بالصور.. النجمة رؤيان تطرح أغنية “بريما دونا”    عملية انتقاء وادماج فوج المجندين ستنطلق الاثنين المقبل وستشمل 15 ألف مستفيد    رجال سلطة جدد على رأس ثلاث مقاطعات إدارية بالقصر الكبير    مسيرو مطاعم ووحدات فندقية بأكادير: هناك حملة تسيء للقطاع السياحي    قوانين كرة القدم الجديدة تحرم السيتي من فوز متأخر على توتنهام    إجتماع تقني في الدارالبيضاء لحكام التصفيات الأولية المؤهلة لدور ال32 من كأس "محمد السادس" للأندية الأبطال    اندلاع النيران في حافلة للمسافرين    تشكيل “لجنة حكماء” بالجزائر من 41 شخصية    "محمد احاتارن" موهبة كروية من اصل حسيمي يتألق في هولندا    الدكالي يبحث مع نظيره الصيني في بكين تعزيز التعاون في المجال الصحي بين المغرب والصين    الآلاف يخرجون في مسيرة الأرض بأكادير ضد الرعي الجائر    الرجاء تعادل مع يوسفية برشيد قبل مواجهة بريكاما    اتفاق تاريخي في السودان.. توقيع وثائق الفترة الانتقالية بين العسكر وقوى التغيير    ترتيبات مكثفة لإحداث مؤسسة الخطيب    أودت بحياة أم العريس وشقيقه.. حادثة سير تحول حفل زفاف إلى مأتم    شفشاون.. تسجيل الإنتحار رقم 26 والضحية ثمانينية    سواريز يقضي فترة نقاهة بمدينة طنجة- صور    ثورة الملك والشعب    تصعيد أميركي جديد.. واشنطن تأمر بمصادرة ناقلة النفط الإيرانية    ‪ الركلاوي ينضم للمغرب التطواني قادما من هولندا    الريال بعشرة لاعبين يقسو على سلتا فيغو بثلاثية في الدوري الإسباني    أَيْمُونَا اليهودية قبل مغادرة الدنيا    تراجع المداخيل الضريية المتعلقة بعبور الغاز الجزائري التراب المغربي ب42 في المائة    توقعات الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الأحد    الأمثال الشعبية المغربية وشيطنة المرأة    أمينوكس يبحث عن العالمية رفقة ريدوان    80 سنتيمترا.. تركيان شارباهما كجناحي طائر    حمد الله حالة استثناىية أجل وحيد مناقشتها    هجوم حوثي يتسبب في اندلاع حريق في منشأة نفطية سعودية    الفنانة سميرة سعيد تكشف للمرة الأولى سبب انفصالها عن الموسيقار هاني مهنا (فيديو)    حجز مواد غذائية « بيريمي » داخل محل تجاري بدون رخصة ببرشيد    ياسمين صبري تتحضر لمشروع فنيّ يُعيد السيرة الذاتية ل “مارلين مونرو الشرق”هند رستم    استئناف الرحلات الجوية في مطار سبها بجنوب ليبيا بعد 5 أعوام من إغلاقه    « توفي ضاحكا ».. رحيل النجم السينمائي بيتر فوندا    تحليل نفسي: علاقة الانتحار والأمراض النفسية مع المناسبات الدينية؟    ألماس “بعمر القمر” يكشف أسرارا غامضة عن الكرة الأرضية    مقدم دار وديكور للملك: الله يرحم الوالدين بغيت الجنسية المغربية    فيفي عبده تتعرض للتسمم بسبب مأكولات جاهزة    كونفدرالية صيادلة المغرب: لا وجود لدواء الغدة الدرقية بالصيدليات    طيران الاحتلال الإسرائيلي يقصف مواقع متفرقة في قطاع غزة    أسلاك الكهرباء تحول مواطنا إلى جثة متفحمة ضواحي تيزنيت كان بصدد تركيب مصباح للإنارة العمومية    « لن أتخلى أبدا » يحصد 5 ملايين ويحتل الصدارة    نسبة ملء حقينة السدود ترتفع بالحسيمة و أقاليم الجهة    “الفلاحة” تؤكد أن عملية الذبح مرت في ظروف جيدة وتُشيد ب”أونسا” قالت إنه خلال هذه السنة تم فحص حوالي 3905 سقيطة    اتهامات بارتكاب مجزرة في حق الثروة الحيوانية بالمغرب..خليجيون يصطادون 1490 طائر سمان في يوم واحد    نقابيو UMT يحتجون مطالبة باسترجاع مقر النقابة بواد زم    تنقذ حياة شريكها من مسافة 22 ألف كيلومتر    النواة الأولى لبداية مهرجان السينما بتطوان    أخبار الحمقى والمغفلين من حماقات جحا    نسبة ملء حقينة السدود ناهزت %57 بجهة طنجة -تطوان -الحسيمة    ارتفاع صاروخي في أثمنة المحروقات بأغلب محطات طنجة و تطوان    هذه حقيقة منع استعمال دواء “سميكطا” الخاص بمعالجة الإسهال في المغرب    وزراة الفلاحة: برنامج عيد الأضحى مكن من مرور عملية الذبح في ظروف جيدة    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    منظمة الصحة العالمية.. وباء الحصبة يغزو العالم    نظرةٌ حول أزمةِ الحوار في المجتمع    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    قصة مصري أدى صلاة العيد فوق دراجته.. وفاته إشاعة ويعاني من التهاب المفاصل منعه من السجود والركوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العودة إلى القصبات الأمازيغية عبر التشكيل قراءة عابرة لأعمال الفنان محمد بن حمو
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 20 - 04 - 2018

محمد بن حمو، فنان تشكيلي عصاميّ من قلعة مكونة، قلعة الورود وجمال الطبيعة، اتجهت به موهبته نحو الرسم منذ صغره فتشبث بهت تشبث العاشق بما يهواه ويثيره، وقد تمكن بفضل انهماكه اليومي وانكبابه المتواصل على تجريب الخامات والتقنيات والأساليب من أجل رسم القصبة وغيرها من الأشياء التراثية المتعلقة بقلعة مكونة ونواحيها، المحيط الذي ترعرع فيه وتشرَّب بمعطياته الجميلة.
