مرور سنة على زفاف الأمير هاري وميغان ماركل.. هكذا احتفلا على “أنستغرام” – فيديو    ذهاب نهائي دوري الأبطال الأفريقي بالعاصمة الرباط    بركان تغلي والتذاكر نفذت بالكامل    رونالدو يحصد جائزة أفضل لاعب في الدوري الإيطالي    طنجة.. وفاة شخص ثاني في حادث اصطدام سيارة بدراجات نارية    الجزائر.. 46 منظمة تدعو الجيش لفتح حوار لتجاوز الأزمة    قضاة المغرب شعلوها مع الحكومة ومن مطالبهم مراجعة أجورهم    أبو زيد: إسرائيل طردت 635 مغربيا واستولت على 3 ملايين وثيقة مقدسية    هذا ما يفكر فيه الجعواني بعد الإفطار    عبر باب المغاربة.. وزير إسرائيلي يقود اقتحامات مستوطنين للمسجد الأقصى!    الحرارة العليا 37 درجة في توقعات طقس بداية الأسبوع    تصريح زيدان بعد الهزيمة امام بيتيس    مصر.. انفجار جسم غريب تسبب في تهشم حافلة لنقل السياح معظمهم من جنوب افريقيا    مدرب الزمالك يعرف نهضة بركان من أحداد    إدخال الدولة المغربية طرفا في جريمة “شمهروش”.. هل يتغير موقف النرويج؟    دراسة: استهلاك الكثير من عصائر الفواكه المصنعة يزيد من خطر الوفاة المبكرة    دعوة غير مسبوقة.. أول نائب جمهوري يطالب بعزل ترامب    كومباني يكشف عن محطته القادمة    “كَبُرَ مَقْتاً… ” ! *    طبول الحرب تدق بالخليج والمنطقة على حافة الانفجار    دراسة: تناول الخضار مع البيض يزيد من امتصاص مضادات الأكسدة    بنشماس يعلن التأجيل والمؤتمر ينتخب كودار رئيسا.. غليان داخل "البام"    إيقاف مروج مخدرات بكلميم    بالفيديو .. أرنولد شوارزنيغر يتعرض لاعتداء في جنوب أفريقيا    على ركح الخشبة، مسرحية "لفصال ماه معاك" تخطف الأضواء    برشيد والكوكب يردان على اتهامات الماط    "فيات" تقدم خطوط تجهيزات جديدة لأيقونتها 500    "ماكلارين" تكشف عن أيقونتها "GT" الجديدة    الكتاني : تضمين تيفيناغ على الاوراق النقدية تضيقا على لغة الإسلام    العامودي يتهم الحكومة ب”إفلاس” مصفاة “سامير” ويطالب ب14 مليار درهم تعويض عن الضرر    رحيل فيلسوف«المشروع النهضوي»طيب تيزيني في حمص السورية - العلم    متحف اتصالات المغرب يفتح أبوابه للزوار    بنك المغرب يوضح بشأن ورقة "الرقم 60"    الطاسة شراتها لأجنبية فالرباط.. قرقبو عليها كتبيعها فرمضان    توشيح المغربي الديساوي بوسام فخري راقي عن مساهمته في الاختراعات    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    اولاد تايمة.. نيران تحول سيارة إلى هيكل حديدي وسط الشارع الرئيسي    العثماني يبرئ قياديي حزبه من الانخراط في سباق الانتخابات    صورة.. مادونا ترفع العلم الفلسطيني في قلب تل أبيب    كشف عنها الوزير نورالدين بوطيب في المجلس الحكومي : 11ألف عملية مراقبة لحماية المستهلك وتحرير 344 محضر مخالفة منذ بداية رمضان    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي : سعيد بن حمو المعدري -11-    مقتل أب لخمسة أطفال بطريقة بشعة قبيل السحور في اليوم الثالث عشر من رمضان، والغموض يكتنف الحادث.    مخرجتان مغربيتان تحصلان على منحة دورة 2019 لمؤسسة الدوحة للأفلام    محمد عابد الجابري بين الورد والرصاص – 11-    في ظاهرة فلكية مميزة .. « القمر الأزرق » يضيء سماء الأرض    إخصاء وتبادل جاريات    أموال الأفلام “الإلكترونية”    كعب بن سور… الغرم بالغنم    استنفار فالمينورسو بعد غلق معبر الگرگرات الحدودي مرة تانية    بنزين: فرنسا لا يمكنها تغيير دين الاسلام    القصر الكبير : انطلاق الملتقى القرآني الثالث للحافظات    إدارة البيجيدي تتبرأ من منشورات “Yes We Can” الفيسبوكية    لصحة أفضل.. تجنب هذه العادات الخاطئة في رمضان    أزيد من مليون زائر للمواقع التراثية بالمملكة مند بداية سنة 2019    بعد محطة اشتوكة..انجاز محطة لتحلية مياه البحر بسيدي إفني    الموتى لا يموتون.. فيلم أمريكي ينافس في “الكان”    ترامب يُغضب شركة «تويوتا» اليابانية    الجمعية المغربية لأمراض المناعة الذاتية تدق ناقوس الخطر: 20 ألف مغربية مصابة بمرض "الذئبة الحمراء"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضد العقوق القاسي.. : أنفاس «الركراكية بنحيلة» تختنق في صمت

«لقد بعت جميع لوحاتي على مضض، أنا الآن لا املك منها إلا اثنتين، كنت أحس بألم بالغ كلما مرت ملكية إحدى لوحاتي إلى شخص آخر، فالأمر بالنسبة لي شبيه بتخلي أم عن وليدها للغير بعد شهور الحمل وألم المخاض».. بالدمع والحرقة تستعيد الركراكية بنحيلة لوعة فقدها للوحاتها على مر سنين معانقتها لإبداعيتها ، وكل كلام عن تقاسم الإبداع والفكرة مع الجمهور لا يعني للركراكية الكثير أمام ارتباطها العميق بلوحاتها المحملة باشيائهاالجميلة، والتي تفقدها كثيرا..
