مراكش.. توقيف شخص انتحل صفة ضابط شرطة قضائية ومتورط في النصب والاحتيال    مجلس الحكومة يصادق على مقترحات التعيين في مجموعة من المناصب العليا    إعلاميون يناقشون قضايا دولية في "ندوة الصحافة"    تنظيم رقمي يعيد المهرجان المغاربي للفيلم بوجدة    الأزهر يصفها بالعمل الإرهابي.. طعن مسلمتين أمام أطفالهما عند برج إيفل والشرطة تأخرت بإعلان الحادثة    ماذا أصاب البيجيديين؟!    بلاغ الديوان الملكي بشأن مشروع الطاقات المتجددة    "ضريبة التضامن" تزيد الضغط .. وأموال الانتخابات ترفع النفقات    الملك انتاقد الباكوري ومشاريع الطاقات المتجددة متعثرة    انطلاق برنامج الإدماج الاقتصادي لشباب شيشاوة    هل يعوض بناء موانئ ضخمة في الصحراء المغربية معبر الكركرات؟    البوليساريو للأمم المتحدة: نشر المينورسو فالكركرات ما خصوش يكون باش تسهل الحركة التجارية والمدنية    الزمالك يصعد لهجته أمام "الكاف" بعد قرار تأجيل مباراته امام الرجاء    الكاف علن رسميا علي تأجيل ماتش الرجاء والزمالك.. وها الموعد الجديد لي غادي يتلعب فيه    مدرب سابق فالريال تعاقد مع تطوان    جنرال المينورسو مشا للكَركَرات يتفاوض مع المحتجين ووالو رفضو يخويو    انتشار الازبال في الشوارع وروائح مطرح النفايات تؤرق ساكنة حي السلام والأحياء المجاورة بالجديدة    المضيق الفنيدق غادي يتزيرو والمراقبةغادي تشدد بسبب "كورونا"    حصلة في الحي المحمدي! لا يعكس فيلم سونيا التراب الواقع كما هو، بل نظرة مخرجته الخاصة عن الواقع    تعيين الصحافية نجلاء بنمبارك مديرة للدبلوماسية العامة والفاعلين غير الحكوميين بوزارة الخارجية    "فيلم "الحصلة" يفتح التقاطب بين الذاكرة والحاضر بالحي المحمدي    الصالحي رئيسا جديدا للمجلس العلمي المحلي بتزنيت    حطمنا روكور جديد اليوم.. حصيلة كورونا: 4151 مغربي ومغربية تصابو و53 ماتو و2847 تشافاو.. الطوطال: 186731 إصابة و3132 وفاة و154481 متعافي.. و29118 كيتعالجو منهم 652 حالتهم خطيرة    الناظور لي كانت غادية مزيان ولات غارقة فكورونا. تسجيل 71 حالة جديدة و354 حالة نشطة    بعد جدل قوانين "آخر ساعة".. الحكومة تؤطر أجل توزيع نصوص القوانين على الوزراء قبل انعقاد المجلس الحكومي !    حملات واسعة تدعو لمقاطعة المنتجات الفرنسية بعد الإساءة للرسول صلى الله عليه وسلم    التكوين والعمل القاعدي موضوع لقاء المدير التقني الجديد مع أطقم اتحاد طنجة    رئيس المجلس الأعلى للدولة بليبيا يُشيدُ بمواكبة المغرب للمرحلة الإنتقالية ببلاده    أكثر من 200 ألف موظف أحيلوا على التقاعد في العقد الأخير    طقس الجمعة.. أجواء غائمة مع نزول أمطار بعدد من مناطق المملكة    إشهار السلاح لتوقيف شاب عرض المواطنين وعناصر الشرطة للخطر بالعرائش !    سلبية مسحة كورونا للأهلي قبل لقاء الوداد    بعد مشاركته في ‘Champions League'.. زياش: تجربتي جديدة، ويجب أن أتأقلم على الحياة بإنجلترا        بالصور : لجنة إقليمية مختلطة تزور دار الطالب والطالبة بأولاددحو وتثمن الإجراءات الإحترازية التي إتخذتها الجمعية المسيرة        الوحدة المتنقلة للجمارك تضبط كمية كبيرة من القنب الهندي والتبغ المهرب على مثن سيارة بجماعة سيدي بوسحاب    تفاصيل مثيرة .. الإطاحة ب"نصاب" طلب فدية 5 ملايين من أسرة الطفل الحسين !    