رسميا…امحند العنصر يحسم في ترشيحه لأمانة "السنبلة"    الأستاذة مارية الشرقاوي تكتب : التنمية في المغرب أي واقع؟    عجز ميزانية المغرب يرتفع إلى 27.8 مليار درهم مع نهاية غشت    بشرى سارة للمتهربين من أداء الضرائب    السكتيوي وأشامي مشاو من الوداد والمدرب القادم فرنسي دابا وقتاش يطير مول الزبايل الناصري    "الأخطاء الفادحة" تضع مصداقية الفيفا تحت المجهر    عاجل.. رسميا العجلاني وقع مع البطل    ريال مدريد يعلن نجاح العملية الجراحية للاعبه إيسكو    الدوري الإنجليزي.. ليفيربول يستقبل تشيلسي في قمة نارية سترسم ملامح الصدارة    البحرية الملكية تتعامل مع قارب فانطوم و الحديث عن جرحى    شقيق المشرمل الذي هدد بقطع رؤوس البوليس بمكناس يخضع للاستنطاق    رئاسة جامعة ابن طفيل توقف أستاذا عرض طالبة للسب والشتم    فتاة تحرق منزل والديها وتلقي بنفسها وسط النيران    الأزمة السياسية هي مصدر كافة أوجه الانسداد بالجزائر    كأس العرش.. الجامعة تحدد موعد مباراة الوداد واتحاد طنجة دور ثمن النهائي    الملحق الثقافي الإيراني اللي كان كيدعم البوليساريو عسكريا هرب من الجزائر    المصريون “يطردون” آل الشيخ من الدوري المصري الممتاز    الحواصلي: تمنيت ولو جاورت حسنية أكادير منذ أعوام    الأحرار:حينما يصاب قياديون في العدالة والتنمية بفقدان الذاكرة    طقس الأربعاء: حار بالجنوب والسهول الداخلية.. وزخات رعدية فوق المرتفعات    عباس يشيد بمواقف الملك محمد السادس "المناصرة دوما للقضية الفلسطينية"    الأمين العام للأمم المتحدة يحذر زعماء العالم من تزايد الفوضوية    افتتاح فعاليات ملتقى ممولي الصناعات الغذائية بالبيضاء    تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة.. تكريم ابنة "فريد شوقي" في المهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا    زاكورة.. داء الليشمانيا يستنفر مصالح وزارة الصحة    أمزازي: نستغرب من “النقاش المجتمعي” حول اعتماد “الدارجة” في التدريس    الإفراج عن ملكة الجمال التي قتلت طفلين بمراكش.. بعد تنازل العائلة    الأطر الطبية والتمريضية بمستشفى الرازي بتطوان تنفذ وقفة احتجاجية وتحذر من تدهور الأوضاع    بوريطة يدعو إلى إصلاح مجلس السلم والأمن    معركة الدرك الوطني ومتقاعدي الجيش تسيل الكثير من المداد    النقابة الوطنية ديال صناعات البترول مزالة محيحة على الحكومة وها باش كتطالب    ترامب: روحاني رجل ودود لكن لا خطط للقائه    نقابة UMT تدين سلوكات مدير الدراسات بالمعهد المتخصص للفندقة والسياحة بالمضيق    هذا ما قررته المحكمة في ملف البرلماني الحواص “مول 17 مليار”    البحث عن «إسلام فرنسي»    الملك: مانديلا رسول السلام والتفاهم بين الأمم    الجزائر تنفي توقيف الغاز عن المغرب بسبب الأزمة بين البلدين    "حجب الثقة" ينهي مهام الوزير الأول السويدي    تكريم برادة بخريبكة    بعد قرارها بإحصاء الأئمة الذين يتوفرون على حسابات على مواقع التواصل.. وزارة الأوقاف توضّح    ترامب يتغزل في “جونغ”: كيم زعيم “منفتح جدا” و”رائع”    الجزء الرابع من “حديدان”    حول مهرجان الفيلم الفرنسي    فلامنكو المغرب    «ماروكوميك» المعرض الوطني الأول للأشرطة المرسومة في رواق المكي مغارة بتطوان    رفيق بوببكر يقصف جبهة المنتج التائب مصطفى يدين‎    مبيعات «طاقة مروكو» تفوق 4 ملايين درهم في منتصف 2018    "الليشمانيا" يجتاح من جديد زاكورة.. وأسر تمنع أبنائها من الذهاب للمدارس    لجنة الصيد البحري فالبرلمان الأوروبي عيطات على المغرب على ود اتفاقية الصيد (وثيقة)    انطلاق المعرض الجهوي التاسع للكتاب بالداخلة غدا    أطباء يحذرون من "خطأ بسيط" قد يسبب العمى    هاد العلماء غايحمقونا. قاليك السكر مزيان لمحاربة السمنة!    علماء: زهاء نصف مرضى السرطان يموتون بسبب العلاج الكيميائي    الفقيه المقرىء الجليل أحمد المودن الحميموني إلى رحمة الله    دولة هجرية    حول صيام يوم عاشوراء والاحتفال به    جواد مبروكي يكتب: الدّين والسياسة سبب الفقر واعتباره "قدرٌ الهي"    الدّين والسياسة سبب الفقر واعتباره “قدرٌ الهي”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السعودية تخالف قرار الجامعة العربية بالرياض و قرار المؤتمر الإسلامي وتخون ملف ترشيح المغرب
نشر في الجسور يوم 14 - 06 - 2018