منذ يوم الخميس الفائت، ترقد الركراكية بنحيلة ذات السبعين عاما داخل إحدى غرف قسم الأمراض الصدرية بمستشفى سيدي محمد بن عبد الله بالصويرة، تغالب آلام مرضها المزمن وتكالب آثار السنين على جسدها العليل، بطفولة مشرقة ودائمة تستحضر أحلامها الجميلة ، تستعيد قصص حبها العذري المنحوتة لحظة بلحظة في دروب حياتها التي عاشتها بإحساس وصدق حقيقيين، بتلقائية صادمة تتلقفك الركراكية، تعيدك رغم انفك لحديث الزمن الجميل تفتقده ونفتقده. بألم وصعوبة تصعد أنفاسها ، تجبر رئتيها العليلتين المختنقتين منذ سنين على الاستمرار في أداء وظيفتيهما كما تيسر، في صمت، ولامبالاة شديدين، يضيع منا كل يوم نفس من أنفاس إبداعية الركراكية التي تشكل رمزا وطنيا جميلا للفن الفطري بالمغرب، فداخل ورشتها الباردة الرطبة بإحدى منازل المدينة العتيقة بالصويرة، توحدت الركراكية مع نفسها، ومع تفاصيل محيطها الرطب الذي أورثها مرض ربو مزمن لم تعد تقوى على معاندة آلامه كما في السابق.
منذ سنة 2006، أصبحت الركراكية بنحيلة تحت رحمة أزمات ربو متتالية ومتزايدة الحدة تطوح بها لأيام داخل غرف العناية المركزة لقسم الأمراض الصدرية بمستشفى سيدي محمد بن عبد الله بعيدا عن ورشتها وريشتها ومصدر خبزها اليومي. منذ سنتين لم تبدع الركراكية أية لوحة، كلما تحسنت حالها قليلا وهمت بمطارحة عذرية لوحاتها بعضا من فنها الجميل، إلا وشدد المرض قبضته على رئتيها، تتثاقل حركتها،يهن جسدها العليل، وتستكين إلى وحدتها في غرفتها الباردة بإحدى المنازل الرطبة كذلك بالمدينة العتيقة للصويرة.
تعيش الركراكية في غرفة مع الجيران، أو بالأحرى " بيت مع الجيران"،بعد كل الضجيج واللغط والثناء ، لم تخرج الركراكية من سنين احترافها للفن التشكيلي إلا ببيت بمنطقة الحرارثة القروية، تسكنه الشمس ما طال النهار، ولا مكان فيه للرطوبة . وما كان لها أن تتملكه لولا مبادرة من بعض أصدقائها ومعجبيها الأجانب الذين يسروا لها سبل السفر إلى الخارج وتنظيم معارض ببعض الدول الأوروبية. بدون أمان من دواير الزمان تعيش بنحيلة، وكل الطلبات التي قدمتها في السابق إلى الجهات المعنية للاستفادة من رخصة نقل أو كشك لبيع الجرائد، أو الاستفادة من عملية سكنية اجتماعية لم تجد أذانا صاغية، فاسمها لم يشفع لها أمام عفتها واستحيائها وعزة نفسها، في الوقت الذي استفاد فيه من هم اقل شانا منها . لكن تبقى الركراكية عزيزة النفس بما يليق برمز فني جميل، امرأة حرة جميلة ترفض أن تذل، تحب الحياة متى استطاعت إليها سبيلا.
