الحاج الفقيه محمد زكنون في ذمة الله تعالى    أكثر الأوبئة فتكا في تاريخ البشرية    عاجل بأكادير : انقلاب مفجع لحافلة يخلف حصيلة ثقيلة من الضحايا، و الحادث يستنفر السلطات المختصة.    ويليام إنگليش مخترع "لاسوري" ديال البيسي مات فعمرو 91 عام    سؤال الشباب والسياسة    عدم التوفر على رخصة سياقة الدراجات ثلاثية العجلات "يصنف كمخالفات يعاقب عليها القانون"    نشوب حريق بوحدة لإنتاج الحلويات والشوكولاطة (فيديو)    بالوثيقة : فيروس كورونا يتسبب في إغلاق شاطئين مشهورين    ماكاين لا رخصة ولا عطلة ! أيت الطالب يقرر تعليق العطل ويستدعي المستفيدين منها بشكل عاجل ؟    الداخلية والصحة يدعوان المغاربة إلى التزام العزلة الصحية    إد شيران: مشفتش الشمش 4 شهور والبلية ديال الماكلة بزاف والشراب خرجو عليا    أمن بني مكادة يوقف 7 أشخاص تورطوا في أعمال الضرب والجرح    بلقيس تكشف كواليس عملها المغربي.. الكليب أنجز في 4 دول على الرغم من قيود الجائحة    الجائحة تفرض إجراءات جديدة لتصوير الأعمال الفنية.. النموذج من العمل الفني "احتفالية صعلوك"-فيديو    إدارة الأهلي المصري تستقر على ال3 من أكتوبر المقبل كموعد لاستقبال الوداد    بعد قضية CNSS.. أمكراز يكشف حقيقة اقتنائه فيلا فاخرة بالهرهورة    بعد أن عبرتا سكانير ميناء طنجة المتوسط.. الحرس المدني الإسباني يحجز شاحنتين محملين بالحشيش    الحسيمة .. تسجيل 3 حالات شفاء جديدة من فيروس كورونا    رسميا .. تسجيل ثاني حالة وفاة بسبب كورونا في الحسيمة    جامعة الصحة: إلغاء العطل السنوية سيزيد من حدة الضغط النفسي على مهنيي القطاع    الأمين العام للأمم المتحدة يهنئ الملك بمناسبة عيد العرش    فضائح فساد تدفع الملك خوان كارلوس إلى مغادرة إسبانيا نهائيا و العيش في المنفى !    جريمة قتل بشعة تهز مدينة كلميم    هل هي بداية إغلاق الشواطئ المغربية.. إغلاق شاطئين بسبب فيروس كورونا    منتجون يطالبون سليم الشيخ بتمديد آجال طلبات عروض إنتاجات 2M لضمان تكافئ الفرص    بعد توقيفها من قبل "قائدة".. هذا قرار الجامعة بخصوص مباراة وداد تمارة والنادي القنيطري    بنك المغرب يعلن حجز 9575 ورقة نقدية مزورة قيمتها 150 مليون في 2019 !    مكتب السكك الحديدية : السفر من و إلى 7 مدن يستوجب الترخيص !    الأصل المالي للأسر ارتفع ب833 مليار درهم في نهاية 2019    هل انتقل السعداوي فعلا للرجاء؟    كيف تحدث ساركوزي في كتابه "زمن العواصف" عن الملك محمد السادس؟    ٍالمغرب يسجل 659 إصابة بوباء "كورونا" من أصل "21667 اختبارا" و 19 حالة وفاة في آخر 24 ساعة    الدورة السابعة عشرة للمهرجان الدولي "مغرب الحكايات" في نسخة افتراضية    الكاف يعتمد الذهاب والإياب في دوري أبطال أفريقيا ويحدد 17 أكتوبر للنهائي !    حركة السلام الإفريقية تمنح الفنانة المغربية سعيدة فكري الدكتوراه الفخرية    أيقونة الطقطوقة الجبلية.. شامة الزاز تعود للمستشفى من جديد وهذا جديد حالتها الصحية    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    مدرب مساعد يوسوفية برشيد يقر أن الرجاء البيضاوي بعثر كل أوراق الفريق الحريزي    مصرع سبعة مهاجرين من جنوب الصحراء في ساحل طرفاية وتوقيف 40    بنك المغرب: تم إنتاج 484 مليون ورقة نقدية خلال السنة الماضية    تسريب تشكيلة برشلونة الأساسية لمواجهة نابولي    "حرب تيك توك".. واشنطن تعتبره مهددا لأمنها القومي وبيكين تتهمها بالنفاق في الدفاع عن الحريات"    