مهزلة تاريخية سياسية قبل أن تكون رياضية، تلك التي أقدم عليها بعض الساسة السعوديين، الذين أصبحوا يزرعون الشك و يخلطونه باليقين في تبعيتهم للتيار الأمريكيصهيوني، ومصالحه المتعددة في العالم العربي والإسلامي، حيث تسعى السعودية لنشر التفرقة و البون بين الدول العربية، وخاصة تلك المتعاطفة مع دويلة قطر كما تسميها.
عربي المولد أمريكي التوجه، آل شيخ رفض دعم المملكة العربية السعودية للملف المغربي لاحتضان كأس العالم 2026، بينما جند الدول والاتحادات لدعم الملف الثلاثي الأمريكي، ويفسر كل ذلك نتيجة موقف المغرب من أزمة قطر واختيارها الحياد، ورفض الانضمام لدول الحصار الأربع، التي صوت أغلبها لصالح الملف الأمريكي الثلاثي.

وكان من المفروض على السعودية أن تلتزم بتطبيق قرار مجلس الجامعة العربية في "قمة القدس" الذي سهرت على نجاحه والمنعقد بالظهران والذي نص على: "أن مجلس الجامعة العربية على مستوى قمته في دورته 29 والمنعقد بالظهران بالمملكة العربية السعودية قرر بالإجماع دعمه الكامل لاستضافة المملكة المغربية نهائيات كأس العالم لكرة القدم لعام 2026 وذلك تأكيداً منه على العلاقات الوثيقة والروابط المديدة التي تجمعه مع المملكة المغربية، وحرصا منه على دعم هذه الروابط وتوطيدها لما فيه خيرها وصلاح أحوالها وتأمين مستقبلها وتحقيق أمانيها وآمالها".

وأكدت جامعة الدول العربية سابقا بالأراضي السعودية على تقديم كامل دعمها اللازم والمساندة الكاملة لترشيح المغرب باستضافة مونديال كأس العالم 2026، حيث يأتي هذا الدعم والمساندة تأكيدا للمكانة العربية المرموقة التي تتميز بها الدول العربية في مجال كرة القدم، والعلاقة المتينة التي تربط الدول العربية كافة وحرصها على الوقوف مع المغرب الشقيقة في ملف استضافتها للمونديال العالمي، كما هو مفروض، قبل أن تتدخل شياطين الخليج لتحريك آليات الحرب القذرة في الميدان الرياضي السليم.
وتأكد هذا الدعم بإجماع القادة العرب المجتمعين بالظهران السعودية و إرسالهم رسالة ذات مغزى عميق، وتجسيدا لوعي جماعي متماسك للكلمة العربية، حيث أكدت الدول العربية موقفها الواضح والصريح بأنها داعمة رئيسية للترشيح المغربي، وهو ما يؤكد التماسك العربي والوقوف خلف المغرب كونها ستمثل الدول العربية كافة، كما زعم البيان الوهمي السعودي سابقا.

ولم تقف خيانة السعودية لقرار الجامعة العربية الذي خرج من رحمها، بل خالفت السعودية و أتباعها ما قررته منظمة التعاون الإسلامي، يوم الأحد 6 ماي الجاري، بدعمها اللامشروط لترشح المغرب لاستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2026
وتمت الموافقة سابقا بالإجماع على قرار دعم الدول الإسلامية الأعضاء لترشح المغرب لاستضافة مونديال كرة القدم لسنة2026 ، وذلك خلال انعقاد الدورة 45 لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء بالمنظمة، وعددها 58 دولة، قبل أن تتدخل الآلة السعودية المناوئة لمصالح الدول العربية والإسلامية الحرة.

إذن فقد أصبحت السعودية تدمر قرارات الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي، ما يعطي أبعادا خطيرة ودلالات سلبية للناشئة العربية والإسلامية، بعدم احترام قرارات الهيئات العربية والإسلامية الموحدة والجامعة، ما يغيب دورها ويقتلها خدمة للأجندات الاستعمارية، الأمر الذي سيشوه لامحالة نظرة الشباب المغاربي والعربي للتآزر و التآخي والتناصر التاريخي الذي يوجبه الجانب الديني و العقدي، باعتبار النظام السعودي هو مقر مكة المكرمة ومقر الركن الإسلامي حج البيت.
وتظهر الآن على صفحات الفايسبوك دعوات لمعاقبة السعودية و نظامها الأعرابي بكل الطرق الممكنة، وأولاها مناصرة الجماهير المغربية والجزائرية والتونسية المتعاطفة مع ملف المغرب 2026 العادل الشفاف الفقير، غدا لمنتخب روسيا الذي سيلعب ضد الدولة المارقة نكاية في عداوة السعودية غير المبرر للمغرب.

و اعتز الفايسبوكيون المغاربة بوقوف كل الدول المغاربية ومصر بجانب المغرب الكريم الأصيل في عروبته وأمازيغيته و إفريقيته، التي خانها المتخاذلون ممن خنعوا لتهديد ترامب ولي نعمتهم.

تحرير جمال يجو


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.