لماذا رفض ميسي مصافحة لاعب نابولي؟    طقس الأحد.. جو حار مع سحب منخفضة    أغلبهم من اللاعبين.. إتحاد طنجة يسجل إصابة 20 عنصرا بفيروس كورونا    إخماد حريق في واحة آيت منصور قرب مدينة تافراوت    ضبط 25 شخصا متلبسين باستهلاك النرجيلة بآيت ملول    مراكش ضمن أفضل 25 وجهة شعبية عالمية    سفير لبنان بالمغرب: المساعدات المغربية تعكس عمق العلاقات التاريخية بين البلدين    مؤسسة الجائزة الإفريقية تهدي جائزة الشرف الإنسانية الإفريقية لجلالة الملك محمد السادس    نجل زيان يشكو ظروف السجن    الممارسة اللااخلاقية لمستخدمي شبكات التواصل الإجتماعي.    دولة كتبيع حباساتها القديمة.. واش كاين شي شاري؟    البارصا يتجاوز عقبة نابولي و يصطدم ببايرن ميونيخ في ربع النهائي    حصريا/ لائحة لاعبي اتحاد طنجة ال16 المصابين بفيروس كورونا    عاجل/ 21 إصابة بفيروس كورونا في صفوف نادي اتحاد طنجة    واش البطولة غادية تتوقف؟ 17 حالة كورونا فاتحاد طنجة    فيروس كورونا: فريق بحث يكشف عن أدلة حول مخاطر المرضى الذين لا يعانون من أعراض    برشلونة وبايرن ميونيخ يتأهلان على حساب نابولي وتشيلسي ليلتقيان في ربع نهائي دوري الأبطال    الرجاء يفوز على أولمبيك آسفي وينفرد بصدارة البطولة الإحترافية    وفاة زوجة السفير الهولندي لدى لبنان بعد إصابتها في انفجار بيروت    اللبنانيون يقتحمون مباني وزارية ويطالبون بإسقاط النظام ومحاكمة الطبقة السياسية الفاسدة    2000 درهم لأجراء القطاع السياحي إلى متم 2020    نقطة نظام.. لحماية الثقة    نانسي عجرم تعلق على انفجار بيروت.." انتبهتوا تشيلوا جملة من أغنية..وما انتبهتوا تشيلوا 285 طن مواد متفجرة "    موعد مباراة بايرن ميونيخ وبرشلونة في دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا    أعراب :دورية وزير الداخلية بالإعفاء من الجبايات المحلية جاءت منسجمة مع مقترحتنا كأعضاء الإتحاد الإشتراكي داخل جماعة تيزنيت    التوزيع الجغرافي للحالات 19 المتوفاة بسبب كورونا خلال آخر 24 ساعة حسب المدن    لماذا اختارت مندوبية الصحة بتيزنيت أن تتحول الى مؤسسة صامتة ؟    أبلغ ما كتبه مغربي عن محنة كورونا والتنفس الاصطناعي    كان بصدد ممارسة هوايته..مصرع شقيق صحفية مشهورة غرقا بشاطئ ‘أكلو' ضواحي تزنيت    مشروع قانون أمريكي لحماية العرب الداعمين للسلام    أكادير : تسجيل حالة إصابة جديدة لفيروس كورونا ترفع من حصيلة الإصابات بجهة سوس ماسة.    وهبي: سنستعيد للبام مبادئ التأسيس ولن نسمح بأن يخوض حزبنا حروباً بالوكالة        رسمياً: أندريا بيرلو مدرباً جديداً ليوفنتوس    انتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزاز بهولندا    الفنان والملحن أيوب الزعزاع يصدر "سحرني"    الاتحاد الأوروبي يسحب المغرب من قائمة الدول المعفاة من قيود السفر    تحذيرات من استغلال جائحة كورونا لضرب حقوق ومكتسبات موظفي الجماعات        فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    غيتس: العالم سيواجه كارثة أسوء من فيروس كورونا    الرجاء يواجه أولمبيك أسفي وعينه على الصدارة    العثماني