تصنيف الفيفا.. قفزة هائلة للمنتخب المغربي !    قطع رأس أستاذ باريس.. سفارة فرنسا بالمغرب في حداد (صور)    المغرب يشرع في تصنيع لقاح كورونا في هذا التاريخ !    ال"كاف" يُحدد حكم لقاء الوداد والأهلي المصري    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير عن المخزونات ينبئ بطلب ضعيف    تقرير رسمي : الحسيمة تسجل انخفاضا في اسعار المواد الاستهلاكية        في ظرف 24 ساعة..المغرب يسجل 4151 إصابة جديدة بكورونا    وزير الصحة الإسباني: "كورونا" خرج عن السيطرة    موسكو لا تؤمن بالدموع    مشروع قانون المالية لسنة 2021: الإنعاش في ظل اللايقين    انتحار زوجة فنان شهير بسلاح "كلاشينكوف"    شقيقة دنيا باطما ومن معها ينفين التهم المنسوبة إليهن في ملف «حمزة مون بيبي»    المشاريع المرشحة لجائزة إيكروم الشارقة    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    ألمانيا تواجه ارتفاعاً "خطير للغاية" في إصابات كورونا    أوباما يشن هجوما على ترامب.. والأخير يذكره ب"الليلة التعيسة"    نكسة للقاح أوكسفورد بعد وفاة متطوع في التجارب السريرية    قيم الرسالة والانفصام النكد    تحقيق اندماج المسلمين بالغرب.. الدكتور منير القادري يدعو إلى اجتهاد ديني متنور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الريسوني: "التلاحم الصهيوإماراتي" بدأ بقتل المبحوح.. واتفاقات التطبيع سلبية لكنها ذات أثر سطحي
نشر في اليوم 24 يوم 24 - 09 - 2020

قال أحمد الريسوني، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، إن "اتفاقي التطبيع (الإماراتي، والبحريني) لهما تأثيرات سلبية على القضية الفلسطينية، لكنها عابرة، وسطحية".
وفي مقابلة مع الأناضول، أوضح الريسوني أن "القضية الفلسطينية قضية عميقة، هي قضية شعوب أولا، فالتأثير الحاسم، وإن كان بطيئا هو موقف الشعوب".
وأضاف المتحدث نفسه "الشعوب العربية حتى الآن فاقدة لزمام أمورها، ولكنها مع ذلك تشكل خزانا هائلا للرفض، والممانعة تجاه المشاريع الاستعمارية، والصهيونية، والاستبدادية".
وتابع: "لو كان للتطبيع (مع إسرائيل) أن ينجح لنجح في مصر، والأردن، وقبل ذلك مع الفلسطينيين الواقعين تحت حكم الصهاينة، ولكن الفلسطينيين، والمصريين، والأردنيين هم أشد الشعوب رفضا لإسرائيل، ولحلفائها العرب، وغير العرب".
وفي 13 غشت الماضي، توصلت الإمارات، وإسرائيل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما، وصفه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ب"التاريخي".
وجاء إعلان اتفاق التطبيع بين تل أبيب، وأبوظبي، تتويجا لسلسلة طويلة من التعاون، والتنسيق، والتواصل، وتبادل الزيارات بين البلدين، ولاحقا، أعلن الرئيس الأمريكي التوصل، لاتفاق مماثل مع البحرين.
التلاحم الصهيوماراتي
وبخصوص مسار التطبيع، قال الريسوني إن "هذه صفقة قديمة تم طبخها منذ عشر سنين، أو أكثر، ثم جرى التحضير التدريجي لإعلانها، وترسيمها"، وتابع: "أُولى خطواتها الواضحة هي اغتيال القيادي الفلسطيني الشهيد محمود المبحوح في دبي، مطلعَ 2010، بتنسيق بين الموساد، والأمن الإماراتي برئاسة ضاحي خلفان، وهذا ما أكده ضمنيا جبريل الرجوب، القيادي في حركة فتح، الذي صرخ، أخيرا، بأن الإمارات تقاطع السفير الفلسطيني، ولا تتعامل معه، منذ عام 2010 إلى الآن".
