فضيحة “بنموسى والسفارة الفرنسية “هل تستمر وصاية فرنسا على المغرب من بوابة مشروع النموذج التنموي؟    كوفيد-19: النقاط الرئيسية في تصريح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة    نقابة أساتذة التعليم العالي بالجديدة تعزي في وفاة الأستاذ محمد الجراف    مكتب السكك الحديدية يستعد للاستئناف التدريجي لحركة سير القطارات    "فيرتز" يدخل التاريخ بهدفه في "بايرن ميونخ"    إصابة طفل يرفع عدد المصابين بكورونا في سوس ماسة الى 90حالة مؤكدة من بداية الجائحة    المصحات الخاصة تنفي اجرائها للتحاليل المخبرية الخاصة بالكشف عن كورونا    وزارة الصحة | من بين 80 حالة جديدة خلال ال 24 ساعة الأخيرة تم اكتشاف 74 حالة من المخالطين و 6 حالات من مصدر جديد و لازال هناك 7247 مخالط قيد المراقبة    بوروسيا دورتموند يتخطى هيرتا برلين في الدوري الألماني    مركب محمد الخامس يتفوق على "حديقة الأمراء" كأكثر الملاعب صخباً في العالم    بكالوريا دورة 2020.. وزارة التعليم تضيف جداول التخصيص إلى وثائق الأطر المرجعية المكيفة لمواضيع الاختبارات    تواصل استصدار بطائق التعريف الوطنية لتلاميذ الباك ومغاربة العالم    توقيف عمال بناء بتهمة إغتصاب قاصر والتشهير بها بمواقع التواصل    الحرب في ليبيا: مصر تطرح مبادرة لحل الأزمة بعد هزائم حفتر المتوالية    للخروج ﻣﻦ أزﻣﺔ "ﻛﻮروﻧﺎ"..حزب الاستقلال يقدم تصوره لرئيس الحكومة    فيروس كورونا يواصل التراجع في إسبانيا.. تسجيل حالة وفاة واحدة و 164 حالة إصابة    "مجلس الشامي" يدعو إلى توسيع اشتغال "أونسا"    تعويضات أعضاء مجلس الصحافة ومبدأ الاستقلال المالي    وزارة الصحة: تطبيق “وقايتنا” يتجاوز مليون تحميل خلال أيام فقط    سيدة تنهي حياتها بطريقة مأساوية ضواحي مدينة شفشاون    البيضاء: حملة لفحص كورونا في 108 آلاف مقاولة مصرح بها في الضمان الاجتماعي    احتجاجات أميركا .. حكم قضائي بوقف عنف الشرطة و تأهب لمظاهرات حاشدة اليوم    ميسي يعود إلى الكامب نو بعد "شوق" طويل.. ويُعلّق: "لا أستطيع الانتظار للعب هنا مرة أخرى!"    بريشيا الإيطالي يستغني عن ماريو بالوتيلي بسبب تصرفاته    مغاربة مقيمون بمليلية يحتجون ويطالبون السلطات بترحيلهم إلى المدينة المحتلة    طنجة.. معهد الأشراف يتضامن الأسر المتضررة من “كورونا”    الجديدة.. عون قضائي يهدد رئيس تعاونية بالقتل بواسطة بندقية    قراءة في تجربة "الندوات/اللقاءات عن بعد"    أحمد الحليمي ل”الأيام”: هكذا تشكلت حكومة الراحل اليوسفي في بيتي    الفرنسي كارتيرون يعد "تقريرا مفصلا" عن الرجاء استعدادا لنصف نهائي دوري أبطال إفريقيا    “كوفيد 19”.. تم صرف 40 بالمائة من الاعتمادات المخصصة لوزارة الصحة في إطار الصندوق الخاص بمواجهة الجائحة    العدد 158 من مجلة الكلمة الرواية العربية المعاصرة، المهدي عامل، حرية المرأة، الثورة الفلسطينية، وسلفيا بلاث    وزارة الثقافة المغربية تتصدى لاعتداء على موقع أركيولوجي بالسمارة    سيناريست مسلسل “شهادة ميلاد”يرفع دعوة قضائية ضد مدير انتاج مسلسل “ياقوت وعنبر” بسبب التشهير المجاني.    