مندوبية السجون تنفي الادعاءات الكاذبة حول تعرض المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة “للتعذيب” و”الإهمال الطبي”    العثماني: المغرب أصبح « أقل ارتباطا بالتساقطات المطرية »    وفاة المدونة والناشطة التونسية البارزة لينا بن مهني    "الفيفا": "كان الفوتسال" سيجرى بالعيون المغربية    انتر ميلان يرفض طلب برشلونة بضم نجمه الأرجنتيني    الدفاع الحسني الجديدي يتَّهِم "بعض الصفحات الفايسبوكية" بشنِّ مؤامرة على الفريق    لاعب رجاوي و ثلاثة من الوداد ضمن التشكيلة المثالية للجولة الخامسة من دوري الأبطال    جامعة التايكواندو تكشف أسباب استبعاد أبو فارس من أولمبياد طوكيو    اتحاد طنجة يقدم بيدرو بنعلي رسميا كمدرب جديد للفريق    طنجة.. البحرية الملكية تطلق النار على تجار المخدرات وتقتل شخصا وتصيب آخر بحروح    رداً على تقريرها حول وضعية معتقلي “حراك الريف”.. التامك يوجه اتهامات “خطيرة” لجمعية “ثافرا”: “جهات ضد المصالح العليا للمملكة تسخرهم”    “البيجيدي” يطالب بالكشف عن كميات المياه التي استهلكها مخطط “المغرب الأخضر “    الصين توفر الغذاء للطلبة المغاربة المحاصرين في الجامعات بسبب فيروس كورونا !    العثماني: توصلنا إلى تواجد 100 مغربي ب”ووهان” الصينية ونسعى للتواصل معهم    مهاجم الوداد يحصل على أعلى تنقيط في الجولة الأخيرة لعصية أبطال إفريقيا – صورة    تسريبات إسرائيلية عن صفقة القرن: شعفاط عاصمة لفلسطين    في خطوة مستفزة..حظر ارتداء النقاب على عضوات هيئة التدريس بجامعة القاهرة    “البام” يفتح باب الطعن في لوائح المؤتمرين    سجن بوركايز: كاميليا وضعت تحت المراقبة الطبية بالغساني إلى أن توفيت    وزارة الفلاحة تتفاعل مع ظهور خنازير بحي الرياض بالرباط    بوطيب يطعن في شروط الترشح لقيادة “البام”.. قال: إلياس كان يعبث بالمكتب السياسي    وفاة لاعب السلة السابق كوبي براينت في تحطم مروحية    الشاون.. وضع سائحة صينية تحت الحجر الصحي بسبب فيروس “كورونا”    حصيلة جديدة: الصين تسجل 80 حالة وفاة و2744 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا    المغنية الأمريكية بيلي إيليش تحصد أبرز جوائز غرامي الموسيقية    صورة: سعيد باي يثير الجدل بصورته المركبة على لوحة “المسيح”    تبرئة شرطيين في ملف “سمسار الأحكام القضائية”    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الثلاثاء    الحالة الميكانيكية لسيارة أجرة تتسبب في حادثة خطيرة بدوار برغة باقليم العرائش    مخاوف من إصابة سائحة صينية بشفشاون بفيروس “كورونا”.. ومندوب الصحة يوضح نُقلت إلى مستشفى محمد الخامس    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام: القرار الأخير للمركز السينمائي المغربي غير وطني وغير أخلاقي..    