ها شكون هي الأردنية صاحبة أجمل إطلالات 2017    "الشريف للفوسفاط" يفتتح وحدة جديدة لإنتاج الأسمدة في الجرف الأصفر    مواجهات البيضاويين والأفارقة ... شخصيات حضرت لعين المكان ( صور )    المرأة، الخبز، الجنة    المَدرسَةُ المغرِبيّةُ وَخَطأُ التَّفريطِ فِي دورِها التَّربَويِّ    مغاربة بالعرائش ينقدون مهاجرين أفارقة في البحر من الغرق(فيديو)    حلوى فاسدة تتسبب في تسمم 14 تلميذا بانزكان    نداء إلى عقلاء حزب المصباح بمجلسه ومؤتمره الوطنيين    صفقة دفاعية مفاجئة لريال مدريد في الميركاتو الشتوي    "غزالة سوس" تلتهم قرش أسفي وتتصدر البطولة    كوهلر يتجنب ألغام الصحراء في أولى جلساته في مجلس الأمن    بالفيديو ...بعد المواجهات ،أفارقة يتهمون المغاربة بالعنصرية(فيديو)    الحي الجامعي بالجديدة ينظم الملتقى الجامعي المحلي للرياضات الجماعية    الدار البيضاء بالفيديو: مواجهات عنيفة بين شبان مغاربة ومهاجرين أفارقة    صور وفيديو.. شاهد عيان يروي تفاصيل « محرقة ولاد زيان »    بركة: "الشعبوية" تُسَبب العزوف .. و"القطبية الحزبية" تهدد المغرب    لحظة وفاء لروح المرحوم التهامي الداد (القصري).    مفاجأة سارّة.. غسل الأواني وطي الملابس يطيلان العمر!    ساكنة القصر الكبير تقيم صلاة الاستسقاء طلبا للغيث    التلفزيون الرسمي لايران : سلوك ولي العهد السعودي "أحمق وغير ناضج"    رئيس الحكومة يجيب على أسئلة البرلمانيين الإثنين المقبل    باب ما جاء في علم الاخلاق: ثورة الاخلاق ثورة أدبية    التحرش بفتاة سبب مواجهات محطة "ولاد زيان" العنيفة    بالفيديو.. السعودية تسمح لصحافية بالتصوير داخل الفندق الذي حجزت فيه الأمراء    بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات المحلية..لاشئ تغير في الجزائر!    يتقدمهم عامل الاقليم.. ساكنة مدينة الناظور تؤدي صلاة الإستسقاء طلبا لغيث السماء    رونار صانع المعجزات    فضيحة .. مستشفى يعطي موعد لمريض لإجراء اختبار بعد سنة    رئيس مجلس الأمن: قطعنا نصف خطوة في قضية الصحراء    الملك يعزي السيسي ويدين الهجوم الإرهابي البشع في سيناء    النجم الأرجنتيني "ميسي" يتسلم الحذاء الذهبي كأفضل هداف في أوروبا    رئيس زيمبابوي الجديد يتعهد بإعادة بناء البلاد وخدمة الجميع    "العين الحمرا"..جديد الفنان المغربي "مسلم"    أخنوش يعلن برمجة 110 مشروعا سنة 2018 ضمن مخطط "المغرب الأخضر"    كريستيانو يُسجل الأهداف في 10 مباريات ضد ملقا    بيونسيه أغنى فنانة لعام 2017    بسبب "دُونور" والمونديَاليتّو".. ديربي الوداد والرجاء يَسير نحو التأجيل!    عاجل.. شرطة لندن تتعامل مع حادث في محطة القطار على أنه "إرهابي"    الحكومة تتجه نحو فرض ضريبة جديدة على الوداديات السكنية    ميناء طنجة المتوسط 1 يحقق رقما قياسيا في معالجة الحاويات خلال أكتوبر الماضي    افتتاح ثاني مركز ثقافي لمؤسسة علي زاوا بحي بني مكادة في طنجة    في الحاجة "للحكيم عبد الله بها"    خلال ترؤسه للمجلس الإداري ل"دار الصانع".. ساجد يدعو لاعتماد التكنولوجيا الرقمية في الترويج للصناعة التقليدية    المغرب بلد "مستقر" إقليميا من شأنه المساهمة في تعزيز الأمن    دراسة: 71 في المائة معدل الولوج للخدمات البنكية.. وشباك لكل 5500 مغربي        داء "الليشمانيوز" يصيب عشرات التلاميذ بزاكورة.. والصحة توضح    جودة العمل والعدالة الاقتصادية والاجتماعية لمواجهة التخلف    فرنسا.. ستة أشهر حبسا نافذا لشرطي صفع مهاجرا    الريسوني ينضاف إلى اللائحة السوداء لأعضاء المنظمات المحرضة على الإرهاب    بيع روبو بان فأفلام الخيال العلمي بأكثر من خمسة ملايير!!    "نيتو وصوبيخانو" يستعرضان الريادة الإسبانية في هندسة المتاحف    دراسة. يلا ولدتو ولادكوم على التوالي غايجيهوم التوحد    رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات بتطوان    تحف نادرة تسافر بزوار الدار البيضاء عبر تاريخ المملكة العريق    لماذا لا يستيقظ الإنسان على صوت شخيره المزعج للآخرين؟    شهيدات الدقيق: من المسؤول عن مآسي نساء بوالعلام؟    أحكام صلاة الاستسقاء وصفتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمم المتحدة ترفض التعليق على موت العتابي
نشر في اليوم 24 يوم 13 - 08 - 2017

بعد المنع الذي طال الوقفات الاحتجاجية السلمية المنظمة بعد تشييع جثمان عماد العتابي الذي وافته المنية الثلاثاء الماضي، بعدما تم نقله للمستشفى العسكري بالرباط، إثر إصابته بجروح بليغة على مستوى رأسه، يوم "الخميس الأسود"، أعلنت ساكنة الحسيمة لجوءها لأشكال احتجاجية أخرى غير النزول للشارع، وذلك بعودتها للاحتجاج بالضرب على الأواني، أو ما يطلق عليه ب"الطنطنة".