بن عبد الرحمن: قطر مستعدة للمفاوضات لحل الأزمة الخليجية    جدل واسع بعد تصريحات ترمب حول "يوم عظيم" لجورج فلويد    توقيف مؤقت عن العمل في حق ضابط شرطة وضابط أمن بسبب الغش خلال اجتياز مباريات مهنية    الجوائز الثقافية تجمع ياسين عدنان والبازي والريحاني في دار الشعر بتطوان    مقتل زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي    التطواني زهير البهاوي يُصدر أغنية يُبرز فيها الدور البطولي والإنساني لعمال النظافة    انخفاض في حركة النقل الجوي بالمملكة بنسبة 6ر12 بالمائة حتى متم مارس الماضي    مكتب الدفاع الجديدي يجتمع عبر الفيديو    61 حالة مؤكدة جديدة بالمغرب ترفع حصيلة كورونا إلى 8132 حالة    منيب: النموذج التنموي يستلزم عودة السيادة للدولة.. ولوبيات ستقاوم بروز مغرب جديد بعد كورنا    توقعات أحوال الطقس ليوم السبت    وزارة الصحة وممثلي الصناعة الدوائية يناقشون سبل الانفتاح على أسواق جديدة وتبسيط مصادر تصدير الدواء    لقاء تواصلي يبحث إنعاش السياحة في شفشاون    "الشارقة الثقافية" تحتفي بتاريخ وجمال تطوان    السلطات تفتح أسواقًا أسبوعية بجهة مراكش آسفي    مجددا.. النجمة المصرية “نيللي كريم” تستعد لدخول القفص الذهبي    فيديو يظهر دفع الشرطة الأمريكية رجلا مسنا خلال التظاهرات يؤجج غضب الأمريكيين ضد شرطتهم (فيديو)    ظرفية “كورونا”.. ليلى الحديوي تطلق تشكيلة جديدة للكمامات    بعد شهرين من غلقها .. المساجد تفتح أبوابها في عدة بلدان عربية    من الأخطاء التاريخية الشائعة : الاعتقاد الخاطئ السائد أن إسم أبي الحسن علي بن خلف بن غالب لشخص واحد له قبران . واحد في مدينة القصر الكبير والآخر في مدينة فاس    كتاب “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور :36 .. اختراق الثوابت في المنظونة الثراتية    الأزهر يحرم لعبة “ببجي موبايل” بعد ظهور شيء غريب فيها    دعاء من تمغربيت    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..عناصر الوصية -الحلقة 8
نشر في اليوم 24 يوم 15 - 05 - 2019

لماذا اختار العروي، بعد مسار عمري طويل، أن تكون وصيته الفكرية التي يتوج بها إنتاجه الفكري والمعرفي الغزير، عبارة عن تأملات في الكتاب العزيز؟ ما دلالة ذلك عند مفكر كبير ظل وفيا لشعاره الخالد «التاريخانية»، باعتبارها مفتاح تحررنا من التأخر التاريخي، والتحاقنا بركب التقدم الحضاري والرقي الإنساني، الذي ليس شيئا، سوى تحقيق الغرب في ديارنا؟ وماهي المسوغات التاريخية والقيمية التي تجعل العروي يعتبر الإسلام الأول هو مهد هذا الغرب والحضارة الغربية المعاصرة؟ ولماذا اختار العروي أسلوب الرسالة لبث بنود وصيته هذه، التي وسمها ب»عقيدة لزمن الشؤم»؟ ولماذا اختار النطق على لسان امرأة؟ هل لأن المرأة ، بحكم ما تكابده من أشكال المنع والميز، في عالمنا، أقرب إلى الحقيقة كما يعتقد؟ هذه وغيرها من الأسئلة الكثيرة التي سنحاول إثارتها ونحن نتأمل في «عقيدة» العروي التي استخلصها من معايشته للقرآن الكريم.
