وزراء الأحرار و«PJD» وجها لوجه.. من سيصمد إلى النهاية؟    بالفيديو.. لحظة رفع الأذان أمام آلاف النيوزيلنديين    بالفيديو.. رئيسة وزراء نيوزيلندا تلقي «خطبة» مرتدية الحجاب أمام آلاف المصلين    نيوزيلندا ترفع الآذان وتقف في صمت في أول جمعة بعد مذبحة كرايست تشيرش    سواحل سيدي إفني لاحت جثة مهاجر سري    الحبس النافذ لرئيس جماعة الحدادة    ورشة إبداع دراما تنفتح على الجمهور المسفيوي من خلال مسرحيتها "اللعب فيه ؤفيه"    عرض موسيقي طربي مغربي للبابا خلال زيارته للعاصمة    بعد سنة ونصف على تعيينه.. إعفاء مدير مستشفى محمد الخامس    OCP يرفع الأرباح إلى 5,4 مليار درهم في 2018    السلطات المجرية تُسَلم مقرصن "فوتبول ليكس" للبرتغال    ريال مدريد يزور العراق لفتح أكاديميات جديدة لكرة القدم    اعتقال متهم بالسطو على عقارات الغير في طنجة    بعد 5 أشهر من الإعفاء الملكي.. عودة علي الفاسي الفهري    الجواهري يُحمّل السياسيين مسؤولية التراجع الاقتصادي.. وانتقد الأوروبيين وحرّض الحكومة عليهم    هازار يقود بلجيكا الى بداية واعدة في تصفيات اليورو    سقوط سيارة أجرة كبيرة بها ركاب من أعلى قنطرة بسبب دابة “حمار”    سيارة أجرة بالمحمدية تدهس شرطي مرور وتسحله على طول 6 أمتار!    85 قتيلا في غرق عبارة في نهر دجلة العراقي    التوحيد والإصلاح تطلق مسابقة “غراس الخير” للأفلام القصيرة (فيديو) قيمة الجوائز تصل إلى مليون سنتيم    هذه هي المنتخبات الباحثة عن التأهل للكان في الجولة الأخيرة للإقصائيات هذا الأسبوع    اصطدام عنيف بين سيارتين يخلف أربعة جرحى بسلا (صور) حالة واحد منهم خطيرة    مدرب حوريا كوناكري: "الوداد من أفضل الفرق على المستوى الأفريقي"    النيوزيلنديات يتضامنن مع ضحايا مذبحة الجمعة بارتداء الحجاب    ارتفاع عدد ضحايا عبارة الموصل إلى 100 قتيل    الأمطار تعرقل تداريب المنتخب قبل مواجهة مالاوي    مدرب الأرجنتين يعلن موقف ميسي النهائي من المشاركة أمام فنزويلا والمغرب    الداودي: لا أظن أن يصل ثمن لحم الأبقار 100 درهم.. وإن حدث سنستوردها- فيديو    خلاصات ندوة وطنية بحضور الوزير "بن عبد القادر" بتطوان    الأمن يمنع مسيرة “شموع ” لاسقاط التعاقد بطنجة (صور)    عاجل. بعد شد لي نقطع ليك. المغرب والبوليساريو غادي يديرو ندوة صحافية غدا وها تعقيب الأمم المتحدة    الحلقة الكاملة من برنامج “حوار في العمق” مع رئيس الحكومة (فيديو) قال كل شيء    أمسية ربيع الرائدات تحت شعار: مسارات إنسانية، ضمن مسيرة إدماج المرأة في التنمية    دار الشعر بمراكش تنظم ملتقى "سحر القوافي" بالعيون    هؤلاء أبطال آسفي المؤهلين للبطولة الوطنية المان فيزيك    » الاتحاد الأوروبي يعاقب رونالدو بسبب حركته « المشينة    الحكومة تحدث تعديلات جديدة على قانون “ما للملك وما للعثماني” تهم التعيين في مناصب عليا    “المعجزة” توقف الهجرة السرية ووزير الداخلية الإسباني: المغرب ساهم في انخفاض أعداد المهاجرين الوافدين على السواحل الإسبانية    افتتاح النسخة الثانية من المعرض الوطني لسلالة الصردي بسطات    على ضفاف علي    نقرات على هامش الربيع