الملك يعزي سريلانكا في فاجعة الاعتداءات الارهابية    اتحاد طنجة يتعادل مع ضيفه نهضة بركان    إحباط هجوم على مركز أمني في السعودية ومقتل اربعة مسلحين    ممثل كوميدي يفوز برئاسيات أوكرانيا    زيدان: بنزيمة حاليا هو أفضل رأس مهاجم في العالم    أولمبيك أسفي يؤزم وضعية الجيش الملكي    مصرع رئيس اتحاد ادباء شمال المغرب محسن اخريف إثر صعقة كهربائية خلال احتفالات عيد الكتاب بتطوان    جندي يضع حدا لحياته شنقا ضواحي مدينة وزان    ديربي البيضاء ال 126 بمراكش الحمراء ينتهي بالتعادل 2/2    نتائج مباريات القسم الثاني والترتيب عقب الجولة 29    إنجاز غير مسبوق في تاريخ ليفربول.. ورقم مميز للحارس أليسون    توقعات باستمرار التساقطات المطرية بمنطقة الريف مع بداية الاسبوع    ممتهنو التصوير بتطوان يفتتحون النسخة الثانية من مهرجانهم    بإشراف من الدكتور عبد اللطيف البغيل.. باحثة جامعية من طنجة تحرز جائزة التميز العلمي في فقه المعاملات    « الديربي 126 »..الوداد يقترب من اللقب والرجاء يحتفظ بالمرتبة ال2    الهايج: الرهان لم يعد موضوعا على القضاء وقضية “الريف” تحتاج إلى حل سياسي    العثور على 113 مليون دولار في منزل البشير    مصدر من الخارجية ل”اليوم 24″: المغربية التي أصيبت في إنفجارات سريلانكا بخير ولا إصابات أخرى    مسيرة 21 أبريل.. حضر العدميون، وغاب الشرفاء    الملك يعزي رئيس سريلانكا إثر الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت بلاده    حصيلة ضحايا تفجيرات سريلانكا ترتفع إلى 207 قتلى وأكثر من 450 جريحا    التعادل يحسم نتيجة مباراة الديربي البيضاوي    محمد الاعرج وزير الثقافة والاتصال يفتتح رسميا الموقع الاثري ليكسوس وافتتاح محافظة موقع ليكسوس بالعرائش    إرتفاع حصيلة ضحايا سيريلانكا إلى 207 قتيل وأزيد من 450 مصاباً    البقالة الخضراء ربحات فسيام 2019    وزراء الخارجية العرب.. الدول العربية لن تقبل بأي صفقة بشأن القضية الفلسطينية    انتخاب يحيى المدني رئيسا لفرع المنظمة الوطنية للتجار الاحرار باقليم طنجة اصيلة    مالوما يغني أغنية مغربية – فيديو    القضاء الجزائري يستدعي مسؤولين كبار .. أبرزهم أويحيى ولوكال بشأن قضايا فساد    مقدم شرطة يستعين بسلاحه ويطلق رصاصتين لتوقيف شقيقين    بركة: بُطء الأداء الحكومي يهدد التماسك الاجتماعي ويُعطل الإصلاح    كوتينيو يفسر احتفاله المثير للجدل    خدمات مالية إسلامية ترفع شعار "التكافل والحلال" في إسبانيا    قراءة في صحة خطبة طارق بن زياد من عدمها    بنية الدين تكرس دونية المرأة    ترجمة الكتب المسرحية إلى اللغة العربية تجربة للانفتاح والتعلم    ملتقى البوغاز للإعلام الجهوي يسلط الضوء على أخلاقيات المهنة ويكرم وجوه إعلامية مرموقة    167 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى    ملف الزميل عبد الحق العضيمي المتوج بجائزة الصحافة المكتوبة والإليكترونية في المجال الفلاحي في حلقات    طائرة ميتسوبيشي تتحدى بوينغ وإيرباص    أطباء القطاع الخاص يحذرون من العبث بأرواح الأمهات والأطفال    قافلة شهر التراث بجهة مراكش تحل بمنطقة سيدي رحال    جلالة الملك يترأس جلسة عمل حول إشكالية الماء    التقدم والاشتراكية يقترح قانونا يضع حدا لمنع تسجيل الأسماء الأمازيغية    إيقاف شخصين بتهمة ابتزاز قاصر والتهديد بالتشهير بالعيون    تجديد الثقة في ادريس البرنوصي رئيسا لجمعية النقل عبر القارات والغرابي نائبا عاما    وفد من دار الحديث الحسنية بالرباط يزور المدرسة العتيقة الامام الجزولي ببيوكرى    اكادير..