تدوينة فيسبوكية تجر شقيق معتقل ريفي إلى القضاء    جلالة الملك يهنئ سيريل رامافوسا بمناسبة تنصيبه رئيسا لجنوب إفريقيا    ريال مدريد ينافس مانشيستر يونايتد على ضم لاعب ارجنتيني    رسميا.. نجم نهضة بركان يغيب عن موقعة الزمالك    باريس سان جرمان يعلن تمديد عقد مدربه توخل    فاجعة الحافلتين..طبيب بمستشفى طنجة: وصلتنا 17 حالة..4 وفيات و5 في حالة حرجة-فيديو    نهائي عصبة الأبطال.. الوداد يلعب الإياب دون لاعبين اثنين والترجي يخسر جهود 3 لاعبين    هل يتمنى بعض جماهير برشلونة خسارة الكأس؟    فجر يودع الليغ 1 بعد هزيمة فريقه    شبيبة “البيجيدي” تشتكي من التضييق وتتهم السلطات بمنع أنشطتها    دعوات للجنة الصحية من أجل تكثيف المراقبة في السوق اليومي بسلوان    سفارة المملكة المغربية ببلجيكا و القنصلية العامة للمملكة المغربية بأنفرس تقيمان حفل إفطار بهيج    اتلاف 44 طن من المواد الغذائية الفاسدة بجهة الشرق    رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات بالناظور    الدستور لا يرسم الأمازيغية "بجانب" العربية يا أستاذ عصيد!    العراق ودوره في لعبة المحاور    لقجع يجمد أنشطة وسطاء اللاعبين لهذا السبب    كأس إسبانيا: الشرطة توقف 23 شخصا قبل نهائي برشلونة وفالنسيا    جامعة الكرةتقرر تجميد أنشطة الوسطاء المسجلين لديها إلى حين تسوية وضعيتهم الإدارية والقانونية    البيضاء..توقيف مغاربة وإسبان بحوزتهم 11 كلغ من الذهب..كانوا يبحثون عن مشتر ل87 صفيحة    الحناوي تعوض الرحباني على مسرح محمد الخامس في الرباط ليلة 22 يونيو    ما خفي أعظم.. حقيقة اعتزال عزيزة جلال الغناء بسبب زوجها السعودي    أعدْ لهُ الميزان!    دراسة: العمل مع الأغبياء يزيد من احتمال التعرض لجلطات القلب    تقرير اخباري: هل تسير الجزائر على خطى مصر السيسي؟    حراك الجزائر في الجمعة الرابعة عشر    منظومة التربية والتعليم.. العربية ليست الداء، والفرنسية ليست الدواء    درجات الحرارة الدنيا والعليا المرتقبة غدا الأحد    المصائب لا تأتي فرادى.. هواوي تتلقى ضربة موجعة أخرى    البابا وافق على استقالة رئيس أساقفة طنجة.. سانتياگو أگريلو اللي شكر المغرب والمغاربة    ضربة اخرى لبنشماش.. 56 عضو من المجلس الوطني بجهة فاس مكناس مشاو لتيار وهبي واخشيشن والمنصوري    نقابيون للحكومة: تشغيل "سامير" هو الحل للتحكم في أسعار المحروقات وليس خيار "التسقيف"    القصر الكبير مهرجان :OPIDOM SHOW    توجيه تهم ثقيلة لشقيق أحد نشطاء الريف المعتقلين وإيداعه السجن بسبب تدوينات على "فيسبوك"    أسسه طارق بن زياد .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    تفكيك شبكة لتهريب المخدرات وحجز طنين من الحشيش + فيديو    مؤسسة التربية من أجل التشغيل ومؤسسة سيتي توحدان جهودهما لتعزيز قابلية توظيف الشباب والنساء    منظمة أوكسفام تفضح الواقع الصحي بالمغرب: 6 أطباء لكل 10 آلاف مغربي    بعد نجاح فيلمها “صحاب الباك”.. سلمى السيري تتحدث عن كواليسه -فيديو    حسن أوريد..حين يحج المثقف تحت ثقل طاحونة الأفكار المسبقة    «يوميات روسيا 2018».. الروسية أولا وأخيرا -الحلقة15    تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..