كورونا بالمغرب: تسجيل 1132 حالة إصابة جديدة و17 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الماضية    الرجاء "يواجه" الحسنية وعينه على استعادة الصدارة    المغرب في "آخر 24 ساعة".. 1132 إصابة بوباء "كورونا" من أصل "22001 اختبارا" و 861 حالة شفاء و 17 وفاة    د21: أولمبيك آسفي المغرب التطواني: الأولى للسكتيوي    مستجدات كورونا بالمغرب | 1132 إصابة و 17حالة وفاة جديدة.. والحصيلة تتجاوز 35 ألف    مُستجدات الحالة الوبائية بتطوان    منظمة الصحة: خطوات صارمة قبل السماح بتداول أي علاج لكورونا    حاولوا الوصول إلى إسبانيا..إنقاذ 8 مغاربة كانوا على مثن قوارب "الكاياك"    قبيل الامتحانات.. إغلاق الحي الجامعي بفاس إلى إشعار اخر يربك الطلبة    تحاليل كوفيد 19 تؤكد إصابة عمدة مراكش بالوباء    حقوقيون يطالبون بكشف حقيقة افتقاد مستشفيات لأدوات الكشف السريع عن كورونا    مكونات اتحاد طنجة المصابة ب"كورونا" تخضع للبروتوكول العلاجي الخاص بمرضى "كوفيد-19"    البنك الأوروبي دعم المقاولات الصغرى والتجارة فالمغرب بتمويل وصل ل40 مليون اورو    وزير الاقتصاد والمالية: "رميد" لن يكون موجودا في المستقبل    جهة سوس ماسة توقع على أعلى حصيلة من إصابات فيروس كورونا، و تنذر بمستقبل غامض للوباء بالجهة. (+أرقام)    "لحر" يحقق معادلة صعبة في عالم الراب    بعد إصابة 24 فردا من اتحاد طنجة بكورونا..هذا مصير مباراة نهضة بركان وفارس البوغاز    هبوط سريع في أسعار الذهب وسعر الأوقية يصل إلى ما دون ال2000 دولار    في أسبوع.. 1186 حادث سير يخلف مصرع تسعة أشخاص و1649 جريحا    اللبنانيون مصرّون على الاحتجاج ويطالبون بعد استقالة الحكومة بذهاب الرئيس عون ورئيس مجلس النواب برّي وكل المنظومة    اصابات بفيروس "كورونا" في أندية الليغا    اليوم الوطني للمهاجر…احتفاء بمساهمات مغاربة العالم في زمن كورونا    نحو إحداث مختبر حديث لفيزياء التربة بجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية    بعد ساعات من إعلان روسيا تسجيل لقاح "كورونا".. الإعلام الأمريكي يُشكّك في "فعاليته"    ترامب يقطع مؤتمره الصحفي بعد إطلاق نار قرب البيت الأبيض    وكالة حساب تحدي الألفية-المغرب تطلق مبادرة لدعم تقييم سياسات التشغيل وسوق الشغل    نشرة تحذيرية جديدة. ‘تبروري' وأمطار ‘طوفانية' تضرب 13 مدينة مغربية    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    استمرار الاحتجاجات ضد قرارات وزير الصحة: "فكوفيد بغيتونا وفالحقوق نسيتونا" -فيديو    المغرب سافط أطنان دالمساعدات للبنان واليوم كمالة 20 طيارة    فريق "البيجيدي" يُطالب بتفعيل الفصل 40 من الدستور بسبب "كورونا"    الخطوط الملكية المغربية تمدد العمل بالرحلات الخاصة إلى غاية 10 شتنبر المقبل    قرار وكيل الملك بآسفي في حق المتورطين في تفجر بؤرة "كورونا"    لجنة إقليمية ببوجدور تراقب سلامة تخزين المواد الخطرة والقابلة الانفجار    نجم إسباني عالمي يعلن إصابته بفيروس كورونا في عيد ميلاده    الدفاع الجديدي ل"البطولة": "شعيب مفتول استنفذ عقوبة الإيقاف في مباراة أولمبيك خريبكة.. و مشاركته أمام الجيش قانونية"    فيروس كورونا يقتحم مجلس المستشارين وبرلمانيون يرفضون حضور إجتماع بنشعبون !    