انتخاب بودرا رئيسا للمنظمة العالمية للمدن والحكومات    الرئيس التونسي يكلف مٌرشّح “النهضة” الحبيب الجملي بتشكيل حكومة وسط مصاعب اقتصادية واجتماعية    موريتانيا تجبر المنتخب الوطني المغربي على اقتسام النقاط    المنتخب المغربي يكتفي بالتعادل السلبي أمام موريتانيا في انطلاقة تصفيات كأس إفريقيا    زوراق حكما لنهائي كأس العرش    إيقاف الشخص الذي ظهر في شريط فيديو يساوم سيدة للتدخل لفائدة والدتها المعتقلة    مرصد الشمال يطالب بعدم فتح باب التهريب بباب سبتة    توقعات بأن يكسر فيلم “الجوكر” حاجز المليار دولار في الإيرادات العالمية    هذا موعد النسخة 6 لمعرض الدار البيضاء لكتاب الطفل بالبيضاء    فيديو حدثت وقائعه العنيفة بلبنان.. الغاية من نشره بنية مبيتة المساس بالإحساس بالأمن لدى المواطنين    العراق.. مقتل متظاهر وإصابة العشرات إثر صدامات بين محتجين والأمن    لبنان: متظاهرون يحتجون على ترشيح وزير سابق تجاوز 75 سنة لرئاسة الحكومة    مجانية الدخول للملعب للموريتانيين فقط    وكيل الملك يعلن توقيف بطل فيديو “التسمسير” في حكم قضائي    والد الزفزافي يحكي رواية ابنه لأحداث راس الماء: أزالوا لناصر “سليب” وألبسوه لباسا أحمر كمعتقلي “غوانتانامو”!    امرأة شابة تضع حدا لحياتها وتخلف ورائها طفلة بمدينة مرتيل    وزير خارجية المالديف يشيد بجهود جلالة الملك في تكريس الصورة الحقيقية للإسلام    ميسي يقود الأرجنتين للفوز على البرازيل وديا    وليد الصبار: "نتيجة الذهاب تخدم مصلحة الترجي..وعيننا على لعب الإياب بروح قتالية"    وقفة مسجدية بالفقيه بن صالح تنديدا بالعدوان على غزة    بمناسبة المصادقة على مشروع قانون المالية.. كميل: اقترحنا إعفاء الطبقة المتوسطة من الضريبة على الأرباح العقارية والحكومة تعاملت بإيجاب    الجزائريون يتحدون البرد والأمطار ويتظاهرون بإصرار للجمعة ال39 رفضا لانتخابات الرئاسة    إسبانيا تطالب الاتحاد الأوروبي الزيادة في الموارد المخصصة للمغرب لمكافحة الهجرة غير النظامية    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس يوم غد السبت    أخرباش تدعو للاهتمام بحقوق المواطنين أمام مخاطر الذكاء الاصطناعي    هذا ما حدده الوداد للرجاء من تذاكر ديربي العرب    قتيلان وثلاثة جرحى جراء إطلاق نار في مدرسة ثانوية بولاية كاليفورنيا    ما هي التشكيلة الأساسية التي سيدخل بها خليلوزيتش أمام موريتانيا؟    افتتاح فعاليات المهرجان الوطني للمسرح في دورته ال21 بمسرح "إسبنيول"    مراكز الاستثمار.. دماء جديدة من أجل أدوار جديد    منال بنشليخة تعاني ضررا كبيرا بسبب العدسات الطبية    جمعية تطالب “الصحة” بتسريع اقتناء أدوية التهاب الكبد الفيروسي “س” دعات لتدارك التأخر الذي اعترى طلب عروض شرائها    مستثمرون إيطاليون يشيدون بالإمكانات الهائلة لصناعة السيارات بالمغرب    سفيرة: الإصلاحات الكبرى التي اعتمدتها المملكة تحت قيادة جلالة الملك جعلت المغرب أكثر البلدان جاذبية للاستثمار بأفريقيا    "إسبود" و"موديم" تكرمان محمد الهيتمي، الرئيس المدير العام لمجموعة لومتان    دراسة يابانية تكشف سر العيش لأكثر من 100 عام    أمكراز يدعو القيادة الجديدة ل”الباطرونا” إلى التوافق حول قانون الإضراب    جرائم الكيان الصهيوني في حق الفلسطينين مستمرة ..