الصحة العالمية تحذر من خطر ظهور "أوميكرون" ومجموعة السبع تدعو إلى "إجراءات عاجلة"    شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) تعلن عن عن تنظيم رحلات استثنائية أخرى إلى دول جديدة بعد فرنسا.    أسعار النفط توقع على تراجع ملحوظ، وسط مطالب بإعادة النظر في الأسعار بالمغرب والإعلان عن تخفيضات فورية..    كانت بدايته من جنوب إفريقيا .. هكذا أصبح ايميكرون خطرا "مرتفعا للغاية"    بالأرقام: تقرير يميط اللثام عن واقع الرشوة و الفساد بالمغرب…الصحة و التعليم يحتلان المستويات العليا.    صورة للملك محمد السادس أمام حائط المبكى، أو حين يعمد الخصوم إلى توظيف أحقر الأساليب في المغالطة. (+الصورة)    المغرب يتعاقد مع شركة بريطانية لتوريد 350 مليون متر مكعب من الغاز سنويا من حقل تندرارة    برئاسة أخنوش.. لجنة الاستثمارات تصادق على 5 اتفاقيات بنحو 4 ملايير درهم    "جبهة التحرير الوطني" يتصدر نتائج الانتخابات المحلية في الجزائر    الناتو يتوعد روسيا بدفع الثمن باهظا    تحسن رقم معاملات المكتب الشريف للفوسفاط بنسبة 38 بالمائة في متم شتنبر 2021    بارقة أمل لمرضى السكري.. علاج جديد يثبت نجاعته    منظمة الصحة العالمية ترى أن حظر السفر لن يمنع انتشار متحورة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون"    كأس العرب.. غياب المفاجآت يتصدر افتتاح المسابقة    بطل يدافع عن لقبه.. تاريخ وأرقام مشاركات المنتخب المغربي في كأس العرب    طقس الأربعاء..انخفاض في درجات الحرارة مع أمطار في مناطق المملكة    نشرة إنذارية: تساقط ثلوج وطقس بارد ورياح قوية يومي الخميس والجمعة بعدد من المناطق    بعد فسخ العقد مع الجزائر.. المغرب يُعيد الأنبوب "المغاربي-الأوروبي" إلى الخدمة بعقد جديد مع شركة بريطانية    المكتب الوطني للسكك الحديدية.. نقل 24,8 مليون مسافر متم شتنبر    اسبانيا اليوم : لن تتكرّر عنترية جزيرة ليلى    بطولة ايطاليا.. جوفنتوس يؤكد تجاوبه مع عمل المحققين على خلفية صفقات مشبوهة    "نجم القرن" يهاجم "رئيس جائزة الكرة الذهبية"    وزارة العدل تنهي العمل بمسطرة "رد الاعتبار".. سيصبح استخراجها تلقائيا عبر الحاسوب وعدم متابعة المتورطين في إصدار شيكات من دون رصيد    مشروع قانون المالية 2022: بعد إجازة جزئه الأول من قبل لجنة المالية, مجلس المستشارين يبرمج ثلاث جلسات للمصادقة    الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة تقدم تقريرها السنوي حول وضع الفساد في المغرب-فيديو    انتقد ما قامت به حكومات الإسلاميين ... تقرير للمجلس الأعلى للتعليم ينتصر لشروط بنموسى لولوج مهنة الأستاذ    تيزنيت :أوكار للمتشردين و المدمنين جنبا إلى جنب مكاتب المسؤولين.. و جريمة قتل بشعة ترخي بظلالها على الظاهرة بالمدينة ( صور )    بنعتيق يترشح لخلافة لشكر على رأس الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي    أهداف مباراة قطر والبحرين 1-0 اليوم الثلاثاء في كأس العرب    وكيل الملك يوجه 11 تهمة للوزير الأسبق "محمد زيان"    اخترقت الأجواء المغربية واستعملت طريقا رئيسية كمدرج.. علامات استفهام تحيط بتحطم طائرة إسبانية لنقل المخدرات بنواحي طنجة    النقيب زيان يواجه 11 تهمة مختلفة، ضمنها التحرش الجنسي.    