الأطر الصحية تحتج الأربعاء وتؤكد: نعبر عن الغضب ونحارب المرض    "البيجيدي" يستدعي لفتيت للبرلمان لمناقشة أثر دوريات الداخلية على اختصاصات الجماعات    صدمة إلغاء اللائحة الوطنية.. من يريد إبعاد ''الريع'' عن الشباب ؟    الوات ساب يفاجئ مستخدميه بخاصية جديد طال انتظارها    انتخابات رئاسة الكاف: الفيفا تقبل ملفات ترشح آنوما، سونغور، يحي وموستيبي    انهيار منزل مدرج ضمن المباني الآيلة للسقوط بالبيضاء    تفاصيل الحكم الإستئنافي الصادر في حق متهمي" حمزة مون بيبي"    وزارة الصحة: اقتناء كمية من لقاحات كورونا لفائدة 33 مليون مغربي    بعد معاناتها مع المرض.. الأستاذة المتعاقدة "رابحة الكامل" في ذمة الله    محكمة الاستئناف ترفع من العقوبة الحبسية لدنيا باطما    العربي غجو: أحمد بنميمون عنوان مرحلة ورمز جيل شعري    المغرب يتوصل بأول دفعة من لقاح سينوفارم الصيني للتطعيم ضد وباء كورونا    سوس ماسة تتسلم 29 ألفا و500 جرعة لقاح في دفعة أولى لمواجهة "كورونا"    "اليونسكو" تضع رهن إشارة المغرب سبعة أجهزة عالية التقنية للإنذار المبكر بالزلازل    سعود ثالث تعاقدات الكوكب في "المركاتو" الشتوي    فصل جديد لتشلسي الإنجليزي مع مدربه الجديد الألماني توماس توخل "المشاكس"    "دابا دوك" تمثل المغرب في المنتدى الاقتصادي العالمي في دورة 2021    القنيطرة.. إحالة شابة على النيابة العامة يشتبه تورطها في ترويج أقراص طبية مهربة    بريطانيا تستعد لتغيير قواعد الحجر الصحي للوافدين    20 مليون سنتيم للاعبي المنتخب المحلي بعد الفوز على اوغندا    أفلام طويلة بمهرجان السينما المستقلة بالدار البيضاء    دنيا بطمة تعرض فرصة عمل على النساء المغربيات من بيوتهن    في مقدمتهم سد العرائش.. المخزون المائي لسدود جهة الشمال يفوق 1.12 مليار متر مكعب (تفاصيل)    عاجل.. أول فيديو للقوات المسلحة وهي تدمر آلية للبوليساريو حاولت تنفيذ هجوم عبر الجدار    عاجل.. المغرب يتوصل بأول دفعة من لقاح سينوفارم الصيني    الاتحاد الدستوري ومنظمة فريدريش نومان يوقعان اتفاقية لتكوين فرق الحملات الانتخابية والرفع من قدرات المرشحين التواصلية    نقابة صناعات البترول والغاز تطالب الحكومة بإنقاذ أصول شركة سامير واستئناف الإنتاج    كأس ملك إسبانيا.. برشلونة يواجه رايو فاليكانو في دور ثمن النهائي    موعد مباراة تشيلسي أمام وولفرهامبتون بالدوري الإنجليزي الممتاز    مالقا تكشف عن خط جوي نحو شمال المغرب    برد قارس بمعظم مناطق الممكلة في توقعات حالة طقس اليوم الأربعاء    تيزنيت :القبض على "مُقامرين" من بينهم عون سلطة    الممثلة زهور المعمري في ذمة الله    مجلس الشيوخ الأميركي يصادق على تعيين أنتوني بلينكن وزيرا للخارجية    فيروس كورونا: استمرار حظر التجول في هولندا رغم أعمال الشغب في العديد من المدن    البنك الأوروبي يقرض المغرب 10 ملايين أورو لدعم القروض الصغرى    إسرائيل تواصل استهدافها للمقدسات الإسلامية وتهدم مسجدا بالضفة الغربية    فلاديمير بوتين و جو بايدن يجريان أول مباحثات رسمية بينهما    مؤسسة "روح فاس" تعرب عن