تعليقا على القرار الأممي.. الخليفة: هذا ما كنا لا نريده لبلادنا وأرجو أن يتدخل الملك بحكمته وتبصره لوقف الاعتقال التعسفي لبوعشرين    دراسة رسمية: 13 مليون و970 ألف عامل مغربي خارج سوق العمل    تحطم طائرة عسكرية يقتل شخصين شمال الجزائر    أسباب هزيمة رفاق رونالدو أمام كتيبة سيميوني    إطلاق حملة تحسيسية حول الصحة البصرية للسائقين.. كشوفات مجانية على الطريق – فيديو    دراسة بتطوان توصي بالاهتمام بالنساء في وضعية صعبة    إسناد تدبير قطاع النظافة بالعاصمة الاقتصادية لشركتين فرنسية ولبنانية    نايضة في الجزائر.. نظام العسكر يحبس أنفاسه خوفا من مظاهرات الغد    وزارة الصحة تخفض أثمنة 319 دواء    الجامعة تصدر عقوبات قاسية جدا بحق أندية ولاعبين    التقدم و الاشتراكية:خاص مراقبة سوق أسعار المحروقات    تمرين “درع الجزيرة المشترك 10” ينطلق في المنطقة الشرقية    جثة رضيعة وسط الأزبال تستنفر السلطات بتطوان    رقية العلوي: أول امرأة تفوز برئاسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة للسياحة    احذروا.. رادارات أمريكية لمراقبة السرعة على الطرقات    الحكومة تصادق على مرسوم دعم الصحافة والنشر والطباعة    “هنية” تعيد قضية المغاربة المطرودين من الجزائر للواجهة    توقعات طقس الجمعة.. سماء مستقرة وصافية    الوزارة تتدخل بشأن عيوب في المحور الطرقي الشاون – تطوان    أسباب التهاب اللوزتين عند الاطفال و كيفية الوقاية منه    فاس : قاضي التحقيق بمحكمة الإستئناف يستمع الى المتورطين في جريمة قتل الشاب بفاس    ماتو جوج فتحطم طيارة عسكرية جزائرية    ثلاثة لاعبين يغيبون عن الفتح في مباراته أمام يوسفية برشيد    تعديب خادمة قاصر و مديرية الأمن الوطني تتدخل    نيمار يواصل العلاج في البرازيل لمدة عشرة أيام    نتائج مخيبة للمحترفين المغاربة في دوري الأبطال.. “الأسود” مهددون بالخروج جميعهم من دور الثمن    دراسة: المكسرات تقلل فرص إصابة مرضى السكري بمشاكل القلب    باحثون: تمرين الضغط لتقوية الصدر وسيلة للحماية من أمراض القلب والشرايين    موسيار: مكافحة الأمراض النادرة “مشروع ضخم” يتطلب تحديد الأولويات    وفاة سجين مغربي في البحرين    بلاغ هام من الحكومة حول حفاظات الأطفال    “هاشم مستور” أمام القضاء    "بنفيكا البرتغالي" يسترجع تاعرابت من "الرديف"    بسبب حجم رأسه الكبير تم استبعاد هذا اللاعب من فريق لاكروس    إجراءات حكومية تحسن آجال أداء الدولة لمستحقات المقاولات ب 19 يوما    برنامج وموعد زيارة الكوبل الملكي البريطاني للمغرب    الجديدة تحتفي ب»أسفار» حسن رياض    «العودة الى سوسير» تكريما للعلامة محمد البكري    علاقة رشيد الوالي بزوجته.. حب ودموع وثناء على “أنستغرام” – فيديو    تعاضدية الموظفين تطالب مجلس المستشارين بالحفاظ على ممتلكات “كنوبس”    الملاحي يشارك ضمن وفد مغربي في أشغال الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في دورتها بفيينا    أخنوش يتباحث مع وزير الفلاحة والصيد البحري الإسباني    أكثر من 8 ساعات دراسية في اليوم اضافة لساعات الدروس الليلية .. الزمن المدرسي في المغرب ينهك التلميذ ويحطم طاقاته العقلية والبدنية    مشكلة في القلب تبعد خضيرة عن الملاعب لشهر    فرقة مسرح تانسيفت تضرب للجمهور المغربي موعدا مع مسرحيتها "الساكن"    العثماني يبشر بمنظومة جديدة للتقاعد    موراتينوس.. نحو إطلاق دعوة عالمية للسلام عبر الثقافة انطلاقا من متحف محمد السادس    ساجد.. ترشح المغرب لاحتضان الدورة ال24 للجمعية العمومية للمنظمة العالمية للسياحة مناسبة لابراز مؤهلات المملكة    أكذوبة اللغة الحية واللغة الميتة مقال    حفيدات فاطمة الفهرية أو التنوير بصيغة المؤنث    تأملات 8: حتى لا نغتر بالماضي، لنفكر في الحاضر    مؤتمر الماسونيين في مراكش    الشَّرْح الأصيل لِمَعنى التطبيع مع دولة إسرائيل ؟!    