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (400) من مسلسلكم "الوعد"    مؤسسة المتاحف تسلم لأرشيف المغرب وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات    غاموندي: أتمنى النجاح في تجربتي الجديدة    كأس العرب 2021.. المنتخب الإماراتي يتفوق على نظيره السوري    الكرة الذهبية: الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    مجموعة ال 77.. بوريطة يدعو إلى جعل الأزمة الصحية فرصة لتعزيز تعددية أطراف متضامنة    اليميني المتطرف "إريك زمور" يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا ويتوعد المهاجرين    رحلات جوية استثنائية من الناظور والحسيمة إلى بلجيكا    صحيفة "هآرتس": المغرب يحصل على "مسيّرات انتحارية" إسرائيلية    ثاني أكثر الكتب مبيعا.. سامي عامري يعلق على "كتاب مثير" هزّ الإلحاد في فرنسا! (فيديو)    سعار جزائري...أبواق النظام العسكري تنشر صورة مفبركة للملك عند حائط المبكى    تقرير: العنف الإلكتروني يدفع النساء في الدول العربية إلى إغلاق حساباتهن أو ممارسة رقابة ذاتية عليها    ردا على تعليق دافقير على "واقعة الراشدية"    الوزير المكلف بإدارة الدفاع الوطني والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبلان وزير الدفاع البرتغالي    رياح قوية مرتقبة بالناظور والحسيمة والدريوش    التنسيق الخماسي للنقابات الصحية يقرر التصعيد بخوض إضراب وطني بالمؤسسات الصحية    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    "أناطو" فيلم مغربي يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان شاشات سوداء بالكاميرون    دار الشعر تحتفي بكتاب نفيس عن مدينة تطوان    "البيجيدي"يدعو السلطات لعدم التضييق على الاحتجاجات ضد التطبيع و قرارات بنموسى    حكمة التمرد في اليوم العالمي للفلسفة    دار النشر Langages du Sud ومدرسة Art'Com Sup يكشفان عن الفائز في مسابقة " فنون الشارع بالدار البيضاء"!    "قطاف الأهلة".. مزاد علني للوحات فنانين تشكيليين مغاربة لفائدة بيت مال القدس الشريف    في قضية الطلاق.. د. فاوزي يردّ على جريدة "كود"..    نجيب الزروالي يوصي بإعطاء خادمات البيوت أجرهن كاملا والإعتناء بهن وبكبار السن    "إبن تومرت".. رواية لمنى هاشم تستعرض حقبة الزعيم الروحي لدولة الموحدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أنفاس جمالية مهووسة بسؤال الانتماء
نشر في المساء يوم 07 - 04 - 2008

يتواصل برواق الفن الاستشراقي بمدينة فاس تنظيم معرض فني وذلك خلال الفترة الممتدة بين 04 و25 أبريل 2008. ويشارك في هذا المعرض الفنانون: حسن المقداد، عزيز رخصي، محمد موسيك وابراهيم الحَيْسن.
وبمناسبة تنظيم هذا المعرض، صدر كاتالوغ متوسط الحجم ضم صورا ملونة لأعمال الفنانين وقد خصه الناقد الحَيْسن بالنص التقديمي التالي: ظل الإنتاج الصباغي المغربي طيلة عقود يعيش- في سياقه التأليفي والتآلفي- حالة من التردي والتغريب القسري داخل النسيج الثقافي الوطني، بسبب سوء الفهم للفن في تحولاته وبسبب التوظيف السيئ لذخائرنا البصرية والاستخفاف بمجموعة من النماذج والمعاني الجمالية النبيلة التي أبدعها المخيال الشعبي. وبالنتيجة، انشغل العديد من الفنانين التشكيليين (رسامون ومصورون وغيرهم.. ) بسؤال الانتماء والانخراط الأعمى في تيارات الحداثة وما بعدها من دون تحقيق تراكمات إبداعية أو خلق شروط ثقافية كافية لتبرير هذا الانخراط..
