بطولة إسبانيا: ريال ينفض غبار الهزيمة القارية في اشبيلية وينتزع الصدارة    نيمار يُنقذ باريس أمام ليون بهدف متأخر جديد    البطولة الاحترافية: فارس البوغاز يكتفي بالتعادل أمام الدفاع    بسبب حركة لا أخلاقية .. عقوبة كبيرة تنتظر حمد الله في السعودية    تشييع جنازة الفنان أحمد الصعري في أجواء مؤثرة    سفر رحلة مع إبليس    التشكيل الرسمي لريال مدريد أمام إشبيلية    الريال يتجاوز "زلزال" باريس بفوز صعب على إشبيلية ويجاور أثلتيك في الصدارة    بطولة القسم الثاني : شباب المحمدية يضرب بقوة    لشكر يصف التقدم والاشتراكية ب”التلميذ” ويوضح طبيعة الخلاف بينه وبين نبيل بنعبد الله    موراتينوس يشكر جلالة الملك    تعويض الامازيغية بالفرنسية في لافتة قيادة اتسافت يغضب جمعيات بالدريوش    تحليل إخباري: أسباب إخفاق “النهضة” الإسلامي في الانتخابات الرئاسية التونسية    "القائمة العربية" تدعم تكليف غانتس بتشكيل الحكومة الإسرائيلية    المجلس الأعلى للحسابات مجرد فزاعة...    “صناع” خمر الجنوب في قبضة الأمن.. توقيف شخصين وحجز 30 لترا من ماء الحياة    على خلفية وفاة فرح .. إطارات حقوقية تدعوا إلى وقفة احتجاجية أمام مستشفى للامريم    إحباط تهريب 17,5 كلغ من مخدر الشيرا داخل عجلة احتياطية بباب سبتة    خسرت 30مليار جنيه.. بورصة مصر تهوي بعد احتجاجات الجمعة    من مقر الأمم المتحدة.. السفياني يبرز دور المغرب في مجال المناخ و التنمية المستدامة و يعرض تجربة شفشاون    أخنوش يدعو إلى المشاركة في الانتخابات لقطع الطريق عن المنتفعين    المغرب يستعيد من فرنسا بقايا عظمية تعود إلى العصر الحجري تم اكتشافها قرب الصخيرات    “كشف الحقيقة ليس جريمة” هاشتاغ يغرق الفايسبوك بصور المدارس    مدير مركز الاستقبال النهاري لمرضى الزهايمر: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب 10 مرات    جمهور شالكه يُكافئ حارث ويقوده لحصدِ أولى الجوائز    بومبيو: نسعى ل”تفادي الحرب” مع إيران وإرسال القوات الأميركية يستهدف الردع    شخص يحاول اقتحام بسيارته مسجد في شرق فرنسا    من أمام منزل الفنان الراحل الصعري شهادات مؤثرة للفنانين    أول تعليق رسمي في مصر على الاحتجاجات ضد السيسي    تراست: ستيني يطعن زوجته الخمسينة بعد أن رفضت زواجه من إمرأة ثانية    الصحة بإقليم العرائش : موت فرح مسؤولية مشتركة    مستخدمو القناة الثانية يحتجون أمام مقرها غداً الإثنين    مسؤول إماراتي: تحويل مسار رحلتين بمطار دبي بعد الاشتباه بنشاط طائرة مسيرة    غدا بالجزائر.. محاكمة شخصيات عسكرية وسياسية بينهم شقيق بوتفليقة    بعد احتجاجات الحقوقيين.. ال “CNDH” يدخل على خط مصادقة الحكومة على “عهد حقوق الطفل في الإسلام”    وزارة الثقافة: فرنسا تسترجع 20 قطعة أثرية تخص تاريخ المملكة    توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد 22 شتنبر 2019 بالمغرب    عسكوري تعود ب “حكايتي”    في الجزائر.. ضرائب ورسوم جديدة لزيادة الإيرادات في موازنة 2020    دار الشعر بتطوان تفتتح الموسم الشعري الجديد وتعد عشاقها بالجديد    المظاهرات تتجدد في مصر.. اشتباكات بين مئات المتظاهرين وقوات الأمن    تجربة سريرية غير مرخصة لمرضى "باركنسون" و"ألزهايمر" في فرنسا    بيبول: حبيركو تستعد لتجربة تلفزيونية جديدة    صاحب “نزهة الخاطر” يودعنا    فيلم »الأرض تحت قدمي » يتوج بجائزة مهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا    خبير اقتصادي: وضع السوق لا يدعو أبدا إلى القلق أسعار العقار السكني تتراجع    “رام” شريكة “يونيسكو” في تنمية إفريقيا    في خطوة غير مسبوقة.. BMCE OF Africa تطلق النسخة الإلكترونية للتقرير السنوي    حق الولوج إلى العدالة.. المغرب في المرتبة 45 عالميا    احتجاز ناقلات «الاحتجاج»    الهجمات على «أرامكو» تربك العالم.. حذر ومخاوف من أزمة طاقية    رئيس “مغرب الزهايمر”: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب عشرات المرات وعددهم بلغ الألف    المغرب يسجل 31 ألف حالة إصابة بالسل سنويا    هذه الآية التي افتتح بها أخنوش جامعة شباب الاحرار بأكادير    دراسة: فقر الدم خلال الحمل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد – التفاصيل    تساؤلات تلميذ..؟!    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    على شفير الإفلاس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في حوار مع الشاعر الفلسطيني طه المتوكل : كتاب الشعر ضرورة لمواجهة الاحتلال

زار المغرب مؤخرا ، الشاعر الفلسطيني طه المتوكل ، فاسترقنا منه بعض اللحظات لكي نستدرجه إلى أسئلة «الاتحاد الاشتراكي» أملا في أن نتيح لقرائنا فرصة التعرف على أحد أهم الأصوات الشعرية الجديدة في القصيدة الفلسطينية المعاصرة، وفي الاقتراب من خصائص تجربته كشاعر وفاعل ثقافي لا يخفي التزامه بالخط الوطني الفلسطيني.
جرى الحوار، في أحد فنادق الرباط، حيث تحدث المتوكل بثقة ومحبة وشفافية عن الشعري ، وعن علاقة الكتابة بالممارسة السياسية ، سواء من داخل تجربته الشخصية أو من خلال استحضار بعض التجارب الشعرية الفلسطينية التي سبقته في الحضور والانتاج أو تلك التي يعاصرها داخل جيله أو الجيل الذي جاء بعده.
المتوكل طه ، في حواره مع «الاتحاد الاشتراكي» ، يقدم أيضا بعض المعطيات حول السيرورة التاريخية للشعرية الفلسطينية ، وقضايا ثقافية ومعرفية أخرى.
نتعرف عليها في هذه اللقاء..
تنتمي،الشاعر الصديق المتوكل طه، إلى الجيل الجديد في القصيدة الفلسطينية.سبقك غيرك من رواد التجربة الشعرية الحديثة والمعاصرة في فلسطين:
ابراهيم طوقان، توفيق زياد وفدوى طوقان، ثم جيل الستينيات -إذا صح التعبير- محمود درويش، سميح القاسم، كمال ناصر، معين بسيسو وغيرهم..أنت مع جيل جديد، مع الجيل الثالث،لست أدري ماذا يسمونه:جيل السبعينيات أو الثمانينيات.أنت أحد الأصوات الجديدة في التجربة الشعرية الفلسطينية، بما تتميزبه من تعدد الأصوات،من تجارب، من طاقات في التعبير،ومن أشكال الرؤى..التعامل مع اللغة..التعامل مع مكونات الكتابة الجديدة،لكن مايميز صوتك الشعري -أساسا في تقديري- أن لك هذه القدرة على الجمع بين الحسنيين. من جهة، تمتلك كل إمكانيات وأصول الكتابة الشعرية في بعدها الإيقاعي العمودي وامتلاك لمدخرات اللغة العربية الأصيلة، ولكن أيضا لك هذه القدرة أن تكتب قصيدة التفعيلة، وأن تنفتح على الخبرات الجمالية والنقدية والتقنية ، ثم هذا الانفتاح على المنجز الشعري في كتابة الشعر.كيف يمكنك أن تقدم للقارئ المغربي، عناصر مختبرك الشعري، ما الذي استفدته أو كيف قرأت الجيل أو الجيلين أو الأجيال التي سبقتك، في القصيدة الفلسطينية،فتحاور أبناء وبنات جيلك في القصيدة الراهنة، وبالتالي كيف تؤثث هذا المختبر الشعري؟
شكرا صديقي الكبير الأستاذ حسن.