الجزائري مقال رأي    العثماني ينفي ما أشيع حول التراجع عن مجانية التعليم    الإساءة لمصر ومساعدة منظمات مشبوهة… شيرين متهمة مجددا    تخفيضات وامتيازات تفضيلية في التنقل بالقطار لفائدة الفنانين الحاملين للبطاقة المهنية    غضب عارم يحرّك أطر التمريض من المستشفيات إلى مقرّ وزارة الصحّة    ما بين الأوثان والأديان ظهرت فئة الطغيان    أمراض اللثة تفاقم خطر الإصابة بالخرف    علامات أثناء النوم تشير إلى معاناتك من مشاكل صحية    هذه أرباح مجمع الفوسفاط في 2018    مهرجان سيدي عثمان للسينما المغربية يفتتح دورته السابعة    نائبة الأمين العام للأمم المتحدة تحل بالمغرب    تقديم «مفترق الوجود» للشاعر محسن أخريف بتطوان    فلاشات اقتصادية    بمناسبة اليوم العالمي للسعادة إليكم 5 نصائح تجعلكم أكثر سعادة    إنقاص الوزن يبدأ من السرير    الإنسانية كل لا يتجزأ    الريسوني: الفقه الإسلامي يجب أن يتطور بنفس سرعة تطور المجتمع    بالفيديو:حمامة المسجد مات ساجدا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مخاطر العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا على القلب
نشر في المساء يوم 31 - 03 - 2011

تقترح دراسة حديثة شق طريق ذي اتجاهين بين العلاج الهرموني لمرض سرطان البروستاتا ومرض القلب. إن الأحاديث عن مصطلحي «سرطان البروستاتا» و»مرض القلب» لا تجري
في نفس الوقت. لكن، ربما ينبغي أن تجري سوية، وخصوصا لذلك العدد المتزايد من الرجال الذين تتم معالجة سرطان البروستاتا لديهم بعلاج هرموني مخفّض لهرمون «التيستوستيرون».
في كل سنة، يكتشف نحو 220 ألف أمريكي أنهم مصابون بسرطان البروستاتا. وقد يكون نمو السرطان بطيئا ويتطلب انتشاره عبر الغدة الشبيهة بالجوزة نحو الأنسجة المجاورة، عادة، سنوات عديدة.
ورغم أن هذا المرض يؤدي إلى وفاة 27 ألف سنويا، فإن أكثر المصابين بسرطان البروستاتا يتوفون نتيجة أسباب أخرى، غالبا ما تكون مرضا في القلب.
علاج سرطان البروستاتا
يتطلب علاج سرطان بطيء النمو ومنغلق ضمن البروستاتا إما إجراء عملية لاستئصال الغدة «prostatectomie» أو القضاء على الخلايا السرطانية بواسطة الإشعاع. أما علاج سرطان البروستاتا، الذي ينمو بسرعة، فإنه غالبا ما يتطلب عملا إضافيا، فما دامت الخلايا السليمة وكذلك الخلايا السرطانية للبروستاتا تحتاج إلى «التيستوستيرون» للنمو والديمومة، فإن وقف إفراز ما يسمى بهرمون الذكورة هذا يشابه إلقاء بطانية مبللة بالماء على نار ما تزال مستعرة.
ويمكن القيام بإخماد «التيستوستيرون» باستئصال الخصيتين «orchiectomy» أو بتناول أدوية، مثل «ليوبرولايد»، «ليبرون» أو «زولادكس» و«غوسريلين (اللذين يمنعان إفراز «التيستوستيرون» في الخصيتين).
ولدى الرجال الين يعانون من سرطان موضعي، إنما خبيث، في البروستاتا، فإن العلاج المركب من العلاج الهرموني مع الإشعاع يزيد من فرص النجاة بشكل كبير، مقارنة بالعلاج الإشعاعي وحده. إلا أن العلاج بخفض «التيستوستيرون» ليس جيدا كذلك للقلب أو لأجزاء الجسم الأخرى، ف«التيستوستيرون» المنخفض يمكن أن يزيد الكولسترول منخفض الكثافة، سكر الدم، ضغط الدم والوزن.
