في عز كورونا .. تفكيك خلية إرهابية داعشية بالناظور    ارتفاع حصيلة الأفراد المصابين بكورونا في اتحاد طنجة    بارتوميو يحسم مستقبل كيكي سيتين في برشلونة    مراكش: إعادة تمثيل جريمة قتل فتاة عثر على جثتها بمحطة معالجة المياه العادمة بالعزوزية    11 قتيلا و1766 جريحا بالمناطق الحضرية خلال أسبوع        لفتيت: تحليل المياه العادمة لتحديد البؤر الوبائية وراء ارتفاع نسبة الإصابات    موعد مباراة ميلان ويوفنتوس اليوم الثلاثاء في الدوري الإيطالي والقنوات الناقلة    دبي تفتح أبوابها للسياح بعد أشهر من الاغلاق بسبب فيروس كورونا المستجد    واشنطن ستلغي تأشيرات الطلاب الأجانب الذين أصبحوا يتلقّون دروسهم عبر الإنترنت    مجلس جهة الرباط يصادق على اتفاقيات جديدة لتنفيذ مشاريع واتفاقية ب 20 مليون درهم لمحاربة جائحة كورونا    الوفي : تنظيم عملية العبور "مرحبا 2020" لا يتعلق بالجانب اللوجستيكي فقط وإنما باحترام قرارات البلدان الشريكة وتطور الحالة الوبائية    الفنانة عائشة ماهماه تطل على جمهورها حليقة الرأس تضامنا مع مرضى السرطان    توم هانكس المتعافى من كورونا: « لا أحترم كثيرا » المتهاونين بالتدابير الوقائية    مشاهير يطلقون مجلة فنية لمساعدة مبدعين آخرين تنهكهم إجراءات العزل العام    جبهة إنقاذ شركة "سامير" تلتقي مع زعماء النقابات    الحسيمة .. تدابير عدة لضمان استئناف النشاط السياحي في أحسن الظروف    أرسنال يتفاوض مع ريال مدريد للاحتفاظ بسيبايوس    المغرب التطواني في تربص مغلق بمدينة تطوان    مواعيد مباريات اليوم الإثنين والقنوات الناقلة    لوريس يوضح سبب شجاره مع زميله "سون" أثناء مباراة إيفرتون    مجلس حكومي اليوم الثلاثاء لإقرار مشروع قانون المالية المعدل    "التقدم والاشتراكية" يدعو بنشعبون لتسريع صرف الشطر الثالث من دعم "كورونا"    استئناف أنشطة صيد الأخطبوط بالدائرة البحرية للصويرة بموسم صيف 2020    الحكومة تتوقع نموا سلبيا بنسبة ناقص 5    تفاصيل تسجيل مدينة أكادير أعلى معدل في درجة الحرارة عبر العالم    تفكيك خلية إرهابية بالناظور والضواحي تتكون من أربعة عناصر من بينهم شقيق أحد المقاتلين في صفوف "داعش"    "باك كورونا" وتقلبات علاقة المغاربة بهذا الاستحقاق السنوي    عرف حقك صفحة فايسبوكية تطلق حملة "الضمان الاجتماعي حق ماشي صدقة "    كيف يستعد "البام" للانتخابات التشريعية المقبلة    وزارة الرميد تنفي توصل مسؤوليها برسائل من «أمنيستي» توضيح    الكشفية الحسنية المغربية فرع القصر الكبير تواصل حملة التعقيم بالمدارس والمؤسسات بشراكة وبدعم من المجلس البلدي    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مرسوم أحكام حالة الطوارئ الصحية    فيروس كورونا .. تسجيل 186 حالة مؤكدة جديدة بالمغرب    إحداث قرية الصانع التقليدي وتأهيل نقطة بيع بإقليم شفشاون    الملك الاسباني فيلبي السادس وزوجته يلغيان زيارتهما لمدينتي سبتة ومليلية المحتلتين    الرئيس الموريتاني السابق سيمثل أمام برلمان بلاده للتحقيق في وقائع « خطيرة » إبان حكمه    الفنانة فوزية العلوي الإسماعيلي تستغيت، فهل من مجيب؟    