بنشعبون: هناك جبهة لمقاومة إصلاح القطاع العام    بوتين: جربت اللقاح على ابنتي بعد ان اجتاز كل الاختبارات وحصل على موافقة وزارة الصحة    إعتراضات تقنية في مباراة الدفاع الجديدي والجيش    العاملين في القطاع السياحي المتضررين من كورونا يتوصلون بتعويض 2000 درهم !    *وحدي أشطح*    تهدم منازل مسجلة لدي اليونسكو في صنعاء القديمة جراء الأمطار الغزيرة    الحبيب المالكي لقناة "فلسطين": الجامعة العربية بحاجة لإصلاحات عميقة    "كورونا".. محاكمة أزيد من 6000 معتقل عن بعد خلال 5 أيام    غرامات مالية تهدد عشرات الآلاف من هواة الصيد بالقصبة والصيد الترفيهي !    ممثلة تكشف كيف فقدت شعرها بسبب "كورونا" -فيديو    رسميا.. المكتبة الشاطئية بواد لو تفتح أبوابها أمام عموم المُصطافين    إشاعات وفاة النجم محمود ياسين تغضب عائلته    تقرير يتهم هوليوود بممارسة الرقابة الذاتية لدخول الأسواق الصينية الضخمة    كاتبة مغربية تضع حدا لحياتها في ظروف غامضة    فيس بوك تنافس تيك توك بتطبيق الإنستغرام Reels    انفجار عنيف يدمر أحد أحياء مدينة بالتيمور الأمريكية    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    أولا بأول    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التلصص على الذات في « تبركيمات نهاد بنعكيدة »
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 19 - 10 - 2012

تواصل الشاعرة نهاد بنعكيدا انفلاتها من شرك الانشداد إلى النمط ، ورغبتها في الانخراط في مغامرة البحث عن أفق للكتابة - متحرك ومتجدد ، وبحماس تختار الكتابة الشذرية في « حجاب الروح « جسدا للنص والبوحَ والجرأةَ نبضاً له « حياة له « مستحضرةً توالج الحياة والموت .
1 - تواصل الشاعرة نهاد بنعكيدا انفلاتها من شرك الانشداد إلى النمط ، ورغبتها في الانخراط في مغامرة البحث عن أفق للكتابة - متحرك ومتجدد ، وبحماس تختار الكتابة الشذرية في « حجاب الروح « جسدا للنص والبوحَ والجرأةَ نبضاً له « حياة له « مستحضرةً توالج الحياة والموت .
بجرأة مقنَّعة / مقنِّعة تطرِّس شذراتها التي توحي بأسئلة متعالقة : هل اختيارها إبدالا نزويا أم قناعة ستترسخ - أم ترجمة للميل إلى التجريب-وهل تعني هذه «التبركيما ت «إيقاف وامتصاص التدفق عند الاكتمال - أم هي تنويعات للانحسار قبل المد النصي ؟ أم محو الوسط بالقفز إلى النهاية ؟ لكن ، هل للنص نهاية حقيقية ومحددة ؟ وهذا المنطوق - المصرح به ماذا يخفي من مسكوت عنه ؟ واختيار العنوان الفرعي /أو التجنيسي، هل هو بحث في تسمية مأخوذة من الدارجة تلائم عوالم النص / النصوص أم هو إشارة لما تريد تضاريس النصوص « إيناعه « ؟
2 - يثير العنوان الفرعي /أو التجنيسي « تبركيمات « لديوانها الذي سيصدر قريبا ( حجاب الروح ) كثيرا من الأسئلة ، وأولها هل له صلة بالعربية المدرسية أم تصحيف في كلماتها ؟ أم من تربة الدارجة المغربية الصرف ؟ ومما وجدته في لسان العرب بعض ما هو قريب من المعنى الدارج في باب « بغم « : -بغام الضبية : صوتها - تقول بغمت الرجلَ إذا لم تفصح له عن معنى ما تحدثه به - وقال بعضهم : ما كان من الخف خاصة ، فإنه يقال لصوته البغام ، وذلك لأنه يقطعه ولا يمده .
