مشروع الحدود الذكية.. البيانات الشخصية للمغاربة بين أيدي الأوروبيين    النتائج النهائية لرئاسيات الجزائر بين 16 و25 دجنبر    بنسبة 64 %.. مديرية حملة تبون تُعلن فوزه بانتخابات الجزائر    مراكش..فارس يدعو إلى إعداد تقارير ودراسات حول الاعتقال الاحتياطي    استطلاع يتوقع فوزا مريحا ل"المحافظين" ببريطانيا    وزير:إقرارمسؤولية الدولةعن الخطأ القضائي أحدأهم مستجدات الدستور    لجنة النموذج التنموي.. وجوه جديدة بتجارب ميدانية وطرح صريح مصدر: اللجنة ضمت أعضاء غير مغرقين في النظري    من الرباط.. تشاووش أوغلو: نؤمن مع المغرب بالحلول السياسية لقضايا المنطقة    المدير المركزي للشرطة القضائية: المغرب نموذج يحتذى به في العالم العربي وإفريقيا في مجال مكافحة الجريمة الإلكترونية    الجزائر: مشاركة ضئيلة في الانتخابات... و تخوفات من حدوث انزلاق مع رئيس بدون شرعية !!    زيدان لهسبورت: سعيد بأداء حكيمي مع دورتموند.. ينتظره مستقبل كبير مع الريال    آرسنال وآينتراخت يتأهلان لدور ال32 من اليوروباليغ    عقوبات ضخمة تنتظر برشلونة في حال تأجيل الكلاسيكو    السباق الدولي 10 كلم على الطريق بالمضيق تحت شعار :" الرياضة، عامل للتنمية البشرية ".    المنتخب على رأس مجموعة في تصنفيات المونديال    رئيس برشلونة: مباراة الكلاسيكو ضد الريال ستقام في موعدها    هذه هي تشكيلة اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي    دراسة صادمة.. هذا هو سبب تراجع القدرة الجنسية للمغاربة    انقاذ شابين كانا محاصران وسط الثلوج بجبل “تدغين” بإقليم الحسيمة    التامك يفضح مرتزقة حقوق الإنسان ومتاجرتهم بملفات معتقلي الحسيمة    هيئات نقابية وجمعوية تتطلع إلى إعفاء ضريبي على المعاش من طرف البرلمان    الحكومة تبحث عن حلول لمشكل نقص المياه بتارجيست والنواحي    البنك الدولي يضخ 275 مليون دولار في صندوق الكوارث الطبيعية بالمغرب    جماهير الرجاء تختار مالانغو كأفضل لاعب في مباراة المغرب التطواني    رواية أخرى عن فشل لقاء الملك محمد السادس ووزير الخارجية الأمريكي    بتنسيق مع “الديستي”.. حجز نصف طن من مخدر الشيرا    الشركات الأعضاء في "وان وورلد" تصوت بالإجماع على انضمام "لارام" إلى شبكتها    بوريطة: بحثت مع وزير الخارجية التركي قضايا إقليمية وتطوير الشراكة    أصحاب هذه الهواتف سيودعون تطبيق واتساب في 2020    الجديدة: باحثون مغاربة وأجانب يناقشون واقع الأسرة والتعليم والتربية في الوطن العربي    تقريب المفازة إلى أعلام تازة    مجلس النواب يصادق على الصيغة النهائية لمشروع قانون المالية    الفنان التشكيلي "نور الدين تبيت" .. علاقتي بالفرس كحوار بين العود والكمان    لمجرد يحطم الأرقام.. 10 ملايين ثمن تذكرة حضور حفل الرياض    بعد درهم ونصف للكيلو غرام ..قفزة صاروخية لأسعار السردين في الأسواق المغربية    أولا بأول    جلالة الملك يوجه رسالة إلى المشاركين في الاحتفالية المقامة بمناسبة الذكرى الخمسينية لمنظمة التعاون الإسلامي    “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..    الامن يوقف 20 شخصا بعد احداث شغب تلت مباراة خريبكة والوداد    50 ألف زائر لمعرض الأركان    منتجات "فوريفر" لإعادة التوازن للنظام الغذائي    أوكسفام: ميزانية 2020 تكرس التفاوتات المجالية والتباينات الاجتماعية    لصحتك.. لا تتجاوز 6 ملاعق سكر كحد أقصى يوميا!    