محرز ملزم بدفع 3612 جنيه استرليني لمربية أطفاله    في اليوم السادس لموازين.. الجمهور يستمتع بحفل رائع لناكامورا ولترافيس سكوت    مدرب الكونغو: حاولنا التعادل وهدفنا التأهل كثالث المجموعة    بنشعبون يصدر تعليمات جديدة لاحترام آجال الأداء    علماء أمريكيون يطوّرون "روبوت صغير" باستلهام "حشرة طائرة"    لقاو مادة في القهوة كتعاون على فقدان الوزن    سلطنة عمان غادي تفتح سفارة ديالها في فلسطين    جماعة طنجة تقتل أزيد من 100 كلب والمواطنون ينقسمون بين مؤيد ومعارض    الخلفي: المغرب يجْني الثمار الأولية لإرساء الديمقراطية التشاركية    متى المفهوم الجديد للإدارة؟    القائد السياسي    ترحيل أزيد من 270 من المهاجرين نحو أزيلال…7 شاحنات نقلتهم من الناظور    المرصد المغربي للبيئة والتنمية : مائدة علمية بيئية    صلاح يقود مصر للفوز على الكونجو الديمقراطية والتأهل لدور ثمن النهائي    كاس إفريقيا: المنتخب المغربي يخوض الحصة التدريبية ما قبل الأخيرة قبل مواجهة كوت ديفوار    بعد اعتصام أعضائه داخل مقرها.. الداخلية تتعهد بفك “بلوكاج” قرض للمجلس الإقليمي لكلميم    المغرب يخطط لجعل ميناء طنجة المتوسط الأكبر في البحر المتوسط    فلسطين ليست للبيع    مبروكي: يُقاس الضمير المغربي بِ”ميكا زيرو” محلل نفسي    النهوض بأوضاع ذوي الإعاقة.. مسؤولية وطنية وأخلاقية وضرورة تنموية    رئيس جمعية يشتكي ناهبي الملك الغابوي لعامل المضيق ويطالب بفتح تحقيق مع المتورطين    هيئات بسيدي رحال الشاطئ تشتكي ناظر الأوقاف لعامل الإقليم بسطات    صدور العدد الرابع من مجلة أواصر الفكرية مقدمة بعنوان: الطريق إلى فلسطين    يونس "مول الشاطو" يكشف حقيقة "الديو" مع لمجرد والبشير عبدو    إليسا تسحر جمهور "موازين" في خامس لياليه    المنتخب المصري يفوز على الكونغو ويتأهل لثمن نهائي أمم افريقيا    جديد أخبار المنتخب الوطني استعدادا لمواجهة الكوت ديفوار    بوعيدة ل »فبراير »: إعلان الترشيح لرئاسة جهة كلميم غير قانوني    انقلاب "بيكوب" يخلّف قتيلا وجريحين نواحي برشيد    لجنة العدل والتشريع تطلع على حصيلة عمل رئاسة النيابة العامة منذ تأسيسها    الفساد السياسي.. عائق التنمية المستدامة في الوقت الراهن    نوال المتوكل تعود للأولمبية    صورة.. عبير براني تصدم متابعيها بصورة فاضحة على البحر ثم تعتذر    تريزيغيه أفضل لاعب في مباراة مصر والكونغو    الجزائر: "هاجس الانفصال" يؤرق المؤسسة العسكرية !!    الصحراء المغربية.. إشادة بمقترح الحكم الذاتي بمجلس حقوق الإنسان في جنيف    الغارديان: أمريكا تروج للوهم في الشرق وليس لصفقة    صورة مهاجر سلفادوري وطفلته لقيا مصرعهما غرقا تهز العالم    إليسا تلهب منصة النهضة.. ومغربيات: إليسا حساسة بزاف    مجموعة صينية عالمية تدشن أول مصنع لها بالمغرب    البنك الدولي يدعو المغرب إلى إصلاح القوانين التي تحد من امتيازات بعض الفاعلين الاقتصاديين    إشكالية العدالة الضريبية.. التهرب الضريبي نموذجا مقال    ‫ارتفاع ضغط الدم يؤذي الكلى    عيد الأضحى: ترقيم أزيد من 4 ملايين ونصف مليون رأس من الأغنام والماعز    دار الشعر بتطوان تنظم ليلة الشعر الأمازيغي في افتاح المعرض الجهوي للكتاب بالحسيمة    40 عرضا فنيا في “تيميتار”    دراسة: فنجان قهوة يحرق الدهون أفضل من كوب مياه    طنجة تستعد لاستقبال جلالة الملك    الهيبوكوندريا : نتا مامريضش...أنت تتوهم المرض فقط    افتتاح: “فيلا بيغان” تفتح بالبيضاء    الكوميدي هنيدي يجوب 20 دولة لنشر الابتسامة    تزامنا مع الكان..هجمات تستهدف 3 كمائن أمنية بمصر    مجلس النواب يصادق بالإجماع على اتفاق الصيد مع الاتحاد الأوروبي    حركة التوحيد والإصلاح بالقصر الكبير في دورة تربوية    "المرأة ذات الخمار الأسود"    مفتي مصري ” يجيز ” مشاهدة مباريات كأس أمم افريقيا شرط ترك ” الصلاة والعمل”    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    بالشفاء العاجل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليوسوفي: تلقيح الأطفال في سن مبكر أفضل حماية من الأمراض المزمنة
صحة عامة
نشر في المساء يوم 08 - 05 - 2013

أطلقت وزارة الصحة أوائل الشهر الجاري، حملة وطنية للتلقيح ضد الحصبة والحميراء والتي ستستمر إلى غاية 12 منه، في إطار الاستراتيجية الوطنية للقضاء على الأمراض وعلى التشوهات
الخلقية الناتجة عن الحميراء، وتهدف هذه الحملة التي تتزامن مع الأسبوع العالمي للتلقيح إلى تلقيح حوالي 11 مليون نسمة بين 9 أشهر و 19 سنة كاملة.
