التعادل يحسم قمة الوداد وصنداونز    مجلس المستشارين يسائل العثماني عن حقوق الإنسان والتغيرات المناخية الكوارث الطبيعية    مسؤول إسرائيلي: نأمل في إحراز «إنجاز دبلوماسي حقيقي» بالتطبيع مع المغرب    متابع في قضية فساد.. شقيق بوتفليقة للقاضي: لا أجيب على أي سؤال!    بنكيران: من الإنصاف محاسبة كل حكومة على حدة.. والشعب “عطاني الكاشي” في ندوة بالدار البيضاء    كأس أمم إفريقيا.. القرعة تضع المغرب لكرة القاعة مع هذه المنتخبات البطولة ستكون بمدينة العيون    محمد فاخر: "مهمتنا لن تكون سهلة أمام فريق طموح كبارادو الجزائري"    يونايتد يسقط سيتي في عقر داره في قمة الدوري الإنجليزي    غريب يعتدي على حارس الثانوية الاعدادية ارفالة ببوعزير    نيابة طنجة تقرر متابعة زوجة معتقل في احداث الحسيمة في حالة سراح لمحاولتها ادخال مخدرات للسجن    النجم سعيد الناصري يطرح فيلمه الجديد "أخناتون في مراكش"    عاجل.. هذه جوائز المهرجان السينمائي الدولي لمراكش    رودريغو: أشعر بالفخر للعب بجوار بنزيمة    بيت الطرب بطنجة.. مقهى بديع في خدمة المشهد الثقافي    مديرية الحموشي ترد على الملولي: توقيف الراتب قانوني والقضية معروضة على القضاء    2019.. عام من الاحتجاجات في العالم العربي    مديرية الأمن تنفي تبرئة شرطي في قضية احتجاز    بسبب "حراك الريف".. أزمة دبلوماسية جديدة تلوح في الأفق بين المغرب وهولندا    برئاسة أخنوش.. اجتماع مجلس رقابة القرض الفلاحي للمغرب والسجلماسي يقدّم المنجزات المرقمة التي حققها البنك    الرباط: توقيف سائق سيارة الأجرة المتورط في ارتكاب جريمة القتل العمد    جمعية المقاولين المغاربة الفلامنكيين ومعهد جسر الأمانة ينظمان بأنفرس أمسية دينية بمناسبة عيدي المولد النبوي والإستقلال    دار الشعر بتطوان تجمع بين الشعر والمسرح ولوركا والميموني    بُورتريهاتْ (2)    الصين تعلن ولادة “حيوان جديد” يجمع بين القردة والخنازير    لارام نقلت أكثر من 160 ألف مسافر على خط الدار البيضاء تونس في 2019    روبرت ريدفورت: لدي علاقة خاصة بالمغرب    بنزيما يواصل تألقه.. يتصدر ترتيب هدافي "الليغا" ويتقاسم صدارة "أفضل ممرر" مع ميسي    الكشف عن اسم السعودي الذي أطلق النار في قاعدة بفلوريدا    منتهنو التهريب يرتقبون فتح معبر باب سبتة    قناة إسرائيلية: ملك المغرب ألغى اللقاء مع بومبيو بسبب نتنياهو    منظمة: مطلق النار بفلوريدا "لا يمثل شعب السعودية"    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تقدم دليلها العملي لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    دراسة بريطانية تحذر من مشروبات أشهر سلاسل المقاهي في العالم والتي تحظى بشعبية كبيرة في المغرب    بسبب عدم إشراكه في مباراة الهلال السوداني ..وليد أزارو غاضب من مدرب الأهلي    دراسة: تناول الحليب ومشتقاته لا يطيل العمر عند الكبار.. وقد يكون سببا في أمراض قاتلة    البيت الأبيض يعلن رفضه المشاركة في التحقيق المتعلق بإجراءات عزل الرئيس ترامب    الصيادلة يطالبون بمراجعة القوانين التي تضعهم على قدم المساواة مع تجار المخدرات    لهذا السبب تعطلت "اليسرى القاتلة" لزياش أمام فيليم    سياح يلتقطون صورا لأكوام الأزبال بتطوان ونشطاء يوجهون انتقادات واسعة للسلطات المحلية    ارتفاع طفيف في نسبة مخزون سد يوسف ابن تاشفينت    توشيح موظفين من وزارة الثقافة والشباب والرياضة بأوسمة ملكية    إثيوبيا ترغب في الاستفادة من التجربة المغربية في مجال تدبير وإدماج المهاجرين    دراسة علمية جديدة تكشف فائدة أخرى “مهمة” لزيت الزيتون    أكبر هيئة لوكالات السفر البريطانية تتوج مراكش باحتضان مؤتمرها مطلع شهر أكتوبر المقبل    آلاف الفلسطينيين يصلون الفجر في المسجد الإبراهيمي لتأكيد هويته الإسلامية    المرشحون للانتخابات الرئاسية الجزائرية يقدّمون برامجهم في مناظرة تلفزيونية غير مسبوقة    الأحرار يفوز بمقعدين في الغرفة الفلاحية لسوس مقابل مقعد للاستقلال برسم الانتخابات الجزئية    فاطمة العروسي ومحمد رضا ضيفا برنامج « سترايك » مع حمزة الفيلالي    طقس السبت.. بارد مع زخات مطرية    مجلس المستشارين.. المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2020 برمته    اشاعة تعري الإعلام في المغرب خارجة من الفايسبوك !!!!!!    