الراقصة مايا: منقدرش نتزوج بشخص واحد و "طارق بحال خويا كيساعدني في توعية الناس"!!!    تناول 11 إلى 15 كوب ماء يوميا يضمن لك صحة أفضل    مديرية الضرائب تطلق خدمة جديدة على التطبيق الهاتفي “ضريبتي”    عيوش يستدعي لغويين تونسيين وجزائريين للتداول حول الدارجة المغاربية    الممثل التركي “وليد” يحل بالمغرب وأمين عام الPPS التقاه- صورة    يوسف الخيدر وحسن أنفلوس يتوجان بيان اليوم بالجائزة الوطنية للصحافة    زوجة عيوش تكشف علاقة الفن بالسياسة.. وتعتزل التمثيل لهذا السبب    مصالح الأمن تعلن عن عتبة المعدلات المطلوبة لاجتياز مباريات الشرطة    في خطوة تصعيدية ..ترامب يأمر بمنع تمويل الكليات والجامعات الأمريكية التي تسمح بانتقاد إسرائيل    شعراء القصيدة العمودية والحسانية في حوار شعري    استمرار مضاعفات ختان الأطفال على يد غير المتخصصين تقلق مهنيي الصحة    توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الخميس.. بارد نسبيا مع تشكل سحب منخفضة كثيفة    التحريض على الحب    #معركة_الوعي    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في الأخلاق الاجتماعية (8)
نشر في ميثاق الرابطة يوم 29 - 06 - 2012

أريد أن أعدّد في هذه الحلقة أصول أخلاق الإسلام وجوامع شعب الإيمان وفضائله مما نحتاج إليه اليوم احتياج فاقة، ومما قد يتوقف عليه تجديد نسقنا القيمي، وسلوكنا الاجتماعي، فمن ذلك: الصدق مع الله تعالى، ومع الناس في الأقوال والأفعال والأحوال، قال تعالى: "يَا أَيُّهَا الَذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ" [التوبة، 120]، وفي الحديث قالوا يا رسول الله هل يكذب المؤمن؟ قال: لا ثم تلا قول الله تعالى: "اِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَذِينَ لَا يُومِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ" [النحل، 106] فلا شيء أقبح من الكذب.
ومنها: الأمانة وهي عدم خيانة الرب جل وعلا في حدوده ومحارمه وأوامره، وعدم خيانة الناس في دمائهم وأموالهم وأعراضهم "يَا أَيُّهَا الَذِينَ ءَامَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ" [الاَنفال، 27].
ومنها: الصبر وهو تفويض العبد أمره، وأمر عياله إلى الله تعالى، واحتسابه وتحمله ما يصيبه من المحن والبلايا، وعلمه أن ذلك بذنوبه وكسبه، وأن ذلك دون ما يستحقه من الجزاء.
ومنها: "وَإِنَّ السَّاعَةَ ءَلاَتِيَةٌ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ" [الحجر، 85]، هذا الكلام الجميل هو كلام رب العالمين يقول لك لا تكن لحوحا في استيفاء حقوقك من الناس، وطالما أن الساعة آتية، فسينال كل ذي حق حقه. وفي كثير من الأحيان يصعب على المرء أن يستوفي حقه من أقرب الناس إليه.. وأحيانا لا يجدي القضاء والمحاكم مع بعض الناس لنفوذهم وجبروتهم، وهاهنا تذكّر المغزى من ضرورة وجود الدار الآخرة والساعة الآتية لا محالة.
وفي الآية حث على كثرة العفو والصفح الجميل عن كل من يؤذيك، كما قال تعالى: "وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ" [الَ عمران، 134]، وقال: "خُذِ الْعَفْوَ وَامُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ" [الاَعراف، 199]، قال جعفر الصادق: "هذه أجمع آية لمكارم الأخلاق في القرآن"، وقال بعضهم لذة العفو أعذب من لذة التشفي، وأقبح فعال المقتدر الانتقام.