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    هل تسبق روسيا أمريكا؟.. وزير التجارة الروسي: الإنتاج التجاري لأول لقاح ضد فيروس كورونا المستجد سيبدأ في شتنبر المقبل    سيرخيو بارسي:"حاولت أن أجعل مدينة طنجة تتنفس وتعيش كما لو كانت شخصية أخرى من شخصيّات هذه الروايات"    قائمة مجلة "فوربس".. سلوى أخنوش سادسة في قائمة أغنى غنيات العرب    وزير الخارجية اللبناني ناصيف حتي يقدم استقالته من الحكومة    هل هي بوادر العودة للحجر الصحي.. إسبانيا تغلق أزيد من 40 ألف مطعم وفندق بسبب كورونا    سرقة أضاحي العيد بالحي الحسني.. الاستقلال يطالب بتعويض "الكسابة"    السعودية: لا إصابات بفيروس "كورونا" في صفوف الحجاج    محادثات عالية المستوى بين الإمارات وإيران..    الجسمي يعلن عودة الحفلات بالعالم من دبي ويشارك اللبنانيين برسالة سلام إحتفالا بيوم الجيش ال75    منع الإعلاميين من حضور المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري لترشيح ترامب    المؤرخ المغربي عبد الرحمان المودن في ذمة الله    ساكنة مناطق سوس مستاءة من خدمات شركات الاتصالات، وسط مطالب بالإنصاف.    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    حجاج بيت الله يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق وسط إجراءات احترازية    الفارسي.. ياباني مغربي "بكى من نفرة الحجيج فوجد نفسه بينهم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كلاي يشهر إسلامه أمام الملأ بعد انتصاره على ليستون
محمد علي: تغيير اسمي كان من أهم الأشياء في حياتي وخلّصني من هوية أعطيت لأسرتي من قبل «أسيادها»
نشر في المساء يوم 10 - 08 - 2011

«عددهم بالعشرات، رجالا ونساء، صبية وشبابا، وصل بعضهم إلى القمة.. تأملوا الإسلام فوجدوا فيه الانشراح والاطمئنان.. تقربوا منه فوجدوا فيه القوة والعزيمة
والعدل والحرية والأمان. انفرجت أساريرهم بعد أن اهتدوا إلى الطريق الأقوم انطلاقا من قوله تعالى: «قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراط مستقيم». اجتازوا مسافات الشك واليقين والخير والشر حتى وصلوا إلى بر الأمان بعد اعتناقهم الإسلام فأخرجوا أنفسهم من الظلمات إلى النور. إنها قصة إسلام هؤلاء.
كانت الرحلة الإيمانية، التي قادت كاسيوس مارسيلوس في نهاية المطاف إلى اعتناق الإسلام، قد بدأها بانضمامه إلى جماعة أمة الإسلام، فالتزم في بادئ أمره فقه التقية حتى لا يتربص به البيض الدوائر ويحولون دون تحقيق حلمه في الحصول على لقب بطل العالم للملاكمة في الوزن الثقيل، خاصة بعد نصائح صديقه مالكوم إكس، الذي أصبح بمثابة شقيقه الأكبر، الذي لا يتوانى عن رعايته ولا يبخل عليه بنصحه وإرشاده ومساعدته.
أسياد العبيد
كان مالكوم إكس يمثل نقطة التحول الإيمانية في حياة كاسيوس، وأضحى يحتل قدرا يوازي قدره وحلمه الذي حققه في الانتصار على سوني ليستون وفوزه بلقب بطل العالم للملاكمة عام 1964.وأضحى هذا التقارب الكبير بين كاسيوس ومالكوم إكس محط انتقاد وبداية للخلاف بين ألياجا محمد زعيم جماعة أمة الإسلام ومالكوم إكس، فقد كان الأول يرى أن كاسيوس كلاي سيخسر هذه المباراة مع ليستون، وأنها ستكون خيبة أمل بالنسبة إلى جماعة أمة الإسلام، بينما كان يرى الثاني أن كاسيوس سينتصر على ليستون وسيكون نصره المرتقب هذا من عوامل قوة أمة الإسلام، لذا لم يبال مالكوم بتحذيرات زعيمه ألياجا محمد فغامر بالذهاب إلى فلوريدا ليكون بالقرب من كاسيوس في تلك المباراة المصيرية.