صواريخ إسرائيلية تدفن عائلة بأطفالها في غزة    من مداخلات المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية    السكري يمس مليوني ونصف مغربي والوزارة تدرس تعويض المرضى على الخدمات الوقائية    سلمى أبو سليم تعرض لوحاتها بالمعهد الفرنسي بمدريد    نزهة حياة.. هذه الحصيلة المرحلية لاستراتيجية هيئة الرساميل    الكراوي يكشف عن إحداث مقياس وطني للمنافسة ويدعو لتوحيد جهود الدول لسن قوانين موحدة    “نادي القضاة” يطالب بالتحقيق في “فيديو” التلاعب بالأحكام القضائية    الغرفة الجهوية للتجارة والصناعة والخدمات بسوس ماسة.. «الرقمنة ودورها في التنمية الاقتصادية» تحت «مجهر» نقاش الدورة العادية    داء « المينانجيت » يستنفر سلطات إقليم الجديدة    البرلمان يصادق على مشروع قانون المالية ويحيله على مجلس المستشارين الفريق الاشتراكي يؤكد على أهمية المقاربة الاجتماعية وخلق مناصب الشغل    الاحتجاج ضد كراهية الإسلام يفرق الفرنسيين    معرض «على أديم العوالم» بالرباط    كليب غنائي مغربي- جزائري يدعو لفتح الحدود    مسرحية «نصراني في تراب البيضان» لفرقة أدوار للمسرح الحر بكلميم    أمسية محمدية بمسجد روبرتسو بستراسبورغ بين التلاوة العطرة ودر فنون السماع    أشهبون: على كُتاب القصة القصيرة جدا أن يحترموا خصوصياتها    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    فاز اليمين المتطرف بإسبانيا.. فاز اليمين المتطرف    ما ذا قدمنا لشخص الرسول حتى نحتفل بذكرى مولده؟    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إدريس بنهيمة: الفشل الذي يقود إلى النجاح
نشر في المساء يوم 17 - 08 - 2009

«متعنت ولديه إحساس بالتفوق على الآخرين والعظمة وتضخم الأنا. يخال نفسه هو الوحيد الذي تعلم ودرس. أما نحن فمجرد أشخاص درسوا في التعليم العمومي المغربي ولا نفقه شيئا. يحاول أن يفرض رأيه بأية طريقة. وهذا التعامل يقوم به حتى مع أقرب مساعديه». كان هذا حكم أحد الربابنة على إدريس بنهيمة، المدير العام لشركة الخطوط الملكية المغربية «لارام».
يقول ربان ل«المساء»، «خلال جلسات الحوار، يتكلم إدريس بنهيمة قرابة ساعة ونصف، ثم ينصرف ويتركنا مع المدراء، وأحيانا، ينسى حتى ما قاله ويقول لمساعديه هل قلت بالفعل كذا وكذا». ويضيف قائلا «عايشت خمسة مدراء: إدريس بنهيمة ومحمد برادة ومحمد حصاد ومحمد مكوار وإدريس بنعمر، ولكن لا أحد يشبه إدريس بنهيمة في تصرفاته وسلوكاته».