الجمعية المغربية للأستاذات الباحثات تنظم ندوة عن بعد حول موضوع "كوفيد-19 بين الطب والمجتمع والمجال"    صورة "مستفزة" تتسبب في فصل ضباط شرطة أمريكيين    توقعات بتفاقم المخاطر الماكرو اقتصادية خلال 2020    وفاتان و186 إصابة جديدة و108 حالات شفاء من كورونا خلال 16 ساعة الأخيرة    السعودية تعلن تدابير صحية خلال موسم الحج لهذا العام    أمريكا تدرس حظر تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي الصينية    بعد الندوة. 22 حالة جديدة تقاست بكورونا فجهة كَليميم وادنون    أكادير تسجل أعلى درجة حرارة في العالم (ترتيب)    فيروس كورونا: مخاوف من انتقال أمراض جديدة من الحيوانات إلى البشر    «نظام الأشياء».. استقرار العالم في مهب رياح الفكر الشمولي    "أوبر" تشتري شركة توصيل أطعمة ب2.6 مليار دولار    مجلس جهة الشرق يعتمد برنامجاً لتوفير فرص الشغل ورفع مستوى عيش سكان القرى بعد النجاح في محاصرة جائحة كورونا    كورونا : إصابات متصاعدة حول العالم .. و عدة دول تفرض تدابير عزل من جديد على السكان    فيروس كورونا : 4 حالات جديدة تسجل بكلميم، 3 منها لأطر صحية، وهكذا انتقلت إليها العدوى.    بعد استقرار حالته الصحية، الفنان عبد الجبار الوزير يغادر المستشفى    أزمة داخل "بيجيدي" بسبب المساجد    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    الحج في زمن كورونا.. هذا بروتوكول رمي الجمرات هذا العام!    المعيار الأساسي لاختيار حجاج هذا العام    فيديو.. كورونا.. مواطنون يطالبون بإعادة فتح المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدكتور محمد شهبي طبيب العيون وجراحة وتصحيح النظر .. العدسات اللينة .. الخطر الذي يتهدد عيون المغاربة
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 23 - 06 - 2014

{ بداية ، ماهي الصعوبات التي يعرفها البصر، والسبل التي يتم الالتجاء إليها في هذا الصدد؟
المشاكل التي تعرفها العين تنقسم إلى 3 أنواع، والتي تتمثل في قصر النظر من جهة، حين يكون حجم العين كبيرا، هذا النوع من المرض الذي وفقا لإحصائيات عامة لمنظمة الصحة العالمية، فإن مابين 15 و 20 في المئة من الأشخاص  يعانون منه، ثم هناك طول النظر حين يكون حجم العين صغيرا، أو في الحالة الثالثة التي تسمى طبيا بالانحراف ، أو ما يعرف بالإنكسارية.

{ ماهي الحلول التي يتم الالتجاء إليها نتيجة لهذا التشخيص؟
المواطنون أمام هذه المشاكل، وبعد تشخيص الطبيب المختص لطبيعة الاعتلال الذي تعاني منه العين، يلجأون إلى استعمال النظارات الطبية، أوالعدسات اللاصقة بالنسبة لحالات معينة كصغر السن بالنسبة للأطفال من الجنسين، وللشباب كذلك الذين يرون في العدسات شكلا تجميليا يغنيهم عن استعمال النظارات وتبعاتها، دون الحديث عمن يستعملونها ليس بغاية تقويم الاختلالات بالعين وإنما بغرض التزيين.
