من الصويرة. أزولاي: سياحة الغد ستكون سياحة الثقافة والإيكولوجيا والرفاهية    هذه شروط الاستفادة من تخفيض رسوم تسجيل اقتناء سكن    أتليتكو مدريد حسم تأهله إلى دوري أبطال أوروبا    تتصدرها جهة البيضاء...هذه خريطة التوزيع الجغرافي لكورونا بالمغرب    لأول مرة منذ 17 عاما .. محكمة أمريكية تعلق تنفيذ حكم بالإعدام على قاتل أسرة    طقس حار يومي الأحد والإثنين وزخات رعدية محليا قوية الأحد بعدد من مناطق المغرب    لجنة المالية تصادق على الجزء الأول من مشروع قانون المالية المعدل    فيديو.. ترامب يرتدي كمامة لأول مرة    أمريكا تسجل أزيد من 66 ألف إصابة جديدة بفيروس "كورونا" خلال 24 ساعة    بعد قرار مجلس الأمن بفتح معبر واحد فقط.. وكالات إغاثة تُحذر: "السوريون سيواجهون الموت"    النقابة الوطنية للتعليم تدعو إلى اعتماد التوقيع الإلكتروني لمحاضر الخروج    تقارير.. لاوتارو مارتينيز لاعبا في برشلونة    الإصابة قد تنهي موسم غريزمان    الجيش يتفوق على إتحاد الخميسات بثلاثية    صورة زياش بقميص تشيلسي تشعل الصفحة الرسمية للنادي    جوندارم كاستييخو منعو مغربي يحرگ من بحر سبتة    جائزة الأب القدوة لوائل جسار من منظمة الأمم المتحدة للفنون    أزولاي:سياحة الغد ستكون سياحة الثقافة والإيكولوجيا والرفاهية    التحاليل المخبرية تكشف 37 إصابة جديدة بكورونا بجهة طنجة    ترامب يضع قناعاً للمرّة الأولى في مكان عام خلال زيارته مركزاً طبياً    كورونا _ المغرب : 93 حالة مؤكدة ، 147 حالة شفاء خلال 16 ساعة الأخيرة    طقس نهاية الأسبوع.. أجواء حارة مع سحب منخفضة    بعد أسابيع على دفنه.. شاهد الرخام الذي جمع بين الزعيم اليوسفي وعبد الله ابراهيم    ام عمر الراضي: كلما رن الجرس اقفز من مكاني لقد جاؤوا من جديد لاخده!    نجم بوليوود يعلن إصابته بكورونا    مجموعة مغربية تنافس على اللقب.. تأجيل نهائي كأس العالم للموسيقى    "ألو" تعيد الفنان نعمان بلعياشي للواجهة    تسجيل حالتي وفاة و93 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في المغرب    المغرب قد يستضيف نصف ونهائي عصبة الأبطال    اية صوفيا هداه اتاتورك ل"الانسانية" كيزورو سنويا 3.8 مليون سائح فالعام ورجعو اردوغان جامع باش يكسب اصوات اليمين القوميين المتطرفين    147 حالة شفاء من كورونا في 16 ساعة ترفع الحصيلة بالمغرب إلى 12212    خلال 16 ساعة.. المغرب يجري 7300 إختبار للكشف عن كورونا    دراسة: 3.8 تريليون دولار و147 مليون عاطل حصيلة خسائر كورونا    بسبب الطلب القوي.. لارام تعزز بعض رحلاتها الداخلية    لجنة المالية بمجلس النواب تصادق على الجزء الأول من مشروع قانون المالية المعدل    الأوقاف تحدد بروتوكول إعادة فتح المساجد بالمملكة    النجم الهندي أميتاب باتشان وإبنه مصابان بفيروس كورونا    مديرية ابن مسيك بالبيضاء تكشف حقيقة إصابة أستاذة فلسفة بفيروس كورونا    حزب "أخنوش" يوضح حيثيات حكم إفراغ مقره    مقطع فيديو يُوثّق عملية إملاء الإجابات على تلاميذ الباكالوريا باستخدام مكبرات الصوت يثير حفيظة الفايسبوكيين    توقيف شخصين ضمن عصابة إجرامية متخصصة في السرقات تحت التهديد    بعد إغلاقه بسبب جائحة كورونا.. إعادة فتح شرفة برج إيفل للحفلات بفرنسا    أولمبيك آسفي يدخل في معسكر تدريبي استعداد لاستئناف منافسات البطولة    نقطة نظام.. اتجار بالعالقين    نجم بوليوود أميتاب باتشان تصاب بكورونا ودخل لسبيطار    بسبب كورونا، جامعة أمريكية للبيع ب 3 ملايين دولار فقط    سفير فلسطين لدى المغرب يشيد بدور الشباب المغربي في مناصرة القضية الفلسطينية    "لارام" تعزز رحلات داخلية إلى العيون والداخلة        بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة        فيديو.. دموع وحسرة فنانين في جنازة عبد العظيم الشناوي: عاش فقيرا ومات فقيرا    برنامج الرحلات الخاصة .. المسافرون مدعوون للتقيد التام بالشروط التي وضعتها الحكومة    أولا بأول    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    التباعد بين المصلين في المساجد.. ناظوريون يستقبلون خبر افتتاح بيوت الله بالفرح والسرور    ناشط عقوقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإنسان الضعيف، هل له مكانة في عالمنا اليوم؟