اندهاشها من إعلان طرف ثالث عن تنظيم النسخة القادمة من مهرجان فاس للموسيقى الروحية    موقع إخباري: العسكر الجزائري يلجأ إلى مناورات "سخيفة" بعد اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب على صحرائه    في تعريف النكرة    لقاء تواصلي بكلية الآداب الجديدة، «البحث الأكاديمي وأفقه في الجامعة المغربية»    احتفاء بفن الخط المغربي من خلال معرض لعبد السلام الريحاني    المغرب يؤكد بأديس أبابا مواقفه الثابتة إزاء حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف    مدرب منتخب كرة السلة يراهن على الشباب لبناء فريق تنافسي    مجموع صادرات الخضروات والفواكه بلغ إلى حدود يناير الجاري حوالي 474 ألف طن    وجهاتُ نظرٍ إسرائيليةٍ حولَ الانتخاباتِ الفلسطينيةِ    من تنظيم المدرسة العليا لصناعات النسيج والألبسة بالدار البيضاء ومدرسة روك أمستردام للموضة‮    كرات شفافة في حفلة بأمريكا تضمن التباعد الجسدي    تواصل فعاليات الحملة الوطنية للسلامة البحرية بمدينة أصيلة    فصل من رواية"رحلات بنكهة إنسانية" للكاتبة حورية فيهري_14    بايدن يضع "صخرة قمرية" على المكتب البيضاوي    باحثون يطورون كمامة تستشعر "كوفيد-19"    رحيمي ‘أفضل لاعب' في مباراة المغرب وأوغندا.. ويؤكد: هدفنا الحفاظ عى اللقب    مسيرة حياتنا ..    مربو يكتب: التجرد، دعامة وحصن للدعاة    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    التطبيع والتخطيط للهزيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الواقعية السياسية :العقل ،الدين،الدولة القومية

الواقعية السياسية لا تعني الإستسلام للامر الواقع كما تُفهم عند البعض ،ولا تعني أيضا سياسة القوة المجردة والمبنية على المصلحة وتوازن القوى كما تُفهم عند آخرين،
الأولون يبررون عجزهم واستسلامهم للأمر الواقع بالقول بأنها الواقعية السياسية ،والآخرون يبررون عدوانهم وهيمنتهم وتجردهم من أي ضوابط أخلاقية أو قانونية بالقول بأنها الواقعية السياسية.
السياسة الواقعية العقلانية تعني إعمال للعقل الجمعي للأمة في الواقع ،العقل الجمعي بما يتضمنه من ثقافة وتجسيد وفهم لمصالح الأمة هو الذي يموقع الواقعية ،إما كإستسلام وخضوع للأمر الواقع أو تجاوز وتطوير لهذا الواقع،بمعنى أن الواقعية بحد ذاتها ليست أمرا سلبيا.ومن هنا يمكن القول بأن الواقعية العقلانية للشعوب هي تحقيق الممكن في الطريق نحو تحقيق الهدف الاستراتيجي إن كان العقل الجمعي للأمة مؤمن ومتمسك بثوابت الامة ومصالحها الاستراتيجية.وعليه فالسياسة الواقعية العقلانية ليست أمرا سلبيا بالمطلق بل هي في أجلى وجوهها تعني العقلانية السياسية ،وكل فعل سياسي على مستوى القرارات المصيرية للأمة يجب أن يؤَسس على العقلانية وليس على تهويمات الايديولوجيا والأساطير والتاريخ غير التاريخي،وعلى تخليق الممكن من وسط عدم واقع أو عدم أحلام وأوهام.عندما تؤسس السياسة على الأيديولوجيات السياسية فقط ، وهذه الأخيرة انقسامية وحالة عابرة ومتقلبة، تصبح السياسة أسيرة لها ويصبح مصيرها مرتبط بمصير الأيدلوجيا ومن يصيغها من أحزاب وزعامات.