 { بالمقابل يرى عدد من المتتبعين بأن النظارات الطبية والعدسات هي في انتشار، إلى ماذا يُعزى ذلك؟
هذا الانتشار مردّه إلى الوظائف المتعددة التي أضحت العين تقوم بها خلافا لسنوات خلت، والتي تتطلب مجهودا يكون مضنيا في حالات بعينها، كما هو الحال بالنسبة لاستعمال أجهزة الحواسيب، أو القيادة، أو كثرة الإدمان على مشاهدة أجهزة التلفاز وغيرها، الأمر الذي يتسبب ليس في إصابة العين بأمراض فقط ، وإنما بروز تلك التي تعاني منها أصلا والتي تكون غير جلية لكنها تتبين بوضوح حين القيام بهذا المجهود.
{ لكن هناك مشاكل عدة تنتج عن استعمالها، سيما العدسات اللاصقة؟
بالفعل، فقد صادفنا في ممارستنا اليومية عدة مشاكل بالنسبة لمستعملي العدسات اللينة على وجه التحديد، والتي تباع في كل مكان عند بائعي العطور ووسائل التجميل وغيرها. وهنا أود أن أوضح على أن كل ما هو لين بالنسبة للعدسات فإنه يؤثر على العين، فالعدسات هي جسم خارجي نضعه على عضو، وليست نسيجا ، لأن له خاصية كبيرة هي القرنية، هذا العضو الأمامي في العين وظيفته تكسير الضوء لكي يصل داخل العين وأجهزة أخرى داخل العين من بينها العدسة الطبيعية ، لكي يتمكن الشخص من الإبصار بوضوح بعد أن تصل الصورة واضحة إلى الشبكية.
وهنا أبين أنه إذا كانت العين حجمها كبير فالصورة رغم وجود القرنية لاتصل بوضوح إلى الشبكية، أما إذا كان حجمها صغيرا ، فالصورة الواضحة أيضا لاتصل إلى الشبكية رغم وجود القرنية والعدسة الطبيعية داخل العين، ولهذا نستعمل أجهزة، سواء تعلق الأمر بنظارات أو عدسات، تؤدي إلى تصويب الصورة فوق الشبكية حتى تتضح. وتجدر الإشارة إلى أن القرنية لها قوة انكسارية للضوء، ولها خاصية أخرى تكمن في كونها شفّافة مما يسمح بمرور الضوء، وهنا يطرح التساؤل حول الكيفية التي يمكن بها لعضو أن يتغذى بدون وجود أوعية أو شرايين فيه، فلأن القرنية لكي تكون شفافة لايجب أن تكون هناك أوعية فوق القرنية. إذن فخلاياها تتغذى بطريقة مباشرة بفعل وجود الأوعية في الحدود بين السواد والبياض ،الذي هو القلب النابض للقرنية، والخلية الموجودة في هذه الحدود تغذي الخلية الموجودة في جانبها بطريقة الحلول.
العديدون لايعلمون بأن العدسات اللينة عندما توضع فوق القرنية فإنها تتجاوز الحدود بين السواد والبياض، لأن حجمها يكون أكبر من حجم القرنية مما يؤدي إلى اختناق الأوعية، ولا يدعها تقوم بوظيفتها بطريقة سليمة، وبما أنها تحس أنها لاتشتغل في ظروف جيدة تتغير أحجامها ووظيفتها، ومع مرور الوقت يقول الشخص بأنه ونتيجة لاستعماله العدسات أصيب بالحساسية، والتي تتمثل أعراضها في احمرار العين، دمعان، إحساس برمد، إحساس بجسم خارجي في العين، في حين أن لاعلاقة لها بالحساسية مطلقا، ولكن هي تغيرات فيزيولوجية للأوعية التي تحارب وجود جسم خارجي الذي ليس سوى العدسة اللينة التي يسميها البعض بالعدسة الطبية، دون الحديث عن العدسات الملونة التي هي بدورها لينة وتستعمل بطريقة عشوائية، هذا في الوقت الذي أثبتت الدراسات العلمية أن المضاعفات التعفنية تحدث 10 مرّات أكثر بالنسبة للعدسات اللينة مقارنة بالصلبة، لأن هذه الأخيرة تحترم فيزيولوجية القرنية، لأنها لاتصل بحجمها إلى حدود السواد والبياض، القلب النابض للعين، لكونها أصغر منها، وتدع جزءا كبيرا من القرنية يتنفس الأوكسجين بكيفية مباشرة مع المحيط الخارجي، وإذا ما دخل جسم خارجي بين القرنية والعدسة الصلبة، لاتتحملها العين فتتم إزالتها مباشرة، عكس في حالة العدسة اللينة التي ولو كان هناك تقرح لا يحس المرء بأي أعراض وانزعاج وهو ما يجعل العديد يفضلونها، وإن تعلق الأمر بتقرح قد يؤدي إلى إتلاف العين نهائيا، لأن استعمالها ينطوي على مخاطر كبيرة ولو كان استعمالا لمرة واحدة فقط.

