مغاربة إسبانيا يعانون الإسلاموفوبيا وخطاب الكراهية    صورة تفضح ملكة جمال روسية وتجردها من اللقب    سيرجيو راموس يستعد للزواج بصديقته في حفل زفاف "أسطوري"    رونارد انا مقتنع بأداء اللاعبين …    باعدي الإدريسي ترقبوا هذا الاسم في قادم لقاءات الأسود    ضبطهما في وضع مخل “على السطوح”.. المتهم بقتل جاره وطعن شقيقته: انتقمت لشرفي    تركت ابنتها تموت لتمارس الرذيلة مع رئيسها في العمل 4 ساعات المزيد على دنيا الوطن    حصري… موك صايب في ديو غنائي مع فنانة مغربية    هشام سليم يعترف بتعاطيه المخدرات ويرفض العمل مع السبكي    البنك الشعبي يحقق نموا في أرقامه برسم 2018    مدرب غامبيا سعيد بالتعادل أمام الجزائر ويثق بالتأهل    بنعبد الله: لا أرى أملا في الأغلبية الحكومية الحالية    أسباب حظر الحجاب في ألمانيا    خطبة الجمعة بنيوزيلاندا: معا للتصدي للكراهية    استقالة القيادي موحى اليوسي تربك مناضلي حزب الحركة الشعبية    فرنسا تهزم مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020    وتكتملُ لعبةُ الثالوث القاتل!    الفنانة “حنان الزرهوني” تهدي الأم أغنية تطوانية في عيدها الأممي    المركز الكاثوليكي يكرم النجمة المغربية سميرة سعيد    تأجيل محاكمة الزفزافي ورفاقه لاستكمال مرافعات الدفاع قبل النطق بالحكم    ميسي يغيب عن الأرجنتين أمام الأسود بسبب الإصابة    التنديد يواجه دعوة ترامب إلى الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان    أثينا بخطين جويين نحو الدار البيضاء ومراكش    المهداوي يناشد المحكمة للسماح له بحضور عيد ملاد إبنه    ابن جرير تستعد لموسم “روابط” وتجمع الرحامنة بجذورها الصحراوية    تقرير دولي حول ارتفاع تكلفة المعيشة الدار البيضاء من أغلى مدن العالم -التفاصيل    اعتقال مواطن مصري في طنجة قتل شريكه في التجارة المغربي واحرق جثته    أرجنتين ميسي تسقط ودياً أمام فنزويلا قبل مواجهة الأسود    الأمم المتحدة تستبعد “نتائج سريعة” لمحادثات الصحراء وتقول: المواقف متباعدة    دراسة: التدخين يحرم الشخص من تمييز الألوان    هزيمة مفاجئة للأرجنتين أمام فنزويلا 3 – 1 على بعد ثلاثة إيام على مواجهة المغرب    شباب القرى ثروة متجددة لثورة اقتصادية.. البحث عن خارطة طريق لإنعاش تشغيلهم    أبو حفص « يُجلد » فقهاء المغرب بسبب مجزرة نيوزيلندا    الوزير بنعتيق: الكفاءات المغربية جزء من التعاون الثنائي وجسر لدعم التعاون في ميدان الهجرة    المغربي غرابطي.. « صوت الله » الذي أنزل السكينة على النيوزيلانديين    الملك يعزي الرئيس العراقي في ضحايا غرق عبارة سياحية بنهر دجلة كان على متنها 200 شخص    الداودي: قرار تسقيف أسعار المحروقات قائم ولن نتراجع عنه    أما آن لترهات ابن كيران أن تنتهي؟ !    آلاف مدراء التعليم الإبتدائي يَنضمون للإحتجاجات و " حراك الأساتذة" و يُصعّدون ضد أمزازي !    الحسيمة وتطوان تتصدران المدن الاكثر غلاء في الاسعار    دار الشعر بتطوان تجمع بين الشعر والمسرح والموسيقى في اليوم العالمي للشعر    التعبئة مستمرة في الجزائر بعد شهر على انطلاق الاحتجاجات (فيديو)    إطلاق مبادرة تكوين المشرفات على دور الصانعة بالمغرب    «طرسانة»..    مؤتمر دولي بتطوان يسلط الضوء على قضية الشباب والهجرة    "طفح الكيل" و"أليس" يتوجان المغرب في "الأقصر للسينما الإفريقية"    ترامب يعترف بسيادة “إسرائيل” على الجولان.. والاتحاد الأوربي: الهضبة ليست إسرائيلية    بنك المغرب يتوقع تراجع نمو الاقتصاد واتساع عجز الميزانية    إصدار طابع بريدي جديد خاص بالقطار الفائق السرعة "البراق"    المجموعة مولت الاقتصاد الوطني ب 15 مليار درهم تم ضخ الثلثين منها لفائدة المقاولات    دراسة: المشروبات السكرية تزيد خطر الموت بأمراض القلب والسرطان!    خسرت الوزن في يوم واحد دون حمية (ولا تمارين)    على ضفاف علي    ما بين الأوثان والأديان ظهرت فئة الطغيان    أمراض اللثة تفاقم خطر الإصابة بالخرف    علامات أثناء النوم تشير إلى معاناتك من مشاكل صحية    الإنسانية كل لا يتجزأ    بالفيديو:حمامة المسجد مات ساجدا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«العصا والجزرة» سلاح المدرب وليد الركراكي داخل الفتح

قرار مدرب الفتح الرياضي بإبعاد اللاعبين سعد آيت الخرصة وآدم النفاتي ومروان اللوداني من الفريق الأول للفتح الرياضي وإلحاقهم بفريق الأمل، يؤكد بالملموس بأن وليد الركراكي لا يؤمن بالرسمية، ولا يرسمها للاعبيه إلا إذا برهنوا وأكدوا على أحقيتهم لها من خلال الاستمرارية في الحفاظ على مستواهم الجيد في اللعب.
