عنف وتخريب وإعتقال 129 متظاهرا بذكرى انطلاق حراك “السترات الصفراء” – فيديو وصور    رسميا: الرجاء تحرم من خدمات بوطيب في 'الديربي العربي" بسبب الإصابة    خليلوزيتش أول مدرب للمنتخب الوطني يفشل في الفوز في مباراته الرسمية الأولى    أمن القصر الكبير يوقف شخصا تسبب في حادثة سير لشرطية    برنامج 100يوم 100مدينة يحط الرحال بالقصر الكبير    رئيس دبلوماسية الرأس الأخضر: محمد السادس عاهل ذو رؤية متبصرة، تحدوه إرادة لإحداث تحولات في المملكة    رسالة لجمهور « الطاس »: نود العودة للحي المحمدي بدون شغب    رئيس النيابة العامة يدعو البرلمانيين إلى «الكف عن تناول الشأن القضائي خارج سياق الدستور»    في إطار العناية الملكية السامية.. برنامج عمل مكثف للجنة الإقليمية لليقظة بميدلت لمواجة آثار موجة البرد    يونسكو: المغرب يوقع الاتفاقية المعدلة حول الاعتراف بالدبلومات في التعليم العالي    سؤال البديل/إناء من طين، إناء من صفيح    خاص/ بعد مقتل المشجع العسكري "أمين"..إعتقال 14 شخصا والبحث عن آخرين وفتح تحقيق حول "مقطع فيديو"    تياغو سيلفا ينتقد ميسي    الانتقال الديمقراطي .. ذلك الذي يأتي و لا يأتي !    بنشعبون سعيد بالمصادقة على حصانة أموال الدولة    الحقوقي إدمين يدعو إلى نشر فيديوهات الزفزافي داخل السجن    الحسيمة.. عرض التدابير المتخذة لمواجهة آثار البرد بالإقليم    أصيلة..اجتماع مسؤولين بعد تداول فيديو “تحول مستشفى محلي إلى بناية شبح” وتعيين طبيبين جديدين    فاجعة.. وفاة طفلة مصابة بداء 'المينانجيت' بمستشفى الجديدة وشقيقتها مازالت تحت المراقبة الطبية بمصلحة طب الاطفال    شابة في مقتبل العمر تنهي حياتها شنقناً تاركةً وراءها طفلة صغيرة    بعد النشرة الإنذارية.. وزارة التجهيز والنقل تنبه السائقين أثناء تساقط الثلوج والأمطار    لماذا قرر أبرشان تقديم شكاية ب”كابو” هيركوليس والدخول في صدام مع الجماهير؟    الإنتر: "التهديد بالرصاصة موجه للنادي وليس لكونتي"    قتيل في إيران بتظاهرات ضد رفع أسعار البنزين    حسنية اكادير يفوز على المغرب التطواني ويتأهل لنهائي كأس العرش    طقس الأحد: بارد مصحوب بصقيع في المرتفعات وغائم مع احتمال سقوط أمطار في الشمال الغربي    أخلاقيات الحملة الانتخابية تضبط سلوكات مرشحي رئاسة الجزائر    المحمديةتستعد لاستقبال النسخة الرابعة لمهرجان أفريكانو    بالصور…الأتراك يؤدون صلاة الغائب على شهداء فلسطين في غزة    رسالة من قيس سعيد لأجل تشكيل الحكومة تحصد آلاف الإعجابات    مجلس النواب يصادق على مشروع قانون المالية بالأغلبية    سقوط أول قتيل في احتجاجات الإيرانيين على مضاعفة سعر البنزين    شبابنا والإحساس بالظلم!    