ندوة الأرشيف الجماعية بين توصية لجنة التفتيش و الحق في المعلومات    مجلس المستشارين يصادق على الجزء الأول من قانون المالية برسم 2020    تقضي مسافات طويلة للذهاب للعمل… هكذا تخفض مستوى توترك    ما يشبه الشعر    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الزمن الذي كان.. الادريسي: الاستقلاليون يُنكرون على غيرهم صفة «الوطنية» -الحلقة12
نشر في اليوم 24 يوم 22 - 05 - 2019

من عمق شمال المغرب، ريف آيث ورياغل، إلى طنجة والجزائر وتونس، ثم العودة إلى المغرب: إلى جامعة محمد الخامس بالرباط، قبل أن تقوده غواية الحركة إلى كندا، نصحب الجامعي، الباحث في تاريخ الفكر السياسي في الإسلام، والدبلوماسي، علي الإدريسي، في عملية سبر أغوار ذاكرة متدفقة. في هذه الحلقات الرمضانية، يعيد الإدريسي بناء الأحداث، وتقييم مسارات أزمنة، واستخلاص الدروس. ف«الحديث عن الزمن الذي عشناه وعايشنا أحداثه وظرفياته لا يعني استرجاعه، كما تسترجعه كاميرات التصوير، بل استحضارا لوقائع معينة كان لها تأثير إيجابي أو سلبي على الذات، وعلى المجتمع الذي ننتسب إليه». كل ذلك بعين ناقدة ذاتية-موضوعية، لعل في عملية التذكر تلك للزمن الذي مضى ما يفيد الأجيال الحالية واللاحقة.
تحدثت بكثير من الألم والاستنكار عن تعامل المعلمين والأساتذة مع تلامذتهم في الحسيمة، فهل وجدت الوضع أفضل في طنجة؟
أجاب الإمام الشافعي عن أسباب تغيير بعض آرائه أثناء إقامته في مصر عما كان يقول به في العراق، بأن الأمر يعود إلى تغير الزمن، واختلاف المجتمع والمكان. وقياسا على هذا الرأي يمكن القول: إن التعليم في طنجة كان يتمتع بتقاليد راسخة تختلف عن تلك التي حملها معهم المعلمون المستقدَمون إلى الريف؛ إما جهلا بالقيم الثقافية المحلية، أو بما أملي عليهم من طرف الذين “جندوهم” للتعليم في الريف.
وكان جل المدرسين في طنجة من أبناء المنطقة العارفين والمحترِمين لثقافة المدينة وقيمها. أما المدرسون المتحدرون من مناطق داخلية فكانوا سرعان ما يستوعبون ثقافة سكان طنجة ويتجنبون إعلان معاداتها، وإلا سيتعرضون للاستهزاء والمقاطعة.
وبالنسبة إلينا نحن التلامذة الجدد القادمون من الريف، لم يكن يغيب عنا أن كثيرا من ساكنة طنجة تعود أصولهم إلى الريف؛ وقد أشرت في حلقة سابقة إلى أنها كانت من بين المدن التي يهاجر إليها الريفيون. غير أن بعض الأساتذة كانوا ضحايا شعار “اروافة مساخيط سيدنا”، وكانوا تبعا لذلك ينتقمون ممن يبدو في كلامهم اللكنة الريفية.
وماذا عن أساتذتك المصريين؟
شكل وجود مدرسين مصريين في التعليم العمومي، الذين استقدمتهم الدولة لتحقيق مطلب شعبية التعليم وتعريبه، عنصرا إضافيا لتحبيب التعليم للتلاميذ، فقد كانوا يتميزون عن كثير من زملائهم المغاربة بمنهجهم المتميز بتبسيط مواد الدروس وتنظيمها بيداغوجيا، مع ضبط المصطلحات المقدمة للتلاميذ، على عكس مدرسين مغاربة؛ وخاصة منهم المدرسين باللغة العربية. لكن، أعتقد اليوم بأنه كان هناك سبب آخر لمعزة الأساتذة المصريين وحبنا لهم، كونهم جاؤوا من مصر جمال عبد الناصر، وعبد الناصر يومذاك عنوان أخّاذ جذاب للعواطف، كما كانت إذاعة صوت العرب من القاهرة، تستهوي قلوب مغاربة كثيرين وكنت بينهم. ثم أن مصر كان لها تقدير خاص بسبب احتضانها قيادات وزعماء التحرر الوطني للأقطار المغربية.