وبهذا المنطق «البرغماتي» الصرف والواقعي يعطي وليد الانطباع على أنه من أكثر مدربي البطولة الاحترافية تطبيقا لمنطق العصا والجزرة، وأن الأسماء الكبيرة من لاعبي فريقه لن تشفع لهم عنده مهما كانت أهميتها داخل اختياراته.
وليس هؤلاء اللاعبين الثلاثة وحدهم من نزل عليهم قرار الأبعاد المؤقت عن الفريق الأول، بل سبق للمدرب الركراكي أن أبعد كلا من الحارس أيمن ماجد وعاقبه بالرغم من كونه أصبح من الركائز الأساسية للفريق الأول، ونفس الشيء الذي قام به مع الحارس عبد الرحمان لحواصلي ومراد باتنة، الذي كان هدافا لفريق الفتح، ولم ينج من نفس القرار اللاعب محمد النهيري والعروي والباسل، والآن الحارس السابق للمنتخب الوطني المغربي محمد أمسيف ،الذي أبعده عن الرسمية بسبب تدني مستواه وتحميله المسؤولية في استقبال العديد من الأهداف.
ومقابل إبعاد الأسماء الكبيرة، فإن المدرب الركراكي لا يتردد في إعطاء الفرصة للاعبين الشباب، حيث يحضر بعضهم إلى الندوات الصحفية التي تعقب المباريات، وينوه بهم في تطبيق شفاف لمنطق «الجزرة».
وقد بلغ الحد في بعض الأحيان إلى منح الفرصة لسبعة لاعبين من الشباب، خلال بعض المباريات لأنه يرى فيهم المستقبل، وكذا تجسيدا لمشروع الفتح الرياضي، الذي يقوم بالأساس على التكوين.
وكان المدرب الركراكي قد صرح خلال إحدى الندوات «أنا أرفض التعامل مع الانتدابات وحرمان شباب الفريق من اللعب وكسب التجربة».
ونجح كثيرا المدرب وليد الركراكي، من خلال قراراته هاته في تصحيح أخطاء لاعبيه السلوكية والتقنية وأعادهم إلى المستوى الذي كانوا عليه، كما أنه أعطاهم أكثر من إشارة على أنه ليس هناك لاعب يمكنه أن يغني «أنا وحدي نضوي الفتح الرياضي».
وأغنت هذه القرارات المدرب وليد الركراكي عن سقوط بعض اللاعبين في فخ التمرد والاستقواء عليه، كما حدث ويحدث في بعض الأندية التي يحس فيها بعض اللاعبين بأنهم أصبحوا نجوما، ومن حقهم أن يفعلوا ما يحلو لهم.
وما شجع المدرب وليد الركراكي في تنفيذ قراراته هو أن إدارة فريق الفتح لا تتعارض معه، بل تنخرط في ذلك، خاصة وأنها لا تخل بالتزاماتها اتجاه لاعبيها الذين لا يجدون أي مبرر يختفون وراءه لتبرير تدني مستواهم، أو ارتكاب سلوك غير رياضي، سواء داخل الفريق أو اتجاه الجماهير.
وعند إلحاق أي لاعب بفريق الأمل، فإنه يجد الصرامة من طرف مدرب هذه الفئة محمد بنشريفة، اللاعب السابق لفريق الفتح الرياضي، كما سيجد اللاعب تداريب خاصة به أكثر قوة، حيث يجد نفسه مطالبا بالتداريب منفردا صحبة معد بدني، ومتابعة عن قرب من طرف الركراكي، بواسطة تقارير المدرب محمد بنشريفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.