العيون: الهيئات الإعلامية تخلّد يومها الوطني للاعلام و الإتصال    فرانش مونتانا يطوي خلافه مع والده ويلم شمل العائلة    الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تدعو حاملي الشهادات إلى أشكال “نضالية غير مسبوقة” إلى حين “رفع كافة أشكال الحيف”    المغربي “إبراهيم إنهض” ضمن 12 منشدا في نهائيات برنامج “منشد الشارقة”    البيضاء.. رفع الستار عن المهرجان الجهوي للمسرح الاحترافي بعرض “اسمع يا عبد السميع” لعبد الكريم برشيد    حركة ضمير تُعلن دعمها لمقترحات بوعياش بخصوص تعديلات القانون الجنائي    خبراء يؤكدون على أهمية الاقتصاد الاجتماعي والتضامني كركيزة أساسية لأي اقتصاد متوازن    إدانة صديق ترامب في فضيحة التخابر مع روسيا.. والرئيس الأمريكي يعلق    انتقادات لترامب بعد عفوه عن ثلاثة عسكريين سابقين متهمين بجرائم حرب    تنظيم النسخة الأولى لمعرض اللباس التقليدي المغربي بساحة البريجة بالجديدة    أستاذ يترجم أغاني “إزنزارن” إلى العربية بالحرف اللاتيني والأمازيغي (فيديو) جمعها في كتاب بعنوان روائع مجموعة إزنزارن    قبسات فرقة الأصالة المغربية    على أجنحة الانكسار    البؤس العربي .    ترامب يخطط لخفض الضريبة على متوسطي الدخل    جمعية تطالب “الصحة” بتسريع اقتناء أدوية التهاب الكبد الفيروسي “س” دعات لتدارك التأخر الذي اعترى طلب عروض شرائها    مستثمرون إيطاليون يشيدون بالإمكانات الهائلة لصناعة السيارات بالمغرب    دراسة يابانية تكشف سر العيش لأكثر من 100 عام    السكري يمس مليوني ونصف مغربي والوزارة تدرس تعويض المرضى على الخدمات الوقائية    داء « المينانجيت » يستنفر سلطات إقليم الجديدة    أمسية محمدية بمسجد روبرتسو بستراسبورغ بين التلاوة العطرة ودر فنون السماع    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    ما ذا قدمنا لشخص الرسول حتى نحتفل بذكرى مولده؟    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كات ستيفانس الذي أصبح يوسف إسلام بعد اعتناقه الإسلام
مطرب البوب كان مسيحيا ثم تبنى البوذية فالشيوعية بعدها
نشر في المساء يوم 11 - 08 - 2011

«عددهم بالعشرات، رجالا ونساء، صبية وشبابا، وصل بعضهم إلى القمة.. تأملوا الإسلام فوجدوا فيه الانشراح والاطمئنان.. تقربوا منه فوجدوا فيه القوة والعزيمة والعدل والحرية والأمان.
انفرجت أساريرهم بعد أن اهتدوا إلى الطريق الأقوم انطلاقا من قوله تعالى: «قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراط مستقيم». اجتازوا مسافات الشك واليقين والخير والشر حتى وصلوا إلى بر الأمان بعد اعتناقهم الإسلام فأخرجوا أنفسهم من الظلمات إلى النور. إنها قصة إسلام هؤلاء.
«عدّ من أشهر وأهم رجال البوب الإنجليز. تصدّرت أغنياته قوائم أهم الأغنيات في جميع العالم قبل أن يحصل على لقب مطرب القرن بعد أن حاز على سبع عشرة أسطوانة ذهبية..عزف الجيتار بجنون، وعاش المجد والشهرة والعنفوان وهو لم يتجاوز بعد عتبة العشرين من عمره.
إنه يوسف إسلام أو كات ستيفانس (ولد ستيفن ديمتري جورجيو بعاصمة الضباب لندن في الواحد والعشرين من يوليوز 1948)، الذي ازداد في حي سكني فقير من أب يوناني وأم سويدية. وكانت العائلة ذات أصول مسيحية كاثوليكية متشدّدة. تكفلت الكنيسة بمصاريف دراسته وتعليمه الأولي، لكنه اضطر إلى تركها بعد انفصال والديه وتفضيله الاستقرار مع والدته، التي طار معها سريعا إلى مسقط رأسها يافل (السويد) وهو لم يبلغ بعد الثامنة من عمره.