{ هل لذلك أي تأثير على الدموع وأدوارها؟
في هذا الفصل بالخصوص، حيث يرغب الكثير من الناس في التوجه صوب الشواطئ والمسابح والعوم دون استعمال النظارات، يتم الإقبال على هذه العدسات اللينة، مما يرفع نسبة احتمالية الإصابة بالمضاعفات التي أشرت إليها، والتي تعد تغيرات الأوعية أضعفها، وتتسبب في أعراض تشبه الحساسية وهي ليست بالحساسية، وهذه التغيرات التي تعتري القرنية تؤدي إلى تغير الشق الذهني للدموع الذي له وظيفة حماية العين ووظيفة النظر، حيث تستهلك الدموع الطبيعية وتنهك باستعمال هذه العدسات اللينة، والتي حين تتبخر تتسبب في بروز ضبابية لها تداعياتها.
 { هل هناك طرق بديلة عن استعمال العدسات؟
بالفعل هناك طرق بديلة أقل خطورة من استعمال العدسات، وفقا لمتطلبات الجمالية كذلك، إذ تجرى فحوصات طبوغرافية للقرنية، تهمّ سمك وليونة هذا العضو النبيل، والتي تجرى في مراكز متخصصة لتصحيح النظر، ويتم فرز الحالات التي يمكن أن تصحّح بالليزر أو بطرق أخرى.
 { ماهي خطوات هذا التصحيح؟
عندما يكون الأمر يتعلق بقصر النظر «أي عندما نكون ما بين -1 و -4 أو -5، وهي مقاسات النظارات وليس الحدة البصرية، هذه الأخيرة المقصود بها ما يراه المريض على شاشة طبيب العيون من أرقام وحروف ورسوم من خلال مسافة معينة والتي يتم تصغيرها تدريجيا، أما المقاسات فهي التي تخص النظارات من -1 إلى -30 أو أكثر، ثم من +1 إلى +20، وإذا كان سمك وطبوغرافية القرنية وليونتها تسمح بالتصحيح بالليزر نقوم بذلك بواسطة الجهاز الذي يعمل على نحت القرنية لتسطيحها في حالة قصر النظر في بضع ثوان، بدون تخدير أو ضمادة أو أي حقن في العين، ويكون تسطيحا سطحيا دون لمس العين.  
أما إذا كانت المقاسات أكثر من -5 ، وإذا كان سمك القرنية وليونتها وطبوغرافيتها تسمح، يتم تفكيك القرنية بطريقة الليزر التي تسمى «الفينتولازيك»، وهي تفكيك الطيقات السطحية للقرنية حيث يتم تسطيح القرنية بنفس الجهاز، خلافا للتسطيح السطحي في الحالة الأولى، وتعود الطبقات بكيفية ايجابية ويتم تحقيق النتيجة المبتغاة خلال نفس اليوم.
