بعد غياب 6سنوات.. رجاء بني ملال يعود لقسم الكبار    اتحاد طنجة يتعادل مع ضيفه نهضة بركان    إحباط هجوم على مركز أمني في السعودية ومقتل اربعة مسلحين    ممثل كوميدي يفوز برئاسيات أوكرانيا    الملك يعزي سريلانكا في فاجعة الاعتداءات الارهابية    زيدان: بنزيمة حاليا هو أفضل رأس مهاجم في العالم    فضيحة المنشطات تلاحق بدر هاري ورابطة “غلوري” توقفه    أولمبيك أسفي يؤزم وضعية الجيش الملكي    مصرع رئيس اتحاد ادباء شمال المغرب محسن اخريف إثر صعقة كهربائية خلال احتفالات عيد الكتاب بتطوان    جندي يضع حدا لحياته شنقا ضواحي مدينة وزان    ديربي البيضاء ال 126 بمراكش الحمراء ينتهي بالتعادل 2/2    توقعات باستمرار التساقطات المطرية بمنطقة الريف مع بداية الاسبوع    ممتهنو التصوير بتطوان يفتتحون النسخة الثانية من مهرجانهم    بإشراف من الدكتور عبد اللطيف البغيل.. باحثة جامعية من طنجة تحرز جائزة التميز العلمي في فقه المعاملات    « الديربي 126 »..الوداد يقترب من اللقب والرجاء يحتفظ بالمرتبة ال2    الهايج: الرهان لم يعد موضوعا على القضاء وقضية “الريف” تحتاج إلى حل سياسي    العثور على 113 مليون دولار في منزل البشير    مصدر من الخارجية ل”اليوم 24″: المغربية التي أصيبت في إنفجارات سريلانكا بخير ولا إصابات أخرى    مسيرة 21 أبريل.. حضر العدميون، وغاب الشرفاء    الملك يعزي رئيس سريلانكا إثر الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت بلاده    حصيلة ضحايا تفجيرات سريلانكا ترتفع إلى 207 قتلى وأكثر من 450 جريحا    التعادل يحسم نتيجة مباراة الديربي البيضاوي    محمد الاعرج وزير الثقافة والاتصال يفتتح رسميا الموقع الاثري ليكسوس وافتتاح محافظة موقع ليكسوس بالعرائش    إرتفاع حصيلة ضحايا سيريلانكا إلى 207 قتيل وأزيد من 450 مصاباً    البقالة الخضراء ربحات فسيام 2019    وزراء الخارجية العرب.. الدول العربية لن تقبل بأي صفقة بشأن القضية الفلسطينية    انتخاب يحيى المدني رئيسا لفرع المنظمة الوطنية للتجار الاحرار باقليم طنجة اصيلة    مالوما يغني أغنية مغربية – فيديو    القضاء الجزائري يستدعي مسؤولين كبار .. أبرزهم أويحيى ولوكال بشأن قضايا فساد    مقدم شرطة يستعين بسلاحه ويطلق رصاصتين لتوقيف شقيقين    بركة: بُطء الأداء الحكومي يهدد التماسك الاجتماعي ويُعطل الإصلاح    كوتينيو يفسر احتفاله المثير للجدل    خدمات مالية إسلامية ترفع شعار "التكافل والحلال" في إسبانيا    قراءة في صحة خطبة طارق بن زياد من عدمها    بنية الدين تكرس دونية المرأة    ترجمة الكتب المسرحية إلى اللغة العربية تجربة للانفتاح والتعلم    ملتقى البوغاز للإعلام الجهوي يسلط الضوء على أخلاقيات المهنة ويكرم وجوه إعلامية مرموقة    167 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى    ملف الزميل عبد الحق العضيمي المتوج بجائزة الصحافة المكتوبة والإليكترونية في المجال الفلاحي في حلقات    طائرة ميتسوبيشي تتحدى بوينغ وإيرباص    أطباء القطاع الخاص يحذرون من العبث بأرواح الأمهات والأطفال    قافلة شهر التراث بجهة مراكش تحل بمنطقة سيدي رحال    جلالة الملك يترأس جلسة عمل حول إشكالية الماء    التقدم والاشتراكية يقترح قانونا يضع حدا لمنع تسجيل الأسماء الأمازيغية    إيقاف شخصين بتهمة ابتزاز قاصر والتهديد بالتشهير بالعيون    تجديد الثقة في ادريس البرنوصي رئيسا لجمعية النقل عبر القارات والغرابي نائبا عاما    وفد من دار الحديث الحسنية بالرباط يزور المدرسة العتيقة الامام الجزولي ببيوكرى    اكادير..