أسوء السياسيين والأحزاب السياسية هم الذين يُغلبون الايديولوجيا على العقل أو يفتعلوا قطيعة ما بين الأيديولوجيا والعقل،ذلك أن المصالح الوطنية العليا والفعل السياسي المؤسس لها والمحافظ عليها لا تقوم إلا على العقلانية السياسية،ولو عدنا لتاريخ الشعوب لوجدنا أن الشعوب التي احتكمت للعقل والعقلانية هي التي أسست الحضارات وكُتب لها الدوام ،أما الشعوب التي انساقت وراء الأيديولوجيا أو حولت الدين لأيديولوجيا يتلاعب بها القادة والسلاطين فقد تراجعت مكانتها وبعضها تعرض للانهيار والزوال .لا يعني هذا رفض مطلق لكل أيديولوجيا، فقد لعبت أيديولوجيات دورا مهما في مراحل تاريخية من حياة الشعوب وخصوصا عندما عبرت عن ثقافة وهوية شمولية لأمم تستنهض قواها في مواجهة تحديات خارجية ،بل نقصد الأيديولوجيا الجزئية التي تؤسس على حساب وحدة الأمة والأيديولوجيا عندما تتحول لوعي كاذب للواقع .السياسة الواقعية يمكن ان توظف الايديولوجيا بكل تلاوينها الدينية والدنيوية لاستنهاض المشاعر وكل الرموز المستبطنة لتحويلها لمحفزات لبناء القوة الذاتية وكأداة في لعبة موازين القوى،دون أن تصبح أسيرة لها .
لا تعني الواقعية العقلانية هيمنة القوى على الضعيف ولا خضوع الضعيف للأمر الواقع الذي يفرضه القوي ،بل هي نمط تفكير ونهج عقلاني في الممارسة السياسة تقوم على فهم الواقع وموازين القوى التي تحكمه والبيئة الداخلية والخارجية المؤثرة فيه، وتعني تجاوز للتفكير الميتافيزيقي والاسطوري وما أقام من دول ونظم سياسية،وبالتالي ارتبطت في مسار التطور السياسي للأمم بوجود قيادة سياسية قومية ذي بصيرة وتعرف ما تريد ،ومشروع سياسي قومي يشكل الحاضنة لهذه السياسة والقيادة.ولو عدنا لتاريخ الواقعية والعقلانية السياسية في الغرب مع عصر النهضة ثم الأنوار والذي جاء على أنقاض فكر وأوضاع القرون الوسطى سنلاحظ تساوق التفكير العقلاني والواقعي المتحرر من الميتافيزيقا والايديولوجيا والتاريخ مع ظهور النزعة القومية بما هي تطلع كل شعب ليعبر عن هويته وشخصيته في اطار دولة خاصة به ،أي مواكبا لوجود مشروع قومي محل توافق غالبية طبقات وفئات الشعب. إن علاقة جدلية تقوم ما بين ظهور الدولة القومية والعقلانية السياسية ،فما كانت أوروبا ستخرج من عصر الظلمات، وما كانت العلمانية كمظهر من مظاهر العقلانية، إن لم تكن هي العقلانية السياسية ، وما كانت الثورة الصناعية لتكون، لو لم تظهر النزعة القومية ثم الفكر والدولة القومية، بل حتى الديمقراطية ما كانت ستأخذ السيرورة التي صيرتها ما هي عليه اليوم لولا التحالف ما بين الدولة القومية والعقلانية السياسية.هذا لا ينفي أن شعوبا أخرى سارت في سياق مختلف كالولايات المتحدة الأمريكية وكندا ،فهذه الدول لم تمر بنفس سيرورة تطور الدولة والأمة في أوربا فحتى اليوم ما زالت في مرحلة بناء الدولة القومية ،ولكن ما عوضها عن الدولة القومية هو دولة المؤسسات التي قامت على العقلانية السياسية واحتضنتها.
في التجربة السياسية العربية الإسلامية ستتشيأ الدولة والسياسة و يتشكل العقل السياسي بشكل مغاير، حيث العلاقة بين العقل والدولة والدين أخذت سياقا مغايرا من حيث الشكل والمضمون والسياق التاريخي. ففي الوقت الذي أخذت فيه الواقعية والعقلانية السياسية شكل تمرد الشعوب الأوروبية على التاريخ السياسي للقرون الوسطى باعتباره متعارض مع العقلانية ،وتمرد على العقل الفقهي السياسي االمسيحي حيث شكل حالة خارجة عن النص المقدس والمسيحية الحقيقية ،وفي الوقت الذي وجدت أوروبا في الدولة القومية العلمانية الإطار الذي يجمع ويوفق من جانب بين السياسة التي تقوم على الواقعية والعقلانية والفكر الوضعي ومن جانب آخر المسيحية الحقيقية (النص المقدس) التي تقبل بلعب دور الخادم للدولة القومية المُجسدة لإرادة الأمة،في هذا الوقت كان المسلمون يؤسسون لمفهوم للأمة وللدولة لا يستمد من إرادة الأمة والعقد الاجتماعي والعقلانية ،فهذه أمور لم تكن معروفة في الفقه السياسي ولا في التاريخ السياسي ،وحتى من حاول من علماء المسلمين– كابن رشد - استحضارها من الثقافة السياسية اليونانية ومن فهم عقلاني للقرآن ،حيث للعقل حضور أكبر مما هو في التاريخ السياسي والفقهي كما يذهب كثير من المفكرين المسلمين ،فقد ووجه بعنت شديد.