وتأتي هذه الحملة، لكون مرض الحصبة من بين الأمراض التي لا زال يعاني منها الأطفال جهويا وعالميا، إذ يمكنه أن يؤدي إلى عدد من وفيات الأطفال دون الخامسة أو الإصابة بالتعفنات الرئوية والإسهال والتهاب الدماغ.
ولأجل تسليط مزيد من الضوء على أهمية التلقيح زودنا أخصائي أمراض الأطفال محمد اليوسوفي بالمعلومات التالية، موضحا في تعريفه للتلقيح، بكونه عبارة عن مواد تستعمل للوقاية من الأمراض، حيث يعتمد مبدأ التلقيح على تنشيط جهاز المناعة بالجسم، ليميز ويدمر أي كائن من الكائنات الحية الدقيقة والغريبة التي تدخل إلى الجسم.
مضيفا بكون اللقاحات تحمي الأطفال من أمراض خطيرة عديدة، بمساعدة أجسامهم على بناء المناعة، لأن الطفل غير المحصن معرض للإصابة بأمراض مثل: (الحصبة السعال الديكي السل شلل الأطفال الدفتريا الكزاز الحصبة الألمانية النكاف السحايا...) ومعظم هذه الأمراض تؤدي إلى الوفاة، وحتى إذا نجا المصاب منها فقد تؤدي إلى إضعاف جسمه أو ترك إعاقة لديه.
ولذلك يشدد اليوسوفي على ضرورة تحصين الطفل في سن مبكرة، بإعطائه دورة كاملة من اللقاحات خلال السنة الأولى من عمره وأن تستعمل اللقاحات المقررة جميعها، لأن عدم استكمال التلقيح يساوي عدم التلقيح وأيضا عدم إغفال التذكير بها.‏
وبخصوص التلقيح ضد الحصبة، عرف أخصائي أمراض الأطفال هذا المرض بكونه انتقاليا وحادا، واسع الانتشار في سن الطفولة، وتتسبب الإصابة بفيروس الحصبة، بارتفاع في درجة الحرارة مصحوبة بزكام وسعال، ويتبع ذلك طفح جلدي يهم جميع أجزاء الجسم.
وتعطي جرعة واحدة من اللقاح، مناعة للجسم وعادة ما يعطى اللقاح في الشهر التاسع من عمر الطفل، ليعاد التذكير به حين بلوغ الطفل لست سنوات، شأن اللقاح ضد الحميراء مؤكدا في الآن نفسه على ضرورة الاطلاع على الدفتر الصحي للطفل والخاص بالتلقيح قبل تلقيح الطفل بلقاح ضد الحصبة والحميراء، هذا الأخير الذي قال عنه اليوسوفي، إنه مرض معد، وتستمر فترة حضانة الفيروس بعد أن يدخل الجسم من 14 إلى 21 يوما وعادة يكون 18 يوما، ثم تبدأ أعراض المرض في الظهور مثل: ارتفاع درجة حرارة الجسم خلال اليومين الأولين، وقد تنتفخ الغدد الواقعة خلف الأذنين وحول العنق ويظهر الطفح في اليوم الأول أو الثاني ويتكون من بقع مسطحة حمراء في منطقة الوجه، ثم ينتشر بسرعة إلى كافة أنحاء الجسم، ليزول فيما بعد.
أهمية الجرعات التذكيرية
إن الإلتزام بالجدول اللقاحي، وإعطاء الجرعات التذكيرية يمنح الجسم دعما قويا لتنشيط المناعة، ولذلك يشدد اليوسوفي على أهمية التقيد بالفترة الزمنية التي تفصل بين الجرعات، لأن من شأن ذلك أن يكسب الطفل مناعة بتحفيزه، لأن المواد المناعية تتعرف في مرحلة ما بعد اللقاح على العامل الممرض بشكل سريع وتحارب المرض وتسمى هذه المواد المناعية (الأجسام المضادة).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.