شخصيات بارزة و مؤثرة ومشهورة في مواقع التواصل الاجتماعي والقنوات التلفزية يؤطرون دورة “social talk” بجامعة ابن زهر    منظمة العمل الدولية.. حوالي ثلاثة ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    جمعية أبناء العرائش بالمهجر مدريد تنظم اليوم الثقافي المغربي    تسوية وضعية «تي جي في»    طريقتك في المشي من مخاطر اصابتك بالتهاب المفاصل؟    نقد جارح عن مدينتي و أهلها.. لكن من اللازم أن يقال …    معجون أسنان يقتل طفلة.. وأم الضحية “تعترف وتقدم نصيحة مهمة”    تنظيم اسبوع للتلقيح بالمستشفيات العمومية ابتداء من الاثنين المقبل    اختتام فعاليات الدورة 12 ل " سامبوزيوم القيم " بالحسيمة    وسط حضور وازن.. افتتاح مسجد حي العمال بمدينة أزغنغان    جامعي نيجيري يربط بين انتشار الإسلام بإفريقيا وصوفيّة المغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من خطايا الدعاة في الغرب
نشر في المساء يوم 30 - 09 - 2011

ابتلينا في هذه السنوات الأخيرة من عمر تاريخ الأمة الإسلامية بنوعين من الدعاة، دعاة على أبواب جهنم، ودعاة على أبواب الجنة، وأصحاب الصنف الأخير يعرفون بسيماهم وأحوالهم وأقوالهم
وأفعالهم، إنهم الدعاة المخلصون لله، والصادقون بالغيب وبأنبياء الله، والحافظون لحدود الله، الذين يتحركون بدعوتهم لوجه لله، لا يريدون جزاء ولا شكورا من أحد، ولا يتطلعون إلى مناصب أو كراس أو جاه أو زعامة، ولا يدعون إلى قومية أو عصبية أو مذهبية أو حزبية ضيقة، كما لا يدعون إلى فتنة أو جماعة بعينها أو شخص بذاته، بل جماعتهم هي جماعة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، وقائدهم وزعيمهم سيد الكونين والثقلين والفريقين من عرب ومن عجم، محمد بن عبد الله عليه صلاة الله وسلامه.
ونجد في الضفة الأخرى دعاة على أبواب جهنم همهم جمع المال بأي وسيلة كانت، تراهم سجدا ركعا يبتغون عرضا من الدنيا الفانية، لكن سجودهم وركوعهم وصلاتهم لا تزيدهم من الله إلا بعدا، يأكلون أموال الناس بالباطل ولا يحضون على طعام المسكين، ويسرفون في أكل مال اليتيم، يظهرون الزهد في طلب متاع الدنيا، وهم في حقيقة أمرهم ذئاب في جلود أغنام، عباد شيطان لا عباد رحمن..!! أينما حلوا وارتحلوا إلا والمشاكل والفتن تطاردهم كما يطارد الريح الدخان..في سماء الشعوذة والدجل والقيل والقال وكثرة السؤال..!! وهذا التصنيف ليس من عند أنفسنا، ولكنه تصنيف من رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث جاء في الصحيحين من حديث حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال: كان الناس يسألون رسول الله عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني، فقلت: يا رسول الله، إنا كنا في جاهلية وشرًّ، فجاء الله بهذا الخير، فهل بعد هذا الخير من شرًّ؟ قال: نعم، قلت: وهل بعد هذا الشر من خير؟ قال: «نعم وفيه دخن، قلت: وما دخنه؟ قال: قوم يهدون بغير هديي، تعرف منهم وتنُكر، قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر؟ قال: نعم، دُعاة على أبواب جهنم، من أجابهم إليها قذفوه فيها. قلت: يا رسول الله، صفهم لنا، قال: هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا، فقلت: فبم تأمرني إن أدركني ذلك؟ قال: تلزم جماعة المسلمين وإمامهم، قلت: فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام؟ قال: «فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعضًّ بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك» رواه البخاري. فضرر هؤلاء القوم على الإسلام والمسلمين ظاهر وواضح بين ولا جدال فيه، ويزيد عمقا وألما في أوساط الجاليات الإسلامية في بلاد الاغتراب، بحيث أصبح ضرر دعاة جهنم، ودعاة الفتنة والكراهية يهدد وجود الأقليات الإسلامية في بلاد المهجر، ومن هنا تبرز أهمية وجود دعاة الرحمن ودعاة الجنة بين أحضان الجاليات المسلمة بغية تقديم وعرض الإسلام ونشر تعاليمه بين الأجيال المسلمة بالحكمة والموعظة الحسنة، وتنويرها بحقيقة دينها ورسالة نبيها، التي تدعو إلى التضامن والوحدة والاعتصام بحبل الله المتين وطريقه القويم، والابتعاد عن التفرقة والتنطع والتشدد، يقول سبحانه: (ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءتهم البينات، وأولئك لهم عذاب عظيم) ويقول الرسول (ص): (هلك المتنطعون، قالها ثلاثا...). فكم من قنبلة سامة تخرج من أفواه دعاة جهنم يوميا يقع ضحيتها الكثير من أبناء المسلمين في بلاد الاغتراب..؟! وكم من لعنة ينزلها على اليهود والنصارى من فوق منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو يعيش بينهم ويتغذى من قوتهم ويشرب من مائهم وألبانهم، ويتطبب بأدويتهم ويتعالج في مستشفياتهم، دون أن يميز بين محارب معتد ظالم، وجار مسالم صديق، وكم يسمع المسلم المغترب من أدعية مزلزلة تقشعر منها الجلود، وتذرف منها العيون على منابر الجمعة، في بلاد الغربة -للأسف الشديد- من قبيل: اللهم يتم أبناءهم ورمل نساءهم، واجعلهم وأموالهم غنيمة للمسلمين، فيرد جموع المصلين، آمين يارب العالمين، فهؤلاء «الدعاة» لو عايشتهم واقتربت من محيطهم لأصبت بمرض الزكام، أو ربما مرض جنون البقر، لما ستعرف من قصص غريبة عجيبة تحصل بين الفينة والأخرى بين أبناء الجالية المسلمة بسبب أفكار هؤلاء وتنطعهم. لقد اشتدت الخصومات منذ بضع سنوات في مسجد واشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية مما أدى إلى تدخل السلطات الحكومية لفض النزاع، وإغلاق المسجد مؤقتا، ونفس المشاكل والاختلافات في فتاوى ومرجعيات هؤلاء أدت إلى تدخل الشرطة الفرنسية واقتحام المسجد في العاصمة الفرنسية (باريس) ما دفع بعض أطراف تلك الخصومة إلى أن يصيح في وجه الشرطي عندما رآه داخل المسجد بحذائه، لكن الشرطي رد له الصاع صاعين قائلا: وهل ألجأنا إلى اقتحام المسجد على هذه الحال غيركم أيها الحمقى!!..
وفي الأخير نتمنى لدعاة جهنم الشفاء العاجل بإذن الله تعالى، وأن يعودوا إلى دينهم ومنهج نبيهم في تبليغ رسالة ربه، وأن يكونوا الشموع التي تحترق لتضيء للناس طريق الحق والنور، وأن يكونوا أطباء القلوب المريضة والنفوس الجريحة، لكن هذه ليست مهمتهم وإنما مهمة دعاة الجنة، الذين يستجيبون لنداء القرآن، وسنة النبي العدنان.



الصادق العثماني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.