التأصيل يعني التضييق ! -الحلقة15    المنتزه الطبيعي أقشور مراقب بشكل كامل بواسطة كاميرات متطورة    هذه حقيقة توقيف شرطي لسيارة نقل أموات أثناء جنازة ببركان حسب مصدر أمني    عصيد: المخزن رخص للPJD لحماية الملكية وشعر ببنكيران يحاول إضعافها في لقاء ببني ملال    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    بعد تصاعد التوتر مع إيران.. الولايات المتحدة ترسل 1500جندي إضافي إلى الشرق الأوسط    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    الفيس بوك يعطل حسابي للمرة الرابعة    منارات و أعلام “الشاعرة وفاء العمراني.. إشراقات شعرية    فيديو.. احتساء برلمانية للخمر في رمضان يثير جدلا في تونس    المغرب.. صعوبات تواجه مساعي فرض ضرائب على فيسبوك وأمازون    اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات الشخصية تعلن إجراءات جديدة للحماية من الرسائل القصيرة المزعجة    الملك يؤدي صلاة الجمعة ب »مسجد الإسراء والمعراج » بالدار البيضاء    تصنيف المغرب في المرتبة 42 من أصل 178 بلدا عالميا في مجال البيانات المفتوحة    رائحة الفم… العزلة    نصائح لتجميد الطماطم    الجزائر تقضي على واحد من أشد الأمراض فتكا في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كلاي يبدأ رحلة الإيمان بحضور دروس جماعة ألياجا محمد
بطل العالم في الملاكمة: إنني أحببت ما سمعت عن الإسلام ورغبت في تعلم المزيد
نشر في المساء يوم 06 - 08 - 2011

«عددهم بالعشرات، رجالا ونساء، صبية وشبابا، وصل بعضهم إلى القمة.. تأملوا الإسلام فوجدوا فيه الانشراح والاطمئنان.. تقربوا منه فوجدوا فيه القوة والعزيمة والعدل والحرية والأمان.
انفرجت أساريرهم بعد أن اهتدوا إلى الطريق الأقوم انطلاقا من قوله تعالى: «قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراط مستقيم». اجتازوا مسافات الشك واليقين والخير والشر حتى وصلوا إلى بر الأمان بعد اعتناقهم الإسلام فأخرجوا أنفسهم من الظلمات إلى النور. إنها قصة إسلام هؤلاء.
كان كاسيوس كلاي على موعد مع جماعة ألياجا محمد بالمسجد في ميامي حتى يقف عن قرب على تعاليم هذه الجماعة الدينية، التي شكلت نقطة تحول كبيرة في حياته، بل اعتبرت من أهم محطات رحلته الإيمانية، التي قادته إلى الإسلام، الذي بدأ يتعرف على تعاليمه من خلال لقاءاته بهذه الجماعة. وفي هذا يقول كلاي: «بدأت أشعر بشعور روحاني لأول مرة في حياتي عندما دخلت المسجد في ميامي، ووجدت رجلا اسمه الأخ جون يخطب في الحاضرين واعظا. كانت أولى الكلمات التي سمعتها منه هي: لماذا ينادوننا بالزنوج أو السود؟ ويجيب عن هذا السؤال قائلا: هذه طريقة الرجل الأبيض ليأخذ منا هويتنا، فإذا شاهدت رجلا صينيا قادما إليك تعرف أنه قادم من الصين، وإذا رأيت شخصا كوبيا تعرف أنه كوبي، وكذلك الحال إذا رأيت كنديا تعرف أنه من كندا، فما هو البلد الذي يدعى الزنج؟. كانت كلمات ذلك الواعظ قد شكلت لي إجابات عن عدد كبير من الأسئلة، التي كانت تختلج صدري على الدوام مثل الممارسات العنصرية آنذاك تجاه السود، التي شكلت لي هزة نفسية ووعيا جديدا ونقلة كبرى في مسار حياتي».