ومنها: سد باب الغيبة مطلقا لئلا يصير مجلسك مجلس إثم وخطيئة، وأحبَّ للناس ما تحب لنفسك، واكره لهم ما تكره لها، واعلم أن أقل ما عليك أن تعاملهم به هو العدل والإنصاف من نفسك، وإذا اضطر الناس إلى قاض يأخذ لهم الحق منك فأنت رجل سوء، وإن اشتغال المرء بعيوب الناس عن عيوبه دليل خذلانه وشقائه، كما قال المزني: "إذا رأيتم المرء موَكَّلا بعيوب الناس، فاعلموا أنه عدو لله تعالى وأن الله قد مكر به"، وقال يحيى بن أبي كثير "ما يعمله النّمام في ساعة لا يعمله الساحر في شهر".
ومنها: أن تذكر دائما أنك لست أفضل الناس، ولا خيرهم، ولا أعلمهم، وأن يلتزم المرء هذا الاعتقاد في نفسه عون له على التحلي بكثير من صفات الخير وخصال الرشد، والنأي بها عن عدد من المساوئ والمثالب؛ فإن أصل الشر كله الرضا عن النفس كما قال صاحب الحكم رحمه الله: "أَصْلُ كُلِّ مَعْصِيَةٍ وَغَفْلَةٍ وَشَهْوةٍ؛ الرِّضا عَنِ النَّفْسِ. وَأَصْلُ كُلِّ طاعَةٍ وَيَقَظَةٍ وَعِفَّةٍ؛ عَدَمُ الرِّضا مِنْكَ عَنْها، وَلَئِنْ تَصْحَبَ جاهِلاً لا يَرْضى عَنْ نَفْسِهِ خَيرٌ لَكَ مِنْ أَنْ تَصْحَبَ عالِماً يَرْضى عَنْ نَفْسِهِ. فأَيُّ عِلْمٍ لِعالِمٍ يَرْضى عَنْ نَفْسِهِ! وَأَيُّ جَهْلٍ لِجاهِلٍ لا يَرْضى عَنْ نَفْسِهِ!".
وكم من صالح انحرف، وكم من بار فجر لتوهمه أنه أكمل الناس وأفضل الناس، فمن امتحن بالعجب والغرور بنفسه فليفكر في عيوبه، فإن أعجبته بعض خصاله فليفتش ما فيها من الشوائب؛ فإن خفيت عليه عيوبه حتى يظن أنه لا عيب فيه أو كأنه معصوم، فليعلم أن مصيبته لأبد أبد؛ وأنه أتم الناس نقصا وأوفرهم عيوبا.
ومنها: بذل النصيحة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ ولا تنصح على شرط القبول، ولا تشفع على شرط الإجابة، ولا تهب على شرط الإثابة، ولكن استعمل جميع ذلك على سبيل الفضل والاحتساب، وتأدية ما عليك من النصيحة والشفاعة وبذل المعروف"، لقد أحبك واستبقاك من عاتبك، وغشك وزهد فيك من آستهان بسيئاتك وسكت عنك، ولا خير في قوم لا يتناصحون، ولا خير في إخوان وأصدقاء لا يقبلون النصيحة.
ومن جوامع الأخلاق وأصولها: "لا تحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق"، وقد قال عبد الله بن عمر: "البر شيء هين وجه طليق وكلام لين"، ويعضده الحديث الصحيح "اتقو النار ولو بشق ثمرة فمن لم يجد فبكلمة طيبة".
ومنها: "لا تغضب"؛ لا تغضب باب عظيم من أبواب الارتياض على مكارم الخلق "ليس الشديد بالصرعة إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب".
ومنها: "لا يشكر الله من لا يشكر الناس"، اعترفوا بالفضل إلى أهله، واشكروا من أسدى إليكم خيرا أو صنع لكم معروفا؛ لأن شكر المنعم واجب.
ومنها: إذا نظر أحدكم إلى من فضل عليه في المال والخلق فلينظر إلى من هو أسفل منه" وهذا الحديث قاعدة في قطع أسباب الحقد، والحسد، والطمع في ما عند الناس، قال ابن جرير: "هذا الحديث جامع لأنواع من الخير؛ لأن الإنسان إذا رأى من فضل عليه في الدنيا طلبت نفسه مثل ذلك واستصغر ما عنده من نعمة الله تعالى وحرص على الازدياد هذا هو الموجود في غالب الناس وأما إذا نظر في أمور الدنيا إلى من هو دونه فيها ظهرت له نعمة الله تعالى عليه فشكرها وتواضع وفعل الخير.
