إناث الجيش يحرزن كأس العرش ال7 على التوالي    كأس العرش: حسنية أكادير تستعد لنهائي العمر    الملتقى الدولي لسباقات الخيول: تتويج الفرس (راجح) بالجائزة الكبرى للملك محمد السادس الخاصة بالخيول العربية الأصيلة    رياض محرز يغيب عن مباراة الجزائر وبوتسوانا بسبب طلاقه من زوجته    جثة شخص متحللة تنبعث بروائح كريهة بطنجة    تصفيات كأس أوروبا 2020: إنكلترا تنهي مشوارها بفوز سابع كبير    مندوبية السجون: الاتصال الهاتفي بين السمسار المزعوم والسيدة المعتقلة كان من داخل المحكمة    التدابير والإجراءات اللازمة للوقاية والتخفيف من حدة الأضرار المحتملة التي قد تنجم عن الاضطرابات الجوية بجرادة    إسدال الستار على فعاليات الدورة 8 للمهرجان الدولي للسينما بالناظور    الدارالبيضاء تحتضن لقاء تقديم ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة    أزيد من 23 ألف مترشح لامتحانات توظيف أساتذة الأكاديمية الجهوية بطنجة – تطوان – الحسيمة    المكتب المركزي للأبحاث القضائية يتمكن يوقف عنصرين مواليين لما يسمى ب "الدولة الا سلامية "ينشطان بمدينة الرباط    تسجيل هزة أرضية بقوة 5,1 درجات بإقليم ميدلت    الرجاء يؤكد احترامه للقوانين والمؤسسات    جمهور قياسي في مباراة بوروندي والمغرب    الحصيلة الكارثية للأديان والحرية الفردية في الدول العربية    انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية في الجزائر    أزمة لبنان تتفاقم..الصفدي يطلب سحب إسمه كمرشح لرئاسة الحكومة اللبنانية    و م ع : انتخاب بودرا رئيسا لمنظمة المدن .. تكريس لمكانة منطقة الريف في سياسة التنمية بالمغرب    رفاق منيب يدعون إلى وقف التصعيد في ملف الريف والسراح لمعتقليه عقب زيارة مكتبه السياسي الى الحسيمة    هيئة أمريكية تؤشّر على عقار جديد لمواجهة التهابات المسالك البولية    المغربي محمد ربيعي يتفوق على منافسه المكسيكي خيسوس غيرولو    باحثون يكشفون عن وصفة لمواجهة “الاضطراب العاطفي الموسمي” في الشتاء    هيئة الدواء الأمريكية تجيز طرح دواء جديد لعلاج سرطان الغدد اللمفاوية    الصور.. سفينة "الباندا الزرقاء" تحط الرحال بطنجة    العثماني يهاجم مستشاري “البام” بالرباط ويصفهم ب”البلطجية” ويبعث برسائل مشفرة لأخنوش    مقتل شخصين واعتقال المئات في احتجاجات على رفع أسعار البنزين بإيران    الملك سلمان وولي عهده يراسلان الملك محمد السادس    ملاسنات تعكّر الاحتفالات بذكرى تأسيس الاتحاد الوطني للقوات الشعبية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    المغاربة يتفوقون في “ذا فويس”..4/4 في أولى حلقات العروض المباشرة    « مدى » يطالب بملاحقة الجندي الذي تسبب بفقدان عين صحافي بفلسطين    إنزكان: الأمن يوقع بشاب هدد بنشر صور فتاة على الفايس    العراق.. إضراب عام والمتظاهرون يتدفقون إلى شوارع بغداد ومدن الجنوب    طقس بداية الأسبوع: جو بارد مع تساقط الثلوج فوق قمم الأطلس المتوسط    تمرير قانون الفوارق الاجتماعية    صندوق النقد الدولي يشيد بسلامة السياسة الاقتصادية للمغرب    رئيسة الهيئة المغربية لسوق الرساميل تستعرض حصيلة تنفيذ المخطط الاستراتيجي 2017-2020    بيل غيتس يستعيد عرش "أغنى رجل في العالم"    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون مالية 2020    البيضاء تحتضن العرض ما قبل الأول لفيلم "جمال عفينة"    محمد رمضان وسعد لمجرد يبدآن “من الصفر”    