العثماني يؤكد من” أديس أبابا ” على انخراط المغرب لاصلاح مؤسساتي لهياكل الاتحاد الافريقي    البرلمان الإسباني يصفع “البوليساريو” ويرفض تنظيم ندوة للكيان الوهمي بأروقته    محطة القطار الجديدة لوجدة.. تجسيد للمشروع الكبير "القطب الحضري"    عامل الناظور يفتتح معرض الصناعة التقليدية بالجهة    العناية الملكية لصاحب الجلالة تسير بالمنظومة السككية الوطنية نحو الصدارة إقليميا وقاريا    طبيب الرجاء يكشف ل”اليوم24″ مدى خطورة إصابة العميد بانون    المغرب للمرة 17 في نهائيات "الكان"    +فيديو:مباراة حسنية اكادير و الرجاء تنتهي بأعمال الشغب، والشرطة تتدخل:    الديستي تطيح بشبكة متخصصة في تنظيم الهجرة السرية    منتخب ألمانيا يتطلع للثأر أمام طواحين هولندا    بعد تعين الكراوي.. ما هي مهام مجلس المنافسة ؟    بعد تقديمه شكوى بالتظلم.. الحموشي يأمر بالتحقق من تظلمات عميد شرطة    هل تنتقم إنجلترا من كرواتيا وتبلغ نصف نهائي دوري الأمم الأوروبية؟    الرباط..جلالة الملك يعين رئيسا لمجلس المنافسة ورئيسا للجنة حماية المعطيات الشخصية    برلمانية تسائل مقترح استرجاع 17 مليار درهم من شركات المحروقات    تدخل كافاني الخشن في حق نيمار يلهب “تويتر”    خاشقجي كان مبلي البلاد لي مشا لها كيتزوج. مراتو “السرية” خرجات من الظل.. تزوج بيها غير شهور قبل مايدخل للسفارة السعودية باش يعاود التزويجة الثانية – صور    ياسين بونو يكشف سر تفوق المنتخب المغربي على الكاميرون    معاناة سكان شارع المغرب الكبير بمرتيل مع أمانديس    توقعات “الأرصاد الجوية” لطقس يوم غد الأحد 18 نونبر    نشرة إنذارية: الأرصاد تتوقع هطول أمطار قوية بأكادير غذا الأحد.    أمم إفريقيا 2019: أوغندا تحجز مكانها في النهائيات    ترامب: نحن لا نتجاهل تفاصيل قضية خاشقجي    طنجة : مصرع صاحب “مركز للنداءات” سقط من مكتبه    مقتل متظاهرة في حادث خلال “احتجاجات فرنسا”    العاهل الأردني يهنئ الملك محمد السادس بمناسبة عيد الاستقلال    سجين سابق يقتل بطلا مغربيا في “الفول كونتاكت” بطريقة بشعة    هكذا وزعت كعكة دعم الأعمال السنمائية على المخرجين المغاربة    لما كلّ هذا اللغط رغم وجود محكمة للنقض؟    وكالة "إيفي" الإسبانية:رئيس الحكومة الإسبانية يطلب لقاء الملك محمد السادس    ذكرى ميلاد الأميرة للا حسناء.. مناسبة لاستحضار الالتزام الثابت لسموها تجاه القضايا البيئية    ارتفاع عدد المفقودين جراء حريق كاليفورنيا إلى 1000 شخص    “اليونسيف”: طفل يمني يموت كل 10 دقائق بسبب الحرب التي يقودها التحالف السعودي الإماراتي    عجبا لأمر العرب !    علامة مميزة لظهور السرطان    احتجاج ممتهني التهريب المعيشي يعرقل السير بالمعبر الحدودي سبتة صور    كندا تستقبل أكبر عدد من طلبات اللجوء في 30 عاما    «ملتقى مكناس لحوار الهويات والثقافات»    " روابط ونفي " موضوع معرض جماعي لفنانين مغاربة ببروكسل    حرب « الكلاشات » تشتعل بيم مسلم وحليوة    أميركا تتعرض لهجوم إلكتروني بهوية مسؤول كبير بالخارجية    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "حسان" بمدينة الرباط    فتتاح فعاليات الدورة السابعة لمهرجان بويا النسائي للموسيقى    بالصور.. انطلاق مهرجان الرباط لسينما المؤلف بتكريم المغربية راوية والنجم محمود حميدة    "يونيفير ديجتال" يدشن متجره الثاني بالدارالبيضاء ويعلن طرحه لآخر صيحات الآيفون    كلية الآداب ببني ملال تحتضن دورة تكوينية حول كتابة البحوث العلمية حضرها ثلة من الأساتذة والمهتمين    السلطات الأمنية توقف مصوري فيديو سكيرج .. وهذه هي التفاصيل التحقيقات مستمرة    رويترز "تنسف"مزاعم السعودية: القحطاني حر ويواصل عمله بشكل سري!    