بنداود عن الكبير بنعبد السلام: دار البريهي فقدت علما كبيرا    رفوش يرد على الرميد في قضية السويدان: لا نقبل تزييف الحقائق    العالم ينتظر « القمر الثلجي العملاق »    فوائد صيام الاثنين و الخميس.    العالم المغربي محمد الحجوي الثعالبي.. نصير المرأة المظلوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بنكيران وأعطية السلطان
نشر في اليوم 24 يوم 21 - 01 - 2019

حملت الخرجة الخطابية الأخيرة لرئيس الحكومة السابق، عبد الإله بنكيران، مؤشرات تحوّل في خطاب رجل يشهد له الخصوم قبل الأنصار بالتفوّق في فن الخطابة. وإذا كان حجم المتابعة الكبيرة يمثل الثابت في طريقة التعاطي مع خطب بنكيران، فإن أسلوب التفاعل مع مضامين خطابه الأخير يجسد المتغيّر في هذا التعاطي، حيث صدرت ردود فعل سلبية نوعية، خاصة ما يتعلّق بالردود التي أثارها هجومه على دعاة ملكية يسود فيها الملك ولا يحكم، وما خلّفه إعلانه نيل المعاش الاستثنائي من ردود فعل.
عبد الإله بنكيران، الخارج من تجربة مريرة عنوانها إفشال محاولته تجسيد الحد الأدنى من السلطات التي خولها دستور 2011 لرئيس الحكومة، سواء في ممارسته الفعلية للسلطة التنفيذية، أو في عكس الإرادة الشعبية المعبر عنها في الانتخابات على تركيبة الأغلبية الحكومية؛ أصبح يطالب بملكية تنفيذية مطلقة، دون أن يقدم مبررات مقنعة غير الخوف على الدولة واستقرارها. أما موضوع المعاش الاستثنائي، فقد نجح بنكيران في «تسريبه» بدهاء الفقهاء، متجنبا السقوط في فخ «التستّر» الذي يعلم يقينا قدرة الآلة المنذورة لإضعاف حزب العدالة والتنمية على استثماره، وإخراج المعلومة في شكل فضائحي بات معهودا في أيامنا هذه.
هناك من سارع إلى «تكفير» الرجل ديمقراطيا بسبب موقفه الأخير من الملكية البرلمانية، وهناك من اختار الطعن في ذمته المالية والأخلاقية بسبب معاشه الاستثنائي. في المقابل، هناك من ذهب إلى محاججته شرعيا بسبب موقفه من الحجاب، لكني شخصيا لم أجد، وأنا أشاهد وأعيد مشاهدة الخرجة الخطابية الأخيرة، سوى أديب سلطاني. لم أجد الفقيه المفتي، كما قال بعض المعلقين، ولا الفاعل السياسي الحامل لخطاب الإصلاح في ظل الاستقرار وتوسيع الهامش الديمقراطي. الثنائية التي طبعت خطاب بنكيران منذ 2011 تخلت عن مطلب الإصلاح، أو حذفته من أولوياتها على الأقل، ليصبح محور الخطاب الجديد هو الاستقرار بالمعنى السلطاني العتيق.
ليس الأمر استنتاجا، بل يكفي الإنصات من جديد إلى خطاب بنكيران الأخير، لنجد المنظّر السلطاني حاضرا في التلميح والتصريح، حيث حرص رئيس الحكومة السابق على التذكير بأن المغاربة استعملوا على الدوام كلمة السلطان، وأن كلمة الملك جاءت مع الاستعمار. حديث يجدد الصلة بالتاريخ العائلي الذي ربط «أهل فاس» بسلاطين المغرب، حيث يعتبر الجد السادس لبنكيران أحد أعلام فاس المشهورين، وهو الفقيه الطيب بنكيران، الذي كان من كبار علماء المغرب في عهد المولى سليمان، أواخر القرن ال18 وبداية القرن ال19، وكان يلقب بشيخ الجماعة. ترجمة موثّقة يُدرجها الموقع الرسمي للرابطة المحمدية للعلماء للجد السادس لبنكيران، تصفه بالجامع بين علمي «المعقول والمنقول»، وبكونه «تمتع باحترام كبير من لدن السلطان المولى سليمان الذي كان يستشيره في الكثير من المشكلات والملمات. وبالجملة، فالشيخ من أفذاذ العلماء وكبارهم».