وفي حالة ما إذا كان سن المريض يقل عن 30 سنة فلا يستحسن تفكيكها بطريقة غير الليزر، إذا ماكانت المقاسات كبيرة، حيث يتم زرع عدسات داخل العين تصنع خصيصا لكل حالة على حدة.
أما في حالة طول النظر من +1 إلى +3، نقوم بنفس الفحوصات، لكن إذا كان السن أقل من 50 سنة لايتم الحصول على نتائج جيدة بتقنية الليزر، يمكن في هذه الحالة زرع عدسات داخل العين إذا سمحت الفحوصات بذلك بعد الوقوف على حالة الغرفة الأمامية، إذا كان السن أكثر من 50 سنة ويعاني من طول النظر من +1 إلى +3 أو +4، إذا كانت الفحوصات تسمح يمكن التصحيح بالليزر سواء تعلق الأمر بالقرب أو بالبعد، بدون تفكيك للقرنية ونحصل على نتائج جيدة.
وإذا ما كانت المقاسات التي تخص طول النظر أكثر من +4 وكان السن يفوق 45 سنة، فيتم شفط المياه البيضاء «الجلالة»، كما تتم إزالة العدسة الطبيعية ولو لم تكن المياه بيضاء، فيتم اللجوء إلى نفس العملية المتمثلة في شفط العدسة بذبذبات مافوق الصوتية، وتخدير محلي في أقل من 3 دقائق، ويتم زرع العدسة التي ستصحح النظر.
{ ماهي الحالات التي توصف فيها العدسات الصلبة؟
العدسات الصلبة تستعمل في حالة القرنية المريضة، ومن بينها القرنية المخروطية، والتي توجد بكثرة في المغرب، حين يكون تكوينها الهيكلي يعاني من مشكل حيث تفتقد للصلابة المفترض فيها مما يؤدي مع مرور الوقت إلى اعوجاجات في هذه القرنية، التي تتطور من الانحراف في البداية إلى الاعوجاج، لأن تكوين القرنية يكون غير سليم، وفي هذه الحالة نستعمل العدسات الصلبة ولو عند الطفل، من اجل تسطيح القرنية التي تحمي العين وتحترم فيزولوجيتها وتضمن لها تنفسا عاديا ولاتؤذيها، كما أنها توصف لحالة قصر النظر الحاد عند الطفل الصغير، الذي يكون حجم عينه كبيرا جدا، ومع النمو تتغير المقاسات بسرعة كبيرة بفعل الحجم، حيث نقوم باستعمال العدسات الصلبة لتسطيح القرنية ولتفادي كبر حجم العين بتلك الوتيرة السريعة.
 { عودة إلى العدسات اللينة، فإن ترويجها لا يقف عند حدود العوام وغير المبصاريين؟  
بالفعل هي ملاحظة في محلّها ، فهناك بعض الأطباء للأسف هم أنفسهم يبيعون هذه العدسات رغم أن ذلك ليس من مهامهم ، والبعض يصف هذه العدسات اللينة للمرضى دونما استحضار لخطورتها، ولأبين حجم الاستهتار بالقرنية كما لو أنه من السهل استبدالها، أشير إلى أنه حتى «النكافات» أضحين يستعملن هذه العدسات لتزيين العرائس في حفلات الزفاف حتى تناسب كل لباس يستعمل خلال العرس.
{ كلمة أخيرة؟
العدسات اللينة أو الملونة والتجميلية، هي عدو صامت، وللأسف وعلى الرغم من أنها لاتحترم تقوّس القرنية وتختلف مقاساتها ، فإن الإنسان يستعملها عن جهل بخطورتها ومضاعفاتها أحيانا ، وأحيانا أخرى مع كامل الوعي بهذه الخطورة التي تنطوي عليها، ويجب أن أشدد على أن استعمال العدسات اللينة ولو لمرة واحدة فحسب، فإنه يمكن أن ينطوي على مخاطر كبيرة جدا قد تعصف بعين الإنسان وتحرمه من نعمة البصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.