شخصيات بارزة و مؤثرة ومشهورة في مواقع التواصل الاجتماعي والقنوات التلفزية يؤطرون دورة “social talk” بجامعة ابن زهر    منظمة العمل الدولية.. حوالي ثلاثة ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    جمعية أبناء العرائش بالمهجر مدريد تنظم اليوم الثقافي المغربي    تسوية وضعية «تي جي في»    طريقتك في المشي من مخاطر اصابتك بالتهاب المفاصل؟    نقد جارح عن مدينتي و أهلها.. لكن من اللازم أن يقال …    معجون أسنان يقتل طفلة.. وأم الضحية “تعترف وتقدم نصيحة مهمة”    تنظيم اسبوع للتلقيح بالمستشفيات العمومية ابتداء من الاثنين المقبل    اختتام فعاليات الدورة 12 ل " سامبوزيوم القيم " بالحسيمة    وسط حضور وازن.. افتتاح مسجد حي العمال بمدينة أزغنغان    جامعي نيجيري يربط بين انتشار الإسلام بإفريقيا وصوفيّة المغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مهرجان الشعر العربي في القنيطرة يحتفي بالرهيب إليوت
نشر في المساء يوم 08 - 01 - 2009

ربما قليلون هم أولائك الذين يعرفون أن الشاعر الأمريكي الشهير ت.س إليوت قد زار المغرب سنة 1959، حيث استقر لفترة من الوقت في مدينتي طنجة وأكادير، معتكفا على تنقيح نسخة من قصيدته المؤثرة في الشعر العربي والعالمي «الأرض الخراب»، والتي بدت طاغية الحضور في شعر بدر شاكر السياب وفي نصوص غيره من الشعراء العرب.مدينة القنيطرة تعيد تقريبنا من هذا الشاعر الرهيب من خلال الدورة الأولى من مهرجان الشعر العربي.
تحتضن مدينة القنيطرة ملتقى الشعر العربي، يومي الجمعة 16 والسبت 17 يناير 2009 الجاري في قاعة غرفة التجارة والصناعة العصرية، والذي ينظمه اتحاد كتاب المغرب، فرع القنيطرة و«دار الحرف للنشر والتوزيع» و«جمعية مهرجان القنيطرة» ومركز تواصل الثقافات بالرباط.
ويقام ملتقى هذا العام تحت عنوان: «ت.س. إليوت والشعرية العربية الحديثة» ويشارك فيه الناقد خلدون الشمعة المقيم بلندن، والشاعر العراقي عبد الكريم كاصد، والشاعر السوري نوري الجراح، ومن المغرب: الشاعر صلاح بوسريف، الشاعر محمود عبد الغني، والكاتب عبد القادر الجموسي.
وتشتمل فعاليات الملتقى على ندوة عن الشاعر ت.س.إليوت كأحد روافد الشعرية العربية الحديثة، تقدم فيها دراسات وشهادات وقراءات نقدية ومناقشة. وأمسية شعرية يشارك فيها شعراء من المغرب والعالم العربي، ومعرض الكتاب الشعري، إبداعا وتنظيرا، بالإضافة إلى حفل توقيع منشورات الندوة في شكل الدواوين الشعرية التالية: رباعيات أربع، ت.س. إليوت، (طبعة مزدوجة)، ترجمة عبد القادر، الجموسي، الديوان المغربي، للشاعر عبد الكريم كاصد، حدائق هاملت، للشاعر نوري الجراح، شرفة يتيمة، للشاعر صلاح بوسريف وعيون لها أصوات، للشاعر محمود عبد الغني.