طوال أكثر من ألف سنة والمسلمون والعرب يعيشون أزمة دولة وسلطة وعلاقتهما بالدين ،وغموض في علاقة العقل بالنقل أو الإيمان والعقل ،هذا ناهيك عن غموض في مفهوم الامة وعلاقته بالوطنية والقومية ،أكثر من ألف سنة والعقل السياسي العربي والمسلم تائه وغارق في تجريبية لا توصل لليقين بقدر ما تعمق من الإشكالات المطروحة،وإن كان إبن رشد عبر عن إشكالية العلاقة بين العقل والدين فإن ابن خلدون طرح إشكالية العلاقة بين العقيدة والدولة ،وبين العصبية والدولة عندما قال في مقدمته المشهورة يصف الحال السياسي للمسلمين منذ عهد معاوية بن أبي سفيان، إن الخلافة تحولت إلى ملك عضوض كملك العجم.حتى محاولات مصلحوا عصر النهضة العربية لإستعادة العقل والعقلانية وإيجاد حالة مصالحة بين مقتضيات العصر والإسلام ومشروع الدولة القومية العربية باءت بالفشل لأسباب داخلية ولأسباب خارجية أيضا،وليس الحاضر بالأفضل حيث تأخذ محاولات استنهاض الحالة العربية والإسلامية شكل الرجوع للتاريخ الإسلامي ولفقه إسلام سياسي لا يعبر عن الإسلام الحقيقي إن لم يكن معاديا له.ومن اللافت للانتباه أن ما تسمى اليوم بالصحوة الإسلامية، وخصوصا ما يندرج منها تحت مسمى الإسلام السياسي، تعيش حالة انقسام وفرقة حتى ان ما يفرقها أحيانا من تصورات وتفسيرات واجتهادات دينية لها تمظهرات سياسية، أو خلافات سياسية بأبعاد دينية ،أكثر مما يوحدها ويجعل منها كتلة واحدة في مواجهة عدو مشترك،وهي الاختلافات التي تتمظهر اليوم في تباين مواقفها من الدولة والسلطة والديمقراطية والقوانيين الوضعية الخ.
يمكن أن نستنتج مما سبق بأن تعثر الواقعية والعقلانية العربية على مستوى الفكر والممارسة السياسية في القرن العشرين يعود لضعف بل غياب المشروع القومي العربي الجامع وغياب الدولة القومية كحاضنة لهذه العقلانية وكمحفزة لها ،بالإضافة إلى عدم الحسم بالاتفاق على طبيعة العلاقة بين الإسلام والحكم السياسي .عالج مفكرون عرب منذ بداية القرن العشرين هذه الإشكاليات وإن بصياغات مختلفة، بدءا من السؤال لماذا تقدم الغرب وتخلف المسلمون ؟ إلى التساؤلات المعاصرة حول تعثر الديمقراطية والتنمية وارتكاس كل محاولة نهضوية عربية وأزمة الدولة الوطنية وصعود المذهبية والعرقية ،وهي تساؤلات بقيت بغير إجابة بل يمكن القول بأن استجابة المجتمعات العربية لتساؤلات عصر النهضة كان اكثر أهمية من استجابة مجتمعاتنا ونظمنا السياسية اليوم للتساؤلات التي يطرحها مفكروا اليوم ،والملاحظة الاكثر إثارة وقلقا أنه كلما تراجع المشروع القومي وتباعدت الدولة القومية وكلما تأزم المشروع الوطني والدولة القطرية لكل قطر عربي ،إلا وتراجع حيز الواقعية العقلانية لصالح فضاء تملاه إما وقوعية واستسلام مطلق للأمر الواقع أو فكر سياسي واجتماعي مشوه بلا مرجعية هوياتية واضحة لا قومية ولا وطنية ولا دينية أو عنف سياسي بلا ضوابط أو مرجعيات واضحة.