ويمكن «التيستوستيرون» القليل أن يزيد من تصلب الشرايين ويشجع على حدوث الترسبات التي تؤدي إلى انسداد الشرايين، ويسمح للخثرات الدموية بأن تتشكل بسرعة أكثر. كما أنه قد يسبب ضعف العضلات والعظام ويقود إلى الإجهاد وتغير المزاج.
الصلة بين القلب والبروستاتا
خلال السنتين الأخيرتين، كان الباحثون يحاولون التعرف على تأثيرات العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا على القلب والأوعية الدموية. وأظهرت النتائج الأولية أنه (العلاج) يرتبط بظهور حالات أكثر من مرض السكري، أمراض القلب والنوبات القلبية المبكرة.
وعلى سبيل المثال، فإن تحليلات قاعدة البيانات الوطنية حول علاج سرطان البروستاتا أظهرت أن 5.5 في المائة من الرجال الذين تم استئصال البروستاتا منهم، والذين خضعوا للعلاج الهرموني توفوا بمرض في القلب، السكتة الدماغية أو أي شكل آخر من أشكال أمراض القلب والأوعية الدموية خلال خمس سنوات من متابعتهم، مقارنة ب2 في المائة من الرجال الذين أجريت لهم عمليات جراحية فقط. كما لوحظت نفس الظاهرة بمقارنة العلاج الهرموني مع الإشعاع.
ولعل أكثر نتائج الدراسات إقناعا تلك التي نشرت في 28 يناير عام 2008 في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية، إذ اشرف الدكتور أنتوني ف. دي أميكو وزملاؤه في مستشفى بريغهام والنساء ومعهد دانا -فاربر للسرطان في بوسطن على متابعة الحالة الصحية ل206 من الرجال الأكبر سنا، الذين كان لديهم سرطان محدود، إنما سيء، في البروستاتا، عولجوا بالإشعاع أو بالإشعاع ثم بعلاج منع إفراز «التيستوستيرون».
وقد ظهر الامر في البداية وكأن العلاج الهرموني قد فاز، إذ ظل 70.6 في المائة من الرجال في مجموعة الذين خضعوا للعلاج المركب على قيد الحياة بعد ثمان سنوات، مقارنة ب57.7 في المائة من أولئك الذين كانوا في مجموعة الذين عولجوا بالإشعاع فقط.
إلا أن أمرا مهما ظهر عندما أخذ الباحثون يصنفون بعمق النتائج، وفقا لمشاكل صحية أخرى، مثل حالة ما قبل النوبة القلبية، السكري أو مرض الكلي.
ومن بين 157 رجلا من الذين بدوا وكأنهم سليمو الجسم، ظل 90 في المائة من الذين خضعوا للإشعاع وللعلاج الهرموني على قيد الحياة بعد ثمان سنوات، مقارنة ب65 في المائة من الذين خضعوا للإشعاع فقط. إلا أن العكس كان صحيحا بالنسبة إلى 49 رجلا كانت لديهم مشاكل شديدة إلى معتدلة، إضافة إلى سرطان البروستاتا: فنحو 25 في المائة منهم من الذين خضعوا للعلاج المركّب ظلوا على قيد الحياة، مقارنة ب55 في المائة من الذين خضعوا للإشعاع فقط. وحدثت غالبية «الزيادات» في الوفيات في مجموعة العلاج الهرموني، نتيجة النوبات القلبية.
فحص القلب أولا
ولا تعني هذه النتائج أن العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا ينبغي أن يتوقف تماما، بل بالعكس -فإن كبح «التيستوستيرون»، إضافة إلى العلاج بالإشعاع يزيد طول الحياة للرجال الذين لديهم سرطان موضعي متقدم أو سرطان انتشر خارج غدة البروستاتا.
«الرسالة الأساسية هي أن العلاج الهرموني يجب أن يستخدم بحذر للرجال الذين عانوا من نوبة قلبية أو لديهم خطر عال، بالإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية»، يقول الدكتور دي أميكو، رئيس قسم الإشعاع الموجّه على الأعضاء الجنسية في مستشفى بريغهام ، التابع لجامعة هارفارد. والرسالة الأخرى هي أن العلاج الهرموني لا ينبغي أن يستخدم «درءا للأمور» من قِبَل الرجال الذين لديهم سرطان موضعي حديث في البروستاتا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.