في أقل من شهر تقريبا يخوض الربابنة رابع إضراب لهم. الأول خاضته الجمعية المغربية لربابنة الجو يوم 17 يوليوز الماضي والثاني يوم 22 من نفس الشهر، أما الثالث فشنته الجمعية من يوم الأربعاء إلى يوم الجمعة الماضيين. غير أنها قررت، بعد ساعات من العودة إلى العمل، خوض إضراب جديد من الساعة الخامسة من بعد زوال يوم الجمعة إلى الساعة الثامنة من صباح يومه الاثنين. مطالب الربابنة بسيطة وعادية: مغربة منصب قائد طائرة ب«أطلس بلو» التابعة للشركة. كان هناك اتفاق بين الجمعية المغربية لربابنة الجو والإدارة في 2006 على أساس أن نقل مساعدي ربان مغاربة يعملون في «لارام» إلى شركة «أطلس بلو» ليعملوا فيها كقائدي طائرة، مقابل أن يتخلوا عن عدد من الامتيازات التي يتمتع بها قائد طائرة ب«لارام» سواء من حيث الأجر، أو ساعات الراحة أو غيرها. لم ينفذ الاتفاق كما كان منتظرا، بل إن إدريس بنهيمة يتعنت ويعمد، حتى في فترات الحوار مع الربابنة، إلى تشغيل ربابنة أجانب «أقل كفاءة» من الربابنة المغاربة.
يفضل إدريس بنهيمة أن يكتري طائرات من شركات أجنبية بمبالغ مالية مرتفعة، لا يهم أن تخسر الشركة، لا يهم أن يبذر المال، المهم ألا ينصاع لرغبات ومطالب الربابنة، المهم ألا يبدو وكأنه انهزم في معركته ضد الربابنة.
ولد إدريس بنهيمة وفي فمه ملعقة من ذهب. فقد ترعرع وسط عائلة أعيان تنحدر من مدينة آسفي. والده هو محمد بنهيمة الذي كان يشتغل طبيبا. ويذكر أنه الطبيب الثاني في المغرب الذي حصل على دبلوم الطب من جامعة نانسي الفرنسية خلال فترة الحماية.
شغل أبوه منصب وزير خلال عهد الملك الراحل الحسن الثاني من 1961 إلى 1979، بل إنه شغل أيضا منصب الوزير الأول من عام 1967 إلى 1969.
درس بنهيمة في ليسي ديكارت بالرباط، وحصل على شهادة الباكالوريا سنة 1971. درس العلوم الرياضية بسانت جونفييف بفيرساي الفرنسية. ودخل مدرسة البوليتيكنيك الشهيرة سنة 1974، ومنها تخرج مهندسا وكان الأول على دفعته، كما حصل على دبلوم المدرسة الوطنية العليا للمعادن بباريس.
عن هذه الفئة من المهندسين، قال الباحث الفرنسي بيير فورموران في كتابه «المرحلة الانتقالية بالمغرب»، الصادر عن دار النشر الفرنسية «لاديكوفيرت» سنة 2002، «بالنسبة إلى بعض المحظوظين الذين يدخلون إلى المدارس الأجنبية، فإن مستقبلهم مضمون. المدارس الأجنبية التي تستقبل تلاميذ يتحدرون من أوساط محظوظة، تُكَوِّن نخبة مدرسية، يكون التعليم فيها مزدوجا عربيا فرنسيا (أو بالإنجليزية أو الإسبانية). أغلب هؤلاء التلاميذ الذين يحصلون على شهادة الباكالوريا بامتياز، يعملون من أجل الحصول على تكوين جيد في الخارج».
بمجرد أن حصل إدريس بنهيمة على دبلوم مهندس، عين مباشرة بالمكتب الشريف للفوسفاط سنة 1978 كمهندس استغلال في منجم سيدي الضاوي، ثم مديرا للاستغلال بمركز خريبكة .
أمضى بنهيمة فترة وجيزة في القطاع الخاص، عقب مغادرته للمكتب الشريف للفوسفاط سنة 1990، وكان حينها يبلغ من العمر خمسا وثلاثين سنة، حيث شغل منصب متصرف منتدب للشركة المغربية للأوكسجين التابعة لمجموعة (إير ليكيد) في فرنسا قبل أن يعود مجددا إلى العمل في القطاع العام ابتداء من مارس 1994، تاريخ تعيينه مديرا عاما للمكتب الوطني للكهرباء.
