مؤمنون بلا حدود" تجرد يونس قنديل من منصبه وتجمّد عضويته    عاجل..المخابرات الأمريكية: بن سلمان عطا أوامر بقتل خاشجقي.. وخوه الامير خالد: متاصلتش بخاشقجي    رونار: بوفال دار ماتش واعر وخاصنا ندعمو هاد اللعابة    توقيع اتفاقية توأمة بين مدينة المضيق وبلدية بفرنسا    الدنماركي تهزم ويلز وتصعد للمستوى الأول بدوري أمم أوروبا    نجم كرواتيا يغيب عن لقاء انجلترا بسبب الإصابة    حصري .. مصمم لوغو البُراق ل”العمق” : الشعار كلَّفني 48ساعة وكنت واثقا من الفوز (فيديو) تعلم التصميم بطريقة عصامية    بيت البيجيدي في وجدة يغلي وأعضاء داخل الحزب: الحل في الحل!    دراسة: هذه هي المدة والأفضل للقيلولة في منتصف اليوم    خروقات وفضائح جمعية بتطوان تُشوه صورة الرياضة بالمغرب    رونار: الانتصار على الكاميرون رسالة إلى المنتقدين والمشوِّشين    نيمار يقود البرازيل للفوز على أوروجواي وديا في لندن    اعمارة: البراق كرس ريادة المغرب عربيا وافريقيا في النقل السككي    شركات النقل السياحي في تطوان تشتكي جمعيات لعامل الإقليم    استطلاع الرأي حول صفارة التحرش بتطوان    ملاحظات بخصوص البرنامج التنموي لجماعة المضيق 2018-2023    الكاطريام    فائدة مهمة لم تكن معروفة عند تناول كوب من الشاي    “البراق” لن تتعدى سرعته بين “القنيطرة” و”الدار البيضاء” سرعة القطار العادي!    المغرب لم يتأهل بعد ل"الكان"    بركان : توقيف مشتبه فيهم ينشطون في تنظيم الهجرة السرية    إنطلاق عملية "رعاية" لفائدة الساكنة المتضررة من البرد ب28 إقليما بينهم الدريوش والحسيمة    أسابيع بعد استفادته من العفو الملكي.. سجن الحسيمة يستقبل مجددا أحد معتقلي حراك الريف    مديرية الأرصاد تعلن أسبوعا من الاضطرابات الجوية.. أمطار ورعد وأمواج عالية    العثماني يُحيي التلاميذ المحتجين ضد "الساعة الاضافية".. وهذا ما قاله    إنطلاق الTGV للعموم في هذا التاريخ .. وهؤلاء سيستفيدون من تخفيضات دشنه الملك وماكرون أمس الخميس    بحارة الحسيمة على موعد مع استلام 1929 صندوق عازل للحرارة    جمال خاشقجي يتلقى العزاء في والده بجدة    قهوة الفطور تقيك من الإصابة بالسكري!    نواب الأمة يصوتون على مشروع قانون المالية 2019    عاجل.. أدوغان وترامب يتفقان على كشف جميع ملابسات قضية خاشقجي    أوروبا تدعو لتحقيق العدالة بشأن جريمة خاشقجي    ذكرى المولد النبوي ” رؤية مقاصدية “    التهدئة في غزة من منظور المصلحة الإسرائيلية    المسؤولية الأخلاقية تصنع التغيير    فاجعة ” طوبيس فاس”.. هذه أسباب انقلاب الحافلة    خبراء دوليون يعالجون بتطوان موضوع الاختلاف والتنوع    القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب    المغرب يسعى لتقاسم قواعد بياناته مع 4 دول أوربية لمكافحة الإرهاب    المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019    الملك يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان في الرباط‎    العثماني يمثل الملك في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    فلاش: «الأرماوي» في مهرجان العود بأمستردام    عجبا لأمر العرب !    إقامة صلاة الغائب على خاشقجي بالمسجد النبوي    المهدي بن بركة: بين الذاكرة والتاريخ 7    خبير إقتصادي: أسعار البراق بين طنجة والدار البيضاء جد مشجعة    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    قانون المالية 2019 يأتي بضريبة جديدة    سلطات عدة مطارات أوروبية تحذر مسؤولي الخطوط الجوية الجزائرية    واشنطن بوست: الرواية السعودية الجديدة بشأن مقتل خاشقجي "وقاحة"    مهرجان بويا النسائي للموسيقى... أية حصيلة ؟    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بفعل اتساع رقعة الباعة المتجولين، تجارة المخدرات، الاعتداءات الإجرامية، والدعارة ... الفوضى تتحكم في مستقبل سيدي معروف

يمر حي المستقبل (سيدي معروف) المتواجدة بالنفوذ الترابي لمقاطعة عين الشق أوقاتا عصيبة سيما خلال الأيام الأخيرة، حيث تعاظمت وارتفعت حدة المشاكل المتعددة الأبعاد والأوجه، والتي أصبح المواطنون معها يعيشون على أعصابهم والتوتر يلازمهم في كل لحظة وحين، سواء للإزعاج الذي يتسبب فيه الباعة الجائلين، أو تراكم الأزبال والنفايات، أو بفعل اتساع رقعة ترويج المخدرات بمختلف أصنافها، أو نتيجة لارتفاع استهداف المواطنين من أجل السرقة، وكثرة الاعتداءات الجسدية.