ورغم أن القاعدة العامة تقول بأن ولوج العالمية لا يتم عادة سوى من تلقاء المحلية وعدم التفريط في الخصوصية مع الانفتاح الصاحي والمعقلن على إبداعات وتجارب الآخرين، فإن الكثير من الأعمال التصويرية المغربية المعاصرة قفزت على كل المراحل وتحوّلت إلى خواء تشكيلي وإلى فن فارغ ومبتذل ذي مراجع ممزقة ومشوهة.. فيما حاولت إنتاجات أخرى الاتجاه- بجرأة إبداعية مغلفة بالخوف والتردد- نحو تأكيد الهوية الجمالية الوطنية، لكن بدون مدركات وقواعد بصرية قوية قادرة على تحصين الذات ومنح الشخصية الإبداعية استقلاليتها المفترضة.
على هذا المستوى، حاول بعض الفنانين مقاربة هذا السؤال الجوهري – الهوية الجمالية- بنوع من المجانية، سواء من خلال الاستقواء بالعلامات والرموز البصرية المستعارة من تربة الثقافة الشعبية (مع استثناء تجربة الراحل أحمد الشرقاوي)، أو من خلال استعمال حروفية ساذجة وفارغة من أي محتوى ثقافي وجمالي.. إلى جانب انتشار التصويرية الاستشراقية التي كرستها وفرَّختها معايير وأذواق برَّانية كانت السبب الرئيسي في اختلاط الفن النخبوي الجاد بالفن الاستهلاكي المستنسخ. وقبل ذلك، ذاع الرسم الفطري (الناييف) الذي لقي تشجيعا أجنبيا مصطنعا يعكس في حقيقته تخطيطا ثقافيا استعماريا هدّاما.
لكن، ومع ظهور بعض الفنانين المخضرمين إلى جانب آخرين ينتمون لجيل الثمانينات – جلهم يمتهنون تدريس الفنون التشكيلية بالثانويات ومراكز التأهيل التربوي- شهد الفن التشكيلي المغربي منعطفا جماليا إيجابيا منحه بعض الدفء (المؤقت) بفعل الحيوية الإبداعية التي ميزتهم، لكن القاطرة التي كان يركبها هؤلاء الفنانون سرعان ما زاغت عن سكتها حيال بروز خلافات مجانية أفرزتها تكتلات جمعوية فاشلة وظرفية ظلت -مع الأسف الشديد- بعيدة عن رسالة الإبداع وارتبطت أصلا بتحقيق أغراض ومآرب شخصية!!، الأمر الذي أعاد التجربة التشكيلية المغربية كثيرا إلى الوراء..
وتكون الغاية من تنظيم هذا المعرض، الذي يجمع أربعة أصوات صباغية مدعمة بتجربة بيداغوجية متقدمة وتنتمي إلى الحساسية الجديدة داخل المشهد التشكيلي المغربي المعاصر، هي إثارة سؤال الإبداع والتجريب والبحث الجمالي الذي يستمد مسوغاته ومفرداته من مرجعيات بصرية متنوعة عميقة الاتصال بالجذور والأصول، بل لفت الانتباه إلى حالة الركود والجمود التي أضحت تسم المناخ الإبداعي بالمغرب، حيث غياب الجماعات الفنية وانطفاء العلاقة بين التشكيليين والمثقفين وانعدام الأنشطة الفكرية والندوات واللقاءات التواصلية على هامش المعارض وغيرها..