ونقول في الدارجة لمن لانلح عليه في الإفصاح : غير برغم ونا نفهم ، ولمن نريد أن نقول له إن كلامك غير مفهوم أوغير مقبول : آش كتبركم ؟
« تبركيمات « إذاً هي ذات صلة بالقول وبآلته اللسان وبحركة الفم . فهي صوت ( أصوات) ، نطق يخفي أكثر مما يكشف ، وفي نفس الآن هي تكثيف ، كالكلام البرقي المزين بالحذف ، كأنها كلام غير مكتمل ( ناقص ) ، غير واضح ( غامض ) ، غير ناضج ( غض ) ، هي كلام ملتبس ، مبتور ، متداخل ، ملجَّم ، مجهض ، وموؤود أحيانا . والسؤال هو: هل يتم هذا التفاعل الكيميائي للقول المكتوب بقصدية أم بعفوية أم اضطرارا ؟ فهل هذه الشظايا البلورية تكثيف أم صرخات منفلتة للتوتر حسيا ونفسيا ؟
و العنوان « حجاب الروح » يحمل إخفاء الخفي ومضاعفة الإضمار ، فهو ليس منفصلا عن اختيار الشذرات لونا للتعبير ولا عن رسائل الشذرات كما سيتجلى ذلك كلما تقدمنا في مقاربة مكوني التوتر والإضمار في النص / النصوص ، ويلح سؤال الالتباس : هل «تبركيمات « شذرات أو نصوص قصيرة أو مقاطع أو تقطيع للنص الواحد ، وأكثر من هذا من له الحق في الحسم في تجنيس النص : مبدعه أم قارئه ؟
تقدم « التبركيمات» في حجاب الخاطر نفسها حاملة لمشروع في عنوانها وقلق الكتابة في ثناياها ، ومضات ٍ ، يتخللها - وأحيانا بين سطورها - بياض الصمت ، كشعرية فنية ، مثل بلاغة الصمت في المسرح الذي لايكون فراغا سلبيا ، بل عندما يتفوق على الكلام ، فيكون لغة عندما « تضيق العبارة « .
هل « تبركيمات « كتابة شذرية أو نصوص قصيرة أو مقاطع لنص واحد ؟ هل هي عبور إلى تجربة أخرى أم محطة عابرة ؟
3- يطغى النفي في « تبركيمات « بشكل لافت ، بل إن أول « تبركيمة « تتضمن النفي :
في عيد الحب عمرك ما هديتني وردة
فاش نموت ...
عفيتك
بلا ما تحطو على الشاهد
وآخر « تبركيمة « يحضر فيها النفي أيضا :
أنا ما تنكتبش باش نكون
ولا باش تكون مني الكاينة .....
فأول « تبركيمة « وآخر « تبركيمة « في « حجاب الخاطر « يتضمنان النفي ، فهل هذا الحضور اللافت للنفي إخبار بغياب صفة أو فعل أو حدث ، أم نفي لتهمة ومماذا ؟
هل هي نفي لماضٍ وسعي إلى جديد يميل إلى خرق وميلاد خاص ، وتطويع الجواني للخارجي أم العكس ؟ هناك تحاور خفي يتخلله نفي يدثر بذرة تتبرعم ، هو نفي من أجل إعلان البراءة من السلبية وتحويل التهمة إلى الآخر ، هو نفي أولا وأخيرا من أجل إثبات « شبهة الحياة « و « شبهة الكتابة « .
4 - الآخر الموجود في « حجاب الخاطر « في هيئة الغياب يتجلى في « الرجل والجدة والأم والبنت» ، وفي هيئة المخاطب يتجلى في « الرجل « وهو الذي يتكرر بكثرة ، إذاً فالآخر المتمثل في الرجل حاضر في الغياب وفي المخاطبة ويجمع بين الرجل « العام « والرجل « الفرد «، غير أنه لايتكلم ، لايدافع عن نفسه ، لايفسر أفعاله ، فصوته مغيب ، غير أننا بتتبع « التبركيمات» يتشكل لنا « بروفايل « هذا الآخر « الذكر « المخاطب من طرف الشاعرة « الأنثى « ، وهذه بعض مكونات هذا « البروفايل « : إنه مخطئ ، معاتب ، معيب ، متهم ، محاكم ، ممحو ، غير محدد ... بمعنى أنه سلبي ، وعلاقته بالذات المتلفظة علاقة تنافر، على العكس مع الجدة والبنت فالعلاقة إيجابية وفيها تآلف . وهذه الثنائية المستعارة يوجد فيها المخاطب ( الرجل ) « مغيبا « لكونه مجرد حافز للحديث عن الذات وليس موضوعا أو محاورا ، ويبدو كأنه « ليس مرسلا إليه» ، إنه « كوة « تتلصص من خلالها الشاعرة على الذات لتبوح ببعض « الدواخل « ولا تقولها كلها . وإن أفصحت عن واحدة ففي شكل « تبركيمة « أي غير كاملة ... إيحاء يحاصره البياض ، وبوح قليل وكتمان كثير : هذا هو « التبركيم « الذي يتحدث عن هذا الآخر المفترض الذي طاله كثير من البتر والمحو مثل الكتابة عنه المعرضة لكثير من البتر والمحو فتحولت إلى « تبركيمات» تنسج حجاب الخاطر .
5- تحتفي « تبركيمات» حجاب الخاطر بالجسد وتستحضره بشكل مباشر أو بإحالة عليه ، ككل أو ببعض تفاصيله ، فاعلا أو مستقبِلا ،وهذا يحيل على نداء الجسد في شكل احتجاجي وناهض .