وواصل الريسوني حديثه: "إذن في عام 2010، كان التلاحم الصهيوماراتي، قد وصل إلى درجة التنفيذ المشترك، والمنسق للاغتيالات، يقابله قطيعة إماراتية تامة مع السلطة الفلسطينية"، وأوضح أن "هواجس الربيع العربي، وفوبيا الشعوب، وتصاعد الوعي الديمقراطي، والحقوقي، كلها أمور دفعت الكيان الإماراتي إلى مزيد من التعلق، والاحتماء بإسرائيل، ومخابراتها، وطلب الحماية، والرعاية منها بأي ثمن".
الريسوني استطرد قوله: "ثم جاء دونالد ترامب بعنفه، واندفاعه، وبروحه الصليبية التوراتية، فأعطى دفعة، وقفزة، أدت إلى الإخراج التام لهذا المسار، قبل أن تتغير الظروف المواتية له، علما بأن هذا المشروع، وأمثاله من المشاريع الصهيونية، تعتبر أهم ورقة انتخابية لدى ترامب المرشح لولاية رئاسية ثانية" في الولايات المتحدة.
قريب من الصفر
وحول دور العلماء في مواجهة التطبيع، قال الريسوني: "نسجل بارتياح، واعتزاز أن عدد العلماء المؤيدين للمسار التطبيعي الإماراتي البحريني قريب من الصفر"، وزاد: "إذا استثنينا تأييدا فاترا، وغامضا للشيخ ابن بيه، الذي تم، أخيرا، تجنيسه، وترئيسه على عدة مؤسسات إماراتية شبه وهمية، وربما يضاف إليه موقف الشيخ فارق حمادة، الموظف في ديوان ولي عهد أبو ظبي، وهو أيضا تم منحه الجنسية الإماراتية قبل حوالي سنتين، فإننا لا نجد علماء حقيقيين أحرارا أيدوا هذا التطبيع، وهذه الخطوات التطبيعية المخزية".
وأوضح الريسوني: "بينما تحرك آلاف العلماء، وبتلقائية، وإرادة حرة، ضد هذه الخطوات الخيانية، وقالوا بتحريمها، وإدانتها، ووجوب مقاومتها"، وشدد على أن "العلماء اليوم هم أكثر وعيا وتعبئة، للدفاع عن فلسطين والمسجد الأقصى، من أي وقت مضى".
وختم الريسوني قوله: "أما بعض المشايخ المضغوطين المورَّطين، أو (المؤلفةِ جيوبُهم)، فلا أثر لهم، وهم أنفسهم نراهم يتكلمون بكثير من الغموض، والاقتضاب، بسبب ما يشعرون به من حرج، وخزي، لكونهم لا يؤمنون بما يقولون، ولكونهم يتكلمون بضد ما يعتقدون".
اتفاقا التطبيع
وبعد إعلان ترامب، تكون البحرين الدولة العربية الرابعة، التي توقع اتفاقية مع إسرائيل، بعد مصر (1979)، والأردن (1994) والإمارات (2020).
وقوبل الاتفاقان بتنديد فلسطيني واسع من الفصائل الفلسطينية، فيما عدتهما القيادة الفلسطينية، "خيانة للقدس، والأقصى، والقضية الفلسطينية".
وفي 15 شتنبر الجاري، وقعت الإمارات، والبحرين اتفاقين للتطبيع مع إسرائيل، في مراسم ترأسها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في حديقة البيت الأبيض.
وبعد ساعات من حفل التوقيع، أصدر البيت الأبيض ثلاثة نصوص، تتضمن إعلان اتفاقات إبراهام بين تل أبيب، وأبوظبي، والمنامة، واتفاقية التطبيع الثنائية بين الإمارات، وإسرائيل، ويتألف من أربع صفحات، وملحق من 3 صفحات، ونسخة من اتفاقية البحرين مع إسرائيل.
وارتكزت الاتفاقات على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة، والتعاون المشترك في عدة مجالات مع إسرائيل، غير أنها لم تذكر أن إسرائيل ملزمة بوقف ضم الأراضي الفلسطينية المحتلة، أو حتى تأجيلها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.