توقيع اتفاقية توأمة بين مدينة المضيق وبلدية بفرنسا    حصري .. مصمم لوغو البُراق ل”العمق” : الشعار كلَّفني 48ساعة وكنت واثقا من الفوز (فيديو) تعلم التصميم بطريقة عصامية    دراسة: هذه هي المدة والأفضل للقيلولة في منتصف اليوم    ملاحظات بخصوص البرنامج التنموي لجماعة المضيق 2018-2023    خروقات وفضائح جمعية بتطوان تُشوه صورة الرياضة بالمغرب    رونار: الانتصار على الكاميرون رسالة إلى المنتقدين والمشوِّشين    نيمار يقود البرازيل للفوز على أوروجواي وديا في لندن    شركات النقل السياحي في تطوان تشتكي جمعيات لعامل الإقليم    استطلاع الرأي حول صفارة التحرش بتطوان    اعمارة: البراق كرس ريادة المغرب عربيا وافريقيا في النقل السككي    الكاطريام    فائدة مهمة لم تكن معروفة عند تناول كوب من الشاي    المغرب لم يتأهل بعد ل"الكان"    “البراق” لن تتعدى سرعته بين “القنيطرة” و”الدار البيضاء” سرعة القطار العادي!    بركان : توقيف مشتبه فيهم ينشطون في تنظيم الهجرة السرية    إنطلاق عملية "رعاية" لفائدة الساكنة المتضررة من البرد ب28 إقليما بينهم الدريوش والحسيمة    أسابيع بعد استفادته من العفو الملكي.. سجن الحسيمة يستقبل مجددا أحد معتقلي حراك الريف    مديرية الأرصاد تعلن أسبوعا من الاضطرابات الجوية.. أمطار ورعد وأمواج عالية    إنطلاق الTGV للعموم في هذا التاريخ .. وهؤلاء سيستفيدون من تخفيضات دشنه الملك وماكرون أمس الخميس    بحارة الحسيمة على موعد مع استلام 1929 صندوق عازل للحرارة    العثماني يُحيي التلاميذ المحتجين ضد "الساعة الاضافية".. وهذا ما قاله    جمال خاشقجي يتلقى العزاء في والده بجدة    قهوة الفطور تقيك من الإصابة بالسكري!    ذكرى المولد النبوي ” رؤية مقاصدية “    عاجل.. أدوغان وترامب يتفقان على كشف جميع ملابسات قضية خاشقجي    هيرفي رونار يكشف تشكيلته لمواجهة الكاميرون (صور) لحساب الجولة الخامسة من التصفيات المؤهلة لكان 2019    أوروبا تدعو لتحقيق العدالة بشأن جريمة خاشقجي    نواب الأمة يصوتون على مشروع قانون المالية 2019    صلاح يقود مصر لتحقيق فوز قاتل على تونس    العثور على قارب صيد تقليدي مهشم على الصخور استعمل للهجرة السرية بأكادير    التهدئة في غزة من منظور المصلحة الإسرائيلية    المسؤولية الأخلاقية تصنع التغيير    فاجعة ” طوبيس فاس”.. هذه أسباب انقلاب الحافلة    خبراء دوليون يعالجون بتطوان موضوع الاختلاف والتنوع    المغرب يسعى لتقاسم قواعد بياناته مع 4 دول أوربية لمكافحة الإرهاب    القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب    لطيفة رأفت ل”اليوم24″: شكايتي ضد القيادي في” البيجيدي” لرد الاعتبار.. ومواقفي ضد سوء التدبير معروفة    هذا هو المدرب الذي سيقود الوداد أمام يوسفية برشيد    المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019    الملك يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان في الرباط‎    العثماني يمثل الملك في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    فلاش: «الأرماوي» في مهرجان العود بأمستردام    عجبا لأمر العرب !    إقامة صلاة الغائب على خاشقجي بالمسجد النبوي    بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام    خبير إقتصادي: أسعار البراق بين طنجة والدار البيضاء جد مشجعة    المهدي بن بركة: بين الذاكرة والتاريخ 7    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    قانون المالية 2019 يأتي بضريبة جديدة    سلطات عدة مطارات أوروبية تحذر مسؤولي الخطوط الجوية الجزائرية    واشنطن بوست: الرواية السعودية الجديدة بشأن مقتل خاشقجي "وقاحة"    مهرجان بويا النسائي للموسيقى... أية حصيلة ؟    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العلوي: الكتاني أخرج جد حسني بنسليمان من قبره ونكّل به
قال إن الباخرة التي حملت «رحيل» جد أمه الكباص أغرقتها غواصة ألمانية
نشر في المساء يوم 01 - 01 - 2015

مولاي اسماعيل العلوي، رجل اجتمعت فيه كل الهويات والتقت عنده كل التوجهات المتناقضة، بانسجام.. فهو الشريف العلوي، والمناضل الشيوعي، وخاله الإسلامي (عبد الكريم الخطيب)، وابن الباشا، أمه حفيدة الكباص، وزير الحرب والصدر الأعظم، وخاله الآخر (عبد الرحمان الخطيب) وزير الداخلية، وابن خالته (حسني بنسليمان) أقوى جنرالات المملكة...