صيرورة الواقعية العقلانية ممارسة سياسية على مستوى الأمة تحتاج إلى ثلاثة مرتكزات: 1) العقل والعلم كمرجعية فكرية متجاوزة أو سابقة في الأهمية للأيديولوجيا والاسطورة وللتاريخ السياسي 2) توافق وطني أو قومي على ثوابت أو مرجعيات وطنية أو قومية 3) قيادة حكيمة عقلانية في فكرها وثقافتها السياسية . ومن هنا نلاحظ أن حضور السياسة االعقلانية الواقعية عند الدول التي تهيكلت في إطار الدولة القومية أكبر من حضورها عند المجتمعات التي لم تصل لمرحلة الدولة القومية ،ففي الأولى تتكامل العقلانية الواقعية مع الديمقراطية كنظام سياسي مع بناء القوة الاقتصادية والعسكرية. لا يعني ذلك أنه في حالة وجود هذه العناصر المشكلة للعقلانية الواقعية في أكثر من بلد سنكون أمام أنظمة ومجتمعات متشابه ،ذلك أن لكل أمة عقلانيتها،وعقلانية الامة لا تنفصل عن ثقافتها ومصالحها القومية ،فللولايات المتحدة الأمريكية عقلانيتها كما لليابان عقلانيتها ،ولإسرائيل عقلانيتها كما لتركيا والصين والهند عقلانيتها،وفي حالة الشعوب الخاضعة للاحتلال كالحالة الفلسطينية فالعقلانية تعني وجود استراتيجية واحدة وقيادة واحدة في إطار مشروع تحرر وطني ،فالمقاومة تحتاج لممارسة واقعية عقلانية والتسوية والسلام أيضا فعل عقلاني واقعي .
إن تبني أي دولة أو مجتمع للعقلانية الواقعية لا يضفي بالضرورة قيمة أخلاقية مطلقة عليهما،فالدول تُشكل عقلانيتها إعتمادا على مصالحها القومية بحيث يصبح العقل في خدمة المصلحة القومية ،وحيث أن العلاقات الدولية عبر تاريخ البشرية هو صراع حول المصالح القومية فإن العقلانية الواقعية لا تسقط الصراع حول المصالح ،إنها عقلانية على مستوى تعبيرها عن مصالح الأمة وثوابتها ولكنها في المجال الخارجي لا تتورع عن توظيف كل الأيديولوجيات والتاريخ والدين لكسب المواجهة مع من تعتبره عدوا،ومن هنا نلاحظ ان صعود العقلانية الواقعية والتي أخذت اسم الحداثة والتقدم والتحضر كان متزامنا مع المد الاستعماري واندلاع مئات الحروب الأهلية والإقليمية وحربين عالميتين وتفشي أفكار عنصرية وفاشية الخ.
سواء كنا أمام سياسة ديمقراطية أو ثورية أو تحررية فالواقعية ضرورة .الواقعية لا تعني الاستسلام للأمر الواقع بل فهم الواقع بكل سلبياته وقساوته ثم وضع خطط استراتيجية لمواجهته وتجاوزه بما هو ممكن ومتاح من مصادر القوة والقدرة ،وعندما تكون السياسة متعلقة بعلاقات بين طرفين فيها اختلال بيٌن في موازين القوى – كما هو الحال بين الشعب الخاضع للاحتلال ودولة الاحتلال -،فإن واقعية الطرف الضعيف تأخذ شكل التدرج في تحقيق الأهداف وتوسل كافة السبل لتحقيقها بما في ذلك شبكة تحالفات دولية وإقليمية وما هو متاح من دعم وتأييد توفره الشرعية الدولية والرأي العام العالمي،ولكن كل هذه العناصر الخارجية تشكل عوامل مساعدة وداعمة للفعل الوطني ،فبدون مشروع وطني يعبر عن فكر وثقافة وهوية وطنية واستراتيجية وقيادة طنية فلن يكون هناك اي فرصة لإعمال العقلانية السياسية وسيبقى الشعب الخاضع للاحتلال محل تجارب كل أيديولوجية جديدة وكل حزب ناشئ فيما الواقع يتشكل حسب مشيئة العدو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.