ثلاثية الإله
كان للأسرة المسيحية التي ترعرع في كنفها كات ستيفانس بالغ الأثر في تلقيه المعرفة الدينية المتشددة وصقل أفكاره الدينية الكاثوليكية، إذ كان يداوم على الذهاب إلى الكنيسة أيام الأحد والأعياد، وبدا أن الطفل الصغير قد عمّد ليكون مسيحيا في المستقبل، وفي هذا يقول ستيفانس: «ولدت في أسرة مسيحية تقدّس المال فنشأت مثل أفرادها، وعندما أصبحت يافعا بُهرت بالمغنين الذين أراهم في وسائل الإعلام حتى اعتبرتهم إلهي الأعلى، فقرّرت أن أخوض تجربتهم وأصبحت بين ليلة وضحاها(نظرا لتمكّني الجيّد من عزف الجيتار) من أشهر نجوم البوب الإنجليزي، وأخذ الإعلام بتصويري وكأنني أكبر من العالم، وبأنني سأعيش أطول من الحياة نفسها. كانت أسرتي متشبثة جدا بالمسيحية، وكانت تلك الديانة هي الوحيدة التي تعلمتها وتعلمت منها بأن الله موجود، ولكن لا يمكننا الاتصال المباشر به إلا عن طريق يسوع المسيح لكونه الباب الوحيد للوصول إلى الله. ورغم اقتناعي الجزئي بهذه الفكرة فإن عقلي لم يتقبلها بالشكل الكلّي، وكانت فكرة التثليث أو ثلاثية الإله تقلقني وتحيّرني على الدوام، لكنني رغم ذلك لم أكن أناقش أو أجادل احتراما لمعتقدات والديّ الدينية، رغم أنني أخذت بالابتعاد رويدا رويدا عنها».
الأصابع الذهبية
كانت المواهب الموسيقية التي أخذت تظهر بجلاء على كات ستيفانس قد جعلته نجما ساطعا بين ليلة وضحاها، ولديه من المال ليقتني ما يريد بعد أن حقّق حلمه الذي عاش من أجله الكثيرون، حيث الأضواء والشهرة والبيئة المرفّهة والمبهرة والأعمال الفنية والموسيقى العذبة، التي أضحى كات يصوغها بأنامله الذهبية حتى أضحى محلّ إعجاب الكثيرين أصحاب شركات الإنتاج، خاصة بعد أن أخرج بنفسه العديد من الأغاني التي قام بتأليفها وتلحينها منطلقا بذلك من آلته الموسيقية الجيتار.
غيبوبة المخدرات
بدأ كات ستيفانس في وضع نفسه في مصاف العالمية بعد أن قدّم كثيراً من الأعمال الفنية. لكنه كان يمرّ بلحظات للتأمل يسأل فيها نفسه أسئلة دائمة دون أن يجد إجابات شافية: ما هو الهدف من الحياة بعد ذلك؟.يلحّ عليه حديث الذات ويحاول أن يرضي حديث نفسه بمساعدة ذوي الأزمات من الفقراء والمعاقين والأيتام، لكن نداء الإنسان في أعماقه أتعبه كثيرا فاستجاب لرغبة مساعدة الفقراء أثناء وعقب تحقيقه النجاح والثراء، غير أنه كان يصاب كشأن البشر بالنسيان. يقول كات ستيفانس: «كنت أعشق الفن والموسيقى لدرجة الثمالة رغبة مني في الثراء والشهرة التي زرعتها عائلتي في منذ الصغر، لحبّها العنيد للمال، فاشتريت لنفسي قيثارة وبدأت أعزف وألحن عليها بعض الكلمات التي شدت نفسي وانطلقت بها إلى الناس حتى أضحيت خلال فترة قصيرة (كنت في الثامنة عشر من عمري) نجما مشهورا بعد أن جمعت لنفسي ثمانية أشرطة مسجلة، وبدأت أحيي العديد من الحفلات وأجمع الكثير من المال حتى وصلت إلى القمة والمجد، وعندما كنت في القمة كنت أخشى السقوط وبدأ القلق ينتابني. أدمنت شرب الخمر وأضحيت أشرب زجاجة ويسكي كاملة كل يوم لأستجمع قوتي وأصعد منصة الغناء من جديد. كنت أشعر بأن الناس حولي يلبسون أقنعة على وجوههم، حيث الضلال والنفاق الذي لا بد منه، وأخذت أشعر بالتيه والانهيار وأكره حياتي التي كنت عليها بعد أن دخلت في دوامة الروتين وغيبوبة المخدرات حتى اعتزلت الناس وجاءت فترة المرض التي سأكتشف من خلالها الإسلام».