المرجعية السلطانية وحدها تستوعب الخطاطة الجديدة لخطاب بنكيران، وليس المرجعية الدينية، التي سارع البعض إلى الجزم بها. فالمتخصصون يميزون بوضوح بين التصور الفقهي الديني للحكم، وبين التصور السلطاني. يقدم الأول الدولة مجرد أداة لخدمة الدين، فيما يعتبر الثاني الشرع أداة لتقوية الدولة. هكذا يمكن أن نفهم كيف اجتمعت الدعوة إلى ملكية مطلقة مع موقف متحرر من «ضوابط» الشرع في موضوع الحجاب، إلى جانب إعلان مرحّب بمعاش استثنائي «جابو لله» عطاء خالصا من «السلطان». فالحاكم، حسب الأدبيات السياسية السلطانية، هو «المالك، الذي له وفرة في الممتلكات. وهو الكريم والشهم والقائد، المتحكم في كل شيء»، كما يقول السوسيولوجي، محمد الناجي، في كتابه «العبد والرعية».
ثنائية الإصلاح والاستقرار، التي كانت تجعل بنكيران نقطة التقاء عدد كبير من الطامحين إلى الديمقراطية في ظل الملكية، تراجعت، إذن، لفائدة تصور سلطاني لا يعير كثير اهتمام لفكرة الدولة الحديثة القائمة على القانون والمؤسسات والمواطنين. وإلا أين يمكن العثور على مرجعية لفكرة الملكية التنفيذية المطلقة؟ وكيف يمكن تفسير فكرة المعاش الممنوح؟ فالحرص على تأكيد عدم تقديم أي طلب ليس إبراء للذمة، بقدر ما يؤكد الفكرة السلطانية التي تقوم على علاقة أحادية الجانب، يتولى فيها السلطان مهام التعيين والعزل والأخذ والعطاء بشكل مباشر وشخصي.
وأنا أتحدث من منطلق معرفة غير يسيرة بمسار الرجل السياسي، أصرّ على أن الأمر لا يرتبط بانقلاب في قناعات الرجل، أو ضعف أمام إغراء المعاش الاستثنائي، ولا علاقة له بمفهوم «اللهطة»، الذي نحته فيسبوكيا الجامعي عمر الشرقاوي، بقدر ما هو تموقع سياسي جديد من رجل خبر دروب الصراع حول السلطة منذ أكثر من أربعة عقود. وإذا كان المحلل السياسي المخضرم، مصطفى السحيمي، يؤكد جازما أن بنكيران عائد إلى الواجهة السياسية، ويذهب إلى الحديث عن «مباراة إياب» بينه وبين أخنوش في 2021، فإنني، وأنا أشاطره الرأي، بل ولا أستبعد استعادة بنكيران قيادة حزب المصباح ومعها صدارة المشهد الانتخابي في الاستحقاقات المقبلة؛ أعتقد أنها لن تكون مباراة بالخطة ولا الجمهور ولا ألوان الأقمصة نفسها.
بنكيران كان دائما فاعلا سياسيا من داخل المنظومة السياسية، لكنه، طوال السنوات الأخيرة، كان، وهو أستاذ الفيزياء السابق، بمثابة الإلكترون المختلف عن باقي الشحنات المتحلقة حول مركز الذرة. كان في نظر المراقبين ذلك الإلكترون المتمرد الذي يقاوم جاذبية النواة وتنافس باقي الإلكترونات في الاستجابة لها، محاولا توسيع الدائرة، ولم لا إحداث ثقب في جدار الذرة يحرر به حركة الإلكترونات أكثر. لكنه اليوم يقترب من التنازل عن استثنائيته هذه والاستسلام لجاذبية النواة، وبالتالي، فإن أي مباراة جديدة مع أخنوش في 2021 لن تحمل الرهانات نفسها، بل ستكون مجرد سباق بين حاملين للفكرة السلطانية، بغض النظر عن فارق المرجعيات والانحدارات الفكرية والاجتماعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.