نشر في هسبريس يوم 21 - 01 - 2009

هذا السؤال بسيط إلى حد أن الجواب عنه، يكاد يكون بديهيا ولا يحتاج إلى عناء تفكير؛ لكن مهلا، لنعد إلى المقصود بالضعف؟ إنه الإحساس بالعجز تجاه وضع واقعي، يكون المرء فيه غير قادر على الفعل والمبادرة. هكذا يكون الشخص الضعيف شخصا عاجزا عن أي فعل، ولما يواجه الحياة تجده يبرر ضعفه هذا بكل ما يتصل بعدم الإقبال عليها. إنه نكوص وتشبث بالسكون و التبرير السلبي. لكن هذا الشخص لا يؤمن جانبه، لأنه ميال إلى المكر والنفاق، فلا تجده يقدر على التشبث بموقفه ولا حتى الدفاع عنه. إنه يبرر ضعفه بالواقعية، والجبن بالتواضع؛ وتجده حقودا ويرصد فرص الانتقام دون أن يقدر عليه، فيبحث عما سيجلب له القيمة الرفيعة التي فقدها بطرق ملتوية ومنافقة. وعندما يصل الأمر بمثل هذا النموذج إلى الخضوع التام والاستسلام، يكون عندئذ قد تشبع بقيم الجبناء، حيت لا يكاد يفرق بين العبودية والتحرر، والأكثر من ذلك تصبح العبودية عنده خلاصا من العجز المحتوم، فيعتقد في وجود مخلص منتظر، يسقط عليه كل نواقصه وعجزه، فيتصوره ككائن مثالي وعادل وشجاع. إنها نوع من الإستيهامات التي تخفي الرغبة في امتلاك صفات الأسياد. هكذا يكون العبيد عبارة عن أناس يتصنعون أخلاق الرحمة والحب والسلام. إنهم يبررون ضعفهم وعجزهم، فتجدهم يحلمون بالشفقة حيث يجدون فيها شعورا لذيذا بالقوة. إن هؤلاء عبارة عن مجموعة ضلت طريقها نحو القوة، وبما أنهم كذلك فهم يبررون عجزهم بالأخلاق، فيتخلقون ويطلبون السلام والحرية والمساواة، يريدون البقاء وهم تحت رحمة الأسياد، لا يفضلون المواجهة وليسوا مستعدين للموت من أجل نزع الحرية والإنعتاق من الضعف، لا يعرفون أن الحياة هي الصراع من أجل البقاء، وأن الحرية هي المخاطرة بالحياة والإرادة في القوة. ""
هذه هي أخلاق العبيد التي بدأت تتجلى في بعض الناس ممن يبحثون عن أسهل الطرق في العيش والبقاء في القرن الواحد والعشرين.
هؤلاء ستجد أن أشهر وسائل استعبادهم وتملكهم هي: العواطف الحيوية والتخدير والتعبئة الجماهيرية، ومثل هذا النوع من الناس لم يعد لهم مكان في عالم اليوم. إن الشفقة على ضعاف الإرادة لا مبرر لها، بل يجب عليهم أن يحتقروا أنفسهم لأنهم دون مرتبة الإنسان السوي. كيف يجوز للفرد الذي خلق حرا أن يقبل الذل والهوان والعبودية والاستعمار؟ بالله عليكم كيف يمكن أن نمجد الاستسلام للصهاينة او السلام معهم وهم يريدوننا عبيدا لهم؟ إذن فالحرب أولى بالتمجيد من السلام. إنني لا أملك سوى القول:
أحبائي في غزة
أعدائي الصهاينة
الألم جوهر الحياة
الحرب الدروس سمة الأقوياء
وأنتم أيها المنهزمون اصمتوا
واخرسوا أيها الأوغاد
أيها الجبناء،
أصحاب الحلول الانهزامية..
****
الحرب يا سادة هنا وهناك
والجبناء هنا وهناك
وماذا بعد؟
***
أطفال يقتلون وهم يضحكون
ونساء يزغردن
وحكام جبناء يرتعدون
ضعفاء على مر التاريخ
لكنهم يمتصون الدماء في صمت،
يا لكم من جبناء..
أما انتم أيها القتلة
اللعنة عليكم
أيها الأوغاد..
لا سلام معكم ولا حتى سخط
كل ما معكم دماء
وأشلاء..
***
تعرفون لماذا نضحك؟
لأننا لا نبالي بالموت
إننا خنقنا كل العواطف الجميلة
ثم تركنا القهقهات دليلا ضدكم
أيها الأوغاد.
***
أما حكام الورق،
واللغة الخشبية
والمكبوتات..
فكلكم جبناء..
والمقاومة
لكم بالمرصاد
والجثث والدم حتى الفناء،
لأن الفناء سمة الشجعان
وليست للجبناء


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.