في هذا المعرض تنصهر أنفاس جمالية تتعدّد فيها الصيغ التعبيرية والأساليب الصباغية وتتوحد في معالجة اللوحة وتشكيلها، حيث كان للأصباغ والمواد والرموز والأشكال والآثار والتبقيعات اللونية حضور وافر في البناء والتكوين، إلى جانب الأفكار والمفاهيم التي تم الاشتغال عليها بحيوية إبداعية متقدة تعكس كثيرا الفهم الجيد لمتطلبات المرحلة فنيا وجماليا. وهذه الأنفاس هي:
1 - نَفَس تجريدي سمته الأساسية تشذير العلامات الخطية وإكساء اللوحة بخطوطيات وكتل حرة تتبادل المواقع وتتعاضد فيها آثار وبصمات جمالية سوداء وزرقاء تعتريها حمرة وصفرة تقرّرها تحريكات فرشاة مشبعة ومقدرة على إيقاعات شبه كاليغرافية تكاد تكون ساكنة في عمق الذاكرة الأثرية.. الذاكرة التي يتم الاشتغال عليها بعمق إشعاعات اللون السائد والأشكال المكورة المتراكبة وشرائط الألوان الغليظة، إلى جانب مفردات جمالية أخرى مستوحاة من تاريخ الطفولة وذاكرة البداية.. إنه خطاب صباغي يعبّر عن محتوى غرافيكي حداثي يقوم على جمع الأضداد وتشذير العلامات الخطية بفعل لعبة الآثار والكتابة البصرية التي تحوّل شظايا الفراغ وشحوبه إلى وضعيات تشكيلية مصاغة بلغة لونية متقنة تلامس كينونة الجذور والبدايات.
2 - نَفَس هندسي يقوم على شعرية التركيب والبناء المعماري ويعتمد الكتل المسطحة قبل تحويل اللوحة إلى فضاء متعدد مفعم بالتكاوين الهندسية المتراكبة على طريقة «التكعيبيين الجدد» والمطبوعة بالإيجاز والإقلال وتشريح الأشكال. هو بلا شك تجربة صباغية تتجاور فيها المساحات المصورة خلف تضاد طيفي يجسد الطاقة التجريدية للفنان وابتعاده عن كل تجسيد مألوف.. تراكيب وتكوينات هندسية مترابطة ومتواترة تتحقق بحيوية لونية فائقة داخل الكتل والحيازات المصبوغة.. وخطاب جمالي مصاغ بتفكير رياضي- من الرياضيات- يبعث على فكرة تجزيئ فضاء اللوحة وتحويله إلى مقطعات مساحية تنتقي ألوانها من صميم وعي بصري موشى بحس تجريدي بنائي.
3 - نَفَس روحاني يعكس الاشتغال على الحروف والكتابة العربية بأسلوب حداثي إيحائي ينهض على نسج الربط الملائم بين الحلول التقنية وبين الأبعاد الصوفية للحرف العربي، وذلك بتوظيف درجات لونية متدرجة تتماهى فيها أجسام كاليغرافية منبطحة وعناصر هندسية مستمدة من الزخرفة الإسلامية والتي يتم تطويعها تشكيليا وبمهارة عالية لفائدة موضوع اللوحة، مثلما تعتمد على إدماج شرائح مادية بأشكالها الطبيعية في علاقتها بمتروكات وبقايا صباغية سميكة ومتعجنة ناتئة متحوّلة فوق سطح اللوحة.. وأيضا انتهاج تقنية المرسام والاستبقاء لخلق الموالفة الجمالية الممكنة بين الشفوف والغوامق من المساحات الملونة كشكل من أشكال التعبير التجريدي القائم على لعبة الكشف والحجب..
4 - نَفَس مادوي يستمد نسقه الجمالي من التحوّلات والتفاعلات البصرية التي يولدها امتزاج الأصباغ بالرمل وبعض المساحيق التلوينية التقليدية المستعارة من التراث المادي الصحراوي.. إنه اختيار صباغي غنائي موسوم بتعدد المواد الممزوجة والمخلوطة على إيقاع تشكيلات طيفية شفافة تجريدية عائمة ومتحررة.. تنثني.. تتمطّط وتنكمش لتتحول إلى بصمات تتضاعف فيها سرائر الأثر وتداعياته البصرية التي تقررها أشكال المحو والخدش والكشط والدعك والتبصيم فوق أجناس السند..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.