نشطاء الحراك أعلنوا من خلال مواقع التواصل الاجتماعي عن العودة إلى الاحتجاج عبر الطنطنة بالأواني المنزلية من على أسطح المنازل، وذلك ابتداء من الساعة العاشرة من مساء أمس الجمعة، بالإضافة إلى تنظيم مسيرات بالسيارات في شوارع المدينة، وذلك ردا على "العنف" الذي تواجه به المسيرات التي تنظم من طرف الساكنة، متوعدين بالتصعيد إلى حين إطلاق صراح المعتقلين، والكشف عن المتورطين في وفاة العتابي ومحسن فكري وتحقيق الملف المطلبي.
وتعود أسباب عودة الساكنة إلى الاحتجاج بواسطة الضرب على الأواني، حسب أحد النشطاء تحدث إلى "أخبار اليوم"، إلى محاولة تجنب اعتقالات جديدة والمواجهات بين المحتجين ورجال الأمن، التي غالبا ما يتبعها اعتقالات وإصابات في صفوف المحتجين، المتحدث ذاته قال في التصريح ذاته إن ساكنة الحسيمة ستخرج بأشكال احتجاجية جديدة ستربك السلطات الأمنية وسيتفادون من خلالها الاعتقالات.
وحسب مصادر محلية في مدينة الحسيمة، قالت ل"أخبار اليوم" إن ساكنة المدينة تستعد لخوض إضراب عام كل يوم جمعة إلى حين إطلاق سراح المعتقلين، كما أنه سيتم إلصاق صور وأسماء المعتقلين في جميع شوارع وأزقة كل من مدينة الحسيمة وإمزورن، اللتين ينحدر منهما أغلب المعتقلين، بالإضافة إلى هذا هناك دعوات لتنظيم مسيرة مليونية بعد 20 غشت، كالتي نظمت في 20 يوليوز وكان قد دعا إليها ناصر الزفزافي قائد الحراك قبل اعتقاله حسب المصادر ذاتها.
وإلى ذلك، قال أحد أعضاء لجنة عائلات معتقلي الحراك السلمي بالريف، إن رفض النيابة العامة تمتيع المعتقلين بالسراح المؤقت بعدما كان قد استأنفته لجنة الدفاع عن المعتقلين، سيؤجج الوضع بالمدينة، خصوصا وأن أفراد عائلات المعتقلين كانوا ينتظرون أن يحاكموا أبناءهم في حالة سراح، مضيفا أنه "بعد الخطاب الملكي لعيد العرش، تفاءلت عائلات المعتقلين بما ستؤول إليه الأمور في المستقبل، غير أن الوضع لم يتغير وتفاقم أكثر".
من جهة أخرى، قال عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين رشيد بنعلي، إن النشطاء الذين تم اعتقالهم من طرف عناصر الأمن عشية تشييع جثمان العتابي، حسب ما توصلوا به من النيابة العامة، هم خمسة شباب يتواجدون في الحراسة النظرية، وسيتم إحالتهم على محكمة الاستئناف بالحسيمة، وأضاف أن "الاعتقالات لازالت مستمرة، إذ تم اعتقال عدد من النشطاء مساء أول أمس الخميس وصباح أمس الجمعة، غير أنهم لم يتوصلوا بعد إلى عدد الموقوفين".
في السياق ذاته، وصلت قضية العتابي إلى مقر الأمم المتحدة، إذ حسب ما نقله موقع الأمم المتحدة، فإن صحافيا أمريكيا طرح سؤالا على الناطق الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك الأربعاء الماضي، بخصوص موقف الأمم المتحدة من وفاة عماد العتابي متأثرا بالجروح التي أصيب بها في احتجاجات 20 يوليوز بالحسيمة، حيث رد هذا الأخير قائلا إن "جهات متعددة في الأمم المتحدة تراقب الوضع، وعندما تتوفر لدنا معطيات سنخبركم بها".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.