تقول بيتي شاباز أرملة مالكوم إكس: «قبل اغتيال زوجي بشهور قليلة، قال لي إن كاسيوس حدثته في أحد اللقاءات قائلا : إنني أشعر بالسعادة يا مالكوم بتغيير اسمي من كاسيوس إلى محمد علي، فتغيير اسمي هذا أضحى من أهم الأشياء التي حدثت لي في حياتي لكونه خلصني من الهوية التي أعطيت لأسرتي من قبل أسياد العبيد، أما الآن فقد هزمتهم وانتصرت عليهم وفارقني ذلك الخوف الكبير، الذي كنت أشعر به ويسيطر عليّ بموجاته الهستيرية لحظة مباراتي مع سوني ليستون، لكن إيماني بالله والتوكل عليه وثقتي الكبيرة بنفسي كان سببا كبيرا في فوزي على ليستون». وتضيف بيتي شاباز «بعد فوز محمد علي وإعلان إسلامه أضحى الجميع يتقرب إليه، خاصة أولئك الذين كانوا يقولون على الدوام إن محمد سيجلب العار لأمة الإسلام، لكنهم الآن باتوا كأنهم لم يقولوا شيئا».
إشهار كلاي إسلامه
بعد يومين من هزم كلاي ليستون خطب ألياجا محمد في حوالي خمسة آلاف من أتباعه في المؤتمر السنوي لأمة الإسلام في شيكاغو قائلا: «إنني سعيد للغاية بأن كاسيوس كلاي كان شجاعا عندما قال إنه مسلم. إننا سعداء جدا باعتراف كاسيوس بأنه مؤمن. إن كلاي مرّ خلال جولات المباراة بظروف عصيبة، ولكنه لم يخف لأنه آمن بالله ربا وبمحمد رسولا».
بعد أربعة أيام من تلك المباراة سافر كلاي إلى نيويورك، حيث حلّ بفندق ثيرسا في هارلم، حيث كان لمالكوم إكس مكتب في ذلك الفندق. وهناك التقى الرجلان في لقاء خاص لمدة ساعة قبل ذهابهما إلى سينما ترانس لكس، حيث كانت تعرض مباراة كلاي/ليستون، وشرعا في التجول سريعا في مقر منظمة الأمم المتحدة حيث التقطت لهما صور مع العديد من المندوبين الأفارقة بوجود أليكس هيلي، الذي كان يعمل مع مالكوم إكس لإخراج كتابه الذي حمل سيرته الذاتية قبل أن يؤلف بعد ذلك كتابه الشهير «الجذور».
الخطة الذكية

يقول أليكس هيلي بهذا الخصوص: «كانت تلك اللحظات هي الأطول التي قضيتها رفقة محمد علي كلاي. كنت قد ذهبت يومها إلى فندق ثيرسا لإجراء حوار معه لإحدى المجلات الأمريكية بعد أن أخبرني مالكوم بلقائه بكلاي هناك. كان شابا متواضعا لا يعتد بشهرته ومنزلته التي أصبح عليها، غير متكبر ومتعال كالآخرين، سمح لي بدخول حجرته مع عدد كبير من الناس الذين كانوا يدخلون ويخرجون. كان محمد علي حينها مستلقيا على سريره كملك في مملكته، وهي الطريقة التي تعود عليها الملاكمون الكبار، وجزء من المشكلة هو أنني لم أجد فرصة للانفراد به من كثرة زواره في الغرفة. كانت كلمات التشجيع تأتيه من كل الجهات، وكان هناك دائما شخص لديه أمر مهم وعاجل معه، إضافة إلى أن المحادثات الهاتفية تشغل اهتمامه وتركيزه حول إجراء حوار صحافي جاد معه. رأيت فيه شخصا مختلفا عن ذاك الذي رأيته من قبل. وعلى الرغم من كل هذه الظروف والملابسات استطعت أن أحصل على إجابات منه على ثلاثة أسئلة فقط كانت من بينها خطته التي وضعها للإيقاع بغريمه ليستون، والتي تمحورت حول تسريبه معلومات إلى معسكر منافسه ليستون نفسه بأنه خائف جدا إلى درجة الموت منه».
ويضيف هيلي «وفي إحدى اللحظات أخبرني محمد علي بفرحة طفل قائلا: هل تتذكر في نهاية الجولة الثالثة عندما هتفت في وجهه بكلمات ثم ذهبت إلى ركني؟ فقلت: نعم أتذكر على الرغم من أنني لا أتذكر ما قلته له، فقال لي: أتعرف ماذا قلت له؟ لقد قلت له يا مصاص الدماء الآن سأتمكن منك».
