فارس يدعو الى تشديد الإجراءات الوقائية بالمحاكم وإعفاء ضعاف المناعة والحوامل من الحضور    موظفة سامية بوزارة الصحة تجر خالد أيت الطالب إلى القضاء    جزائريون ينظمون مسيرة إلى مقر الأمم المتحدة احتجاجا على قمع النشطاء    بالأرقام.. هذه خسائر انفجار بيروت!    خبر سار للرجاء قبل مواجهة سريع وادي زم    طقس الخميس | الحرارة تنزل ل44 وأمطار رعدية تزور هذه المدن بالمملكة    توقيف أربعة أشخاص بالعيون وبوجدور بتهمة الاتجار في البشر    إنهاء التحقيق التفصيلي مع " اليوتوبرز" يوسف الزروالي    الرئيس الأرجنتيني يعلن إنتاج لقاح ضد كورونا بسعر منخفض    نداء لأمهات معتقلي حراك الريف لتجميع أبنائهن في سجن قريب    معركة عائلية دامية تخلف 50 ضحية بين قتيل وجريح    "أوبك" تتوقع انخفاض الطلب العالمي على النفط في 2020    فسحة الصيف.. عويطة: النوم يغالبني قبل دقائق من السباق    فسحة الصيف.. مغرب الأغنياء والفقراء    وثيقة. الريع السياسي ينتعش في زمن كورونا بتعيين قياديين إشتراكيين في مؤسسات عمومية برواتب الوزراء    المغرب يتصدر دول العالم في مساعدة لبنان بعد انفجار المرفأ    برشلونة الإسباني يعلن إصابة أحد لاعبيه بكورونا    الPSG يقلب الطاولة على أتلانتا الإيطالي و يتأهل إلى نصف نهائي أبطال أوربا !    حكومة العثماني تمنح مُهلة 24 ساعة لأداء غرامة الكمامة    أمن فاس يتفاعل مع مقطع صوتي ويوضح    فسحة الصيف.. حين ابتسم الحظ للطفل ضعيف وملكت قندهار قلبه – الحلقة 2    كورونا بالجهة : عشر حالات بإقليم العرائش خلال 24 ساعة    عاجل: فيروس كورونا يصيب رئيسة قسم بأكادير، و يوقع على حصة ثقيلة جديدة من الإصابات .    كورونا المغرب : رقم قياسي : 1499 حالة خلال 24 ساعة    ابراهيمي: جميع المغاربة سيستفيدون من نفس سلة العلاجات ومنخرطوا "راميد" لن تكون لديهم أي مساهمات    الحكومة تصادق على مشروع مرسوم تبسيط مسطرة تطبيق عقوبات مخالفات قانون حالة الطوارئ الصحية    خاص| إدارة اتحاد طنجة تستعد لمراسلة الجامعة لإعادة الاختبارات السبت المقبل شريطة تأجيل 4 مباريات كاملة!    صحف: المغرب يحتل المركز 58 عالميا من حيث عدد الإصابات بفيروس كورونا، و دنيا باطما تتقدم بشكاية ضد سلطانة    مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم سن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية    تجاوزت 15 مليار دولار.. الرئيس اللبناني يعلن خسائر انفجار بيروت    الرئيس الفلبيني يعلن تطوعه لتجريب اللقاح الروسي ضد كورونا    مسجل هدف تأهل اشبيلية: كنت أعلم بأن بونو سيتصدى لضربة الجزاء    (صور) الأمن يفك لغز ‘الحريك' بالصحراء.. تفكيك خلية بين العيون وبوجدور تضم مغاربة وأفارقة    الممثل المصري سناء شافع مات    الحالة الوبائية في المغرب / 147 حالة حرجة إلى حدود السادسة من مساء يومه الأربعاء .. وجهة الدارالبيضاء-سطات الأكثر تضررا خلال آخر 24 ساعة ب498 حالة    عاصمة ‘البهجة' تفقد أبرز رواد الدقة المراكشية بسبب كورونا. الفنان عبدالرزاق بابا    خبير مغربي بلبنان يكشف سر السفينة الروسية التي جلبت نترات الأمونيوم لميناء بيروت    كوفيد-19.. وفاة الفنان الشعبي عبد الرزاق بابا أحد رواد الدقة المراكشية    سميرة الداودي تكشف سبب استدعائها من قبل الفرقة الوطنية -فيديو-    الاتحاد العام لمقاولات المغرب يقترح اعتماد "شهادة احترام المعايير الصحية"    منظمة الصحة العالمية: هناك تنسيق مستمر مع روسيا بشأن اللقاح المبتكر واحتمال اعتماده    البطل المغربي "أيوب المغاري" في أول نزال له بالديار التايلاندية    ترامب مهاجما نائبة منافسه بايدن: بغيضة ووضيعة وفظيعة!    