ومنها: "إن الله تعالى كتب الإحسان على كل شيء"، وهذه قاعدة أخلاقية كلية لا يغني عنها سواها، ولذلك دخل الإحسان في كل شيء؛ فيما نتكلم به، "وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ" [الإسراء، 53]. وفيما نعمل، وفيما نفكر به، وفيما ننجزه.. وإذا كان الإنسان لا ينفك عن العمل ولا محيص له عنه فلا بد له من الإحسان فيه.
ومنها: الزهد في الدنيا وترك مخالطة أهلها، وأن يكون مع جمهور أهل الخير والفضل؛ لا يشذ عنهم وعليه بمراقبة الله فيما أعطاه وأخذ منه؛ فإنه ما أعطاه إلا ليشكر وما أخذ منه إلا ليصبر، وليتخلق بالجود فإن ثوابه خلف ومكافأة ومحبة، وليحذر من البخل فإن جزاءه حرمان وتلف ومذمة، وبالجود ينفعل الوجود.
ومنها: الرحمة بالصغير، وتوقير الكبير، وعدم تحقير أحد من عباد الله تعالى، وحفظ حرمتهم وعهودهم، ومحبة الخير لهم، وإدخال السرور عليهم، وكثرة اصطناع المعروف معهم، والصدقة على ضعفتهم، ومن لم يجد ما يتصدق به من المال، فليتصدق بكف أذاه عن الناس بل ليعامل الناس بمثل ما يحب أن يعاملوه به، وهذا من بدهيات الأخلاق التي يعرفها الخاص والعام.
ومنها: ألا تؤذي أحدا بفعل أو قول؛ للحديث المتفق عليه "أفضل المسلمين من سلم المسلمون من لسانه ويده" وقال رجل يا رسول الله ما الإسلام؟ فقال: "أن يسلم قلبك لله ويسلم المسلمون من لسانك ويدك"، وقال أبو هريرة يا رسول الله علمني شيئا أنتفع به؟ فقال: "اعزل الأذى عن طريق المسلمين". وفي الخبر المرسل الذي أخرجه ابن المبارك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن الله يكره أذى المومنين".
ومنها: التواضع لكل إنسان وألا تتكبر عليه "اِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ" [لقمان، 17]، وابن أبي أوفى يقول: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتواضع لكل مسلم ولا يأنف ولا يتكبر أن يمشي مع الأرملة والمسكين فيقضي حاجته".
ومنها: ألا يزيد في المقاطعة والهجر لمن يعرفه على ثلاثة أيام مهما كانت المغاضبة ومهما كانت درجة الإيذاء للحديث الصحيح المتفق عليه: "لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث يلتقيان فيعرض هذا ويعرض هذا وخيرهما الذي يبدأ بالسلام"، وقالت عائشة رضي الله عنها: "ما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم لله".
ومنها: أن يستر عورات المسلمين، قال صلى الله عليه وسلم: من ستر على مسلم ستره الله يوم القيامة" وقال أبو بكر رضي الله عنه: "لو وجدت شاربا لأحببت أن يستره الله، ولو وجدت سارقا لأحببت أن يستره الله"، وأنتم تعلمون أن أفحش الفواحش في الشرع هو الزنا ومع ذلك فقد ناطه الباري جل وعلا بأربعة من العدول المتثبتين، فتأمل في عظيم ستر الله تعالى كيف أسبل على العصاة من خلقه بتضييق الطريق في كشفه وفي الحديث "يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان في قلبه لا تغتابوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم؛ فإنه من تتبع عورات أخيه المسلم تتبع الله عورته ومن تتبع الله عورته يفضحه ولو كان في جوف بيته".
قال رجل لعبد الله بن عمر: يا أبا عبد الرحمن كيف سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في النجوى يوم القيامة؟ قال سمعته يقول إن الله ليدني منه المؤمن فيضع عليه كنفه ويستره من الناس فيقول: عبدي أتعرف ذنب كذا وكذا، فيقول نعم يا رب حتى إذا قرره بذنوبه فرأى في نفسه أنه قد هلك قال له رب العزة يا عبدي إني لم أسترها عليك في الدنيا إلا وأنا أريد أن أغفر ها لك اليوم فيعطى كتاب حسناته".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.