كوت ديفوار تصيب الجزائر “في مقتل” وتخرج ديبلوماسيتها عن الصواب    بعد الpps.. لقاء يجمع قيادة الاستقلال والاتحاد الاشتراكي هل تتجه أحزاب الكتلة للتنسيق قبل انتخابات 2021    العلام: حركة 20 فبراير ساهمت في تشكيل الوعي المجتمعي    4 محطات “شيل”    تقرير: معدلات البطالة أكثر ارتفاعا لدى الشباب والنساء وحاملي الشهادات وأغلب العاطلين يتمركزون بالمدن    انخفاض حجم المعاملات العقارية بمدينة طنجة خلال سنة 2019    أرباح اتصالات المغرب تتراجع    إدانة الرئيس الأسبق لكوريا الجنوبية ب17 عاما لاتهامه في قضايا فساد    روسيا تحذر أردوغان من استهداف القوات السورية    الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم (كاف) تفتح باب الترشيح لاستضافة نهائي دوري الأبطال وكأس الاتحاد    2000 تذكرة لجماهير الرجاء أمام بني ملال    في أول ظهور له بملعب الحسن الثاني المغرب الفاسي يهدر نقطتين    المنتخب الوطني المحلي المغربي يبدأ حملة الدفاع عن لقبه    حكيمي لا يستبعد توقيع عقد نهائي مع دورتموند    القديس كاسياس يعلن اعتزال كرة القدم    فاس.. إجهاض محاولة لتهريب طنين و60 كيلوغراما من المخدرات    المنطقة الإقليمية للأمن الوطنية تؤطر في مدارس الناظور حملات للتحسيس بقواعد السير    توقيف ستة جمركيين بباب سبتة    امطار ضعيفة ومتفرقة متوقعة بالريف والواجهة المتوسطية    ارتباك في “إم بي سي 5”    حكيمي يزعج ريال مدريد بتصريحات غير واضحة بشأن مستقبله    سكان سبتة يعتزمون التظاهر احتجاجا على أوضاع المدينة الصعبة    تأجيل القمة العربية الإفريقية المقررة بالسعودية إلى موعد لاحق    لأول مرة.. عدد المتعافين من فيروس كورونا يتجاوز عدد المصابين    إحداث مصنع جديد بطنجة لإنتاج الموصلات الكهربائية الموجهة لقطاع السيارات    سيارات للكراء .. خدمة جديدة لتسهيل التنقل عبر قطارات المملكة    نقابة تحمل وزارة الصحة مسؤولية وفاة ممرضة في انقلاب سيارة إسعاف    رفيقي: القوانين ذات الصلة بالدين وضعها ليوطي ولا علاقة لها بالإسلام (فيديو) قال: يجب إخراج الحريات الفردية من النقاش الديني    تأجيل القمة العربية الإفريقية التي كانت مقررة بالعاصمة السعودية الرياض    الرئيس الموريتاني ولد الغزواني يغير سياسة سلفه تجاه المغرب    برنامج مباريات الدورة ال20من البطولة الوطنية الاحترافية    فلسطينيو 48: لن نكون جسراً للتطبيع مع السعودية    صدور تقرير يوضح ان المعلمين المغاربة الأكثر غيابا    بينهم طفلان.. مصرع 14 مهاجراً سرياً في عرض البحر بين المغرب واسبانيا    في زيارة مفاجئة.. وزير الصحة غاضب من مسؤولي المستشفى الجهوي بمكناس (صور) في ساعة متأخرة من ليلة الثلاثاء    عبيابة يجتمع بالنقابة الوطنية للصحافة المغربية    “الهاكر” المدان ابتدائيا يدعي علاقة شقيقة باطمة الصغرى بحساب “حمزة مون بيبي”    بالقاعات السينمائية الوطنية ابتداء من 26 فبراير : «طفح الكيل».. كوميديا سوداء تعري واقع قطاع الصحة وصرخة سينمائية في وجه الإقصاء والتهميش    منظمة العفو الدولية : تبون يرفض الإستجابة لمطالب الشعب الجزائري والوضع سيتفاقم بسبب فقدان الثقة    بنية دماغية غير عادية تدفع البالغين إلى الكذب والسرقة والعنف    السباق نحو التسل «ع»    "مؤسسة الخياري" تعزز قيم الحوار والتواصل    غضبة الملوك و لعنة المجاهدين على العرائش.!    