وأضاف كلاي «كان تأثري البالغ بخطة جون الوعظية في مسجد ميامي، الذي ذهبت إليه حسب موعد سابق مع سام، قد سكن روحي قليلا، خاصة أنني علمت بعد حين بأن جون هو مبعوث جماعة ألياجا محمد، الذي أرسله شخصيا من شيكاغو إلى ميامي في سبيل مساعدة الجماعة على نشر تعاليمها في هذه المدينة. كان سام فخورا بهذه المهمة الجديدة التي أسندت إليه. وقد وجدت جون يتحدث إلى الجماعة في المسجد عن قضية الهوية بالنسبة للأمريكيين السود. وبدأ جون يسترسل في التعريف بأن من يأتي من الصين يعرف بأنه صيني ومن يأتي من كوبا يعرف بأنه كوبي ومن يأتي من كندا يعرف بأنه كندي. ويقول جون مستنكرا: ليست لنا أسماء نُعرف بها فننادى بالزنوج أو السود».
الهوية الضائعة
«قلت في نفسي عم يتحدث هذا الشخص، فأنا عندي اسمي، ولكن واصلت سماع حديثه بإصغاء كامل وهو يشرح مسألة الهوية، قائلا إنه إذا جاء شخص اسمه جانغ فإننا نعرف أنه رجل من الصين، وإذا جاء شخص اسمه جولدبيرج نعرف أنه يهودي، وإذا جاء شخص اسمه أوريلي نعرف أنه إيرلندي وكذلك رولينغ ثندر وسيلفر مون من الهنود، ولكن إذا قال شخص يا مستر جونز أو مستر واشنطن، فإنك لا تعرف من أين جاء؟ لهذا فقد سُمينا من قِبل أسيادنا البيض، فإذا كان مستر جونز لديه خمسون رقيقا فهم الزنوج جونز، فكلهم يطلق عليهم اسم سيدهم جونز، وإذا اشترى مستر واشنطن هؤلاء العبيد سيصبح اسمهم زنوج واشنطن، وكلهم سيتغير اسمهم إلى اسمه. كنت أستمع إلى كلمات الواعظ جون، وقد أمكنني أن أشعر وألمس ما يقوله، فحديثه لم يكن أحاديث ومواعظ كنسية، بل كان شيئا غريبا فريدا يدخل إلى قلبك سريعا، وبدأت أردد في نفسي بعد حديث الأخ جون اسمي، قائلا كاسيوس مارسيلوس كلاي، إنه اسم رجل أبيض في كينيكي كان يملك جدي الأكبر، وقد سمي جدي الأكبر باسمه، ثم أصبح لجدي اسم ولوالدي والآن أنا.أحببت ما سمعت ورغبت في تعلم المزيد، وبدأت أقرأ الصحف التي يكتب بها، كما بدأت أتردد على مثل هذه الاجتماعات وأستمع إلى أحاديث مسجلة، منها حديث مسجل باسم «جنة الرجل الأبيض هي جحيم الرجل الأسود» وكنت أحترم مارتن لوثر كينغ وجميع دعاة الحقوق المدنية، ولكني اتخذت طريقا مختلفا.