أول خروج إعلامي ل »مول الدريويتشي »: هذه حقيقة فيديو « القرد »    حوار بين الشعر والموسيقى والعربية والإسبانية في ضيافة دار الشعر بتطوان    سفير أمريكا بالمغرب يزور معالم تاريخية رفقة زوجته -صور    سقوط صاروخ داخل مبنى السفارة الأمريكية في بغداد    تحطم طائرة ركاب في أفغانستان واستبعاد وجود ناجين    أسعار الذهب ترتفع لأعلى مستوى في أسبوعين بسبب مخاوف انتشار فيروس "كورونا"    صدمة للفنانة المغربية مريم حسين.. السلطات الإمارتية تقرر حبسها ثم ترحليها بعد ذلك!    الخارجية الإسبانية تقر بحق المغرب في ترسيم حدوده البحرية    دعوة الاتحاد الأوروبي إلى فتح قنصليات في الصحراء    المغرب يحقق رقما قياسيا في صادرات المنتجات الغذائية الفلاحية    نادي إفريقيا والتنمية يطلق أول بعثة متعددة القطاعات حول فرص الاستثمار في الصناعات الاستخراجية بموريتانيا    قم بتأمين نفسك من "هاكرز" الواتساب في أقل من دقيقة    رسائل ألبير كامو إلى ماريا كازارس    «غضب من رماد»    ورزازات تحتضن النسخة الثامنة للمنتدى الدولي للسياحة التضامنية    حصيلة جديدة.. 80 حالة وفاة و2744 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا    بأرباح تتراوح بين 3000 و 7000 درهم.. تفاصيل العمل في “غلوفو” -فيديو    أدوية الأمراض النفسية… محنة الصيدلي    بالحبر و الصورة .. الإنصات للمغرب العميق    8 مشتركين يتأهلون إلى المواجهة لخوض التحدي على طريق النجومية    الأملاك المخزنية في خدمة الاستثمار    الصادق المهدي: لا سبيل لإقصاء الإخوان إلا بالديمقراطية (حوار)    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قطوف علمية من الحقبة الموحدية
نشر في ميثاق الرابطة يوم 07 - 05 - 2010

ذكرنا في العدد السابق أن الموحدين كان لهم قصب السبق في ابتكار التعليم الإجباري المجاني لكل فرد على حدة، وبلغات عدة حتى يتمكن الجميع من القراءة والكتابة، وتذكر المصادر والمراجع أن من مناقب الخليفة عبد المؤمن بن علي الموحدي التي تسجل لصالحه، كونه جعل التعليم الابتدائي إجباريا مفروضا على كل مكلف ذكر أو أنثى، وقد دفعه إلى هذا إصراره على أن يلم ويطلع كل شرائح المجتمع على العقيدة التومرتية (نسبة إلى ابن تومرت) ومبادئها، وهو نوع من مناهج التعليم المبتكرة لدى الموحدين، ويقوم على أنه يجب على كل من انضوى تحت راية الموحدين أن يتعلم الضروري من العقائد وما يتعلق بالصلاة، كما رخص لمن يفهم اللسان البربري دون العربي أن يقرأ بلسانهم عقيدة ابن تومرت البربرية: التوحيد؛ ومن خلال قراءة متفحصة لأسلوب ومناهج التعليم لدى الموحدين، يتضح تأثرهم الواضح البارز للعيان بمنهجية الإمام أبي حامد الغزالي شيخ ابن تومرت في كثير من أنظمتهم التعليمية، حيث قلدوه مثلا في إدماج "الرياضيات" في مناهج التعليم، وهذا أمر أهملته الدول الأوروبية آنذاك، ولم تحرص عليه كما حرص عليه الموحدون، كما تأثروا بالإمام الغزالي في الجمع بين الأدب والعطاء، وفي مراعاة التدريج في ترقية التلاميذ من رتبة إلى رتبة، ومن تم كان أسلوب التدريس عندهم يقوم على التدريج بالمتعلمين في مدارج التعليم وعرف رقيا ملحوظا.