يتجلى حضور الجسد بواسطة العين ، الوجه ، اليد ، الشَّعر ، اللأذن ، اللسان ، الكف ، ...الخ بتعابير عادية أحيانا وإيروتيكية أحيانا أخرى . وهكذا فإن « التبركيمات» رغم التستير لمضموراتها غالبا فإننا نجد فيها حروف الجسد لمعانقة جسد الحروف ( الكتابة ) ، فتصبح عندئذ حروفا من أجل الجسد الناطقة باسم جسد من أجل الحروف . وما يجمع بين الجسد والكتابة في « التبركيمات» يجمع بين الإبراز والإضمار ، فهل هي استجابة لقول الجسد الذي لايقول كل شيئ مباشرة أم أن الجسد لايعبر عنه إلا بعضه ، والخفي فيه «أعظم « مثل « التبركيم « الذي لايفصح إلا عن القليل ؟ فهل هذا النوع من الكتابة برزخ أم تردد وحيرة أم تمرين للخرق والانزياح ؟
6 - « تبركيمات» حجاب الخاطر نص / نصوص تحكي عن الكتابة ، عن الشعر ، عن الجسد ، عن الفقد ، عن الفرح ، عن الألم ، عن المحو ، عن النفي ، عن التعتيم ، كل ذلك وغيره بانشغال حاد بالهم الإبداعي وقلق الكتابة غير المطمئنة إلى ذاتها ، كأنها تمسك عن الانسياب فجأة ولا» تتمادى « في البوح . وتبعا لاختيار اللغة المغربية الدارجة قناة للتعبيرعن زاوية النظروالوجدان والتخييل فإن « تبركيمات» تحمل إليها ما يتعايش في هذه اللغة من اقتراض لغوي ومن تعدد ( دارجة مشتركة ،دارجة المتعلم الهجينة ، دارجة سفلى ، دارجة الشارع ، دوارج الجغرافيا ،دوارج الأجيال و لغات أخرى ... ) .
وامتلاك « الإزميل اللغوي « هو الذي يمكن المبدع من نحت لغته وإزالة الشوائب والزوائد منها . فهكذا تريد أن تنطق « تبركيمات» ، فبقدر ما تستدعي « تيمة الكتابة « إلى نبضها تريد أن تكون وفية للكتابة كقيمة وبحث وفضاء للإبداع والتجدد .
7 - تتنوع الأزمنة في « تبركيمات» حتى على مستوى الزمن الواحد :
الماضي : فيه المنتهي والغابر وفيه الماضي المستمر
الحاضر : فيه الآن المحدد وفيه المضارع المستمر
المستقبل : فيه الحتمي ( لابد من حدوثه ) وفيه المستقبل المتوقع ( هناك أسباب لوقوعه) وفيه المستقبل المنتظر ( قد يحدث وقد لايحدث ) وفيه المستقبل المأمول .
وهذا ما يجعل الأفعال والأحداث مرتهنة بتنوع الأزمنة ...وبين اليقين والشك يكون « التبركيم « بالنسبة للمتلقي .
8 - تنخرط « تبركيمات» حجاب الخاطر في التجدد وتعبر عن اختيار فني ، تتحدث عن الأنا والآخر ، وتستحضر الكتابة مقرونة بالجسد ( والعكس بالعكس ) لتقدم لنا دعوة للإنصات إلى ذات الشاعرة في ثورتها وهدوئها ، في عنفوانها ووهنها ، في صلابتها وهشاشتها . هي ذات صاعدة إلى أعلى وأحيانا مطلة إلى أسفل أوسائرة بمحاذاة ... ذات راغبة في المحو وأحيانا عالقة وتتململ رغم ذلك ، ذات مسكونة بالقلق ، لاتنظر بعين الرضى إلى ما حولها ، تجمح إلى التمرد والانعتاق ، من خلال أسئلة منتصبة كعلامات تحيل على الذات :
سؤال المرأة : هل « تبركيمات» صوتها هي ( الذات الفردية الخالصة ) أم صوتهن ( الذات الجماعية للنساء ) ، هل هي صوت الشاعرة أم صوت المرأة ؟
سؤال الجسد، سؤال الجيل ، سؤال الاختيار( رغم « التبركيم « هناك إصرار على المعاندة والممانعة) .
كل هذا يصب في أن انبجاس النص/ النصوص وبالشكل الذي يتموج به مصدره ها الذات للتعبير عن الذات التي تحولت إلى « محبرة للبوح « ، رغم أن « تبركيمات» تقدم نفسها أنها تلصص على الذات ، لاتقول كل شيئ .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.