على «كرسي الاعتراف»، يُقر مولاي اسماعيل بأن شخصيته تأثرت بثلاث شخصيات: «أبي الذي ألهمني الجدية والاستقامة؛ وجدتي لأمي، للا مريم الكباص، التي كانت شخصية قوية، وكانت تحارب الخرافات إلى درجة أنها كانت تنكر وجود الجن؛ وخالي عبد الرحمن الخطيب (وزير الداخلية الأسبق) الذي ألهمني فكر الحداثة والعقلانية».
على «كرسي الاعتراف»، يحكي مولاي اسماعيل عن الوعي الوطني الذي «داهمه» وهو لم يتجاوز الرابعة من عمره، عندما احتل العساكر الفرنسيون بيتهم في سلا، عقب انتفاضة يناير 1944، وكيف كانت الأميرات، كريمات محمد الخامس، يسألنه وهو طفل، عند زيارتهن لبيت جدته في الجديدة، عن انتمائه الحزبي فيجيب: «أنا حزبي مخزز» (يعني استقلالي حتى النخاع).
ثم يتوقف مولاي اسماعيل طويلا عند استقطابه من طرف السينمائي حميد بناني إلى الحزب الشيوعي، وكيف أن والده، الرجل الصارم، لم يفاتحه في الموضوع، ولكنه بكى -في غيابه- بحرقة على تحول ابنه إلى الشيوعية. في «كرسي الاعتراف»، نتطرق مع مولاي اسماعيل العلوي إلى تجربته السياسية والإنسانية الغنية بالأحداث والأفكار.
- ما صلة القرابة التي تجمع بين الجنرال حسني بنسليمان وعبد الكريم بنسليمان، وزير البحر (وزير الخارجية) في عهد السلطان مولاي عبد العزيز، الذي نبش الجوطي والكتاني قبره، بعد تولية مولاي حفيظ العرش، ونكلا به انتقاما منه على موالاته لمولاي عبد العزيز الذي اتهم بفتح المغرب للأجانب؟
جد حسني بنسليمان، والد والده السي ادريس. وكما هو معلوم لدى العائلة والأقربين، فإن السي عبد الكريم بنسليمان لم يرزق بأولاد من زوجاته الحرائر، بل إن ابنيه الوحيدين كانا من زيجاته المتأخرة من «الخْدم».
- بعد مجيء مولاي حفيظ العلوي إلى الحكم، في يونيو 1908، خلفا لأخيه مولاي عبد العزيز، تم تعيين والد جدتك لأمك، امحمد الكباص (الصدر الأعظم) نائبا للسلطان في طنجة، بالرغم من أنه كان مواليا للسلطان المعزول، مولاي عبد العزيز؛ اِحك لنا تفاصيل هذه العلاقة..
نعم، فبالرغم من أن السي امحمد الكباص كان، شأن خاله السي عبد الكريم بنسليمان، عزيزيا (مواليا للسلطان مولاي عبد العزيز) فقد احتفظ به مولاي حفيظ، كما سبق أن حكيت لك، وعينه نائبا له في طنجة، فكان وسيطا بين السلطة المركزية، أي المخزن، وممثلي الدول الأجنبية. وقد بقي السي امحمد الكباص في موقع المسؤولية هذا إلى ما بعد التوقيع على اتفاقية الحماية مع فرنسا بأزيد من أربع أو خمس سنوات. وفي نهاية 1916 وبداية 1917، تم تعيينه صدرا أعظم (وزير أول) في حكومة المولى يوسف بن الحسن، فانتقل إلى الدار البيضاء ثم إلى الرباط، ومعه انتقل مساعده الأول، جدي لأمي الحاج عمر الخطيب. وحسب ما تتناقله العائلة من وقائع عن هذه المرحلة الانتقالية، فقد حدث أثناء نقل أثاث «رحيلْ» السي امحمد الكباص، من طنجة إلى الدار البيضاء، عبر البحر، أن قصفت غواصة ألمانية السفينة المحملة بأثاث الكباص قرب سواحل العرائش فأغرقتها. وقد بقي السي امحمد الكباص يشغل المنصب الذي شغله إلى حدود سنة 1923 حيث طلب إعفاءه من الصدارة، واستقر بمدينة
الجديدة.
