المندوبية السامية للتخطيط .. توقع نمو الاقتصاد الوطني بمعدل 2,9 في المائة سنة 2022    فتاة عشرينية تنهي حياتها شنقا بطنجة    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 18 يناير..    الكشف عن مواصفات هاتف آيفون القادم الرخيص الثمن    طبيب وإعلامي روسي يحدد المحصنين من "أوميكرون"    قطاع الصيد البحري يمنع جمع و تسويق الصدفيات بمنطقة بوطلحة نواحي مدينة الداخلة    وحيد: ماتش الگابون درس مزيان لبقية "الكان"    مسؤول وزاري يكشف عن خطط إستعجالية بقيمة ثلاث مليارات درهم لمعالجة إشكالية نذرة الماء    فيديو.. في مشهد إنساني لافت.. مواطن سعودي ينقذ كلبا من الغرق بالسيول    الرباط.. محامية العائلة المالكة لمنزل "ميكري" توضح بخصوص النزاع القائم-فيديو    بوصوف يقتفي أثر التاريخ الرسمي الجزائري.. انتهاء الصلاحية ونبش الذاكرة    10 علاجات منزلية لتخفيف آلام أسنان طفلك    يوسف النصيري يوجه رسالة "قوية" لمنتقديه    خاليلوزيتش: المنتخب ارتكب أخطاء كثيرة.. وسيناريو مباراة الغابون مفيد    خاليلوزيتش..غير نادم على اختياراتي مع الغابون؟؟    الأسود قد يواجهون مالاوي في دور الثمن    قيادي بالحركة الشعبية ...."هناك غياب مضمون سياسي في عمل الحكومة ونخاف أن يصبح إرتباكها بنيويا"    وزير.. برنامج "أوراش" يعكس التزام الحكومة من أجل توفير "شغل لائق"    مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون التصفية المتعلق بتنفيذ قانون المالية لسنة 2019    الثانوية التأهيلية أبي العباس السبتي تنضاف إلى المؤسسات المتوقفة بسبب كورونا    طقس الأربعاء..صقيع مع غياب الأمطار عن سماء المملكة    مكناس.. ضابط شرطة يضطر لاستعمال سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص متورط في ارتكاب سرقات بالعنف    هل تفعيل شبكة ال5G يؤثر على أجهزة الملاحة في الطائرات؟    اتفاق بين حكومة أخنوش والمركزيات النقابية التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية    مطارات المملكة تسجل 9,9 مليون مسافرا خلال سنة 2021    مزور: القطاع الصناعي أثبت قدرته على الاستجابة لكافة احتياجات المملكة رغم تداعيات الجائحة    وفاة الأسطورة فرانسيسكو خينتو عن عمر يناهز 88 سنة    المغرب يتصدر مجموعته بتعادل مع المنتخب الغابوني    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (435) من مسلسلكم "الوعد"    نساء زاوية إفران يتفنن في صناعة الزرابي مصدر رزقهن الوحيد.. في "2M mag"    المغرب "بلد إستراتيجي" بالنسبة لإسبانيا (حكومة)    تبون: الاستدانة ترهن حرية قراراتنا في الدفاع عن "البوليساريو"    بشرى للمغاربة.. هذه الشروط تفصل الحكومة عن إعادة فتح الحدود    هزة أرضية بقوة 4,7 درجات بعرض ساحل إقليم العيون    الإمارات تطالب باجتماع طارئ لمجلس الأمن    واش لوبي الفرمسيانات مخبينهم؟.. ايت الطالب: أزمة دوايات الرواح وكورونا مختلفة وعندنا مخزون كافي لتغطية الحاجيات من 3 شهور ل 32 شهر    وكالة ناسا تثير قضية نقص أعداد رواد الفضاء    وزارة الثقافة وضعت تصورا جديدا لتعزيز البنيات التحية للعرض المسرحي والسينمائي بالمغرب    الناظور..