اشتدت أزمة الربو بالركراكية خلال الأسابيع الأخيرة، مصاريف العلاج وقنينات الاوكسيجين التي تصل تكلفتها شهريا إلى 4000 درهم أعجزت مواردها المالية المنهكة منذ سنين، لتكتشف أن بطاقة الفنان التي حصلت عليها لا تسمن ولا تغني من جوع ما لم تعبئ ملف طلب انخراطها في التعاضدية الوطنية للفنانين عساها تستفيد من التغطية الصحية، ببساطة وتلقائية بالغين تقر الركراكية" عندي بطاقة الفنان، ولكن ما عرفتش اش ندير، حتى حد ما كال لي شي حاجة"، غير أن مندوبية وزارة الثقافة بالصويرة وبمساهمة من بعض الفنانين المحليين ، تكفلت بإعداد الملف وارساله إلى التعاضدية التي أكد احد مسؤوليها انه قيد الدراسة.
في غرفتها البادرة المتواضعة الفراش بقيت الركراكية تصارع المرض طيلة أسابيع، لتبادر السلطة المحلية الأسبوع الفائت بتامين علاجها بالمستشفى الإقليمي لسيدي محمد بن عبد الله حيث أجريت لها فحوصات أولية ستتلوها تحاليل أخرى بمدينة مراكش. تحسنت حالة الركراكية قليلا، بفرحة وانتشاء طفل يتعلم المشي لأول مرة، تخبر سعيد، رفيقها الدائم، أنها مشت مسافة أمتار داخل ردهة المستشفى، كطفلة صغيرة تسلم نفسها لرعاية سعيد الذي يلازمها منذ 16 سنة، عشق فنها، وحاول تاطيرها داخل إحدى الجمعيات الثقافية المحلية ، وامن لها ورشة عمل دائمة في منزله بالمدينة العتيقة.
" اثات غرفتي جد متواضع، كلما فكرت في استقبال ضيوف، وجدت نفسي مضطرة لاستعارة ما يفي بالغرض بشكل لائق من الجيران، أنا امثل بلدي ومدينتي في كل محطة من المحطات، سواء تعلق الأمر لقاء مع إعلاميين، أو فنانين تشكيليين أجانب، إمكانياتي تعبر عن حالتي المادية ، لكنني أجد من المعيب أن أعطي صورة باهتة عن بلدي، رغم أن غرفتي الرطبة التي أتقاسم فضاءها مع الجيران، وأوضاعي الصحية طافحة بمؤشرات المعاناة" تصف الركراكية بمرارة معاناتها المزمنة مع قلة ذات اليد . لكنها ترفض أن تبتلعها الحسرة والأحزان، بعد كل دمعة حارة تذرفها حزنا على لوحاتها وضعف الرعاية الاجتماعية والمادية ، تتجمل الركراكية للحياة، تبتسم:
" بدايتي مع الفن التشكيلي تزامنت مع أول قصة حب أعيشها في حياتي، لقد فجرت مشاعر الحب الجميلة موهبتي الفنية، ( تتنهد) لقد كان حبا عذريا جميلا، ليس كقصص الحب الجاهزة القابلة للاستهلاك السريع التي يعيشها شباب اليوم، الحب من أروع نعم الحياة، "ولكن شكون اللي يعرف بحق؟ " تحكي الركراكية بحنان دافق عن بدايتها الفنية وقصة حبها الأولى وهي تغمز ساخرة ناحية فاطمة الزهراء التي تلازمها منذ شهور. فاطمة الزهراء شابة من منطقة الحنشان بإقليم الصويرة، كانت أول معرفتها بالركراكية من خلال الفيلم الذي يحكي مسار حياتها والذي كان من إخراج كمال كمال، ربطت الاتصال بها، وبدأت تردد عليها كثيرا ، توطدت العلاقة بينهما، لتصبح ملازمة لها طيلة الوقت، تتبادلان الرعاية والأنس، " هذه الشابة موهوبة ، لها أسلوب تشكيلي جميل جدا، لو كنت أتوفر علي الإمكانيات المادية ،كنت سأبادر بإلحاقها بإحدى مدارس الفنون الجميلة " تشهد الركراكية بصدق وقوة على موهبة فاطمة الزهراء التي لا تعوزها تلقائية الفنانين وبساطتهم. جلست مشدودا إلى تلقائيتها الآسرة، بسمتها الحانية، وبعض تفاصيل حياتها الغنية إلا من "وسخ الدنيا"، الحديث مع الركراكية شريط جميل من الذكريات...، بدأ التعب يتمكن من جسدها العليل، على مضض ودعتها إلى حين، وفي قرارة نفسي اعتقاد راسخ أننا نسيء إلى رمز فني كبير ، نهمله، نتركه على قارعة الطريق وحيدا يتجرع كاس المعاناة عن آخرها، لنمشي بعد حين، وبدون استحياء في موكب المعزين نبكي على ضياع أشيائنا الجميلة بلا رجعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.