احتقان واحتجاج المواطنين أدى إلى تنظيم اجتماع مساء الأربعاء الأخير انطلاقا من الحادية عشرة ليلا وإلى غاية الواحدة صباحا، ضم كلا من رئيس الدائرة الحضرية بالمنطقة ورئيس الدائرة الأمنية وقرابة 50 من سكان الحي، وذلك بهدف تدارس جملة المشاكل التي يتخبط فيها التجمع السكني المستقبل الذي تقطنه قرابة 45 ألف نسمة. حيث تم استعراض المشاكل المطروحة وأبلغ المواطنون أصوات الانتقاد والاحتجاج جراء تدهور الوضعية خاصة منها الأمنية بالمنطقة إلى المسؤولين المعنيين، الذين طالبوا من المواطنين ارتباطا بمشكل الباعة المتجولين عدم التدخل وإبلاغهم بأمر المشاكل التي تعترضهم لتسويتها، على غرار النموذج الذي شهدته المنطقة المعروفة ب « داندي « التي تم إخلائها من الباعة المتجولين، مع انخراط السكان في حملات بيئية ومباشرة أعمال النظافة والصباغة والتشجير، فضلا عن أنشطة ذات طابع اجتماعي أخرى اتفق على تنظيمها منتصف شهر رمضان الأبرك، حيث خلص المجتمعون إلى ضرورة الاشتغال الثلاثي والتواصل في كل التفاصيل التي تهم الحي.
لقاء الأربعاء الثلاثي جاء بعد سلسلة من المشاكل التي شهدها الحي مؤخرا والتي استعملت فيها الأسلحة البيضاء واعتدي خلالها على مواطنين نتيجة لأسباب متعددة، منهم « سمحمد « الذي رفض أن يستوطن الباعة المتجولين المساحة المتواجدة أمام منزله بالتجزئة السكنية 23 بعد نزوحهم من منطقة « داندي « وقام برص الحجارة أمام المنزل، إلا أن تمسك بائع للتين الشوكي وهو من أبناء المنطقة بعرض سلعته، دفعتهما إلى المواجهة فيما بينهما، وفقا لشهود عيان، أكدوا أن المواطن قام بقلب سلعة البائع الذي استل سكينا ووجه له به عدة ضربات على مستوى الوجه والبطن والذراع. إضافة إلى اعتداء مماثل وقع مطلع الأسبوع الفارط حين تعرضت ألياف وأوردة بائع متجول إلى القطع بعد تعرضه لاعتداء بالسلاح الأبيض من طرف زميل له في المهنة بعد خلاف بينهما. واستمر مشهد الدماء التي تنهمر على إسفلت المستقبل يوم الأربعاء دقائق قبل آذان المغرب، حين دخل رجل أمن بالزي المدني في شجار مع بائع متجول لم يتمالك معه نفسه فقام بتهديد البائع بالأصفاد، إلا أن عدم اكتراث البائع للأمر برجل الأمن واًصفاده، دفعت هذا الأخير، وفق شهادات متطابقة، إلى توجيه ضربات بواسطة أصفاده إلى رأس البائع، هذا المشهد الذي خلف استياء باعة متجولين آخرين قرر بعضهم إثر ذلك مهاجمة رجل الأمن وتأديبه حيث أوسعوه ضربا تسبب له في جروح على المستوى الوجه ؟
فوضى حي المستقبل وبحسب إفادات المواطنين باتت متعددة الأوجه، فالسرقات تتم في واضحة النهار، وساحة السوق حيث يتمركز الباعة المتجولين أصبحت فضاء لترويج المخدرات، وبعض الشقق حولها أصحابها إلى دور للدعارة والقوادة، والأزبال مترامية في كل مكان، وزعيق وصخب الباعة المتجولين يصعد إلى السماء ...، كلها عوامل شحنت القاطنين الذين ينتظرون من السلطات المحلية والأمنية تفعيل ما اتفق بشأنه غداة لقائهم، وتخليص من «شرور «باتت تتجول بكل طلاقة بين أزقة وشوارع التجمع السكني وأصبحت علاماتها بادية للجميع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.