مجتهد: صحفيون أمريكيون حصلو على وثائق تثبت اختفاء تريليون دولار بعهد ابن سلمان    تقرير…المفرب في صدارة ترتيب الدول الإفريقية من ناحية الامن و السلامة    البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية يمنح المغرب تمويلا بقيمة 40 مليون يورو    الشاعر و الملحن المغربي أنس العراقي يعلن عن إصابته بفيروس كورونا "كوفيد-19"    قصة قصيرة: شجن    أطفئي نيرانك ولا تنطفئي..    عامل إقليم الجديدة يحدث لجنة للحوار الاجتماعي للحفاظ على مناصب الشغل في القطاع الخاص    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    المغرب..خسائر القطاع الرياضي تخطت عتبة ثلاثة ملايير درهم    الجماعات الترابية تحقق فائضا بقيمة 37 مليار درهم في النصف الأول من سنة 2020    على طريقة "الكيفواي" فرانش مونتانا يعلن عن مسابقة جديدة    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    أولا بأول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طبول الحرب تدق أبواب الأسد وإيران تقول: لن نقف مكتوفي الأيدي

لم تمر مجزرة الغوطة التي ذهب ضحيتها مئات الأبرياء بقصف كيماوي توجهت فيه أصابع الاتهام أساسا إلى نظام الأسد, دون ردود فعل دولية جدية، وبعد صمت وتردد بدت واشنطن أكثر حرصا ووضوحا على ردة فعل قوية.
فقد أفاد وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل الجمعة أن البنتاغون يعمل حاليا على تحريك قوات في منطقة المتوسط لمنح الرئيس باراك أوباما "خيارات" في حال أمر بتنفيذ عمل عسكري ضد سوريا.
وأعلن مسؤول في البيت الأبيض, أن الرئيس الأميركي باراك أوباما التقى كبار مستشاري الأمن القومي في وقت مبكر السبت الماضي,لبحث كيفية الرد على الاستخدام المفترض لأسلحة كيماوية في سوريا .
وإن لم يكن اتخذ أي قرار في الوقت الحاضر بالتحرك عسكريا، إلا أن هيغل أوضح للصحافيين المرافقين له على متن طائرة تقله إلى ماليزيا, أن المسؤولين العسكريين الامريكيين أعدوا سلسلة من "الخيارات" ويعملون على نشر وسائل تمكن من تطبيقها في حال اتخاذ قرار بذلك.
وقال "إن وزارة الدفاع تتحمل مسؤولية تزويد الرئيس بخيارات لمواجهة جميع الاحتمالات" موضحا أن "ذلك يتطلب نشر قواتنا وإمكاناتنا في مواقع محددة حتى نتمكن من تنفيذ خيارات مختلفة أيّا كان الخيار الذي قد يتخذه الرئيس".
لكنه رفض كشف أي تفاصيل حول الوسائل العسكرية المعنية بهذا التحرك وشدد على غرار مسؤولين عسكريين أميركيين آخرين على أنه لم يتخذ حتى الآن أي قرار باستخدام القوة ضد نظام الاسد.
وقال خبراء عسكريون ومحللون إن الولايات المتحدة تريد أن تتحرك ضد الأسد, ليس فقط بفعل مجزرة الغوطة التي أزهقت أرواح الأبرياء، ولكن لأن ذلك السلاح قد يمتد مداه إلى إسرائيل ودول إقليمية أخرى صديقة لواشنطن في لعبة خلط الأوراق التي يحاول الأسد تنفيذها.