- لنعد قليلا.. فقد تعرف جدك لأمك، عمر الخطيب، الجزائري، على امحمد المقري «العلاف» (وزير الحرب) في منطقة جوج بغال الحدودية بين المغرب والجزائر، في سنة 1905، حيث كان الكباص مكلفا بترسيم الحدود مع فرنسا المحتلة للجزائر، وكان عمر الخطيب مترجما للفرنسيين..
تماما، وهذه المفاوضات انتهت برسم الخط الحدودي الممتدة من وادي كيس إلى ثنية بن ساس، أما الباقي فقد ظلت كل الأطراف تعتبر أنه مجرد فيافٍ خالية لا حاجة إلى ترسيمها، ولم ترسم أبدا إلى يومنا هذا، فحتى الاتفاق الذي تم بين الحسن الثاني والهواري بومدين (في 1972) فيه نقطة استفهام، ولو أن الأمور تغيرت الآن ولا يمكننا العودة بالتاريخ إلى الوراء..
- ما الذي تقصده بأن الاتفاق بين الحسن الثاني وهواري بومدين فيه نقطة استفهام؟
الحسن الثاني لم يحترم الدستور في هذه الاتفاقية، حيث إنه لم يعرض ما اتفق بصدده مع بومدين على البرلمان قبل التوقيع عليه.
- لنعد إلى استقرار جدك لأمك عمر الخطيب بالمغرب ومصاهرته لامحمد الكباص، أحد أقوى رجالات المغرب حينها..
خلال المفاوضات التي أجراها السي امحمد الكباص مع الفرنسيين سنة 1905، كان جدي الحاج عمر الخطيب مترجما للفرنسيين؛ وكان، كما سبق أن حكيت لك، أديبا يبدع بالعربية والفرنسية، فأعجب السي امحمد الكباص بكفاءاته واقترح عليه الاشتغال معه، وهكذا رافقه إلى المغرب، بل الأكثر من هذا أن الكباص زوجه من ابنته للا مريم، حوالي سنة 1908، واستقر معه في طنجة؛ ولما عاد الكباص إلى الدار البيضاء فالرباط، رافقه جدي وجدتي، إذ لم يكن السي امحمد الكباص يقوى على مفارقة ابنته، فقد كانت هي المسؤولة عن تسيير أمور بيته..
- وكانت ذات شخصية قوية كما يحكى عنها..
كانت ذات شخصية قوية جدا، وقلما رأيت نساء بقوة شخصيتها.
- هل كان جدك عمر الخطيب يشتغل مع صهره الكباص مترجما من الفرنسية، خصوصا وأن هذا الأخير لم يكن يعرف، من اللغات الأجنبية، غير الإنجليزية التي درسها في بلدها
الأصلي؟
نعم، كان عمله الأساسي، في الغالب، هو الترجمة من الفرنسية وإليها. وأذكر أنني عندما كنت صغيرا، زرت بيت جدتي في الجديدة، وكانت هناك خزانة تضم بعض الوثائق، التي تهم لباس الجيوش، وبعدما وعيت وربطت الأمور بسياقاتها، عرفت أن تلك الوثائق كانت تهم تنظيم الجيش النظامي (يضحك) «اللي ما كانش منظم كثير» والذي واجه حركة سيدي احمد الريسوني في الشمال.
- وعندما انتقل الكباص إلى الرباط لشغل منصب الصدارة العظمى رافقه جدك وجدتك؟
انتقلا معه في البداية إلى الدار البيضاء حيث مكثوا مدة من الزمن، ويوجد في الدار البيضاء زقاق اسمه درب الكباص، وبعدها انتقلوا إلى الرباط، وفي 1923 انتقل الكباص ومعه «الكافلة» كلها إلى الجديدة، «ومازال كنعقل أنا» أن جدي الحاج عمر أصبح -في الجديدة- يترجم وثائق الخواص، وكان هذا هو مورد رزقه الذي يعيش منه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.