تطوان.. انطلاق فعاليات المهرجان الوطني للمسرح بتكريم أربعة من رواد المسرح المغربي    وزير المالية الفرنسي يحل بطنجة قبل لقاء بنشعبون بالرباط    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    ليلى الحديوي "لأحداث أنفو": لا أقصي المرأة المحجبة من تصاميمي و هذا هو طموحي    اليمين المتطرف يقود حملة ضد تشغيل المغربيات في حقول الفراولة الإسبانية    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    الأمم المتحدة تطالب بتحقيق عاجل في مجزرة عائلة فلسطينية بغزة قصفها الاحتلال الإسرائيلي    مظاهرات عارمة في إيران: 4 قتلى وحرق صورة خامنئي وممتلكات عامة    سلا تحتضن النسخة الثالثة لسهرة الليلة المحمدية    عبد النباوي: استقلال السلطة القضائية بالمملكة اليوم حقيقة دستورية وقانونية    أمزازي يتباحث بباريس مع المديرة العامة لليونسكو    الطعام الغني بالسكر يزيد الإصابة بأمراض الأمعاء    وداعًا للعصر الألماني.. كيف أصبحت فرنسا الحصان الأسود لاقتصاد أوروبا؟    للا عايشة ، حوارية الشمس والظل : حفل توقيع بالمركز الثقافي البلدي    فاجعة.. وفاة طفلة مصابة بداء 'المينانجيت' بمستشفى الجديدة وشقيقتها مازالت تحت المراقبة الطبية بمصلحة طب الاطفال    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطة لقتل شكيب عبد الحميد جوعا
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 19 - 04 - 2019

في فرصة قليلة الحدوث أن يجتمع مثقف وأديب وحكواتي وفيلسوف بعقلية تاجر في نفس الوقت وفي نفس الإنسان دون أن يغادر أحد هؤلاء الأربعة ذاك الإنسان ، متآنسون في ما بينهم، يشربون القهوة مرة ويتناولون المحرمات مرة أخرى دون أن تحس بأن هناك تنافرا بين الأشخاص المجتمعة فيه، بل تحس أن ثمة تأثيرا لكل منها على الآخر بشكل من الأشكال، عندما يسكت المثقف يعرف متى يسكت، ومتى وجد الأديب القابع فيه باستمرار مناسبة للتدخل تدخل بشجاعة وحنكة رجل متمرس يعرف خريطة أين تتجه الخطابات، ويعرف أين تشير منحنيات الكلام، ليس هناك خبط وإرسال للكلمات على عواهنها، أو عبارات تلقائية تخرج صدفة، قد تحدث الصدف لكن ليس دائما، ولو حدثت لشخص مرارا وتكرارا فهذا يدل على أنه إنسان ينطلق من خزان ثقافي محترم يستطيع أن يمنحه حديثا ثقافيا مختلفا، يمنحه روح الكلمات، يمنحه وقت صلاحيتها وتاريخ انتهاء تداولها. في أحيان أخرى يتحول الأديب إلى فيلسوف يتأمل الوجود، يخاطب بعقله الأشياء ويخزن قوانينها، يحتفظ بها إلى فرصة مناسبة للإلقاء والتدخل السريع والمناسب دون تلعثم ارتجالي بطيء. عندما يحكي الحكواتي يعرف متى يتدخل لبعث النكتة في وقت جفاف المشاعر أو توقف الوجوه عن الضحك أو عبوس وجه التاجر في وجه الزبائن. هذا ماحدث لي مع الأديب المخضرم شكيب عبد الحميد، أعرفه كاتبا يجيد القصة والمسرح والسخرية والجلوس على الرصيف، لكنه كان بستانيا فاشلا، لايعرف حرفا واحدا في البستنة، حدائق الليمون لايفهم فيها سوى قشور البرتقال الصفراء، بل ولايعرف كيف تصنع مقامات الموسيقى، كان إذا فات النقر على الدف يدوخ، بل ولاعلاقة له بفن الرسم وأين ومتى تستعمل الظلال والأضواء والألوان والقرب والبعد والحبر والماء، وهذه الأشياء داخل إطار اللوحة، قد يبدي إعجابا حامضا بإحدى لوحات سلفادور دالي السوريالية مجاملة لابنته الرسامة الصغيرة لينة حتى لايقع أمامها في الحرج وهي تضبطه لايفرق بين خطوط الرسم بالقلم الرصاص وبين الرسم بأحجار الفحم.