فرنسا تفرض قيودا على استقدام الأئمة والمعلمين من دول إسلامية    محمد بلمو يحصي عدد ال «طعنات في ظهر الهواء»    40 في المئة من المغاربة يعانون من مشاكل بصرية    “حمزة مون بيبي”.. الحكم بسنتين حبسا نافذا على الهاكرز الذي قرصن حساب سعيدة شرف    قضية “حمزة مون بيبي”.. سعيدة شرف تقصف دنيا باطما    تحركات مكثفة لإنجاح مشاريع الشباب وإقبال جيد على القروض    حصيلة وفيات فيروس كورونا المستجد في الصين تصل إلى 2000 شخص    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    تجميد البويضات: ما هو معدل النجاح في الحمل؟    دراسة شاملة تستشرف مستقبل العالم الإسلامي    قريبا .. حصانة جنائية لرؤساء روسيا السابقين    فيروس "كورونا" يسجل ألفي حالة وفاة في الصين    "مولانا بوليف":أعيدوني وزيرا لأحلل لكم الربا والخمر والموبقات وإلا ستبقى حراما!!!    الأمة في خصومة مع التاريخ    فتاوى الترخيص للربا وسؤال الهوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجلة«التايم» تفضح الإرهاب البوذي ضد مسلمي بورما
نشر في المساء يوم 28 - 06 - 2013

على غير العادة، حاولت إحدى وسائل الإعلام الأمريكية الهامة أن تنصف مسلمي بورما، فقامت بتسليط الضوء على إرهاب البوذيين وبخاصة الرهبان منهم، حيث
كان موضوع غلاف مجلة «تايم» الأمريكية هذا الأسبوع يحمل صورة لأحد هؤلاء الرهبان تحت عنوان «وجه الإرهاب البوذي»، من خلال التطرف الديني بسبب ارتباط التوجيه الروحي للبوذية بالتعصب القومي.
صحيح أن إرهاب البوذيين في بورما طغى على كل اعتداء لهم في منطقة جنوب آسيا، لكن تناول المجلة الأمريكية الأمر بهذا الشكل، دفعنا إلى تسليط الضوء على إرهابهم في المنطقة بالكامل، يأتي في مقدمتهم بالطبع المذابح التي يقومون بها ضد المسلمين في بورما، ثم استهدافهم في سريلانكا والتضييق عليهم في آسام الهندية وقتلهم في تايلاند.
ليس ثَمَّة شك- حسب «تايم» الأمريكية- أنَّ المذابح والملاحقات التي يتعرَّض لها آلاف المسلمين في بورما ولا يزالون على أيدي البوذيين بتحريض من الرهبان، أبرزت مزيدًا من تعزيز العلاقة بين الدولة والمعابد في كل من تايلاند وسريلانكا، في إشارة للتحالف بين البوذيين (دينيا وروحيا) والدولة (رسميًا) في العديد من البلدان في منطقة جنوب آسيا للسيطرة على الأقليات الإسلامية هناك واضطهادها، مؤكدة أنَّ «عصر الثقة بين المسلمين والبوذيين قد انقضى».
بين الحين والآخر، تأتينا أخبار عن قيام البوذيين بذبح أو قتل أو حتى اعتقال مئات بل آلاف المسلمين هنا وهناك، تحت قيادة الرهبان البوذيين، مما يؤكّد أنَّ هذه المجازر مدعومة دينيًا، حتى تسوغ لهم تحريق منازل المسلمين وتخريب محلاتهم، وإتلاف محاصيلهم الزراعية، وبعد ذلك لن تجد من العالم سوى الصمت ما يعني رضا عن هذه الأفعال الشنيعة.