يلتقي باقتصاديين و خبراء مغاربة للتداول و تبادل الرأي    ثروة صاحب "فيسبوك" تتجاوز 100 مليار دولار    تعبئة 10,5 مليون درهم لإحداث قرية في شفشاون متخصصة في الصناعة التقليدية    بنك المغرب : الدرهم شبه مستقر أمام الأورو في الفترة ما بين 30 يوليو و5 غشت    مكتب الفوسفاط محتافل ب100 عام على تأسيسو    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    "مسرح عناد" الفلسطيني ينظم وقفة تضامنية مع بيروت    اليونسكو تتحمل تكاليف ترميم موقع باندياغارا الأثري في مالي    بعد اتهامها بخلق "البوز".. فاتي جمالي تنشر وثيقة تحليلة كورونا    بعد صدور الحكم.. دنيا بطمة توجه رسالة لشقيقتها    "كنوبس" يعلن استئناف احتساب الآجال القانونية لإيداع ملفات التعويض والفوترة    "الحر" يطلق أغنيته الجديدة بعنوان "حس بيا"    "كيس حمام" ب150 درهما.. بوسيل تثير الجدل بمنتوجاتها    مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الزمن الذي كان.. الإدريسي: كنا ونحن أطفال ننتظر بمزيد من الفرح عودة المهاجرين من الجزائر -الحلقة 1
نشر في اليوم 24 يوم 07 - 05 - 2019

من عمق شمال المغرب، ريف آيث ورياغل، إلى طنجة والجزائر وتونس، ثم العودة إلى المغرب: إلى جامعة محمد الخامس بالرباط، قبل أن تقوده غواية الحركة إلى كندا، نصحب الجامعي، الباحث في تاريخ الفكر السياسي في الإسلام، والدبلوماسي، علي الإدريسي، في عملية سبر أغوار ذاكرة متدفقة. في هذه الحلقات الرمضانية، يعيد الإدريسي بناء الأحداث، وتقييم مسارات أزمنة، واستخلاص الدروس. ف»الحديث عن الزمن الذي عشناه وعايشنا أحداثه وظرفياته لا يعني استرجاعه، كما تسترجعه كاميرات التصوير، بل استحضارا لوقائع معينة كان لها تأثير إيجابي أو سلبي على الذات، وعلى المجتمع الذي ننتسب إليه». كل ذلك بعين ناقدة ذاتية-موضوعية، لعل في عملية التذكر تلك للزمن الذي مضى ما يفيد الأجيال الحالية واللاحقة.

ماذا بقي من ذكريات زمن بداية حياتك الأول؟
حسب رواية الأمهات والآباء، فإنه حين صدرت مني صرخة الحياة الأولى أواخر عام 1945 بجبل حْمَام بالريف الأوسط، كان ذلك وسط عائلة يتقاسم أعضاؤها مهن الفلاحة، ومهام تعليم القرآن وإمامة الناس، وممارسة التوثيق (العدول). وحسب تلك الروايات، فإن الشعور العام الذي كان يهيمن على الساكنة متعدد المصادر والأبعاد؛ فقد كان الزمن زمن خراب العالم الذي أحدثته الحرب الكبرى 1939 1945، ولكنه كان كذلك زمن انتصار الحلفاء المؤرخ في 8 مايو 1945 على انهيار نازية هتلر، واندحار فاشية موسوليني، وزمن بداية انتقال قيادة العالم من فرنسا وإنكَلترّا إلى روسيا السوفيّاتية والولايات المتحدة الأمريكية، ما ولّد الأمل الحقيقي في إنهاء ليل الاستعمار الأوروبي التقليدي. أما على المستوى الاقتصادي، فقد شهد العالم انتشار المجاعة، المعروفة في المغرب بزمن بطاقة التموين، أو “البُون”، المخلَّد في ذاكرة سكان الريف ب”عام سْتين”، أي أن “مُدْ” الشعير بلغ سعره ستين ريالا إسبانيا، وهو مبلغ خرافي في ذلك العهد؛ وراحت الساكنة تؤرخ لولادات أبنائها بتلك الظاهرة؛ فيقال: إن فلانا ولد في عام سْتين.