دعني أمر تاريخيا على القصيدة الفلسطينية التي كانت حتى الحرب العالمية الأولى جزءا من القصيدة العربية، لا تختلف -البتة- عنها، لكنها كانت أقرب إلى المدرسة المصرية أو المدرسة اللبنانية ، كانت تتراوح في تأثيرها بين هاتين المدرستين،إن كانتا مدرستين أصلا في لبنان ومصر.
مع هذا الحراك السياسي العنيف ودخول العصابات الصهيونية إلى فلسطين، وبدء استباحة الأرض الفلسطينية من قبل الصهاينة،بدأ الشعراء الفلسطينيون يتنبهون للمخاطر المحدقة بهم وبأرضهم وبقضيتهم. من هنا،لاحت تباشير القصيدة التي عُرفت فيما بعد بقصيدة المقاومة والتي أصبحت لها شخصية فلسطينية خالصة. وأول إرهاصات تلك القصيدة كانت قد اجترحت على يد ابراهيم طوقان الذي أعتبره-وأنا درست كثيرا هذا الشاعر، وأصدرت حوله وحول شقيقته فدوى أربعة كتب أو خمسة بالأحرى- أب القصيدة الوطنية الفلسطينية من حيث ذهابُها نحو الموضوع الجديد، وهو تنبيه الناس وشحذ الهمم وقرع الأبواب والسخرية من بائع الأرض/السمسار الذي هو مع الاحتلال وأيضا من حيث الذهابُ بالقصيدة من شكلها المحنط، المكلس، النمطي، الجاهز، إلى أشكال جديدة.
وقد أفاد إبراهيم طوقان من الموشح وأصبح هناك ما يسمى بالنشيد، وهو شكل من أشكال الموشحات، أحد أشكال التجريب الشكلي للقصيدة القديمة.
بعد إبراهيم طوقان، جاء تلميذه عبد الرحيم محمود وأبو سلمى، وإلى حدّ، برز في تلك المرحلة صوت فدوى طوقان وهارون هاشم رشيد، ثم أسماء أخرى لم تعرف كثيرا مثل نوح ابراهيم والعدناني وغيرهما،غير أن النكبة وضعت القصيدة الفلسطينية أمام منحنى وتغير عميق وكبير جدا، كما دفعت بالشعب الفلسطيني إلى أن يتشظى في غير مكان، وبالتالي أصبحت هناك «مناطق فلسطينية متعددة». من بقي في أرضه، أولائك الذين ظلوا منزرعين في الأرض التي احتلت سنة1948 وهي في الجليل، وإليها ينتمي توفيق زياد ومحمود درويش وسميح القاسم، وأولائك الذين ظلوا في غزة وتم إلحاقهم سياسيا بمصر ومنهم معين بسيسو وهارون هاشم رشيد، والذين بقوا في الضفة الغربية وتم إلحاقهم بالأردن.ونستطيع القول إن عمر الجيوسي أحد هذه الأصوات وخليل زكطم وفدوى طوقان وعلي خليلي وعزالدين المناصرة وسليم برغوثي وسلمى الخضرا الجيوسي وعبد اللطيف عقل، هؤلاء أعتبر بأنهم من ظلوا في الضفة الغربية وتم إلحاقهم بالأردن، ثم ثمة مناطق أخرى في سوريا وفي لبنان ومصر و مناطق أخرى بالمهاجر وبأوروبا والأمريكيتين، ومن الأصوات التي بزغت في هذه المناطق وبذات المخيمات أحمد دحبوروخالد أبو خالد ويوسف الخطيب والمناصرة في الأردن.
هذه المناطق الجديدة، خلقت بفعل تعرضها لتأثيرات ومراجع مختلفة أصواتا متعددة داخل المشهد الشعري الفلسطيني الممتد داخل كل هذه المناطق، وبالتالي الشاعر الذي بقي في فلسطين عام 48 تعرض لتأثيرات تختلف عن التأثيرات التي تعرض لها الذي بقي في غزة أو في الأردن أو في سوريا أو في لبنان أو الشتات.
أصبحت لدينا مناطق متعددة جدا، واقتراحات جمالية مختلفة ومشارب فكرية، وتوجهات سياسية أيضا أثرت مما جعل القصيدة متعددة .