الاسم الأحب إلى الله
كان مالكوم إكس في زيارته للأمم المتحدة قد طلب من كلاي التقاط صور تذكارية عديدة، وأخذ يوقعها باسم محمد علي، ذلك الاسم الأحب إلى الله الذي دعاه به ألياجا محمد في بيان أذاعه عبر الراديو، قال فيه: «إن اسم كاسيوس ليس فيه معنى وآمل أن يتقبل مناداته باسم أحسن وهو محمد علي لكونه اسما محببا إلى الله أطلقه عليه بنفسي طالما آمن بالله الآن». وكان الاسم الجديد، الذي أخذ يوقعه على الدوام لمعجبيه، قد محا من ذاكرته ذلك الاسم (كاسيوس) الذي طالما تباهى به على الدوام لكونه يشبه الكلوزيوم والمصارعين الرومان. وفي هذا يقول محمد علي: «كان تغيير اسمي من أهم الأشياء في حياتي، فقد خلّصني من هوية أعطيت لأسرتي من قبل أسياد العبيد. فإذا كان هتلر قد غيّر أسماء الناس الذين قتلهم وجعل الآخرين عبيدا له بعد الحرب، فإن هؤلاء الناس كانوا سيغيرون أسماءهم التي تدل على أنهم عبيد، وبالتالي لن يشتكي أحد من هذا التغيير، فالممثلون والممثلات يغيرون أسماءهم، فلو كنت غيّرت اسمي من كاسيوس كلاي إلى سميث أو جونز الذي يشبه أسماء البيض ما كان أحد سيحتج، أما الآن فإن الكل يحتج ويثير ضدي التصريحات النارية، لكنني الآن فخور بأن ألياجا محمد اختار لي اسما جميلا، فمحمد يعني استحقاق الحمد، وعلي أحد صحابة الرسول الله صلى الله عليه وسلم وخليفة المسلمين الرابع بعد وفاة الرسول الكريم. لقد أصبح اسمي الآن محمد علي».
الرفض الإعلامي

سرعان ما التصق هذا الاسم الجديد بذاكرة الناس ووعيهم، رغم إجماع وسائل الإعلام الأمريكية المختلفة على عدم استخدامه وتداوله، فيما كان محمد علي مصرا على مناداته بهذا الاسم دون غيره، ففي حضوره إحدى مباريات الملاكمة، التي جمعت لويس رودريغيز وهولي ميمز في العام 1965، رفض ماديسون سكوير غاردن رئيس قطاع الملاكمة مناداة محمد كلاي باسمه الجديد لحظة تقديمه إلى المنصة الشرفية، وما كان من محمد إلا أن خرج على صيحات استنكار مؤيدة له من طرف الجمهور، الذي تبعه البعض منهم إلى الخارج بعد أن حظي باهتمام وسائل الإعلام التي أخذ يقول لها: «ليعلم الجميع بأنني لن أتنازل عن اسمي الجديد الذي اخترته لنفسي مهما كان الثمن بعد أن هداني الله إلى الإيمان، وليعلم الجميع بأن كل ما أريده الآن هو السلام .أريد السلام لنفسي ولعالمي. إنني لا أكره أحدا، أسود كان أم أبيض، إنني فقط أريد أن يعيش ناسي بأمان وسلام، فهل هذه جريمة؟ وهل أدان لأنني رفضت أن أعرض حياتي للخطر بسبب امتناعي عن شرب النبيذ والخمر وأكل لحم الخنزير؟إنني فقط أريد أن أعيش مع ناسي جنبا إلى جنب كالآخرين، نريد الاندماج في هذا المجتمع ولا نريد أن نذهب إلى أي مكان لم نرغب به، وإذا جاء رجل أبيض إلى منزلي فمرحبا به، وإذا كان لا يريدني أن أذهب إلى منزله فلن أذهب إليه، فأنا لست مغرما بالناس البيض، فإذا أحبوني فأنا أحبهم. أنا أحب حياتي وأحب ناسي كيفما كانوا. نحن لا نكره الاندماج بقدر ما نكره طريقة هذا الاندماج لأن الرجل الأسود الذي يحاول أن يدمج نفسه في المجتمع يتعرض على الدوام للقتل والتعذيب، أما الرجل الأسود الذي لا يريد الاندماج أو يعبّر عن عدم رغبته في الاندماج فإنه يوصف وينعت بمعلم الكراهية.دعونا وشأننا نعيش بسلام وحرية كما أوجدنا الله متساوين في الحقوق والحريات طبقا للقوانين الإلهية وليس طبقا لقوانين البيض العنصرية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.