وقد وجد هو وغيره من المبدعات والمبدعين الأمازيغيين ضالتهم في القصبات بقاماتها وجمالها الأخاذ، علاوة على حواشيها الموشاة بالأشجار والأعشاب والأزهار والورود، تخترقها غدران وسواقي رقراقة تغري بالتأمل والإقامة.
محمد بن حمو بلوحاته الحاملة للقصبة بأبهى مظاهرها، وبأسلوبه القريب إلى الواقعية ينجز الفنان التشكيلي المغربي إبداعات تتصدرها اللوحات التي تطل عبرها القصبات بطرازها الأمازيغي الفتان.. بأفقها الجمالي تستثيرك فتغوص بك في جمالية تجعلك اللوحة تفكر في أبعادها لأول مرة. وتجربته في ذلك عريقة، فقد بدأ اهتمامه كالكثيرين من أبناء قلعة مكونة منذ نعومة أظفاره، فكل الأطفال والشباب الميالين إلى الرسم في هذه المنطقة قلما تجد بينهم من لم يرسم القصبة باعتبارها شكلا بارزا يستقبلهم بمحيطها وما يبدو شاخصا عليها من جيال وتضاريس أخرى.
فنان ينضاف إلى ثلة من حاملي همِّ تجسيد القصبة بجماليتها المتفردة ،وبصمته في ذلك تبرز في تقريبه لملامح هذه القصبة بإحساس الفنان العارف والمقدِّر للجمال في أبعاده المرتبطة بأحاسيسنا الداخلية.
وهنا تبرز القصبة محيلة على قاطنيها بلباسهم وأثاثهم وثقافة تعاملاتهم اليومية. وبهذه تصير اللوحات ممثلا نابضا لحياة أناس لهم ما يميزهم عن غيرهم تراثا وثقافة ورؤى خاصة إزاء العالم.
وحضور القصبات في أعمال هذا الفنان حضور متعدد مختلف، فمئات اللوحات التي أنجزها تجد بينها اختلافات بينة تتعلق بأجزاء من طرازات زخارفها ومرافقها التراثية الجميلة.
القصبة ثيمة يسعى المبدع محمد بنحمو نقل أسلوب معمارها بصيغ فنية وفية لأشكالها وزخرفتها ومقاساتها الهندسية المُحْكَمة.
ولأن القصبات الأمازيغية من حيث جمالها وفنيتها توجه تفكيرنا إلى معطيات هي أساس هاته الجمالية وهذا الرونق الذي تتميز به، ومن ذلك التصميمات المعدة لهندستها وقولبة شكلها وفق منظور فني وغائي معين، فإن الفنان محمد بن حمو يحاول إعادة لفت الانتباه إلى هذه الجمالية، ومن وراء ذلك إعادة الاعتبار للقصبة كطراز معماري على وشك النسيان والإهمال أمام زحف المعمار الإسمنتي الذي فرضته التطورات المناخية وتحسن الدخل الفردي وغير ذلك.
وتجدر الإشارة إلى كون كثير من الفنانين التشكيليين الأمازيغ مولعون بإخراج القصبات الأمازيغية في لوحاتهم بتقنيات فنية شتى .. لوحات تحاول احتضان القصبة باعتبارها الملاذ، وباعتبارها التحفة الجميلة التي تستحق أن تخلَّد في أعمال فنية تزيدها ألقا وتحبيبا إلى الجمهور، لذا نجدها ترِدُ باطِّرادٍ في لوَحَاتِ الكثيرين، وكلُّ فنان يحاول أن يرسمها بلمساته الخاصة، الأمر الذي أفضى إلى تواجد اللوحة الحاملة لها بصيغ فنية رائعة تتأرجح بين النقل المباشر لها، وبين النقل الذي يضفي عليها إبعادا خاصة لها علاقة بتوجهات فنية وتشكيلية معينة.
ومحمد بن حمو يسخر ألوانه ورؤاه الإبداعية من أجل خدمتها إبداعيا، ولاشك في كون منجزه الإبداعي الذي حققه حتى الآن دليل قاطع على تحقيق ذلك.فقد رسمها بألوان تحيل على واقعيتها، وقد رسمها وهي آيلة للسقوط والانهدام، ورسمها محاطة بأشكال هندسية تزيد من جماليتها ورونقها، ورسمها وهي تحتضن المرأة والرجل والأطفال بلباسهم الأمازيغي التراثي الفريد. وبذلك تستحق إنجازاته الإبداعية الثناء والشكر والتشجيع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.