• تعليم المرأة عند الموحدين
كان للمرأة المغربية نصيبا وافرا من التعليم وحضورا متميزا عبر العصور، ومشاركة فعالة ومثمرة في جميع الميادين، حيث كانت عنصرا حاضرا وفعالا في تقدم البلاد وازدهارها، وتحريك النوى ذات اليمين وذات الشمال مع أخيها الرجل، ولقد سجل لها التاريخ مشاركاتها العديدة في الحياة السياسية والاجتماعية والعلمية منذ العصور الأولى، وما تأسيسها لجامعة القرويين العتيدة سنة (245ه) على يد أم البنين فاطمة الفهرية إلا برهانا واضحا على مشاركتها الفعالة المتميزة في بناء أسس المجتمع المغربي، ولقد نالت المرأة المغربية حظها من التعليم والتنوير مثلها مثل أخيها الرجل حيث تعلمت وعلَّمت، وحضرت مجالس العلم المختلفة وشاركت فيها بالكلمة والقلم، وتركت بصماتها العلمية التي ما زال التاريخ يذكرها لها إجلالا وافتخارا.
وللإشارة فقد اهتم المرابطون أيضا بالمرأة واعتبروها عنصرا أساسيا في بناء وتسيير شؤون الدولة المرابطية، وكان رأيها يعتد به في تسييس أمور الدولة سواء في المغرب أو الأندلس حيث تذكر المصادر أن يوسف بن تاشفين كان يأخذ برأي زوجته "زينب بنت إسحاق النفزاوية الهوارية" التي عرفت بحكمتها وذكائها الخارق، فبنى لها مدينة مراكش تقديرا لذكائها وحنكتها وحُسن تدبيرها، ونفس الشيء بالنسبة "لقمر" زوجة علي بن يوسف التي كانت تدبر سياسة الدولة معه في حِنكة ورُؤية ثاقبة للأمور؛ كما ظهرت نساء في العهد المرابطي اشتهرن بالشجاعة والإقدام أمثال السيدة "فانو" بنت الوزير عمر بن بنتيان اللَّمتونية التي قاتلت الموحدين أيما قتال بالسيف، وحالت دون استسلام الأمير إسحاق بن علي للموحدين حتى لا يدخلوا مدينة مراكش، ولم تستسلم إلا بعد تسليم مفاتيح مدينة مراكش واقتحام قصرها وقتلها سنة 545ه، مما يؤكد الحضور الفعلي للمرأة على الساحة؛ أما بالنسبة لمشاركتها في ضروب النشاط الفكري بإطلاق علمي وأدبي على عهد المرابطين، فعلى سبيل المثال لا الحصر تذكر المصادر والمراجع التاريخية من العائلة المالكة السيدة "حواء بنت تاشفين بن علي"، و"تميمة بنت يوسف بن تاشفين" المكنَّاة بأم طلحة في العلم والأدب[1] ، وهي من الأديبات المشهورات بالأدب والكرم، ولقد ضاعت أشعارها كما تذكر بعض المصادر المعتمدة، فهاته النسوة يعتبرن رموزا شامخة تظهر وضعية المرأة في العهد المرابطي الذي رغم قصر عمره الفتي أعطى للمرأة المغربية والأندلسية حقها في المشاركة في الحياة العلمية والسياسية والاجتماعية، وما كتاب "طوق الحمامة في الألفة والآلاف" لابن حزم الأندلسي، إلا دليلا حيا على مكانة المرأة في القرن الخامس والسادس الهجريين.
لم يشذ عصر الموحدين عن سالفه في فتح المجال للمرأة للنهل من منابيع العلم والاغتراف من معاهده ومؤسساته على اختلاف أنواعها، فكان لجعل التعليم الابتدائي إجباريا على كل ذكر وأنثى سببا مباشرا في تبحر النساء في العلم، واقتحامهن لميادين المعرفة العالية، وجلوسهن في حلقات العلم التي كانت تعج بها الدولة الموحدية آنذاك ومشاركتهن الفعالة فيها.
