لهم دور مهم في ميدان الوطنية والمقاومة أذكر منهم أحمد بورحيم والسماحي والفقيه بن دحو ونعمان المدني والسي امبارك نعمان والمراكشي محمد ومحمد الفاخري وبوشعيب مكدول ومحمد مكيل الذي كان كثير التنقل ) أوروبا وأمريكا( لكونه بحارا ، وكان صلة الوصل بيني وبين الدكتور المهدي بنعبود المتواجد آنذاك بأمريكا وكان يخبره بأنني أنشط ضمن جماعات الحزب »
غير أن التهامي نعمان وعلى غرار عدد كبير من شباب الحزب المتحمس سيصل إلى قناعة بأن النضال السياسي وحده لم يعد كافيا لإجبار المستعمر على الرضوخ لمطلب الملك والشعب ومغادرة البلاد ، وهكذا سيقرر أن المقاومة هي الحل ، وسيكون التهامي نعمان من مؤسسي أول خلية للمقاومة رفقة حسن العرايشي وسليمان العرايشي والحسين برادة وشاب آخر يتقد حماسة وإقداما كان التهامي نعمان قد تعرف عليه سابقا داخل الحزب ، ويتعلق الأمر بالشهيد محمد الزرقطوني .
أصبحت المقاومة رقما فاعلا في الساحة ، خصوصا بعد نفي السلطان محمد الخامس ، حيث كتفت من ضرباتها الموجعة للاستعمار وعملائه ، وهي مرحلة كانت حافلة بالأحداث والنضال والتضحية ، وكان نصيب كاتبنا منها ، الاعتقال بتهمة التحريض للقيام بأعمال تحريضية ضد المصالح الفرنسية ، حيث حكم عليه سنة سجنا قضى منها تسعة أشهر ، وحين سيغادر السجن سيفاجأ بمتغيرات عديدة قد حصلت .
وعن ذلك يقول التهامي نعمان : بعد خروجي من السجن في شهر شتنبر 1954 ، وجدت أن أمورا كثيرة قد تغيرت خصوصا بعد استشهاد أخي محمد الزرقطوني في 18 يونيو 1954 ، ولم يكد يمضي الأسبوع الأول حتى أقدمت السلطات الاستعمارية على اعتقال الفقيه البصري وعبد السلام الجبلي فيما فر بعض الإخوان سواء في اتجاه الشمال أو الجنوب ، وقد تمكنت القوات الفرنسية من مصادرة السلاح والأموال وبذلك انكسرت المقاومة المغربية بعدما خسرت الرجال والسلاح وأشاعت السلطات الفرنسية أنها قطعت دابر المقاومة وشلت حركتها »
غير أن المقاومة سرعان ما استطاعت أن تعيد بناء نفسها ، وتمكنت من تنقيذ عمليات مدوية متل قنبلة مارشي سنطرال واغتيال الدكتور إيرو الذي كان من أعمدة الاستعمار في المغرب وأحد كبار المحرضين على نفي الملك الشرعي للبلاد .
وكان التهامي نعمان بالإضافة إلى دوره في تأسيس وبناء حركة المقاومة المغربية ، مساهما في تأسيس جيش التحرير الذي انطلقت عملياته في أكتوبر 1954 وكان لها أثر كبير في فرض عودة محمد الخامس من منفاه واستقلال المغرب .
معركة الاستقلال
بعد الاستقلال ، لعبت المقاومة دورا كبيرا في استتباب الأمن وجمع الأسلحة ، وفي غضون ذلك سيعرض على التهامي نعمان وظيفة عامل ، لكنه سيرفضها معتبرا أن دوره ينحصر في العمل الوطني . وعن الأدوار التي قام بها في هذا الإطار ، يقول التهامي نعمان : موازاة مع المهام التي كنت أقوم بها على مستوى جيش تحرير الجنوب ، بدأت أمارس مسؤوليتي كمندوب للمقاوة بالدار البيضاء ، وكان علينا حل عدد من المشاكل العالقة وخاصة القضايا الاجتماعية التي بدأ يتخبط فيها المقاومون الذين وجدوا أنفسهم بدون مورد عيش ومعرضين للضياع والتشرد ، ولهذا السبب أصبح عدد منهم ينتقلون إلي العاصمة الرباط إما لطلب وظيفة أو للحصول على رخصة نقل وفي هذا الإطار سبق أن اتفقنا مع الحكومة على ضرورة إلغاء الرخص التي إعطيت ما بين سنوات 1953 و 1956 لأغراض سياسية وتوزيعها على المقاومين ، لأن تلك الرخص سلمت بعد نفي محمد الخامس واستفاد منها بشكل خاص المتعاونون مع الاستعمار والعملاء وعدد من المعمرين »
سرعان ما بدأت التطورات في مغرب الاستقلال تنحو منحى آخر ، غير ذلك الذي ناضل من أجله المقاومون والوطنيون ، وكان التهامي النعمان بحكم موقعه ومواقفه من بين الذين تم استهدافهم آنذاك حين لفقت لعدد من المقاومين تهمة محاولة اغتيال ولي العهد آنذاك مولاي الحسن ، حيث تعرضوا لشتى صنوف التعذيب قبل أن يطلق سراحهم بعد أن ثبت بالملموس أنها محاولة لتصفية الحساب مع المقاومين تمهيدا للإنقلاب السياسي الذي سيعرفة المغرب بعد الاطاحة بحكومة عبد الله إبراهيم .
تأسيس حزب القوات الشعبية
التهامي نعمان كان أيضا من مؤسسي الاتحاد الوطني للقوات الشعبية في فترة هامة على الصعيد السياسي ، وفي هذا الإطار يقول : بخصوص تأسيس الاتحاد الوطني والذي كان نتاج خلافات حادة مع حزب الاستقلال ، فقد خضت شخصيا معركة كبيرة لتأسيس الجماعات المتحدة بمنطقة الشاوية ) المحمدية ، بنسليمان ، الدار البيضاء ، خريبكة ، برشيد وسطات ( وكنت كذلك ضمن اللجنة التحضيرية ، وقد بدأنا في الانسحاب من صفوف الحزب كما شرعنا في تهييئ الجماعات التابعة لنا من حزب الاستقلال وهيأنا مشروعا سياسيا بواسطة كل من المهدي بن بركة والفقيه البصري وعدد من المقاومين...لكن بعد الإعلان عن الاسم الجديد رفع الحزب دعوى قضائية لإلغاء اسم الجماعات المتحدة لحزب الاستقلال وهو ما جعلنا نختار اسم الاتحاد الوطني للقوات الشعبية ....جاءت انتخابات 1962 وترشح عدد من الإخوان من مناضلي الاتحاد وكنت أحد المرشحين رفقة عبد الله العروي ونجح البعض منهم بالرغم من التزوير والحرب التي مورست ضدنا وقد حصلنا على فريق قوي يرأسه آنذاك الدكتور عبد اللطيف بنجلون »
بعد ذلك بسنة سيتعرض المقاوم التهامي نعمان إلى الاعتقال فيما سمي بمؤامرة 1963 وذلك بعد تزايد شعبية الاتحاد مما أثار قلق النظام وجعله يسعى بكل الوسائل للقضاء على الاتحاد الذي تعرض الآلاف من مناضليه إلى السجن والاختطاف والتعذيب والاغتيال وعلى رأسهم الشهيد المهدي بن بركة . وهي أحداث مثيرة تحدث عنا التهامي نعمان بإسهاب في كتاب يستحق القراءة لما يتضمنه من معلومات ومعطيات قيمة عن فترة هامة من تاريخ المغرب .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.