في ذلك المساء كنا معا على الرصيف، أنا مع بساطة (فراشة) ملابس داخلية للبيع والشراء والتقليب وتحت جثتي كراسي بلاستيكية متداخلة بعضها في بعض، كراسي قصيرة متنقلة بدون سنادات ظهر، صلبة حتى لاتطيل الجلوس عليها لأنها ستشعرك بالتعب والتوتر، كأنها تريد أن تتخلص من ثقلك بسرعة، عكس الكراسي المريحة التي تمنحك فرصة الاستلقاء على الظهر ووضع الرجل فوق الرجل وأنت تلوك علكة المانت البيضاء بين لسانك وأضراسك، يمر بائع المكسرات المقرمشة فنمتطي شهوة الرجوع لسنوات الشيبس وتقشير بذور الزريعة السوداء في قاعات عرض الأفلام، أنادي عليه، يكوغد لنا حبات كاوكاو محمص لشخصين لفحهما جوع المساء، وكاغد ثالث من بذور الذرة، مقلية مملحة ولاذعة، لملوحتها لم يذق منها كثيرا، يخاف من داء الملح، ستحوجه إلى شرب المزيد من الماء لغسل ترسباتها في كليتيه مما سيملأ مثانته بولا، وربما لن يجد فرصة للتبول في مكان غاص كهذا. كان شكيب يحمل ملف أوراق إدارية يتأبطه تحت ذراعه مايوحي بأنه خارج للتو من مكتب عمله، وعلى مايبدو كان الرجل جائعا، لأنني وأنا أروي له ورطتي في يوم من الأيام مع هامبرغر من ماكدونالد باهظ الثمن، يأكله الألفبائيون المقدسون فقط (أولاد الألِبَّه) ليكتفوا من الأكل بينما أكلته ليفتح شهيتي على الشراهة، هامبرغر جائع لن تشعر معه بالشبع، بل تحس بأنك ارتكبت جريمة بحق معدتك بتحريك أجهزتها دون أن تحقق لها الإشباع وبخمسة وخمسين درهما دفعتها بكارت ماراثون مازغان ومكثت جائعا أشعر بالنقص، لم يحرك السيد ساكنا، بدا متأثرا بالقصة، ليس لأنني مت جوعا، لا، ولكن لأنه مر بنفس التجربة الفاشلة عندما خنقته ابنته لينة يوما في نفس المطعم، هي تأكل السندويش وتشرب الكوكا وهو يفكر في الخمسة وخمسين درهما لتذكرة الأداء، لايمكن أن يسحب طبقين، واحدا للينة والآخر له لأن الأداء سيتضاعف، مائة وعشرة دراهم، وسيكون مجبرا على طبق ثالث لزوجته، غير مقبول أن يتلذذ هو وابنته بشطيرة لحم مفروم بين شريحتي خبز أمريكي مع الجبنة البيضاء وأوراق الخس بينما الزوجة تنظر إليهما وتتألم وتنتظر. ليس هناك عنف أقسي علي المرأة من إقصائها من طبق الماكدو. لايتصور أن يتهرب إنسان مثقف أديب حكواتي فيلسوف تاجر، مؤمن بالمرأة ، من تخليص طبق لشريكة عمره، وليتحول في ضربة واحدة من ذاك الإنسان المتعدد إلى زنديق شحيح، اللياقة وعدالة البيت هكذا، لاتترك لك مجالا للمجازفة، لأن المَدام ستسقطك من عينيها مباشرة بين أظافرها.
لم تفتني فرصة تعويض نقص الغذاء عند بائعة الشطائر السميكة حينها، وعندما جلس شكيب رويت له القصة ليموت، أحسست بالرجل يتقلَّب على الكرسي، كنت أريد أن أنتقم منه ومن حُرقة الهامبرغر التي خلَّفها الثمن الباهظ في جوفي وأنا راجع بكيس كرطوني ضخم تاركا الماكدو خلفي عند الواجهة الزجاجية لمدينة الجديدة من جهة الشمال، مستقبلا صاحبة السندويتش الشعبي الكبير في قُنَّة الدرب. طلبت منها واحدا سيفتح حديثي عن لذته شهيةَ شكيب وسيأكل شفتيه وهو يتخيل شراهتي مع الخبز المحشو بالحوت والفلفل والباذنجان الساخن والبسطية والبطاطا المقلية والصلصة والبصل المفروم وبخمسة دراهم فقط، تحركت شهوته ولم يعد يركز على التفاصيل الأخرى في قصتي، لا على الثمن الذي قدمته لمطعم الماكدو، ولا إلى الكارت الجائزة التي منحت لنا بعد سباق مازغان كتأشيرة دخول للمطعم، فقط كان يضحك وهو يلتقم ماتبقى في كاغطه من حبات الفول السوداني وبذور الذرة مركِّزا عيونه في جثته على عشاء الليلة فقط، عشاءات الأدب القديمة كبقايا فطائر الأمس لم تعد تغريه، سيقضم من عشاء الليلة في البداية قضمات خفيفة وبطيئة، بعدها سيفتح عينيه قليلا على قدر معرفته بالأماكن المأهولة والمُشبَّعة في الطبق أمامه، سيحددها بدقة نظام تحديد المواقع GPS ثم يغمض عينيه ثانية، بمعنى أنه سيقطع الاتصال بالعالم الخارجي نهائيا ليسقط أخيرا مغمضا في الوجبة سقوط الأعمى في الظلمة. أجزم أنه سينتقم، سيأكل ويأكل حتى يتجشَّأ من اللّور (الوراء) ومن القُدَّام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.