يتمحور الملتقى الأول للشعر العربي المنعقد بمدينة القنيطرة، حول مسألة المثاقفة بين الشعر العربي والشعر العالمي الإنساني. من خلال مقاربة أعمال الشاعر الانجليزي ت. س. إليوت، Thomas Stearns Eliot، لما شكله نتاجه الشعري من تأثير ملحوظ على تطور الشعر العالمي عموما وعلى رواد الحداثة الشعرية العربية خصوصا، الذين وجدوا في رؤيته للعالم وفي تقنيات كتابته للشعر أحد الروافد الملهمة للحداثة الشعرية العربية منذ سنوات الأربعينيات من القرن العشرين، مع الشعراء كبدر شاكر السياب، ونازك الملائكة، وصلاح عبد الصبور، وأنسي الحاج وأدونيس ومحمود درويش، على سبيل المثال لا الحصر.
ويشكل إليوت ذريعة ملائمة لطرح العديد من الأسئلة الجدية في المشهد الشعري العربي، بدءا من سؤال قصيدة النثر، وجودة الإبداع الشعري، وسؤال الترجمة والنقد وجدوى الشعر ووضعه الاعتباري في الوجدان العام. تلك هي بعض الأسئلة المحتدمة التي ستطرحها ندوة «إليوت والشعر العربي الحديث» في محاولة لاختبار مدى تفاعل الشعر العربي مع مدارات الشعر المغايرة وكيف استفادت الشعرية العربية المعاصرة من أفق العالم المفتوح الذي يشكل ميسم العصر الراهن.
مغربيا، يروم الملتقى اختبار مدى تفاعل الديوان المغربي مع الشعر الأنكلوساكسوني عموما والمنجز الإليوتي خصوصا سواء بشكل مباشر، عبر القراءة والترجمة، أو بشكل غير مباشر، عبر الوسيط المشرقي الذي كان له قصب السبق في التفاعل مع شاعر «الأرض الخراب» و»أربعاء الرماد». وتحضر في هذا السياق بعض أعمال الشاعر عبد الله راجع، ومحمد بن عمارة التي استحضرت قصيدة ومنهج ت.س. إليوت بدرجات متفاوتة.
وفضلا عن البعد المعرفي والجمالي الذي يراهن هذا الملتقى على تحقيقه، فإنه يطمح بالموازاة إلى خلق فسحة ضوء شعرية تغذي الوجدان وتبعث «خامل الجذور» كما يقول إليوت، وتمنحنا لحظة للمتعة الشعرية والجمالية الخالصة، ضدا على ثقافة سد الرمق والاستهلاك اليومية.
كما يضع الملتقى ضمن رهاناته الجوانب الجمالية والنقدية، ويطرح برنامجا يزاوج فيه بين الشغف المعرفي والشغب الجمالي، بين إثارة الأسئلة ومضاعفة الحيرة، وبين استثارة الحواس ومدها بطاقة الجمال الخلاقة. برنامجا يحفل بكوكبة من الشعراء والنقاد الذين بصموا المشهد العربي (مشرقا ومغربا) بعطائهم الشعري المميز، وبمساهماتهم في الجدل النقدي العالي. ما يوحدهم، على اختلاف الجغرافيات التي ينتمون إليها، هو حسهم الجمالي الرفيع وتحيزهم اللامشروط لقيم الجمال والحب والإنسانية.
إليوت تلميذ عزرا باوند
ولد توماس ستيرنز إليوت بسان لويس (ولاية ميسوري الأمريكية)، في 26 سبتمبر 1888 من أب يزاول التجارة وأم تمتهن التدريس وتزاول كتابة الشعر.
التحق الشاعر بأكاديمية سميث عام 1898، حيث درس اللغات الإغريقية واللاتينية والتاريخ القديم والبلاغة. وقد أهله تكوينه الإنساني للتعرف على نصوص عديدة من الأدب العالمي نذكر منها اكتشافه المبكر لرباعيات الخيام، من خلال ترجمة إدوارد فتزجرالد الشهيرة التي أنجزها عام 1859، والتي كان لها بالغ الأثر في اختياره لمساره كشاعر. يقول بيتر أكرويد « بعد قراءة رباعيات الخيام، بدأ إليوت يؤلف على منوالها قصائد رباعية الأبيات.