ارتفاع كبير لاصابات أوميكرون الثلاثاء    ندوة دولية بطنجة تناقش "الأساس التشريعي لرقمنة الإجراءات القضائية"    إتحاد وكالات الأسفار يستنكر إستثنائه من المخطط الاستعجالي لدعم القطاع السياحي    حكومة ‬مدريد ‬متخوفة ‬من ‬عمليات ‬اقتحام ‬محتملة    وزير النقل يؤكد أولوية إنجاز الخط السككي مراكش- أكادير    خاص.. سفيان رحيمي يثير الجدل ساعات قليلة قبل لقاء الغابون وهذه تشكيلة "الأسود"    وزارة الصحة.. متحور "أوميكرون" يمثل 95 بالمائة من الحالات والموجة الجديدة تقارب ذروتها    في حال فوزه بالرئاسيات الفرنسية.. إيريك زمور يتوعد الجزائريين بهذا العمل؟!    الاتحاد الأوروبي يرفع قيود السفر عن 14 بلدا    بالرغم من التسليح المستمر.. لماذا تراجع المغرب في تصنف أقوى جيوش العالم؟    بلمو يحط رحال توقيع طعناته بمكناس    "معرض الكتاب الافتراضي" في دورته الثانية" في طهران، يستقبل مشاركات من 2014 دار نشر من 15 دولة    أكادير.. إحتفالات " إيض إيناير ".. هكذا هي عادات و تقاليد دوار زاوية أفرني بجماعة التامري    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم الثلاثاء (100) من مسلسلكم "لحن الحياة"    "إيسيل" تؤطر عرض مسرحيات شبابية    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المغرب أقل استفادة من اتفاق التبادل الحر مع تركيا
واردات المغرب من تركيا تفوق صادراته ب 6 مرات
نشر في المساء يوم 07 - 05 - 2009

كشفت دراسة حديثة أصدرتها وزارة المالية الشهر الماضي عن اختلال في استفادة المغرب من اتفاق التبادل الحر الموقع قبل 5 سنوات مع تركيا، بحيث استفادت المقاولات التركية بشكل كبير من رفع حجم صادراتها للمغرب من مليارين ونصف المليار سنة 2004 إلى 6,9 مليارات درهم سنة 2007، في المقابل نمت صادرات المغرب لتركيا بشكل بطيء جداً لتصل بالكاد إلى 1,1 مليار درهم سنة 2007 بعدما كانت في حدود نصف مليار قبل 3 سنوات.
هذه المعادلة أفضت إلى عجز في الميزان التجاري بين البلدين، اللذين يتشابهان في نوعية صادراتهما، لصالح أنقرة بحيث بلغ 5,7 مليارات درهم سنة 2007. ويستورد المغرب من تركيا أساسا المواد الحديدية بنسبة 38 % والسيارات ب 20 % ومواد النسيج ب 17 % ثم المواد الميكانيكية بنسبة 10 %، فيما يصدر لها المواد الكيماوية بنسبة 33 % والمواد الحديدية ب 27 %، والنسيج ب 20 % والخشب والورق ب 10 %.
هذه النتيجة التجارية، التي تميل لكفة الأتراك، أرجعتها الدراسة التي أنجزتها مديرية الدراسات والتوقعات الاقتصادية إلى عدة أسباب، على رأسها أن المغرب لم يستطع تكييف بنيته التصديرية مع المعطيات الجديدة التي يفرضها التبادل الحر للاستجابة بشكل فعال للطلب التركي، بحيث إن التشابه في نوعية الصادرات بين البلدين يجعل التنافس بينهما أكبر من التركيز على التكامل في مبادلاتهما التجارية، مع مميزات تنافسية تصب في صالح المقاولات التركية.
هذا الضعف في تنافسية الصادرات المغربية مقابل نظيرتها التركية يتجاوز علاقاتهما الثنائية لينتقل إلى صادراتهما إلى الأسواق الأوروبية، فكلاهما يتوفر على مزايا تنافسية في المواد نفسها تقريبا التي تعتمد على الإنتاج اليدوي كالنسيج والجلد والصناعة الغذائية، إلا أن الملاحظ هو أن تطور صادرات المغرب لأنقرة مرتبط بشدة بتقلب طلب الاقتصاد التركي على المنتجات المغربية، فحصة هذه الأخيرة في السوق التركي لم تتجاوز 0,1 % في المرحلة الممتدة من 2000 إلى 2006.
