رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية يستقبل وفدا برلمانيا من المعارضة بفنزويلا    الاتحاد المغربي للشغل يحذر من الاحتقان المجتمعي بسبب سياسات حكومة أخنوش    وفاة الرئيس الصيني السابق جيانغ تسه مين    مصير أسود الأطلس بين أيديهم لإعادة كتابة التاريخ    ألمانيا تستعين ب"زوجات اللاعبين" خوفاً من "الفضيحة"    السعودية تدرس تقديم عرض مشترك مع مصر واليونان لاستضافة مونديال 2030    رئيس الحكومة يترأس الاجتماع الثالث للجنة قيادة البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027    مشاكل تنتظر الحل لتلاميذ التعليم الأولي العمومي بالمضيق    كورونا سوس ماسة.. الجهة تواصل تسجيل إصابات جديدة… التفاصيل    تقرير : الإليزي يقترح كريستوف لوكورتيي لمنصب سفير فرنسا فالرباط    إنهاء العمل بالمحطة الطرقية "القامرة" وانطلاق العمل بالمحطة الجديدة للرباط الخميس    في مواجهة كندا .. كتيبة "أسود الأطلس" عازمة على حسم العبور للدور المقبل    الحكمة الفرنسية فرابار تكتب التاريخ في مونديال قطر    الولايات المتحدة تثأر من إيران وقطر تودع بخفي حنين    وليد الركراكي: ياسين بونو بخير    هيردمان مدرب كندا: المنتخب المغربي قوي وعندو لعابا عالميين وهجومهم واعر    أسعار صرف العملات مقابل الدرهم (MAD) المغربي الأربعاء 30 نونبر 2022    واش المحامين غايوقفو الإضراب؟.. لقاء الحسم بين وزير العدل وجمعية المحامين قبل ساعات من تعديلات قانون المالية بمجلس المستشارين    وسط مطالب بإقالته.. البرلمان الإسباني يواصل الاستماع إلى وزير الداخلية حول أحداث مليلية    انطلاق الحملة الطبية التطوعية لمكافحة العمى بمدينة تيفلت        عاجل.. هزة أرضية فعرض ساحل الدريوش: القوة ديالها وصلات ل4,1 درجة على سلم ريشتر    لابيجي بأكادير شدات شخص كيقلبو عليه بوليس 4 مدن وحتى الجدارمية بسبب تورطو فقضايا كثيرة منها الاتجار فالمخدرات    بنسعيد يبرم اتفاقية شراكة مع منظمة اليونسكو    أخنوش: التضخم مستورد وتنفيذ التزامات الحوار الاجتماعي كلف الحكومة 9 ملايير درهم    الامارات تواصل إنجازاتها في مجال الفضاء… مركز محمد بن راشد للفضاء يدعو الجمهور لمتابعة البث المباشر لإطلاق "المستكشف راشد" نحو القمر    هذه تفاصيل الهيئة العليا للصحة لتأطير التأمين الإجباري عن المرض بالمغرب    ساكنة الأرض: ثمانية ملايير نسمة.. ماذا بعد؟    مع صاحب "الخُبز الحافي" خِلالَ رِحْلةٍ طويلةٍ من طنجة إلى الرّباط    وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيتي بتراب عمالة المضيق الفنيدق    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    تأجيل تنظيم الدورة الثانية والعشرين للمهرجان الوطني المسرح بتطوان    خبير فرنسي: الجزائر اختلقت نزاع الصحراء تبعا لاعتبارات جيوسياسية    أثمنة بيع الحبوب والقطاني بتطوان    عبد اللّه البقالي يكتب حديث اليوم    تقرير: نصف ديمقراطيات العالم في تراجع والشرق الأوسط "المنطقة الأكثر تسلطا في العالم"    محلل إقتصادي يبرز عبر"رسالة24″عوامل تحقيق قطاع صادرات السيارات ل100 مليار درهم عند نهاية 2022    مشروع ملكي بطنجة ينهي فوضى وحدات النسيج السرية    الحكومة تعول في انخفاض أثمنة المواد الاستهلاكية على تراجع أسعار المحروقات    تقديم قانونين تنظيمين متعلقين ب"السلطة القضائية" والنظام الأساسي للقضاة أمام لجنة برلمانية    كيم كارداشيان وكانييه ويست يتوصلان إلى اتفاق طلاق    نورة فتحي تشجع المغرب بمهرجان الفيفا للمشجعين -فيديو    جوادي يثير الجدل بإهانته للمرأة وجمعيات حقوقية تدخل على الخط    عصام كمال يروج لأغنيته الفرنسية الجديدة " LE FOND" -فيديو    الصناعات التحويلية.. تراجع الأسعار عند الإنتاج خلال شهر أكتوبر    تفاصيل تجعلك أكثر سعادة    علاج يحقق نتائج واعدة في إبطاء تدمير مرض الزهايمر للدماغ البشري    "كورونا" محنات مسؤول فالداخلية    هل يصبح إيلون ماسك المؤثر الأبرز على تويتر؟ وماذا سيعني ذلك؟    مجلس الشيوخ الأميركي يقرّ قانوناً يحمي زواج المثليين في سائر أنحاء البلاد    لتنويع عرضها العلاجي ..مجموعة "أكديطال" ستشيد 12 مستشفى خاص جديد بالمغرب    كيف عرضت الآيات القرآنية قصةَ الخلود الدنيوي لإبليس؟    دراسة حديثة: الإجهاد المستمر يسرّع من شيخوخة العين        فضل طلب الرزق الحلال    الأمثال العامية بتطوان... (288)    الأمثال العامية بتطوان... (287)    واش غايهددو الدولة بالشارع؟.. الإسلاميون ناضو ضد تحديث مدونة الأسرة: ميمكنش نقبلو بشي تغيير إلا من المرجعية الدينية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«قلوب محترقة»: فيلم بالأبيض والأسود ومشهدان بالألوان
نشر في المساء يوم 26 - 02 - 2008

«قلوب محترقة» يحكي قصة مهندس مغربي شاب، كان يقطن بفرنسا قبل أن يقرر العودة إلى المغرب لزيارة خاله الذي يحتضر. أمين الضايع، الشاب التائه الذي يزور خاله المريض يوميا عسى أن يتكلم هذا الأخير ويخبره عن السبب الذي جعله يقسو عليه في طفولته، ويتحول اللقاء بين الشيخ الذي يشرف على الموت وأمين العائد من باريس إلى لحظات طويلة للمحاسبة بين عجوز يموت وشاب يريد أن يحيى دون عقدة الذاكرة المؤلمة، بعد انقطاع كل أشكال التواصل بينهما لأزيد من عشر سنوات.
«لقد اخترت أن أشتغل في هذا الفيلم بالأبيض والأسود لقتل جمالية مدينة فاس التي تلمع كالذهب»، هكذا قال أحمد المعنوني، مخرج الشريط الطويل «قلوب محترقة»، الذي انطلق عرضه الأسبوع الماضي في القاعات السينمائية الوطنية، ويستطرد: «لم أقم بإخراج فيلم منذ 26 عاما وصورت هذا الفيلم وكأنه فيلمي الأول». جاء ذلك في اللقاء الذي نظمه السبت الماضي «منتدى المواطنة بالدار البيضاء» لتقديم ومناقشة فيلم المعنوني الحائز على جائزة الدورة التاسعة للمهرجان الوطني للفيلم بمدينة طنجة.
في الوقت الذي كان فيه أحمد المعنوني يفسر لزملائه المخرجين والنقاد أسباب اشتغاله باللونين الأبيض والأسود كان الجمهور في سينما «لانكس» بالدار البيضاء مستغربا وغاضبا من المفاجأة التي تلقاها بعد مشاهدته للفيلم، ووصل الأمر ببعض الحاضرين إلى حد اتهام المخرج والمسؤولين ب«الكذب» لأن «الإعلانات المعلقة على بوابة السينما تظهر صورا بالألوان لأبطال الفيلم»، بينما داخل قاعة العرض وجد الجمهور فيلما مصورا بالأبيض والأسود ما عدا المشهدين الأول والأخير في الشريط، وهو ما دفع أحد المتفرجين إلى الصراخ في وجه صاحبة التذاكر ومطالبتها بإرجاع ثمن تذكرته.
«قلوب محترقة» يحكي قصة مهندس مغربي شاب، كان يقطن بفرنسا قبل أن يقرر العودة إلى المغرب لزيارة خاله الذي يحتضر. أمين الضايع، الشاب التائه الذي يزور خاله المريض يوميا عسى أن يتكلم هذا الأخير ويخبره عن السبب الذي جعله يقسو عليه في طفولته، ويتحول اللقاء بين الشيخ الذي يشرف على الموت وأمين العائد من باريس إلى لحظات طويلة للمحاسبة بين عجوز يموت وشاب يريد أن يحيى دون عقدة الذاكرة المؤلمة، بعد انقطاع كل أشكال التواصل بينهما على مدى أزيد من عشر سنوات.
أمين الضايع يريد أن يعرف كل شيء عن والدته، والخال يرفض الكلام في حضرة الموت، وهنا يفقد المهندس توازنه، ويجد نفسه مرغما على الغوص من جديد في ذكريات طفولته الأليمة، ويصل ألم الذاكرة إلى ذروته حين يتذكر أمين اليوم الذي قام خاله بكيه بآلة للحدادة على فخذه بعدما اكتشف أنه يملأ دفاتر الدراسة بالرسوم. وعلى الرغم من الزيارات المتكررة للمستشفى حيث يرقد خاله، على أمل أن يتكلم، إلا أن أمله الذي يولد كل يوم لم ينفعه في شيء، بل إنه عمق من آلامه وأجج ما كان متواريا خلف مشاعره الإنسانية الطبيعية لسنوات طويلة.