هل أفهم من كلامك أن طنجة بالنسبة إليك لم تكن مقصدا للدراسة فقط، وإنما كانت المحطة الأولى لتشكّل معتقداتك السياسية؟
كان المجتمع الطنجي في تلك الآونة يزخر بتيارات سياسية نشطة، مثله كمثل باقي المدن المغربية، أولها تأسيس “حزب الحركة الشعبية” الذي قيل عنه يومذاك بأنه حزب البوادي الأمازيغية، وثانيها “حزب الا تحاد الوطني للقوات الشعبية” المنشق عن صفوف “حزب الاستقلال” بشعاراته التقدمية. إضافة إلى “الحزب الشيوعي”، وبقايا “حزب الشورى والاستقلال” الذي تعرض للتصفية في الأيام الأولى من الاستقلال، وانضمام من نجا من قياداته إلى حزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، أو إلى “حزب جبهة الدفاع عن المؤسسات الدستورية” الذي ظهر في أوائل 1963، إلخ… وكان الطنجاويون يتفاعلون كذلك مع ما كان يصل من الدعاية الناصرية والقومية التي حملها في جرابهم الطلبة العائدون من دول المشرق، وكذا بعض الأساتذة المستقدَمون من هناك.
ولأول مرة سمعت عبارة “التقدمي” التي كانت أهم شعار يرفعه حزب “الاتحاد الوطني للقوات الشعبية” و”الحزب الشيوعي”. وفي المقابل كانت عبارة “الرجعي”، تطلق على حزب الاستقلال بصفة خاصة. وعبارة “العنصري” كانت تطلق على حزب الحركة الشعبية. أما حزب جبهة الدفاع عن المؤسسات الدستورية الشهيرة ب(الفيديكFDIC) فالصفة التي ألصقت به هي “حزب الإدارة”. وفي هذا المناخ الحزبي والبروباغاندي تشكلت معتقداتي السياسية لفترة من الزمن.
وماهي أهم ذكرياتك عن فترة التشكل تلك؟
كان المنتمون إلى حزب الاستقلال يُنكرون على غيرهم صفة “الوطنية”. وكان المدرسون المنتمون إلى حزب الاستقلال يُشهرون ذلك في الأقسام. وكنا نحن التلاميذ غير المتعاطفين مع حزب الاستقلال يغضبنا ادعاءهم. مما يُحوّل حصص دروس كثيرة إلى مجابهة جدالية عقيمة، لكنها كانت بالنسبة إلينا دفاعا مشروعا عن وطنيتنا التي لا يحق لأي كان أن يسلبها منا، خاصة بالنسبة إلينا نحن أبناء الريف المعتزين بكفاحهم الوطني.
وكان حزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية يركز على تحقيق العدالة الاجتماعية، واستنكار التبعية للاستعمار الجديد والإمبريالية، ومناهضة الرجعية المحلية، ومحاربة التخلف، واعتبار التعددية الحزبية تقسيما لصفوف الشعب وتشتيتا للوحدة الوطنية. ومما لا شك فيه كانت تلك العبارات تجد صدى قويا في مشاعر الشاب القادم من الريف الذي كانت مطالب انتفاضة أواخر الخمسينيات تعكسها بعض تلك الشعارات.
أما حزب الحركة الشعبية، المتهم من قبل الحزبين السابقين بالعنصرية، والمتهم من قبل المنتفضين في الريف بالزج بالساكنة في حرب غير متكافئة مع المخزن، وفي مرمى قذائف الطيران الفرنسي مجددا، وإضفاء الشرعية على من وصفهم ب”مساخيط سيدنا”، وعلى ما قاله ولي العهد آنذاك بأنه ذهب إلى الريف ل”تربية” الريفيين، وفقا لتعبيره في مؤتمره الصحفي في فبراير 1959، بعد عودته من الريف. لذلك لم تتجه مشاعري أبدا إلى التعاطف مع حزب الحركة الشعبية.
أما الحزب الشيوعي فلم تكن دعايته مؤثرة، خاصة أن الذي كان يناضل من أجل نشر الأيديولوجية الماركسية في طنجة هو تلامذة Lycée Regnault بالدرجة الأولى. وأتذكر بالمناسبة أن أحد تلامذته، وأعتقد أن لقبه “أقلعي” حاول مرات ومرات تجنيدي في صفوف الحزب. وكان يذكر أمامي بكثير من التقدير والتبجيل “كارل ماركس”، فقلت له مرة بكل عفوية الجاهل بالأمور، “ماركس هذا رسول أم نبي”؟، كما كنت وآخرين لا نفرق بين الشيوعية والشيعة، ولم يكن لي ولكثير غيري سابق معرفة بأحدهما.
في هذا التلاطم الحزبي، وفي استمرار الشعور بالظلم المخزني وحزب الاستقلال في أحداث الريف، مالت مشاعري بتلقائية مقصودة إلى الأخذ بشعارات الاتحاد الوطني للقوات لشعبية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.