ولم يقف الموحدون عند حد تعليم المرأة وتثقيفها وجلوسها في البيت بل فتحوا لها الباب على مصراعيه من أجل العطاء والمساهمة في خدمة المجتمع، فوظفوها كمُعلمة ومُدرسة بقصر الخلافة أو في المعاهد التعليمية، فضربوا بذلك نموذجا مشرفا يجب أن يحتدى به في المجتمعات المختلفة من أجل تطوير الحياة العامة، ومشاركة كل عنصر فعال فيها، وفي هذا الصدد يذكر شيخنا البحاثة المتميز المرحوم سيدي محمد بن عبد الهادي المنوني أنهم: "..لم يقفوا بالمرأة عند هذا الحد من التثقيف بل وسعوا نطاق تعليمها، وضربوا ببناتهم مثالا لما ينبغي أن تكون عليه المرأة المغربية، ومن بنات الخلفاء المثقفات التي حافظ عليها التاريخ زينب بنت يوسف بن عبد المومن.. كانت عالمة صائبة الرأي، فاضلة معروفة بالشفوف على نساء زمانها، وترجمتها في التكملة وزوائدها.."[2] ، فكانت بهذا تمثل المرأة الموحدية النموذج فكرا وسيرة ومذهبا.
وبالإضافة إلى الحرص على تعليم المرأة وتثقيفها استمعوا إلى مشاركتها العلمية والأدبية، واستفادوا من تربيتها للأجيال، كاستفادتهم من الأديبة الشاعرة المربية "حفصة بنت الحاج الركونية الغرناطية"، التي كانت أستاذة شاعرة ظهرت في عهد عبد المؤمن بن علي، واشتغلت أستاذة لنساء المنصور الموحدي بداره بمراكش، توفيت بمراكش سنة (586ه)، ولا أحد ينكر اهتمام عبد المؤمن الموحدي بالأدب وإكرام أهله نساء ورجالا، حيث كان يجلس إلى الشعراء ويستمع إليهم، وما أكثرهم في عصره من أندلسيين ومغاربة وأفارقة، مما يدل على نشاط الحركة الأدبية في ذلك العصر، فأُخصبت الأفكار وتَفتحت العقول المختلفة[3] .
ولعل في اهتمام الموحدين بالمرأة وفتحهم المجال لها في تسيير شؤون الحياة بحكم أنها نصف المجتمع ينطلق من اقتناعهم التام بما كفلته لها الشريعة الغراء من حقوق، مثلها مثل شقيقها الرجل، وفقا للحديث النبوي الشريف الذي رواه الإمام أحمد وأبو داود عن سيدتنا عائشة رضي الله عنها "إنما النساء شقائق الرجال"، وتشبُّعهم بأقدم رأي فكري في تقييم عقل المرأة وطبيعتها وهو رأي الفيلسوف الأندلسي المغربي ابن رشد الحفيد (ت595ه)، الذي ذكر في تعليقه على "جمهورية أفلاطون" بأنه لا يوجد اختلاف بين النساء والرجال في الطَّبع، وإنما هو اختلاف في الحكم، أي أن طبيعة النساء تشبه طبيعة الرجال، ومن تم للمرأة حق الولوج والمشاركة في مختلف مناحي الحياة الاجتماعية والعلمية والسياسية.
وأستشهد هنا –في عجالة- ببراعة النساء الطبيبات والممرضات اللواتي كن ينتمين لعائلة ابن زهر المختصة في الطب، وتنتسب إلى الطبيب ابن زهر الأندلسي طبيب البلاط الموحدي، كأخته التي كانت لها مكانة مرموقة في ميدان التمريض، وكانت من ممرضات القصر الموحدي حيث امتازت بمعرفتها لصناعتها ومهارتها في الطب النظري والتطبيقي، وابنة الطبيب محمد بن زهر المعروف بالحفيد (ت590ه) التي كانت لها سمعة مرموقة في علاجها للمرضى وخاصة النساء منهم حيث أصبحت من أشهر الأطباء في عصرها، كانت مُولِّدة ماهرة إلى جانب قدرتها على العلاج العام لسائر أمراض النساء، كما خلفتها ابنتها التي امتهنت الطب وذاع صيتها بالولادة وعلاج بعض أمراض النساء المستعصية[4] .