وأضاف هؤلاء الخبراء والمحللون, أن واشنطن تحركت بعد إطلاق الصواريخ على إسرائيل وبعد تفجيري مدينة طرابلس اللذين أوديا بحياة 45 قتيلا ومئات الجرحى، وهي عمليات تحمل بصمات الأسد الذي يبدو أنه اغتر بسكوت العالم أمام "انتصاراته" الأخيرة على معارضة تفتقد إلى الأسلحة بفعل الحظر الدولي الذي لا يطال سواها، فضلا عن الدخول العسكري السافر لحزب الله دون أي رادع من أحد.
وفي هذه الأثناء, أكد مسؤول في الدفاع لوكالة فرانس برس في واشنطن أن البحرية الأميركية نشرت مدمرة إضافية في منطقة المتوسط، ما يرفع إلى أربع عدد السفن الحربية المجهزة بصواريخ كروز من طراز توماهوك في هذه المنطقة.
وقال المسؤول إن الأسطول الأميركي السادس المسؤول عن منطقة البحر المتوسط قرر ترك المدمرة "يو اس اس ماهان" في مياه المتوسط، في حين أنه كان يفترض بها أن تعود إلى مرفئها نورفولك على الساحل الشرقي للولايات المتحدة وأن تحل محلها المدمرة "يو اس اس راماج".
وستنضم البارجتان بالتالي خلال الأسابيع المقبلة إلى المدمرتين باري وغريفلي، وجميعها مزودة بعشرات صواريخ توماهوك، في حين تجوب ثلاث مدمرات فقط عادة مياه المتوسط.
وصواريخ كروز سلاح أساسي في مستهل أي تدخل عسكري أميركي إذ لا بد من إطلاقها عند بدء النزاع من أجل "فتح الباب" والقضاء بشكل خاص على الدفاعات الجوية.
وخلال اليوم الأول من التدخل العسكري في ليبيا أطلقت سفن وغواصات أميركية إضافة إلى غواصة بريطانية حوالي 110 صواريخ توماهوك على المواقع العسكرية الليبية .
وقال مسؤول أميركي كبير إن فريق أوباما للسياسة الخارجية يدرس مجموعة من الخيارات للرد على الهجوم الكيماوي في حال ثبت حصوله، لكنه أشار إلى أنه لا يجري البحث في إقامة منطقة حظر جوي فوق سوريا أو نشر قوات على الأرض.
وتترك هذه التصريحات احتمال توجيه ضربات بواسطة صواريخ كروز إلى أهداف عسكرية سورية أو مراكز مدفعية أو ذخائر، أو حتى شن هجمات من خارج سوريا بواسطة طائرات أميركية.
وقد وجهت إيران التحذيرات من تداعيات هذا التدخل العسكري وأنها وحلفاء سوريا لن يقفوا مكتوفي الأيدي لأن نشوب حرب سيهدد كامل المنطقة بالاشتعال.
فقد حذّرت إيران من أي تدخل عسكري في سوريا، وأكدت أن حلفاء سوريا الإقليميين لن يقفوا مكتوفي الأيدي في حال مهاجمتها.
وقالت إن الهجوم العسكري على سوريا يعني بدء حرب واسعة في المنطقة تصعب السيطرة عليها.
وأكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن انعدام الأمن وسيادة الفوضى في المنطقة يصبان في مصلحة إسرائيل حصرا, داعياً شعوب المنطقة إلى ضرورة توخي اليقظة لعودة الأمن والاستقرار إلى ربوعها.
وقال الرئيس روحاني في تصريحات له على هامش مشاركته في مراسم تجديد مجلس الوزراء البيعة مع مؤسس الجمهورية الإسلامية الإمام الخميني الراحل خلال زيارة لمرقده "إن حالة عدم الاستقرار والإرهاب التي تسود المنطقة تدل بكل وضوح أنّ ثمة مؤامرات حيكت سلفا للمنطقة من قبل الأعداء حيث نشهد تداعيات هذه المؤامرة على نحو جلي في كل من سوريا ومصر".
وحول استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا, دعا روحاني المجتمع الدولي "باسم إيران بصفتها من ضحايا الأسلحة الكيماوية إلى بذل الجهود الممكنة للحيلولة دون استخدام هذا النوع من الأسلحة المحظورة في كل أنحاء العالم ولا سيما في سوريا".