وضعية التشابه والتنافس القائم بين صادرات المغرب وتركيا لا تتيح مجالا للاستفادة بشكل متكافئ من اتفاق التبادل الحر بينهما، ولهذا ستظل الاستفادة الأكبر لصاحب المزايا التنافسية الأقوى، إذ أن الدينامية التي شهدها الاقتصاد التركي في السنوات الماضية بتركيزه على المواد المصنعة ذات القيمة المضافة العالية في قطاعات النسيج والألبسة والجلد والمواد الغذائية والمشروبات والتبغ بوأت تركيا لاحتلال المرتبة السادسة عالميا من حيث حجم صادرات الألبسة بنسبة 3,4 %، زيادة على تركيز شركات السيارات الأوربية والآسيوية استثماراتها على هذا البلد ليتحول إلى أرضية لتصدير منتجاتها إلى كل المنطقة.
بالمقابل لم تطور المقاولات المغربية مزاياها التنافسية إلا في المواد النسيجية المصنعة بواسطة يد عاملة غير مؤهلة، كما أنها في وضعية غير تنافسية مع تركيا فيما يخص المواد الوسيطة في الإنتاج غير المؤهل، وهو ما يعني أن المغرب لم يقو مختلف حلقات السلسلة الإنتاجية لأبرز قطاع يتخصص فيه وهو النسيج.
ومن أسباب عدم استفادة المغرب من الاتفاق مقارنة بشريكه التركي هو أن تركيا تقدم دعما قويا للصناعات التحويلية، فضلا عن إجراءات المواكبة والمساندة فيما يخص التشريعات والمساعدات والتحفيزات والتخفيضات الضريبية وانخفاض نسب الفائدة، زيادة على التزام الحكومة بإرساء المزيد من آليات الدعم على مستوى الإنتاج والتصدير عبر توفير المواد الأولية بأسعار تنافسية للمصدرين.
كل عناصر التحفيز المشار إليها في الحالة التركية يفتقر إليها النسيج التصديري المغربي، وهو ما يعني أن استمرار الوضع الحالي سيرفع القوة التنافسية للشركات التركية في السوق المغربي، مقابل محدودية حصة المقاولات المغربية في السوق التركية.
من جانب آخر، تشير دراسة وزارة المالية إلى أنه بالرغم من دخول اتفاق التبادل الحر حيز التطبيق قبل 3 سنوات فإن تدفق الاستثمارات التركية المباشرة في اتجاه المغرب ما زال ضعيفا، إذ لم يتجاوز مليوني درهم سنة 2007 مقابل 11,7 مليون سنة 2006 و20,1 مليون سنة 2005. ولتجاوز هذا الواقع تدعو الدراسة الشركات التركية إلى المشاركة المكثفة في طلب العروض الدولية التي يطلقها المغرب، سيما أن عددا من المجموعات التركية تعمل حاليا في قطاع البناء والأشغال العمومية بالبلاد.
مضمون اتفاق التبادل الحر المغربي التركي
وقع اتفاق التبادل الحر بين المغرب وتركيا في 2004 وبدأ تطبيقه في يناير 2006، ويتيح دخول المنتجات الصناعية المغربية للسوق التركية، وبموجبه ستلغى الرسوم الجمركية المفروضة على الصادرات التركية بشكل تدريجي على مدى 10 سنوات.
ويتضمن جدول التفكيك الجمركي لائحتين، أولاهما تنص على خفض نسبة 10 % كل سنة على مدى عقد على أن يبدأ في السنة الأولى لتطبيق الاتفاق، واللائحة الثانية تنص على نسبة خفض بمعدل 3% كل سنة ابتداء من السنة الأولى للاتفاق، على أن تصبح 15 % في السنة الرابعة.
ومنذ تطبيق بنود الاتفاق نما حجم التبادل التجاري بين المغرب وتركيا ليضاهي 8 مليارات درهم سنة 2007.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.