بدا ما فعلته مجلة «تايم» الأمريكية غريبًا على وسائل الإعلام الغربي التي دأبت قبل ذلك على ربط كلمة «الإرهاب» بالمسلمين، لكن إذا كان هذا الإرهاب “بوذيا”، وموجها ضد “المسلمين”، فلا غبار عليه ولا يحرك ساكنًا لدى المجتمع الدولي، ولا حتى منظمات حقوق الإنسان، التي من المفترض أن تهتم بالشأن الإنساني.
قبل أكثر من عام، بدأ البوذيون يسعون في جنوب آسيا فسادًا وتقتيلاً وترويعًا، بادئ ذي بدء عندما قاموا بشنّ حرب شاملة ضد المسلمين في بورما, حيث صبوا نار إرهابهم على ولاية أراكان أو طائفة الروهنجيا التي تقطنها أغلبية مسلمة، حتى وصل أعداد القتلى في صف المسلمين إلى الآلاف كما هي أعداد المعتقلين أما عن المشردين فقد وصلت إلى أكثر من مائة ألف، تفرّقوا في المخيمات سواء في بنجلاديش أو تايلاند.
بيد أنَّ إرهاب البوذيين لم يعانِ منه المسلمون في بورما فحسب، بل إنهم عاثوا في جنوب آسيا تحت غطاء تغافل وتجاهل دولي عن هذه السلوكيات والانتهاكات الصارخة لحقوق البشر، فقبل شهور قليلة، هاجم بعض البوذيين، تحت قيادة عشرات من الرهبان البوذيين، رابطة «الشباب الإسلامي» في سيلان بكولومبو في سريلانكا، وطالبوا بإغلاق المسجد وألقوا بالحجارة عليه.
كما قاموا بتعطيل صلاة المسلمين في عدد من القرى، فضلاً عن إرسال رسائل تهديد للمسلمين، وتغير نظرة الحكومة للمسلمين، فلم تعدْ تراهم من أصل البلاد، إلى جانب الكثير من التمييز الذي يعاني منه المسلمون في توفير الخدمات الحكومية.
وفي ولاية آسام الهندية، دشَّن البوذيون بنفس الطريقة (بورما وسريلانكا) حملة قمعية جديدة ضد المسلمين (31% من إجمالي عدد سكان الولاية)؛ حيث هاجم مسلحون من قبائل بودو البوذية بالولاية السكان المسلمين فقتلوا منهم العشرات وأصيب المئات، بينما نزح أكثر من 50 ألف مسلم إلى مناطق هندية داخلية وإلى معسكرات الإغاثة هربًا من المواجهات بعد حرق 500 قرية يقطن أغلبها مسلمون، كما شاركت قوات الشرطة في حملة القمع غير مسبوقة، حيث فتحت النار على الاحتجاجات التي نظمها المسلمون هناك.
لا غرو أنَّ صمت العالم، وتغافل وسائل الإعلام العالمية- باستثناء «تايم» الأمريكية- وتوقف الأقلام عن الكتابة والألسن عن الحديث عن هذه المحنة, يُبرّر للبوذيين ما يفعلونه بمسلمي جنوب آسيا ويدفعهم للانتقال بإرهابهم من دولة إلى أخرى من أجل المضي قدمًا في عمليات التطهير العرقي والإثني ضد المسلمين.
بيد أنَّ الأدهى من صمت العالم الغربي حيال هذه المجازر التي ترتكب بحق المسلمين في هذه المنطقة، فيموت المئات بل والألوف من المسلمين ويشرد مئات الآلاف ولا يتحرك أحد ولا يجيب، هو السكوت الذي انتاب الدول الإسلامية التي لم تحرك ساكنًا.
بعد تغطية مجلة «تايم» الأمريكية، هل من الجائز أن ننتظر إنصافًا من وسائل الإعلام الغربية، حتى تساعد في حقن دماء المسلمين في هذه المنطقة، بخاصة في بورما في الأيام والشهور القادمة أم أنها سيصيبها الصمم والعمى.



حسن شعيب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.