أسفرت “الخلوة المعرفية” المفترضة، للمفكر عبد لله العروي، عن أسئلة وأجوبة، تتضمن وصيته الفكرية، أو اعترافاته العقدية، فما هي العناصر الأساسية لهذه الوصية/ العقيدة؟
لن نسلك في الإجابة عن هذه الأسئلة المسلك الذي سلكته عدد من القراءات السابقة، والتي ينطلق أغلبها من مقدمات هي أشبه بالمصادرات على المطلوب، حيث تتصور العروي مفكرا جامدا، لا يتطور ولا يتحرك ولا يتغير، وهو ما لا يليق بأي مفكر بما هو مفكر، يكابد بشكل دائم مخاضات قلق السؤال، سواء أكان سؤالا وجوديا أو معرفيا أو أخلاقيا.
فالمفكر الحي، دائم التطور والتجدد، ولا يكف عن مراجعة أفكاره ومناهجه، ولا يكل من تطوير أدواته ومفاهيمه، وهذه قاعدة تنطبق على العروي وعلى غير العروي، من المفكرين الكبار، حيث يمكن التمييز بين عدد من المنعطفات والمنعرجات في مساراتهم الإنتاجية.
فهذا أرسطو، نجده واحدا ومتعددا، في الآن ذاته؛ وشارحه الأكبر، أبو الوليد ابن رشد، يختلف بين ما قبل تفسيره الكبير لكتاب “ما بعد الطبيعة” عن ما بعده؛ كما أن الغزالي ما قبل “المنقذ من الضلال” ليس هو أبو حامد ما بعده.. وهكذا يمكن أن نستمر في ضرب الأمثلة من مسارات الفلاسفة والمفكرين إلى ما يصب عده ويتعذر إحصاؤه.
من أجل ذلك، نلتمس العذر من أولئك المتحزبين الذين قد لا يجدون ما سنقدمهم من ورقات ما لا يتوافق مع ونمطية الصورة الجاهزة والمسبقة التي يحملونها في أذهانهم لمفكرنا الكبير؛ فنحن لا ننطلق من أي تصور مسبق، سواء أكان مع العروي أو ضده، كما أننا سنضع بين قوسين، جل تلك التصنيفات التي تحفل بها السوق الثقافية ببلاذنا، والتي تضع للعروي أفقا فكريا لا مكان فيه للعقيدة الدينية، كما يهلل لذلك المتطرفون في هذا الاتجاه أو ذاك.
وعليه، وسيرا على منهج الإنصات لوصية العروي، نستطيع تفكيكها إلى مجموعة من العناصر، تتعلق بترتيب العلاقة بين الإنسان والغيب، وبين الإيمان والعمل، وبين العقل واللاعقل، بين الزمن والوحي؛ استخلصها من خلال، ما اعتبره، تأملات مباشرة في الوحي المبثوثة سوره وآياته بين ثنايا الكتاب العزيز.
وقبل أن يشرع عبد لله العروي في سرد تأملاته يعترف بفضل السيدة المتخيلة عليه، فهو يشعر بأنه مدين لها كثيرا، لأنها هي التي أخرجته من حيرته الطويلة، بسبب بحثه عن الصيغة المناسبة للتعبير عن وصيته، هل يبثها في صيغة اعترافات مثل القديس أوغسطين، أو موعظة مثل روسو، أو من خلال جنس الرسالة.. إلخ؟
لكنه في الأخير اهتدى إلى أسلوب الرسالة للتعبير عن تجربته المباشرة مع “الكتاب العزيز”، يقول مخاطبا هذه السيدة: “سيدتي الكريمة، أسديت إلي خدمة كبرى باتصالك بي وفي الشكل الذي اخترته. هل أستطيع أن أساعدك بالمقابل؟ لا أدري. كل ما يمكن أن أعدك به هو أني سأجتهد وبحسن نية”.، ولعله من المناسب مقارنة هذه الفقرة بفقرة أخرى كتبها روسو في القرن الثامن عشر، على لسان كاهن جبل السافوا، تبين لنا أوجه التقاطع بين مفكرنا التاريخاني والفيلسوف الأنواري، نقتطف منها العبارات التالية: “(…) ولست أريد أن أدخل معك في جدل، بل ليس في عزمي أن أحاول إقناعك، وحسبي أن أبسط لك ما أعتقده بقلب سليم. وأحبّ أن ترجع إلى قلبك وأنا أحدثك بحديثي هذا، وهذا كل ما أطلبه منك. وإن أخطأت فبحسن نية، وهذا حسبي (…)”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.