انتقل إليوت إلى جامعة هارفارد ( 1906- 1909). وبتأثير من أستاذه أرفينغ بابيت* Irving Babbitt، مؤسس الحركة الإنسية الجديدة بأمريكا، سيتعرف على شعر شارل بودلير والأدب الفرنسي عموما، ويشرع في دراسة اللغة السنسكريتية الهندية والديانات الشرقية. درس إليوت على يد شخصيات بارزة في عهده كالشاعر الفيلسوف جورج سانتايانا والفيلسوف الإنجليزي برتراند راسل.
في سنة 1910 التحق إليوت بجامعة السوربون بباريس، حيث تابع محاضرات الفيلسوف هنري برغسون وتعرف على أفكار شارل موراس وحركته الاجتماعية والسياسية التي كان لها بالغ الأثر في الجدل العام الدائر في فرنسا بداية القرن العشرين.
بعد زيارة قصيرة للولايات المتحدة الأمريكية سيعود إليوت مجددا إلى لندن للدراسة بجامعة أكسفورد ومزاولة التدريس في بريطانيا. وبفضل إلمامه بلغات عديدة، سيتمكن من الحصول على منصب عمل في الشعبة الدولية لبنك لويدز». وهي نفس المرحلة التي سيكتب فيها العديد من النصوص كان أبرزها قصيدة «الأرض الخراب» (1922).
ارتبط إليوت في هذه المرحلة بالعديد من الشخصيات الأدبية المؤثرة في الساحة الثقافية، نذكر منها على الأخص الشاعر إزرا باوند وفرجينيا وولف وبرتراند راسل وإديث سيتويل وألدوس هكسلي، وأعضاء آخرين من جماعة بلومبزبري الأدبية الطليعية.
لا شك أن الشخصية الأكثر تأثيرا على إليوت في هذا الوسط كان هو الشاعر الأمريكي إزرا باوند الذي احتضن بدايات إليوت الشعرية في لندن ودعمه ماديا ومعنويا وأقحمه في عالم الثقافة البريطاني الذي كان باوند يتمتع فيه بحضور قوي كشاعر مجدد وناقد مكرس. وبمساعدة باوند سيتمكن إليوت من نشر عمله الشعري الأول الموسوم «بروفروك ومشاهدات أخرى» عام 1917.
تأثر إليوت برائعة جيمس جويس «يوليسيس» أو «عوليس» التي أسست شرعيتها الأدبية على استعمال مركب ومتنوع للغة وتعدد الأصوات وأشكال من المحاكاة الأسلوبية (الباروديا) 4، وهي نفس الرهانات التي سيعمل إليوت على تطبيقها واستثمار تقنياتها في قصيدته «الأرض الخراب» (1922) التي ألف معظم أبياتها أثناء سفره للعلاج بمدينة لوزان السويسرية. حصل على الجنسية البريطانية عام 1927.
كتب إليوت المسرح الشعري والنقد الأدبي والاجتماعي، كما ألف للطفل. واعترافا بعطائه الشعري حاز إليوت على جائزة نوبل للآداب (1948)، وجائزة الشاعر الألماني غوثه (هامبرغ 1955) ثم وسام الشاعر الإيطالي دانتي (فلورنسا 1959)، ليضاف إلى قافلة الشعراء والمبدعين الذين تركوا بصمات بارزة في مجال تحديث الأدب و»تطهير لغة القبيلة» والارتقاء بالتعبير الإنساني إلى تخوم غير مسبوقة.
وحسب كاتب سيرته الشهير بيتر أكرويد Peter Ackroyd، زار ت. س. إليوت المغرب (طنجة وأكادير) أواخر عام 1959، وخلال فترة مقامه أنجز نسخة منقحة من قصيدته «الأرض الخراب» بهدف جمع أموال لصالح مكتبة لندن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.