هذا الأمر، بقي إلى حد كبير من عام النكبة48 ربما حتى عام65 وهي المرحلة التي تسمى في الفكر السياسي الفلسطيني بمرحلة البحث عن الذات،ذلك أن الشعب الفلسطيني على هامش الكلام،أصبح يعج بالاقتراحات السياسية والفكرية والعقدية،وأن القوميين والإسلاميين والماركسيين برزوا، وبالتالي أصبح الكثير من الفلسطينيين يعتقد أن هذا الخط ربما يساهم، بشكل أكثر نفاذا، في تحرير فلسطين أو في إيجاد الذات الفلسطينية حتى انطلقت الثورة الفلسطينية عام 65 فبدأت وكأنها مغناطيس جاذب لكل هذه الأصوات،وجعلتهم أقرب إلى الحزب الواحد،ذلك أن -معظمهم-انخرط في حمأة وأتون العمل الفدائي والعمل الثوري الفلسطيني،وبالتالي تخففوا من التأثيرات الجانبية أو المناطقية التي كانوا فيها، وأصبحت لدينا بشكل ساطع قصيدة المقاومة، أو القصيدة الفلسطينية التي تبلورت أو بدأت في منتصف الستينيات، وكانت جذورها في الثلاثينيات و الأربعينيات، ثم عندما وقعت النكبة، ذهبت نحو نوستالجيا للوطن،للفردوس المفقود،للبحث عن الذات،للبكاء في المخيم إلى أن استيقظت مع الثورة، وبدأت تفتح نوافذ للأمل وللمقاومة وتذهب نحو المقاومة.هذا الأمر بقي حتى عام 1990 مع وجود ثلاثة زلازل كبرى عملت على تحطيم القصيدة الفلسطينية وعلى فلسطنة القصيدة العربية.القصيدة العربية تعاطفت كثيرا مع فلسطين وتأثرت بالأصوات الشعرية الفلسطينية بالذات محمود درويش، وبالتالي أعتقد بأن فلسطنة القصيدة العربية تم بفعل التعاطف مع فلسطين وبفعل تأثير الشعراء الفلسطينيين انتصارا لأفق القضية.
هذا المسار التاريخي الآن أصبح أمامكم أنت وجيلك،كيف تعاملتم مع هذا المنجز الشعري ببعده التاريخي،ببعده السوسيوثقافي، ببعده الأدبي والجمالي،هذا الرأسمال الرمزي الذي أنجزته الأجيال الشعرية السابقة كجيل جديد،كيف كان الموقف،كيف كانت قراءتكم لهذا المنجز؟
نحن لم نقرأ هذا المنجز.المفارقةُ: نحن ولدنا تحت الاحتلال بعد عام67 وتفتحت أعيننا فوجدنا أن الاحتلال يستبيح كل شيئ ويسحق كل شيئ، ويضرب حولنا حصارا قاتلا وقاهرا، الأمر الذي منعنا من أن نطلع على الأصوات الشعرية العربية، وعلى التجارب وعلى النظريات عربيا وإنسانيا.النافذة الوحيدة التي كانت مفتوحة أمامنا، هي نافذة الشعراء الذين كانوا في الأرض التي احتلت عام 48 كتجربة محمود درويش ، سميح القاسم ،توفيق زياد وحنا بوحنا وباقي هذه الأسماء،وبالتالي جيلنا الذي بدأ يكتب مع منتصف الثمانينيات، أنا أراه وأتمثله أقرب إلى الزهر البري الذي لم يكن له أب، وذهبنا إلى الكتابة باعتبار أن كتابة الشعر هي ضرورة لمواجهة الاحتلال، لكن شعرنا لم يكن شعرا حقيقيا، كان صراخا في وجه الاحتلال، كان مباشرا إلى حد الفجاجة، وكان سلاحا وحجرا أكثر منه شعرا على المستوى الفني حتى بدأنا نطلع بشكل أكثر عمقا على تجربة أهلنا في 48 وحتى بدأت تتصدع هذه الجدران المضروبة حولنا بعد «أوسلو» ونطلع على تجارب الأشقاء العرب وتجارب الإنسانية.
أعتقد أن تجربتنا الحقيقية بدأت بعد1994 .فأنا أنشر في الجرائد منذ سنة1980 .وأول ديوان، نشرته في منتصف الثمانينيات. لكن ماكنت أكتبه منذ منتصف الثمانينيات حتى منتصف التسعينيات كان أقرب إلى الصراخ. كان كتابة ضرورة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.