القدرات الفائقة
بدخوله عالم الشهرة والفن أخذ كات ستيفانس يبتعد شيئا فشيئا عن نشأته الدينية بمعتقداتها المختلفة، وأصبحت تلك الحياة البراقة بمباهجها ومفاتنها بمثابة إله بالنسبة إليه، وأصبح الثراء المطلق هو الهدف الأساسي بعد أن علم بأن الفكرة الراسخة لدى الجميع هي أن الدنيا هي كل شيء، بل إنها إلههم، وبدأت الحياة والمال هي مبلغ المنى ونهاية المطاف بالنسبة إليه بعد أن اتخذ من مطربي البوب الكبار في تلك المرحلة قدوة له، فاجتاحت صورته وسائل الإعلام المختلفة وجعلوا منه أسطورة أكثر من الزمن وأكثر من الحياة نفسها حتى تعدّى بقدراته الفائقة حدود الزمن، لكنه كان قد انغمس في عالم الخمور والمخدرات التي جاءته بالسّل.
ربما أموت الليلة
بعد مضي عام تقريباً على النجاح المادي و»الحياة الراقية» وتحقيق الشهرة أصيب كات ستيفانس بالسّل، ودخل في صراعات طويلة داخل المستشفى، وفي هذا يقول: «كانت مرحلة إصابتي بالمرض هي المرحلة الأكثر تأثيرا في حياتي والتي جاءتني بنور الإسلام الذي غاب عنا جميعا، فقد تم نقلي إلى المستشفى بعد أن نخر المرض جسدي، وقادتني تلك المرحلة العلاجية إلى الخلوة والتفكير، وأثناء وجودي بالمستشفى أخذت أفكر في حالي وفي حياتي: هل أنا جسد فقط؟ ماذا علي أن أفعل حتى أسعد هذا الجسد؟ لماذا أنا هنا راقد في هذا الفراش؟... وأسئلة أخرى كثيرة بدأت أبحث لها عن إجابة. كان عندي إيمان كبير بالله، لكن الكنيسة لم تعرفني عما هو الإله. طرقت باب البوذية فدرستها وظننت أنها السعادة، آمنت بالنجوم والطالع، لكني وجدت بأن ذلك كله هراء، ثم انتقلت إلى الشيوعية ظنا مني أن الخير هو اقتسام الثروات بين الناس فوجدت ذلك مخالفا للفطرة لأن من العدل أن التحصيل عائد على قدرتك ومحصولك ومجهودك. زادت حيرتي وأخذت باعتناق كل عقائد شرق آسيا، التي كانت سائدة في ذلك الوقت، فبدأت أقرأ في هذه المعتقدات وبدأت لأول مرة أفكر في الموت، وأدركت أن الأرواح ستنتقل إلى حياة أخرى ولن تقتصر على هذه الحياة‍‍‍‍‍. شعرت آنذاك أني في بداية طريق الهداية، فبدأت أكتسب عادات روحانية مثل التفكر والتأمل وأصبحت نباتياً كي تسمو نفسي وأساعدها على الصفاء الروحي. أصبحت أؤمن بقوة السلام النفسي وأتأمل الزهور، ولكن أهم ما توصلت إليه في هذه المرحلة هو إدراكي أني لست فقط جسدا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.