وكيف كانت نشأتك الأولى في هذا السياق؟
كانت نشأتي الأولى في قرية أو دوار “تِمكْليوين”، وسط جبل حْمام، المنيع في قبيلة آيث ورياغل، ربع أيث عبد لله، في عائلة إدريسية الأصل؛ يقال إنها لجأت إلى هناك هربا من التصفيات الجسدية التي كان يمارسها موسى ابن أبي العافية الزناتي (ت 341) ضد الأدارسة لصالح الشيعة الفاطميين، وهو الذي قضى على ما تبقى من سلطة دولة الأدارسة في فاس. وبيئة جبل حمام معروفة بصعوبة مسالكها، وشح مواردها، ولكن لها مناعة عن الغزاة. وفي 1926، ألحقت المنطقة بالاستعمار الإسباني، بعد توقف حرب التحرير الريفية ونفي قائدها محمد بن عبد الكريم الخطابي سنة 1926 إلى جزيرة لارينيون (La Réunion). ولم يكن ذلك الجبل موطن العائلة الوحيد، فقد كان لها أرض زراعية معطاءة أكثر ومسكن آخر، يقعان في قرية تازَغين الواقعة في شمال غرب القبيلة، يطلق عليهما صفة “لعزيب”، تقيم فيها الأسرة خلال موسمي الحرث وجمع المحصول، قبل أن تستقر هناك بصفة دائمة منذ بداية خمسينيات القرن العشرين. وتقع تزاغين على حدود قبيلة بقُّوية وعلى تخوم قبيلة بني يَطّفْتْ.
وما أهم ما تحتفظ به ذاكرتك عن نشأتك الأولى؟
في جو النشأة الأولى، وفي تلك الظرفية الاجتماعية، بدأ وعيي بشؤون الحياة يتكون وينمو في وسط تتقاسمه هموم عائلة يغلب على أعضائها الاعتزاز بنسبهم وتاريخهم في المقاومة، الممزوج بالفقر وشح موارد العيش. وتسلط سيف الضرائب، الموصوف بالترتيب، على رقاب السكان، من قبل إدارة الاستعمار الإسباني، تعويضا لكلفة حربه الاستعمارية على شمال المغرب، وخسارة آخر مستعمراته في أمريكا الجنوبية وفي آسيا. إضافة إلى المجاعة التي عمت العالم يومذاك. وتمثل الغوث النسبي من تلك المجاعة بهجرة الريفيين الداخلية، التي تحدث الروائي محمد شكري عن بعض مظاهرها في روايته “الخبز الحافي”. غير أننا نحن الأطفال، “لمحاضرة لمسيد”، أي تلاميذ الكتاتيب القرآنية، كنا ننتظر بمزيد من الفرح عودة المهاجرين من الجزائر، التي كانت تعرف هجرة مكثفة إليها من منطقة الريف، لأنهم كانوا حين عودتهم يؤدون الزْيارة للفقيه، أو مؤدب لمحاضرة، ويدفعون له بعض المال لكي يحررنا من الكتاب في ذلك اليوم. ونلاحظ أن التحرير كان يعني تخليص لمحاضرة من التعلم. وكنا نُقبّل يد الزائر أو كتفه.
كانت للمجاعة، وللهجرة كذلك، تأثير مبكر على وعيك الاجتماعي..
من الأشياء التي انغرست في ذاكرتي، أن المجاعة دفعت الساكنة إلى الاستنجاد بأكل خبز عجين البلوط بطعمه المر ولونه الأسود، وقد “شرفني” الجوع بتناوله، كما لم يكن هناك بد من تناول خبز عجين “كرسانّا”، على الرغم من خطر التسمم بسببه الذي قد يِؤدي إلى الموت. كانت المساجد، المعبر عنها باللسان الريفي ب”تمسكَيدة”، تحتوي على حجرات تحمل اسم “لمسيد”. وكان لمسيد بمثابة كُتّاب لتلقين القرآن الكريم للمْحاضْرة، أي للمتعلمين الصبيان. ففي تمسكَيدة أيث إدريس بتمكليوين، صعدت أولى درجات سلم حفظ القرآن الكريم، وعمري لم يتجاوز أربع سنوات، وفي مدرسة قرية “إسكْرم” ببقّوية المجاورة لدوار تازغين عرفت أولى مراحل فعل “اقرأ” سنة 1957.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.