المعلم مالكوم إكس
بعد أن انتظم كلاي في حضور اجتماعات جماعة ألياجا محمد فترة قصيرة، قُدم إلى معلمه الثاني، وهو رجل اسمه جيرميه شاباز. ذلك الشاب اليافع المولود في فيلادلفيا في حضن الكنيسة قبل أن يتحول إلى الإسلام بعد احتكاكه المباشر بسجين مسلم في فرجينيا. وفي هذا يقول شاباز نفسه: «كنت قد تعلمت بعض التعاليم الإسلامية من بعض السجناء المسلمين بفرجينيا، حيث لم أكن بعد قد سمعت عن جماعة المحمدية، فالطريقة التي حدثني بها أحد السجناء، رغم كونها غريبة، أشعرتني بأنها حقيقية ونابعة من الداخل المليء بالثقة والاستقرار والأمان تجاه هذا الدين، وفي نهاية عام 1961 أصبحت معلما في جماعة أمة الإسلام في مدن جنوب الولايات المتحدة الأمريكية، وهي مدن جورجيا وساوث كارولاينا وألاباما ومسيسيبي ولويزيانا وفلوريدا، فأصبحت هذه المناطق تقع تحت دائرة مسؤولياتي التي كلفني بها قائدي ألياجا محمد، وبدأت أتجول في حلقة دائرية من مدينة إلى أخرى حتى وقعت عيناي على كاسيوس كلاي لأول مرة، واتضح لي بعد الحديث إليه بأن مالكوم إكس لم يكن معلمه الأول، خاصة أن أول شخص علم كلاي تعاليم جماعة ألياجا محمد كان هو مسؤول الجماعة في ميامي وقتذاك إسماعيل ساباخان، حيث قال لي حينها: إنني لا أخفي عليك بأنني احب الاستماع إلى تعاليم ألياجا محمد وأفكر جديا في أن أصبح مسلما.
بين الكراهية والاحترام
ويضيف شاباز «بعد سماعنا رغبة كلاي في أنه يفكر جديا في أن أيصبح مسلما بدأنا نتحدث إليه باستمرار ونشجعه على الحضور لاجتماعاتنا واستجاب هو لذلك. لم يكن يحضر كل الاجتماعات، لكنه يحضر اجتماعا واحدا في الأسبوع، فتعاليمنا كانت تختلف عن تعاليم مارتن لوثر كينغ، ونحن نتعامل مع واقع الحال كما هو، وليس بالطريقة التي يريدها كل واحد أن تكون عليه».
بدا كاسيوس كلاي بتعلم الشريعة والدين وأحكام الله وبدأ يستفسر أثناء الدرس عن كل شيء، خاصة مصير الأطفال البيض، الذين قال بشأنهم: ما مصير الأطفال البيض يا ترى؟وهل الطفل الذي ولد أبيض شيطان مثل الرجل الأبيض؟ وبدأت المناقشات تلو المناقشات حتى قال لي أحدهم: إذا أنجب الأسد فلا يكون إنجابه سوى أسد، فلا يمكن للبؤة أن تلد حملا.
يقول محمد علي كلاي بعد إسلامه عن تلك الفترة من الميز العنصري: «كان عام 1961 عاما لغياب العدالة وكثرة المظالم، ويمكنك أن تقرأ أي صحيفة كل يوم آنذاك فتجد رجال الشرطة البيض يضربون جماجم السود ويطلقون عليهم الكلاب لتنهش لحومهم.كنت أشعر بأنهم يعاملوننا كالعبيد عكس ما أوجده الله علينا وهو الحرية، فالإنسان حسب ما علمته من ألياجا محمد يولد حرا ويموت حرا ولا استكراه عليه من أحد، وبالتالي لا يمكن لمثل هؤلاء الأشخاص البيض أن يدعوا أنهم أناس الله، وفي الوقت نفسه يسيئون إلى الآخرين، فمثل هذه الأمور ستعمق الظلم وتزرع الكراهية ضد البيض بوصفهم ظلمة وطغاة، وهو الشيء الذي لم أجده في الإسلام المتسامح العادل الذي لا يميز بين البشر انطلاقا من اللون أو الجنس.أحببت هذا الدين وكم تمنيت لو أنني خلقت عليه منذ طفولتي».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.