العجز التجاري للمغرب يصل إلى 7.8 في المائة    دراسة: الجينات مسؤولة عن تفضيل مذاق على آخر    هيئة الإفتاء الجزائرية: الاحتفال بالمولد النبوي غير جائز شرعا    شركات الطيران العربية.. 98.882 رحلة يومية في 2017    دراسة: هذه هي المدة والأفضل للقيلولة في منتصف اليوم    الكاطريام    “البراق” لن تتعدى سرعته بين “القنيطرة” و”الدار البيضاء” سرعة القطار العادي!    عجبا لأمر العرب !    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الولي الصالح سيدي احمد بنعجيبة.. عاش معاناة مريرة مع خصومه ومات بعيدا في قرية الزميج
نبذته تطوان التي ولد فيها.. وترك خلفه الكثير من المؤلفات في قضايا التفسير وشرح المتون والحكم
نشر في المساء يوم 22 - 08 - 2010

راكم دفناء هذه المقابر شهرة ترسخت في كتب التاريخ ومكنتهم من أن يجمعوا حولهم مريدين، سواء على الصعيد المحلي أو الوطني أو حتى العالمي، وساهموا بتصوفهم وزهدهم وبساطتهم
وتواضعهم وعلمهم الديني الواسع في أن ينسج عنهم مريدوهم العديد من الحكايات الغريبة، التي رفعتهم إلى درجة الولي الصالح، الذي تنفع بركته في علاج عدد من الأمراض المستعصية على الطب الحديث. وإلى جانب هذه «البركات»، أدرجت زيارة الأضرحة والزوايا، في الآونة الأخيرة، ضمن ما يعرف بالسياحة الروحية التي يمكن أن يعول عليها المغرب لجلب المزيد من السياح الأجانب وخلق انتعاشة في السياحة الداخلية. لكن هذه الأضرحة، في المقابل، أصبحت نتيجة الإهمال وانشغال بعض «الأتباع» بجمع «التبرعات» فقط مهددة بالفضائح الأخلاقية التي ترتكب في محيطها...
في قرية الزميج بجماعة ملوسة، على بعد حوالي 30 كيلومترا من طنجة و50 كيلومترا من تطوان، يوجد قبر الولي الصالح سيدي أحمد بنعجيبة، هذا الرجل الذي يلقب في أدبيات التصوف ب«الطود العظيم»، والذي عاش حياته متنقلا بين مراكز العالم ومنارات المعرفة، وانتهى به الأمر دفينا في هذه القرية وكأنه قرر في نهاية عمره أن يبتعد عن المدن والمراكز الحضرية الكبيرة، والتي لم تكن فيها معاناته بالقدر اليسير.
تنسب إلى الولي بنعجيبة عدد من الكرامات التي يؤمن بها أتباعه، ويحكى عنه أيضا أنه رجل لم يكن يحظى بود كبير من طرف عدد من الأوساط التي كانت تحيط به، خصوصا في مدينة تطوان، حيث تشير عدد من المصادر التاريخية إلى أنه عانى منها الأمرين، إلى أن قرر أن يعتزل الناس فقرر التوجه نحو قرية الزميج، غير أن خصومه كانوا وراءه أينما حل، حيث كان كلما بنى لنفسه مأوى أو منزلا كان يتعرض للهدم، ثم يعيد بناءه مرات ومرات، إلى أن يئس منه خصومه.
سيدي أحمد بنعجيبة، ورغم أنه من مواليد تطوان، أو بالضبط من أحواز مدينة تطوان، حيث ولد في قرية اعْجيبيش سنة 1758 ميلادية، إلا أنه لم يكن أبدا محط ترحيب من طرف أعيان ووجوه هذه المدينة، التي ظلت دائما عصية عليه، مع أنه ولد على بعد خطوات منها. وتسرد مصادر تاريخية كيف أن الرجل عانى الأمرين من طرف نخب المدينة التي لم ترده أبدا واحدا منها، ووصل الأمر إلى حد سجنه لسنوات، بعد دسيسة أوقعه فيها خصومه، وانتهى به مساره طريدا لا يبغي من تطوان شيئا غير أن تتركه في سلام، وكذلك كان، حيث يرقد اليوم بعيدا عنها في ضريح يقام له موسم مرة كل عام، وهو موسم للأسف اندست إليه الكثير من مظاهر نفي العقل، مثلما حدث لمواسم أخرى كثيرة.