الفيلم يبحث في ذاكرة معذبة بالأبيض والأسود لكن انسجام اللونين في الفيلم كسره ظهور هواتف نقالة في بعض اللقطات، بالإضافة إلى ظهور سيارة «كات كات برادو» في أحد المشاهد، وهو ما جعل كل من شاهدوا الفيلم بسينما «لانكس» يضحكون من التناقض الزمني الواضح لأن لا أحد كان يعرف أن المخرج استعمل الأبيض والأسود فقط لكي «لا تكسر قوة الألوان الأحاسيس التي كنت أريد أن أعبر عنها»، كما علق المعنوني في اللقاء الذي نظمه «منتدى المواطنة». وهو ما دفع عادل، طالب جامعي شاهد الفيلم ب«اللانكس»، إلى التعليق قائلا: «لم نفهم شيئا كنت أظن أن الفيلم مصور في الماضي وتفاجأت حين شاهدت الهواتف النقالة والكات كات».
«إلى أمي التي لم أعرفها» كانت تلك أول جملة طالعت المتفرجين بقاعة «اللانكس»، تبعها مشهد في شكل لوحة فنية لمقبرة، ثم توالت الأحداث بنفس القوة ونفس «الضياع»، وبين لقطة وأخرى كانت تعود تيمة «الهجرة» لتسيطر على مضمون الفيلم. وتوالت المواضيع: أمين يسقط في الحب. الحبيبة تريد الرحيل إلى مدينة الأنوار. الذكريات المؤلمة لا تتوقف. معاناة أطفال فاس من استغلال المشغلين وحوادث الشغل. الشيخ العجوز لا زال يحتضر ويرفض الحديث. «فلاش باك» بالأبيض والأسود وحاضر بالأبيض والأسود أيضا. كل شيء قوي يضيع في اللونين، لتعيده الكوميديا الموسيقية بين الفينة والأخرى إلى عوالم الانتظام والاستقرار.
«الناس يحضرون بكثافة لمشاهدة الفيلم لكنهم يخرجون محبطين بعد مشاهدته»، هكذا قال محمد المسؤول بالاستقبالات في بوابة سينما «لانكس»، ويستطرد قائلا: «الفيلم لا يستطيع فهمه الناس العاديون لأنه غير مفهوم، ألم تلاحظ الاستقبال الذي حظي به فيلم مرجان أحمد مرجان لعادل إمام، لماذا لا يصورون مثل هذه المواضيع بدل أفلام غير مفهومة؟». وقبل أن ينهي محمد كلامه كان زميله في العمل قد علق: «إنهم يتحدثون مع أنفسهم ولا يبالون بالجمهور»، وحينها علقت حكيمة، شابة شاهدت الفيلم أيضا: «لقد أعجبني الفيلم رغم أنني لم أفهم النهاية».
كل من شاهدوا الفيلم لم يفهموا سبب الاحتفاظ بمشهدين فقط بالألوان: المشهد الذي يظهر منظرا عاما لمدينة فاس وصورة الحَداد الذي يعمل على طي الحديد في البداية، بالإضافة إلى مشهد أخير في نهاية الفيلم يبرز الفقيه، صديق المهندس أمين، والذي كان يساعده في طفولته على التخلص من خاله المتعنت. أما بقية القصة فكلها بالأبيض والأسود، حيث تتحول فاس إلى مدينة دون ألوان ودون رحمة. ويصير اللونان عنوانا للمعاناة والألم، وينتهي الفيلم بوفاة الخال، الذي لم يتحدث رغم أنف الموت، ويقوم أمين الضايع بحرق صورته لتطل آخر لقطة قبل الجينيريك: صورة الخال تأكلها النيران وأمين ممدد إلى جانبها ولا أحد يعرف هل مات المهندس أم إنه ارتاح فقط من موت «الطاغية».
يشار إلى أن فيلم «قلوب محترقة» لأحمد المعنوني هو جزء من السيرة الذاتية لمخرجه، وقد حصل على جائزة الدورة التاسعة للمهرجان الوطني للفيلم بمدينة طنجة. المعنوني غاب عن الشاشة الفضية لأكثر من 26 سنة، بعد شريطيه الوثائقيين «أليام أليام» سنة 1968، وفيلمه «الحال»، كما يعمل المعنوني حاليا على إنجاز سيناريو فيلم عن «الباشا لكلاوي»، الذي سيقدمه إلى صديقه المخرج العالمي مارتن سكورسيز لتنفيذه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.