في شهر أبريل من العام 1996، عين الملك الحسن الثاني مجموعة للتفكير مكونة من 14 شخصية لإعداد استراتيجية النمو وإجابات على الرهانات المرحلية، وكانت هذه الشخصيات من خريجي المدارس الكبرى الفرنسية من بينهم مراد الشريف وعبد السلام أحيزون ومحمد حصاد وإدريس بنهيمة وعادل الدويري ومصطفى التراب وسعد بنديدي وعمر السلاوي ومحمد بيجعد وحسن بن عبد الرازق. واحتفظ إدريس بنهيمة بهذا المنصب الأخير بعد أن عينه الملك الراحل الحسن الثاني سنة 1997 وزيرا للنقل والملاحة التجارية والسياحة والطاقة والمعادن، وهو المنصب الذي ظل يشغله إلى غاية مارس 1998، أي إلى غاية تنصيب حكومة التناوب التوافقي برئاسة الاتحادي عبد الرحمان اليوسفي.
«أينما حل بنهيمة يخلق المشاكل. حل بالدار البيضاء فخلق المشاكل، فشل في ملف استضافة المغرب لاحتضان كأس العام 2006. هذا الرجل يحب خلق المشاكل. وبالرغم من المشاكل التي يحدثها وفشله في بعض المهمات، فإنه في كل مرة تتم ترقيته»، يقول أحد المصادر ل«المساء».
عندما حل إدريس بنهيمة واليا على مدينة الدار البيضاء الكبرى في شهر يوليوز 2001. فإن مقامه على رأس الولاية لم يدم إلا أقل من عامين فقط، إذ أزيح من منصبه وعين في 26 مارس 2003، مديرا عاما لوكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لعمالات وأقاليم الشمال. في مدينة الدار البيضاء، اتخذ قرارات لم تلق الاستحسان من غالبية السكان، وخاصة الباعة المتجولين بالأحياء الهامشية مثل الحي المحمدي والبرنوصي والتشارك وسيدي مومن. ولقي أيضا معارضة قوية من قبل أرباب المقاهي عندما قام بحملة ضد استغلال الملك العمومي، ولكن العملية كانت تتم بشكل انتقائي، وكانت تتم وكأنها «حركة» على غرار «الحركات المخزنية» التقليدية.
عندما أسند له الملك الراحل الحسن الثاني ملف ترشيح المغرب لاحتضان كأس العالم لسنة 2006، كان البعض يعتقد أن كفاءة الرجل وعلاقاته وقرابته مع الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك تؤهله لأن يضمن فوز المغرب بشرف احتضان أول كأس عالمية تقام على أرض عربية إفريقية. لكن الرجل فشل في المهمة، وآل تنظيم المونديال إلى ألمانيا. ويتذكر المغاربة النكت التي حيكت حول هذا الرجل، وكانت تتداول على نطاق واسع وكانت تتخذ من عدم قدرة إدريس بنهيمة على التحدث بشكل جيد بلغة الضاد، مثلما هو الحال بالنسبة للغة فولتير التي يجيد التحدث بها، أرضية لها.
إدريس بنهيمة في سطور
< ولد إدريس بنهيمة سنة 1954 بفرنسا.
< حصل على الباكلوريا من ليسي ديكارت بالرباط عام 1971.
< التحق بمدرسة البوليتيكنيك الفرنسية سنة 1974.
< التحق بالمكتب الوطني للفوسفاط سنة 1978.
< سنة 1990 سيلتحق بفرنسا حيث سيعمل كإطار بشركة «إير ليكيد».
< سيعين سنة 1994 مديرا عاما للمكتب الوطني للكهرباء.
< عين من قبل الملك الراحل الحسن الثاني سنة 1996 ضمن مجموعة 14 للتفكير وإعداد استراتيجية للنمو.
< عين واليا على مدينة الدار البيضاء في شهر يوليوز 2001.
< في شهر مارس 2003 عين مديرا عاما لوكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لعمالات وأقاليم الشمال.
< عين يوم 15 فبراير 2006 في منصب المدير العام لشركة الخطوط الملكية المغربية «لارام».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.