أما بالنسبة للعلوم الشرعية فاشتهرت من النساء اللواتي كن بارعات في علم الفقه السيدة "مَحلَّة المراكشية" التي كانت من حُفاظ مدونة الإمام مالك رحمه الله، وفي علم الحديث والرواية الشيخة "أم المجد مريم" بنت أبي الحسن الشاري (579-649ه) صاحب مدرسة "الغرباء" بمدينة سبتة السليبة، والذي حبس عليها أول مكتبة من نوعها بالمغرب، كما اشتهرت السيدة "أم العز العبدرية" التي كانت تدرِّس "صحيح البخاري"[5].
ومن النساء العالمات بعلم التصوف والعقائد إبان الحقبة الموحدية العالمة المتصوفة الذائعة الصيت السيدة "خَيرُونَة" الفاسية الأصل التي أخذت التصوف على يد الإمام عثمان السلالجي، والذي يقال أنه ألف "عقيدته البرهانية" من أجلها، ومما لا شك فيه أن لها يد بيضاء في نشر التوحيد على مذهب الأشاعرة بين نساء أهل فاس أسوة بأستاذها السالف الذكر.
هذه بعض النماذج من النساء العالمات المتميزات اللواتي تعلَّمن وعلَّمن، وكان لهن حضورا فعالا، اقتطفتها –في عجالة- من بساتين الحضارة المغربية الأندلسية التي ساهمن في ازدهارها ورقييها، وتثبيت أقدامها بمنطقة الغرب الإسلامي خلال هذه العصور الذهبية التي تعتبر شامة بارزة، وغُرَّة بيضاء في تاريخنا التليد، ولمن أراد الوقوف على ما قدمته المرأة المغربية الأندلسية في الميادين العلمية الرجوع إلى الزخم الهائل من المصادر والمراجع التي اهتمت بهذا الموضوع عبر العصور[6]؛ هدفنا في اقتطاف هذه المقتطفات العلمية هو التذكير بتاريخنا وحضارتنا وعالماتنا وعلمائنا، وما قدموه من تضحيات في سبيل بلادنا الأبية ولنا عبرة في ذلك جميعا..
والله من وراء القصد ويهدي السبيل..
-------------
1. انظر:إبراهيم حركات، المغرب عبر التاريخ، 1/360، ط:1، دار الرشاد الحديثة، الدار البيضاء: 1984م.
2. سيدي محمد المنوني.العلوم والآداب والفنون على عهد الموحدين، ص:33، ط:2، مطبوعات دار المغرب للتأليف والترجمة، الرباط: 1977م.
3. للمزيد انظر: سيدي عبد الله كنون، النبوغ المغربي، 1/111-112، ط:2، دار الكتاب اللبناني.بيروت:1961م.
4. انظر: علي عبد الله الدفاع، أعلام العرب والمسلمين في الطب، ص:183، ط:3. مؤسسة الرسالة، بيروت: 1986م. وللمزيد انظر: ابن أبي أصيبعة، عيون الأنباء في طبقات الأطباء، وانظر: أحمد شوكت الشطي، تاريخ الطب وآدابه وأعلامه.
5.انظر: عبد الله علام، الدولة الموحدية بالمغرب في عهد عبد المؤمن بن علي، ص:244 ،ط: 1.دار المعارف، مصر:1971م.
6.انظر على سبيل المثال لا الحصر: "التكملة" لابن الأبار البلنسي. "الذيل والتكملة" لعبد الملك المراكشي."نفح الطيب" للمقري."شهيرات نساء المغرب" للكانوني. وانظر: البحث القيم للبحاثة المتميز سيدي عبد العزيز بن عبد الله حول: "المرأة المراكشية في الحقل الفكري" المنشور بصحيفة المعهد المصري للدراسات الإسلامية بمدريد، المجلد:6، 1958م.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.