من جهة ثانية عبر الرئيس روحاني عن إدانته الشديدة للغارة الجوية الإسرائيلية على لبنان الجمعة الماضية.
وكان الطيران الإسرائيلي قد شن فجر الجمعة الماضية,غارة على وادي الناعمة جنوب بيروت لم تؤد إلى ضحايا أو أضرار وفق بيان للجيش اللبناني.
وبخصوص الشأن الداخلي أوضح الرئيس روحاني خلال اجتماع الحكومة الإيرانية يوم الأحد "تشكيل فريق عمل يحدد ويعلن خلال 15 يوما العوائق التي تحول دون تحقيق الازدهار الاقتصادي في البلاد والسبل الكفيلة بمعالجتها".
وتأتي زيارة روحاني وأعضاء الحكومة "في أول أيام اسبوع الحكومة في إيران"، صباح السبت الماضي، إلى مرقد الخميني لتجديد العهد مع أهدافه وقد رافقه فيها حفيد الخميني المؤيد للإصلاحيين حجة الإسلام حسن الخميني وعدد من وزراء الرئيس الإصلاحي الأسبق محمد خاتمي وياسر هاشمي نجل الرئيس الأسبق هاشمي رفسنجاني.
وأكد رئيس لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي, أن أي عدوان عسكري أجنبي على سوريا سيهدد أمن منطقة الشرق الأوسط بأكملها.
ونقل موقع برس تي في الإيراني عن بروجردي قوله "في حال شن الغرب عدوانا على سوريا, فإن هذا ودون شك سيؤدي إلى اندلاع حرب شاملة في المنطقة لا يمكن السيطرة عليها, ما سيشكل تهديدا خطيرا لأمنها ,كما أن نتائجها النهائية ستحمل ضررا كبيرا للولايات المتحدة وللكيان الصهيوني".
وردا على التصريحات التي أطلقها وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاغل والتي تحدث فيها عن وضع قوات عسكرية كجزء من عدة خيارات قدمت إلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما بشأن سوريا، قال بروجردي "في حال وقوع اعتداء محتمل, فإن سوريا ستدافع عن نفسها وأن حلفاء سوريا الإقليميين لن يقفوا مكتوفي الأيدي.
وأوضح المسؤول الإيراني أن الولايات المتحدة وحلفاءها في المنطقة قاموا وحتى هذه اللحظة باستخدام إمكاناتهم القصوى وكل الوسائل التي تتعارض مع حقوق الإنسان, بما في ذلك الدعم الكامل للإرهابيين في سوريا في محاولة لهزيمة الحكومة السورية.
وقال بروجردي إن التهديدات ضد سوريا سنعكسها تهديدا لأمن الكيان الصهيوني على حد تعبيره.
إلى ذلك أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية عباس عراقجي, أن الرئيس الإيراني حسن روحاني سيلتقي نظيره الروسي فلاديمير بوتين في الثالث عشر من شتنبر المقبل, على هامش اجتماع قمة منظمة شنغهاي للتعاون.
وقال عراقجي في تصريحات لقناة الخبرالإيرانية , إن إيران تعتقد أن المجموعات الإرهابية العميلة للخارج تسعى لتصعيد الأزمة والتوتر في سوريا "حيث حصل هذا الأمر أثناء التحقيقات التي كان يجريها خبراء الأمم المتحدة المكلفون بالتحقيق في الأسلحة الكيماوية".
وأكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أن طهران وموسكو تريدان الكشف عن حقيقة هذا الموضوع والتوصل إلى حلول سلمية بين "الحكومة والمعارضة الحقيقية في هذا البلد".
وأشار عراقجي إلى أنه لم يتم تحديد موعد دقيق لعقد المؤتمر الدولي حول سوريا جنيف 2 حتى الآن, معربا عن أمله بتحديد جدول أعمال للمؤتمر وأن يثمر عن التوصل إلى حل سلمي للأزمة في سوريا لافتا إلى أن المسؤولين الروس أكدوا على ضرورة مشاركة إيران في هذا المؤتمر.
ويقول متابعون إن إيران تحاول منع أن تتحول التهديدات الغربية إلى افعال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.