عاصر الولي بنعجيبة فترة ثلاثة سلاطين، أولهم السلطان محمد بن عبد الله، وهي فترة ازدهار مؤقت، حيث انتهت هذه الفترة كالبرق ليتولى بعد ذلك أبناء السلطان حكم البلاد، فكان حكم اليزيد ثم المولى سليمان، وفي هذه الفترة لم يكن المغرب بعيدا عن أطماع أوروبا، وكانت منطقة الشمال على رأس المناطق المستهدفة.
درس بنعجيبة العلم صغيرا في تطوان، ثم انتقل إلى القصر الكبير، المدينة الأقرب إلى تطوان، وهناك ضاقت به طموحاته فقرر التوجه نحو فاس، وهي التي كانت وقتها منارة المغرب بعلمائها وكبار أساتذتها في مختلف العلوم الشرعية، وبعد ذلك حط الرحال في الرباط وسلا، وكأنه يريد من خلال ذلك ربط صلات الرحم بأبناء عمومته من الأندلسيين المستقرين في العدْوتين، ومنهما عاد إلى تطوان أكثر شهرة من ذي قبل، فتكالب عليه خصومه ودبروا له مكيدة أسر على إثرها لسنوات، غير أن المصادر التاريخية لا تذكر سر هذه المكيدة وطبيعتها، لكنها تشير إلى رد فعل مثير لدى الولي سيدي أحمد بنعجيبة، الذي قرر أن يرد على خصومه في تطوان بطريقته الخاصة، عندما صار يرتدي الأسمال ويركب حمارا يجول به في أزقة المدينة، وصار كالمجذوب يرهب خصومه بزهده المبالغ فيه في الدنيا، حتى حار فيه أعداؤه، ولم يزدهم ذلك إلا إصرارا على إبعاده عن محيطهم، لأنهم كانوا يرون في زهده فضحا لامتيازات كثيرة كانوا ينعمون بها، لأن من يلبس الأسمال لا مكان له بين من يلبسون الحرير.
حياة الولي أحمد بنعجيبة كانت عجيبة بالفعل. فهو الرجل الذي لم يجد له مكانا بين أعيان تطوان ووجهائها وعملائها، وهو الرجل الذي أدرك حياة الوجاهة والعز فتركها واختار حياة التقشف والزهد. وهو الرجل الذي طلب العلم صغيرا، غير أنه قرر في ذات لحظة أن يبيع كتبه وينتقل إلى مكان قصي لا يرى الناس ولا يروه بعد أن تكالبت عليه المصائب من كل جانب. وهو الرجل الذي كان يتسول أحيانا رفقة العميان والمجذومين، وفق ما تقوله عدد من المصادر، بينما كان في وقت آخر ينفق من ماله على دراويش وفقراء الزوايا، وهو الرجل المتزوج من أكثر من امرأة، والذي عانى أيضا من موت طارد نسله بشكل مثير للعجب.
ومن يقرأ سيرة هذا الولي، يدرك حجم ما يمكن تسميته ب«المعاناة الوجودية» التي مر منها، حيث إنه كان مهددا باستمرار في وجوده ورزقه ومسكنه، ومع ذلك فإنه ترك خلفه الكثير من المؤلفات في قضايا التفسير وشرح المتون والحكم.
في نهاية أيامه اختار سيدي أحمد بنعجيبة، واسمه الكامل سيدي أحمد بن محمد بن عجيبة الشريف الحسني الإدريسي، النزول في تلك القرية القصية على هضبة الزميج، وهو مرتفع يبعد عن مضيق جبل طارق بحوالي 15 كيلومترا. وربما اختار الرجل هذا المكان حتى يقطع صلته نهائيا مع كل أولئك الذين ناصبوه العداء، فنزل في هذه القرية مرفوقا بنسائه الأربع وأبنائه التسعة. اليوم يقام للولي بنعجيبة موسم سنوي، وهو موسم مستمر منذ 207 سنوات، لكن للأسف صار يختلط فيه ما يختلط في غيره من تصرفات لا تمت بصلة للاحترام الواجب للأموات، ولا لرجل أفنى حياته في طلب العلم.
غير أن الشيء الأكثر إثارة في قرية الزميج، التي تؤوي ضريح الولي بنعجيبة، هو أن مكتبا للدراسات اقترح مؤخرا أن تكون أراض قريبة من هذه القرية مكبا جديدا للنفايات، لأن مكتب الدراسات هذا لا علم له إطلاقا بتاريخ طنجة ولا بتاريخ علمائها وأوليائها، لأنه ببساطة مكتب غريب عن المدينة وحصل على الصفقة بطرقه الخاصة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.